موقع اللغة والثقافة العربية
Accueil
الصفحة الأساسية > العالم العربي > مقالات صحفية > متحف جبران خليل جبران إرث ثقافي وفني محفور في جبال لبنان الشمالية

تراث - Patrimoine

متحف جبران خليل جبران إرث ثقافي وفني محفور في جبال لبنان الشمالية

Musée Gibran Khalil Gibran - Liban

الأربعاء 23 تشرين الثاني (نوفمبر) 2011 بقلم محمد بكري

صحيفة الرياض اليومية السعودية الخميس 26 ربيع الاخر 1432 هـ - 31 مارس (آذار) 2011م - العدد 15620
جريدة الرياض - بيروت - ثناء عطوي

هنا يرقد جبران خليل جبران، الفيلسوف والشاعر والفنان اللبناني، هنا في أعالي بلدة بشرّي الجبلية شمالي لبنان تحتضن الطبيعة الساكنة جثمانه كما احتضنت إبداعاته التشكيلية ومكتبته الخاصة وأثاثه المتواضع وكتبه ومراسلاته،التي عكست صراعاته الوجدانية ونزعاته الإنسانية والعاطفية. إرث ثقافي وفكري يضمّه المتحف الذي تأسّس في العام 1975 بناء على رغبة جبران، وهي رغبة كشفت عنها إحدى وثائقه المدوّنة في العام 1926 في شراء دير "مار سركيس" الذي يفوق عمره الألف وخمسمائة عام، ليجعل منه "صومعة" فكرية ومقراً له بعد عودته من المهجر، لكن حلمه لم يتحقق إذ توفي بعدها بخمس سنوات وعاد جثمانه إلى بشري ليدفن في الدير نفسه بناء على وصيته.

في السبعينيات قرّرت شقيقة جبران مريانا شراء الدير الرابض على كتف وادي قاديشا أو الوادي المقدّس، وتأسّست حينها لجنة جبران الوطنية التي تولّت توسعة الدير وتوابعه وإنشاء المتحف بعد أن استعادت كلّ مقتنياته من متحف جبران في نيويورك، من كتب ولوحات ومخطوطات وأدوات كتابته وأغراضه الشخصية. توقف العمل في المتحف مع اندلاع الحرب الأهلية في لبنان، ثم انطلقت مجدداً ورشة العمل مع بداية التسعينيات وافتتح المتحف رسمياً سنة 1995.

الروح الجبرانية تشعّ في غرف المتحف المحفور بالصخر، ست عشرة غرفة ذات سقف منخفض ومساحات ضيقة مرقّمة بالعدد الروماني المحفور على خشب الأرز، تتوزع الغرف على ثلاثة طوابق تتعاقب في أدراج لولبية تؤدي في النهاية إلى المغارة التي شاءها مدفنه الأخير، حيث سجّي جبران وإلى جانبه مرسمه وطاولة الكتابة وكرسيه الخاص وسريره الصغير الذي يدلّل على قصر قامته.

تطغى على موجودات المتحف لوحات جبران، أعماله تفيض بالرمزية وتزيّن الجدران 160 لوحة زيتية ومائية ورصاصية من أصل 420 هي مجمل أعماله الجدران، لوحات معظمها لا يحمل توقيعاً ولا تأريخاً لإيمانه بأن "الرؤى لا تعنون" قائلاً في إحدى المرات بأن "لوحتي أنّى وجدت ستُعرف أنها لي". لوحات الفنان ترتكز على الطبيعة بكل تجلياتها بما فيها الطبيعة الإنسانية وتقلباتها، إذ قلّما تخلو لوحة من عري لأجساد تتعانق وتتلاحم في فضاء فلسفي، أجساد على سجيتها من غير إضافات. في لوحاته تركيز على روحية الأشياء على مصدرها التكويني على أصل الحياة في عنصريها الشمس والماء، على حالات التأمل والحوار الروحي وحركة الحياة، "الفجر" "المُحدّقة إلى الآفاق" " المرأة المكتشفة الطبيعة" "النساء الثلاث" "العاصفة" "سلام الطفل مع أمه" الاتحاد حتى الأعماق" " اليائس" "المجاعة"...

