موقع اللغة والثقافة العربية
Accueil
الصفحة الأساسية > العالم العربي > مقالات صحفية > صيد القنافذ في بعض مناطق المغرب.. رواج ومنافع

ثقافة - سياحة - تراث - Culture - Tourisme - Patrimoine

صيد القنافذ في بعض مناطق المغرب.. رواج ومنافع

Nord du Maroc - Chasse

الأحد 16 أيلول (سبتمبر) 2012 بقلم محمد بكري


جريدة الشرق الأوسط


جريدة الشرق الأوسط
الاحـد 08 جمـادى الثانى 1433 هـ 29 ابريل 2012 العدد 12206
الصفحة : عين الشرق
وزان (شمال المغرب) : فؤاد الفلوس


كثيرون يعتقدون أن لحمها يعالج السعال وضيق التنفس والربو


القنفذ.. يشهد لحمه رواجا في المغرب («الشرق الاوسط») خلال هذه الفترة من كل سنة تخرج أعداد كثيرة من القنافذ ليلا خاصة في مناطق شمال المغرب. وعلى الرغم من أن القنفذ حيوان ليلي لا يستكين إلى النهار، فإن المفارقة في أمر هذا الحيوان أن اصطياده يكون سهلا حتى في الليل، من طرف الباحثين عنه. مع العلم أن القنفذ بمجرد أن يسمع صوتا غريبا، يتدحرج ويتكور ويصبح شكله مثل الكرة.

لقد أصبح هناك كثيرون في الآونة الأخيرة يبحثون عن القنافذ بعدما راج على نطاق واسع الاعتقاد أن في أكل لحمها عدة فوائد للإنسان، خاصة على مستوى معالجة بعض الأمراض المزمنة، وهذا مع أن الأطباء لا يجزمون بذلك.

منطقة وزان، بجنوب جبال الريف بين مدينتي تطوان وطنجة، صارت تشهد في الآونة الأخيرة، مجيء أشخاص غرباء عن المنطقة يرشدهم إليها أبناؤها المقيمون في المدن الأخرى، ويأتي هؤلاء على شكل مجموعات متفرقة إما في رحلات صيد لاصطياد القنافذ أو لشرائها من الصيادين المحليين. ويتحدّر معظم الباحثين عن القنافذ من الدار البيضاء والرباط، وهم في الغالب من مرضى ضيق التنفس والرّبو. الأمر الذي حفز عددا من شباب المنطقة ممن استرعى اهتمامهم موضوع رواج بيع القنافذ، إلى تربيتها بحثا عن عائدات مادية مهمة تدرّها عليهم. وبما أن هؤلاء يبيعون أيضا حبوب نبات «الخلة» - يسمى في المغرب «البشنيخة» - الذي ينمو بكثافة هنا، وكذلك يبيعون الحلزون، شهدت الأوضاع المادية في المنطقة انتعاشا ملموسا. مع الإشارة إلى أن سعر القنفذ يبلغ حاليا مائة وخمسين درهما (18 دولارا أميركيا) وفي بعض الأحيان يحصل هؤلاء الشباب على مبالغ أكبر، تبعا لسخاء المشتري.

تستغرق تربية القنافذ في منطقة المجاعرة مدة قصيرة، لا تتعدى فترة الأسبوعين. وبالتالي، إذا لم يجد المربّون مَن يشتريها منهم فإنهم يأكلونها هم أنفسهم، وعزا أحد شباب المنطقة ذلك إلى صعوبة مراقبة القنفذ لفترات طويلة، لأنها يمكن أن تهرب بسهولة.

ويقول عبد اللطيف ازريبة، أحد هؤلاء الشباب «تكاد لا تمل هذه القنافذ من البحث لإيجاد منفذ للهرب. إن القنفذ حيوان ذكي وسريع، كما أنه يتمتع بقوة كبيرة في حمل الأثقال بشوكه». وأوضح ازريبة «ثمة طريقتان لهروب القنفذ من الأسر، أولاهما أنه يحاول البحث عن فتحة للخروج سواء كان داخل القفص أو وضع فوقه صندوق خشبي، وهو أثناء اكتشافه للمكان الذي وضع بداخله (سجنه المؤقت) يبدو بطيئا، غير أنه بمجرد تركه في مكان مفتوح يهرب بسرعة في غفلة من الصيادين. أما الطريقة الثانية فهي أن يستعين القنفذ بقوته إذ يدخل بجلده تحت أي شيء ثقيل فوقه ويرفعه بأشواكه، فيتسلل ويهرب».

