موقع اللغة والثقافة العربية
Accueil
الصفحة الأساسية > العالم العربي > مقالات صحفية > جوائز جبيل اللبنانية بعد انتخابها عاصمة السياحة العربية لعام 2016

جوائز جبيل اللبنانية بعد انتخابها عاصمة السياحة العربية لعام 2016

الأحد 3 كانون الثاني (يناير) 2016 بقلم محمد بكري


جريدة الشرق الأوسط


جريدة الشرق الأوسط
السبت - 28 ذو القعدة 1436 هـ - 12 سبتمبر 2015 مـ
الصفحة : فضاءات
بيروت : سوسن الأبطح


مدينة بيبلوس اللبنانية مدينة بيبلوس اللبنانية السياحية.. جوائز في الأدب والفن

بعد ان صدرت الحرف وفازت بلقب "أقدم مدينة في العالم"


الجوائز الثقافية تأخذ منحى آخر، قد تصبح نوعًا من التشجيع السياحي، أو الدعائي لمدينة، وربما الوسيلة للتعريف بمنطقة، وليست بالضرورة تعزيزًا للنوع الأدبي أو الفني الذي تكافئه. الجوائز التي أطلقتها جبيل بعد انتخابها عاصمة السياحة العربية لعام 2016 لافتة. مدينة ساحلية صغيرة لا يتجاوز عدد سكانها 60 ألفًا، لكنها تنهض بسرعة قياسية، حيث تحولت بفضل بلديتها الناشطة إلى قبلة للسياحة الداخلية في لبنان وللزوار الأجانب. استفيد من تاريخها الذي يعود إلى ستة آلاف سنة قبل الميلاد، وآثارها المتبقية، ومينائها الجميل، وأسواقها القديمة بمعروضاتها التراثية وأشغالها اليدوية، وكذلك مهرجاناتها الفنية المتميزة، لتتجاوز أهميتها مساحتها الجغرافية بأشواط.

لم يستغرب رواد «مهرجانات بيبلوس الدولية» هذه السنة، وجود شبان ينتظرونهم بعد انتهاء الحفلات، ليوزعوا عليهم منشورًا كرتونيًا أنيقًا، تعلن البلدية من خلاله عن إطلاق خمس جوائز، أكثرها إثارة للاهتمام هي «جائزة مدينة بيبلوس للآداب»، والمخصصة للبناني كتب رواية أو عملا شعريًا أو مسرحيًا باللغة العربية أو إحدى اللغات الأجنبية، حيث يفوز مع الجائزة الرمزية التي هي منحوتة للفنان أناشار بصبوص، بمبلغ من المال بالليرة اللبنانية، لم يتم تحديده بعد.

وحين نسأل جيرار ياغي المنسق العام للجائزة التي ستكافئ خمسة فروع مختلفة، عن سبب عدم تحديد المبلغ لغاية اللحظة لمختلف فروع الجائزة، وكذلك آخر موعد لقبول الترشيحات، وتفاصيل أخرى. يجيب ياغي: «هذه جائزة جديدة، مختلفة تمامًا عن كل ما كانت قد أطلقته مدينة جبيل من جوائز قبل ذلك. وكثير من الأمور لا تزال قيد الأخذ والرد، ونحن منفتحون على كل الملاحظات والاقتراحات». والجائزة أصلاً - التي رغم كل ما وزع من إعلانات لا تزال بحاجة للترويج - هي فكرة كان قد اقترحها الكاتب الفرنكوفوني ألكسندر نجار، وود لو تطبق في أي مكان في لبنان، وحين عرضت على بلدية جبيل احتضنتها، وسعت لجعلها جزءًا من مشروعها لاستنهاض المدينة.

خمسة فروع للجائزة، لكل منها دلالتها والفائدة المبتغاة منها ولجنتها التحكيمية الخاصة بها، التي تضم منسقا ومتخصصين في المجال. فإذا كانت الجائزة الأدبية غالبًا ما تثير حولها الكثير من الغبار، وترافقها الحملات الإعلامية، مما يساعد على ترداد اسم جبيل في الإعلام، فإن «جائزة مدينة بيبلوس لأفضل عمل حول الحضارة الفينيقية» تمنح لأفضل بحث حول الموضوع. وهنا يقول ياغي: «نحن نشجع اليوم هذا النوع من الأبحاث، لأنها أعمال ثقافية بمقدورها أن تلقي الضوء على أهمية المدينة ومكانتها التاريخية عبر العصور، وما تستبطنه أرضها من آثار، مما يعزز مكانتها السياحية على الخارطة الوطنية والعالمية».

الفرع الثالث هو «جائزة بيبلوس لأفضل عمل فني حول تراث المدينة»، وهي تصب في نفس الاتجاه، مما سيشجع الإبداع المستوحى من مسار المدينة الطويل الذي يمتد إلى آلاف السنين. فرع آخر هو «جائزة مدينة بيبلوس لأفضل نشاط ثقافي ضمن نطاق مدينة جبيل» وهي تمنح لمؤسسة أو هيئة مدنية أو مدرسة في المدينة قامت بنشاطات ثقافية وازنة في تأثيرها. أما الفرع الخامس والأخير فهو «جائزة مدينة بيبلوس للموسيقى» ولها لجنة تحكيمية تتشكل من ثلاثة موسيقيين بارزين هم: مارسيل خليفة، وخالد مزنر وهاروت فازليان.

