موقع اللغة والثقافة العربية
Accueil
الصفحة الأساسية > العالم العربي > بيبليوغرافيا وموارد > رسالة ابن فضلان : اكتشاف إسلامي مبكر لبلاد الروس والاسكندناف

تاريخ - رحلة - Histoire - Voyage

رسالة ابن فضلان : اكتشاف إسلامي مبكر لبلاد الروس والاسكندناف

Ibn Fadlân

الأحد 18 تشرين الثاني (نوفمبر) 2012 بقلم محمد بكري

الثلاثاء ٢٢ مايو/أيار ٢٠١٢
جريدة الحياة
الكاتب : ابراهيم العريس


جريدة الحياة


قبل فيلم «المحارب الثالث عشر» للكاتب والمخرج الأميركي مايكل كريشتون، لم تكن للرحالة المسلم ابن فضلان، تلك الشهرة التي صار يتمتع بها منذ عرض الفيلم الذي يلعب فيه عمر الشريف دور ابن فضلان الى جانب انطونيو بانديراس. ومنذ ذلك الحين بات هذا الرحالة أشهر كاتب عربي لدى جمهور السينما العالمية العريض. ومع هذا، لا بد من الإشارة هنا الى أن ابن فضلان كان معروفاً في الأوساط العلمية الفرنسية والأميركية منذ زمن بعيد، بل إن كتابه الوحيد المعروف، أي الذي بقي فعلاً من بين مؤلفاته، في متناول اليد، صدر مترجماً الى الانكليزية والفرنسية منذ زمن، كما ان المستشرق الروسي الكبير كراتشكوفسكي بعده من بين أهم الرحالة والجغرافيين العرب، ومع هذا إن بحثنا عن اسمه في كتاب «الرحلات» للدكتور شوقي حنيف، وهو كتاب يرصد أعمال وحياة بعض أهم الرحالة العرب، لن نجده إلا وسط عدد ضئيل من السطور يقول فيها الكاتب: «... ومن أقدم هذه البعثات بعثة طلبها ملك البلغار من الخليفة المقتدر، وكان كثير من البلغار قد دخلوا في الإسلام، وكانوا يقيمون حينئذ في حوض نهر الفولغا (...). وأرسل الخليفة المقتدر سنة 309هـ/ 921م. بعثة جعل رياستها لابن فضلان. وقام هذا بمهمته خير قيام، ثم عاد بعد مدة الى بغداد، فوضع كتاباً في رحلته الى القوم وألمّ إلماماً دقيقاً بأحوالهم وعاداتهم وبكل ما بديارهم من مظاهر الحضارة والعمران، ولم يصف شعب البلغار وحده بل وصف أيضاً الخزر والروس. ونشر هذا الكتاب أو الرسالة بعض المستشرقين في القرن الماضي». على هذا النحو إذاً، تحدث ضيف عن ابن فضلان. أما الباحثون الأجانب فقد أولوه أهمية أكثر بكثير، حتى من دون أن نحمل هنا على محمل الجدية تلك الخرافة التي بناها من حول شخصية ابن فضلان ذلك الكاتب/ المخرج الأميركي في «المحارب الثالث عشر».