وتبدأ رحلة البحث عن القنفذ في منطقة المجاعرة، جنوب مدينة وزان، بعد مشاهدة آثاره سواء خطى أقدامه الصغيرة المعروفة من شكلها، أو من خلال روثه الذي يتكون غالبا من بقايا الحشرات. وعندها يجري التربّص به ليلا حيث وجدت آثاره. وهنا يقول عبد السلام افريطو، وهو رجل في عقده السابع من قرية الهواوس، بمنطقة المجاعرة، عن ذكرياته في اصطياد القنافذ «إن صيد القنافذ من أسهل ما يكون. فإذا رأيت القنفذ ليلا قبضت عليه بسهولة، ذلك أنه عند التربص به أثناء الليل، يكفيك فقط أن تقترب منه أو ترمي حجرا صغيرا عليه فيتكوّر ويتوقف في مكانه مثل كومة شوك». غير أن افريطو لم ينف صعوبة الحصول بعد ذلك على لحمه بعد الذبح.

ولكن لا بد من ذكر أن صيد القنافذ وأكلها لا يقتصران على هذه المنطقة بل هما معروفان في أنحاء أخرى من المغرب. ويقول العارفون، من ناحية أخرى، أن هناك غير طريقة لصيدها، فمن الناس من يفضل أن يخرج ليلا رفقة كلاب الصيد التي تدعى في هذه المنطقة «القاني» - وهو الكلب المتخصص في صيد الحيوانات البرية -، وعادة تبدأ رحلة الصيد بعد العشاء، وبمجرد أن تطلق الكلاب وتسمعها تنبح، يدرك الصيادون أنها عثرت على القنافذ. ومنهم من يصيد أزيد من سبعة قنافذ في الليلة الواحدة، إذ توفر المنطقة بمرتفعاتها التي تكثر فيها الأشجار أماكن جيدة للصيد، إضافة إلى نزوح القنافذ من الغابات نحو السكان بحثا عن أكلها.

وتوجد القنافذ، عموما، في المناطق التي تكثر فيها الأشجار القصيرة والملتوية والأعشاب والصبار. وهي تتغذى على الحشرات والديدان وبعض الزواحف، إضافة إلى بيض الطيور والبطيخ والثمار. ويتذمر أهالي القرى كثيرا من القنافذ، لأنها تضر بمزروعاتهم وتأكل صغار الدجاج والبيض. ومن جانب آخر، تعرف القنافذ أنها تقهر معظم الحيوانات التي ترغب في أكلها، فهي تعارك الثعابين والأفاعي والثعالب وغيرها من الحيوانات التي تنتشر بدورها في منطقة المجاعرة، خاصة في جبالها الغابوية مثل جبل كراز، حيث تستعمل أشواكها الصلبة وهي أشواك غير سامة لإرهاب خصومها.

عن موقع جريدة الشرق الأوسط


جريدة الشرق الأوسط، صحيفة عربية دولية رائدة. ورقية وإلكترونية، ويتنوع محتوى الصحيفة، حيث يغطي الأخبار السياسية الإقليمية، والقضايا الاجتماعية، والأخبار الاقتصادية، والتجارية، إضافة إلى الأخبار الرياضية والترفيهية إضافة إلى الملاحق المتخصصة العديدة. أسسها الأخوان هشام ومحمد علي حافظ، وصدر العدد الأول منها في 4 يوليو 1978م.
تصدر جريدة الشرق الأوسط في لندن باللغة العربية، عن الشركة السعودية البريطانية للأبحاث والتسويق، وهي صحيفة يومية شاملة، ذات طابع إخباري عام، موجه إلى القراء العرب في كل مكان.



Audiolangues - mp3 en arabe   Audiolingua - mp3 en arabe   Educasources - Accueil   EduSCOL - Le site d'information des professionnels de l'éducation   Le Bulletin officiel - Ministère de l'Éducation nationale   Portail langues   Portail national de ressources en langues vivantes   Réseau Canopé
موقع اللغة والثقافة العربية الرسمي في فرنسا
رئيسة التحرير : السيدة صوفي تاردي، مفتشة عامة في وزارة التربية - مدير التحرير : السيد علي موهوب، مفتش أكاديمي - مفتش تربوي جهوي
ويب ماستر : السيد محمد بكري، أستاذ اللغة والأدب العربي