أما جائزة مدينة بيبلوس للآداب، فلها لجنة من ثمانية أشخاص، بينهم الروائيان حسن داود وشريف مجدلاني، وكذلك تشمل جيرار بجاني وكارلوس شاهين، وعدد من الأجانب بينهم المسؤولة عن ملحق الكتب في جريدة «لوموند» جوزيان سافينو، ومانويل دوران إلى جانب شارلز دانتزغ.

هذه ليست الجوائز الأولى التي تطلقها المدينة، لكنها هذه المرة تأتي ضمن سياق سياحي، وفي خضم فورة تحاول البلدية أن تجعل منها وكأنها جزيرة بعيدة عن كل الصخب السياسي والأمني الدائرين في المنطقة.

المنسق العام للجائزة، جيرار ياغي يهتبر يرى أنه «من الأفضل للشباب أن يهتموا بأمور ثقافية وفنية أو أدبية، على أن يقضوا وقتهم بما يمكن أن يعود على حياتهم بالسلبية. نحن نحاول أن نعزز الإيجابيات في حياة الناس، ولا سيما المبدعون والشبان منهم، وهذه هي إحدى الطرق». ولا يستبعد ياغي أيضًا أن تتم الاستفادة من الأعمال الفائزة، لتقدم في حال توافرت لها المواصفات، ضمن مهرجانات بيبلوس، خاصة العمل الذي يفوز عن فئة الموسيقى.

كل الخيارات مفتوحة أمام جبيل، كبلدة صغيرة، تحولت إلى بقعة نموذجية في المنطقة، فقد حصدت المدينة جوائز عدّة في السنوات الأخيرة منها جائزة التفاحة الذهبية وجائزة أفضل مدينة سياحية عربية لعام 2013. كما حصلت على لقب ثاني أقدم مدينة في العالم، وتوجت شجرة الميلاد فيها على رأس السنة الحالية، كواحدة من بين أجمل أشجار الميلاد في العالم، مما جعلها قبلة لكل اللبنانيين والسياح القادمين إلى البلاد.

جبيل، مدينة الأبجدية، التي منها خرج الحرف، تعتبر اليوم من أقدم المدن المسكونة في العالم. فيها آثار فينيقية وبيزنطية وإسلامية، يقال إن من شجرها بني أسطول معاوية بن أبي سفيان البحري، وليس في مصر. كانت منذ الألف السادس قبل الميلاد مرفأ للصيد لكنها ارتفعت إلى مصاف المدن الهامة أواخر الألف الرابع قبل الميلاد. تنام اليوم على كم كبير من الآثار، وقد اكتشف فيها مؤخرًا، قريبا من السرايا، وفي باطن الأرض، موزاييك بيزنطي بطول 17 مترًا، أعيد طمره بسبب صعوبة نقله من المكان. فهذه المدينة التي تتوسل كل سبيل، لتبرز على الخريطة السياحية والتجارية، وصلت اليوم إلى إعلان جوائزها والأدب جزء من طموحها. فإلى من ستذهب جوائز بيبلوس؟ وكيف بمقدورها أن تنافس جوائز من وزن كتارا وبوكر، فلربما أن السؤال غير مطروح أصلا، لأن لكل جائزة تطلعاتها ومراميها التي قد تختلف جذريًا عن غيرها، طالما أن الأدب بحد ذاته قد لا يكون مقصودًا.

موقع الجائزة الإلكتروني

عن موقع جريدة الشرق الأوسط


جريدة الشرق الأوسط، صحيفة عربية دولية رائدة. ورقية وإلكترونية، ويتنوع محتوى الصحيفة، حيث يغطي الأخبار السياسية الإقليمية، والقضايا الاجتماعية، والأخبار الاقتصادية، والتجارية، إضافة إلى الأخبار الرياضية والترفيهية إضافة إلى الملاحق المتخصصة العديدة. أسسها الأخوان هشام ومحمد علي حافظ، وصدر العدد الأول منها في 4 يوليو 1978م.
تصدر جريدة الشرق الأوسط في لندن باللغة العربية، عن الشركة السعودية البريطانية للأبحاث والتسويق، وهي صحيفة يومية شاملة، ذات طابع إخباري عام، موجه إلى القراء العرب في كل مكان.
لقراءة المزيد



Audiolangues - mp3 en arabe   Audiolingua - mp3 en arabe   Educasources - Accueil   EduSCOL - Le site d'information des professionnels de l'éducation   Le Bulletin officiel - Ministère de l'Éducation nationale   Portail langues   Portail national de ressources en langues vivantes   Réseau Canopé
موقع اللغة والثقافة العربية الرسمي في فرنسا
رئيسة التحرير : السيدة صوفي تاردي، مفتشة عامة في وزارة التربية - مدير التحرير : السيد علي موهوب، مفتش أكاديمي - مفتش تربوي جهوي
ويب ماستر : السيد محمد بكري، أستاذ اللغة والأدب العربي