وجه ماري هاسكل حاضراً بين لوحات المتحف، وهي المرأة التي لعبت دوراً مهماً في حياته، سنة 1904 بدأت مرحلة جديدة في حياة جبران عندما التقى بشغف روحه ماري، أحبها إلى حد كبير وهي كانت تكبره بعشر سنوات وقد كتب لها وعنها الكثير وهي شجّعته على الكتابة بالإنكليزية مباشرة، وفي بوسطن طلب جبران من ماري الزواج في العام 1910 لكنها رفضت، بعدها انتقل إلى نيويورك ولم يفارقها حتى وفاته بداء السلّ، لكن صداقتهما استمرت والرسائل المتبادلة بين جبران وهاسكل تلقي الضوء على ذلك، خصوصاً الوثيقة الموجودة في وصيته والتي يطلب فيها حرفياً تسجيل جميع لوحاته باسمها قائلاً "إذا متّ، لا أريد لأي شخص آخر أن يلمس لوحاتي أو أن يقول شيئاً عنها سواك أنت. أريدها كلها أن تكون بين يديك، وأريد في حال موتي أن يصبح إنتاجي كله ملكاً لك، ولك أن تقرري ما تشائين، ومما تحصلينه منها تقتطعين الأموال التي صرفتها أنا".

في أكثر لوحاته تعبيراً عن الألم الإنساني لوحة "أسرة الفنان الوردية" إذ تتجلى مأساة فقدان عائلته شقيقته سلطانة وشقيقه بطرس واللذان توفيا بمرض السل وبينهما والدته التي توفيت بمرض عضال أيضاً، إذ عاش جبران حالات فقدان مؤثّرة، عبّر عنها في رسوماته وفلسفته وأفكاره، وقد تركت أمه بصمات عميقة في شخصيته، وهو يذكرها في "الأجنحة المتكسرة" بقوله "إن أعذب ما تُحدّثه الشفاه البشرية هو لفظة الأم، وأجمل مناداة هي "يا أمي".

تعمّق جبران بفن التصوير وأمضى في باريس ثلاثة أعوام ملتحقاً بمحترف الفنان الصوفي "بيار مرسال برنو" في باريس عام 1909 كما درس الرسم الذي شكّل مكملاً لفلسفته وأفكاره . كتاب "النبي" الذي ترجم إلى لغات العالم وجسّد فكر جبران الصوفي يتوسط قاعة المعروضات، وفي غرفة أخرى وُضعت مكتبتان كبيرتان إحداهما تضم كتبه الخاصة وكل ما كتب عنه، والأخرى تتعلق بكتب عامة كان يملكها في منزله في نيويورك، إضافة إلى دفاتر بخط جبران عليها خربشاتٌ وأفكارٌ وكلماتٌ نُشر بعضها في كتبه الصادرة، إضافة إلى غرفة "ينبوع النبي" التي تنبع منها مياه عذبة من قلب الصخر.

نبذة عامة

ولد جبران خليل جبران في العام 1883 وهاجر مع أسرته المؤلفة من أمه وأشقائه مريانة وسلطانة وبطرس إلى الولايات المتحدة الأميركية سنة 1895، سافر إلى باريس لدراسة فن التصوير سنة 1908 ومكث فيها سنتين، وفي سنة 1910 زار لندن لمدة شهر وعاد مع الكاتب أمين الريحاني إلى بوسطن، بعدها بسنة انتقل للعيش في نيويورك وبقي فيها حتى العاشر من نيسان 1931 تاريخ وفاته، وعودة رفاته إلى مسقط راسه بشرّي في شمال لبنان.

عن موقع جريدة الرياض


جريدة الرياض - متحف جبران خليل جبران - لبنان - 1

جريدة الرياض - متحف جبران خليل جبران - لبنان - 2

جريدة الرياض - متحف جبران خليل جبران - لبنان - 3

جريدة الرياض - متحف جبران خليل جبران - لبنان - 4



Audiolangues - mp3 en arabe   Audiolingua - mp3 en arabe   Educasources - Accueil   EduSCOL - Le site d'information des professionnels de l'éducation   Le Bulletin officiel - Ministère de l'Éducation nationale   Portail langues   Portail national de ressources en langues vivantes   Réseau Canopé
موقع اللغة والثقافة العربية الرسمي في فرنسا
رئيسة التحرير : السيدة صوفي تاردي، مفتشة عامة في وزارة التربية - مدير التحرير : السيد علي موهوب، مفتش أكاديمي - مفتش تربوي جهوي
ويب ماستر : السيد محمد بكري، أستاذ اللغة والأدب العربي