مهما يكن من أمر، فإن ما ذكره د. شوقي حنيف عن ابن فضلان ومهمته، صحيح على قصره... أما الكتاب الذي وضعه الرجل فإنه ذاك الذي صدر في الفرنسية بعنوان «رحلة لدى بلغار الفولغا». واللافت ان نص الرحلة لا يشكل سوى ثلث صفحات الكتاب، أما ما تبقى فإنه يتألف من شروح ومراجع وتفسيرات وتقديمات تجعل للرسالة قيمة علمية وتاريخية في منتهى الاهمية. والرسالة (أو الكتاب) جديرة بهذا، من ناحية لأنها تتحدث عن الرحلة الوحيدة التي قام بها عالم مسلم (وربما أيضاً عالم من أي منطقة أخرى من العالم) الى تلك المناطق التي كانت بعض شعوبها دخلت الإسلام حديثاً، وتريد أن توجد رابطاً دينياً وسياسياً واجتماعياً مع المركز الإسلامي في بغداد؛ ومن ناحية ثانية لأن وصف ابن فضلان لحياة الشعوب التي التقاها هناك وعايشها ردحاً من الزمن أتى دقيقاً، وموضوعياً بشكل ندر مثيله في ذلك الحين. فهو لم يكتف بوصف حياة الشعب المسلم الذي كان قد ذهب، أصلاً، لمساندته علمياً وسياسياً، بل تحدث كذلك عن شعوب روسية وعن الخزر اليهود الذين كانت لهم هناك سطوة تحتسب، كذلك نجده يتحدث عن الشعوب التي تسمى اليوم اسكندنافية (وهو الجزء من الرسالة الذي يبدو انه شكل المادة التي بنى عليها مايكل كريشتون رواية «آكلو الموتى» التي اقتبسها في فيلم «المحارب الثالث عشر»)... ولعل من اللافت هنا أن تسميات ابن فضلان للشعوب التي التقاها قد تتشابه مع تسميات معتمدة اليوم، وإنما إذ تسبغ على شعوب أخرى. فالحال ان من يسميه الروسي إنما هم من بقايا الفايكنغ الاسكندنافيين. أما بلغار نهر الفولغا فليسوا هم تماماً بلغار ايامنا هذه، أما الصقالبة الموصوفون في الرسالة، فليس لهم أدنى علاقة بجزيرة صقلية التي قد يوحي الاسم بعلاقة معهم... والحال أن ابن فضلان، وكما سيفعل الطهطاوي بعد ذلك بقرون بالنسبة الى وصفه مدينة باريس، يركز في نصّه على البشر والأحداث أكثر مما يركز على مواصفات المدن. فمن الواضح أن الإنسان، هذا الغريب الذي يلتقيه للمرة الأولى هو ما يهمه أولاً وأخيراً، وهكذا مثلاً نراه يتحدث عن «الروس» على الشكل التالي: «رأيت الروسية وقد وافوا في تجارتهم، ونزلوا على تل نهر إتل – الاسم القديم الذي عرف به نهر الفولغا في ذلك الحين -. فلم أر أتم منهم ابداً كأنهم النخل، شقر حمر، لا يلبسون القراقط ولا الخفاتين. ولكن يلبس الرجل منهم كساء يشتمل به على أحد شقيه، ويخرج إحدى يديه منه. ومع كل واحد منهم فأس وسيف وسكين، لا يفارقه جميع ما ذكرناه وسيوفهم صفائح مشطبة إفرنجية، ومن حدّ ظفر الواحد منهم الى عنفه مخفر شجر وصور وغير ذلك»... أما بالنسبة الى وصفه المرأة من بنات ذلك الشعب بالذات فيقول: «وكل امرأة منهم على ثديها حقة او وعاء معدني او خشبي مشدودة إما من حديد وإما من فضة أو من ذهب على قدر مال زوجها ومقداره. وفي كل حقة حلقة فيها سكين مشدود على الثدي أيضاً. وفي أعناقهن أطواق من ذهب وفضة لأن الرجل، إذا ملك عشرة آلاف درهم صاغ لامرأته طوقاً. وإن ملك عشرين ألف صاغ لها طوقين. وكذلك كل عشرة آلاف درهم يزداد طوقاً. فربما كان في عنق الواحدة منهم الأطواق الكثيرة».

ويحدثنا ابن فضلان بعد ذلك، في رسالة، عن الصقالبة، المسلمين الذين كانوا هم مقصده منذ البداية والذين كان ابن ملكهم رهينة عند الخزر، فيقول: «... وما رأيت منهم إنساناً يحمّر، بل أكثرهم معلول، وربما يموت أكثرهم بالفولنج حتى انه ليكون بالطفل الرضيع منهم. وإذا مات المسلم عندهم أو زوج المرأة الخوارزمية غسلوه غسل المسلمين، ثم حملوه على عجلة تجره وبين يديه مطّرد، حتى يصيروا الى المكان الذي يدفنونه فيه فإذا صار اليه أخذوه على العجلة وجعلوه على الأرض ثم خطوا حوله خطاً ونحوه ثم حفروا داخل ذلك الخط قبره وجعلوا له لحداً ودفنوه.. وكذلك يفعلون بموتاهم. ولا تبكي النساء على الميت، بل الرجال منهم يبكون عليه، يجيئون في اليوم الذي مات فيقفون على باب قبته ويضجون بأقبح بكاء يكون وأوحشه (...) فإذا انقضى بكاؤهم وافى العبيد ومعهم جلود مضفورة، فلا يزالون يبكون ويضربون جنوبهم وما ظهر من أبدانهم بتلك السيور حتى تصير في أجسادهم مثل ضرب السوط، ولا بد من ان ينصبوا بباب قبته مطرداً ويحضروا سلاحه فيجعلونها حول قبره ولا يقطعون البكاء سنتين...».

على هذا النحو، من الوصف «الانتروبولوجيا» تمضي، إذاً، تلك الرسالة القصيرة التي يرى كثر من الباحثين الآن انها ربما تكون أقدم نص في لغة أجنبية (أي غير لغات أهل تلك المناطق) لمناطق كانت قبل ذلك عصية على وصول أي أجنبي إليها، ولا سيما بالنسبة الى وصف ما يعتبره الكاتب روسيا، علماً أن ثمة مصادر اليوم تقول لنا ان وصول البعثة التي يرافقها ابن فضلان الى تلك المنطقة من العالم (تحديداً يوم 12 أيار – مايو – 922/ 12 محرم العام 310هـ.)، لا يزال يعتبر الى اليوم في جمهورية تتارستان الروسية المعاصرة، يوم عطلة دينية، ما يقطع – طبعاً – بأن منطقة تتارستان المعاصرة هي نفسها محور زيارة بعثة ابن فضلان.

أما صاحب الرسالة، ابن فضلان فهو عالم إسلامي من القرن العاشر الميلادي واسمه المتداول هو أحمد بن العباس بن راشد بن حماد (حتى وإن كان يذكر هو في نص الرسالة أن اسمه محمد، حيث يروي لنا كيف انه حين أسلم على يديه طفل وليد أراد أن يسميه عبدالله، لكن والد الطفل سأله أن يطلق عليه اسمه (أي اسم ابن فضلان) «فسمّيته محمداً على اسمي»... وتقول مصادر عدة اليوم ان ابن فضلان لم يكن رجل علم ورحلات فقط، بل كان أيضاً رجلاً سياسياً وعسكرياً، وكان لفترة مساعداً للقائد العسكري محمد بن سليمان، الذي حقق فتوحات وصلت الى حدود الصين، كان ابن فضلان على الأرجح مشاركاً فيها، ما أهلّه حين انضم الى بلاط الخليفة المقتدر ان يعتبر رجل علم ودهاء وسياسة في الوقت نفسه.

عن موقع جريدة الحياة


"الحياة" صحيفة يومية سياسية عربية دولية مستقلة. هكذا اختارها مؤسسها كامل مروة منذ صدور عددها الأول في بيروت 28 كانون الثاني (يناير) 1946، (25 صفر 1365هـ). وهو الخط الذي أكده ناشرها مذ عاودت صدورها عام1988.

منذ عهدها الأول كانت "الحياة" سبّاقة في التجديد شكلاً ومضموناً وتجربة مهنية صحافية. وفي تجدّدها الحديث سارعت إلى الأخذ بمستجدات العصر وتقنيات الاتصال. وكرست المزاوجة الفريدة بين نقل الأخبار وكشفها وبين الرأي الحر والرصين. والهاجس دائماً التزام عربي منفتح واندماج في العصر من دون ذوبان.

اختارت "الحياة" لندن مقراً رئيساً، وفيه تستقبل أخبار كل العالم عبر شبكة باهرة من المراسلين، ومنه تنطلق عبر الأقمار الاصطناعية لتطبع في مدن عربية وأجنبية عدة.

تميزت "الحياة" منذ عودتها إلى الصدور في تشرين الأول (أكتوبر) 1988 بالتنوع والتخصّص. ففي عصر انفجار المعلومات لم يعد المفهوم التقليدي للعمل الصحافي راوياً لظمأ قارئ متطلب، ولم يعد القبول بالقليل والعام كافياً للتجاوب مع قارئ زمن الفضائيات والإنترنت. ولأن الوقت أصبح أكثر قيمة وأسرع وتيرة، تأقلمت "الحياة" وكتابها ومراسلوها مع النمط الجديد. فصارت أخبارها أكثر مباشرة ومواضيعها أقصر وأقرب إلى التناول، وكان شكل "الحياة" رشيقاً مذ خرجت بحلتها الجديدة.

باختصار، تقدم "الحياة" نموذجاً عصرياً للصحافة المكتوبة، أنيقاً لكنه في متناول الجميع. هو زوّادة النخبة في مراكز القرار والمكاتب والدواوين والبيوت، لكنه رفيق الجميع نساء ورجالاً وشباباً، فكل واحد يجد فيه ما يمكن أن يفيد أو يعبّر عن رأيٍ أو شعورٍ أو يتوقع توجهات.




Audiolangues - mp3 en arabe   Audiolingua - mp3 en arabe   Educasources - Accueil   EduSCOL - Le site d'information des professionnels de l'éducation   Le Bulletin officiel - Ministère de l'Éducation nationale   Portail langues   Portail national de ressources en langues vivantes   Réseau Canopé
موقع اللغة والثقافة العربية الرسمي في فرنسا
رئيسة التحرير : السيدة صوفي تاردي، مفتشة عامة في وزارة التربية - مدير التحرير : السيد علي موهوب، مفتش أكاديمي - مفتش تربوي جهوي
ويب ماستر : السيد محمد بكري، أستاذ اللغة والأدب العربي