موقع اللغة والثقافة العربية
Accueil
الصفحة الأساسية > العالم العربي > مقالات صحفية > عيون تطاون.. شيء من الأندلس

عيون تطاون.. شيء من الأندلس

الأربعاء 27 تموز (يوليو) 2016 بقلم محمد بكري


جريدة رأي اليوم الإلكترونية


الأربعاء 3 يونيو/حزيران 2015
جريدة رأي اليوم الإلكترونية
عبد الوحيد خوجة - كاتب مغربي


عبد الوحيد خوجة : عيون تطاون.. شيء من الأندلس


بربرية التضاريس.

غرناطية الملمس

قرطبية المبسم.

إشبيلية المحيا.

هكذا هي تطاون، حمل النازحون معهم من الأندلس جمال مدنهم وقراهم وأضافوه إلى تضاريس الموقع فأعطاه جمالية.

حلوا في بداية المقام حاملين معهم أمل العودة، قطعوا البحر، فالتقطتهم جبال غورغيز ودرسة حضنتهم، “ورمت معاطفها وخبأتهم” (م.درويش).

طال بهم المقام فقرروا النبات بها، حملوا معهم ماتبقى من نسخ ابن رشد وابن باجة وابن زيدون ثم ركبوا الموج ليحلوا بالضفاف الجنوبية.

عاشوا يسكنهم الحنين إلى بداياتهم حياتهم، حنين، وموتهم حنين،، وبيوتهم حنين وقبورهم حنين.

ولأن الحنين “ندبة في القلب”(م.درويش) فقد أفرطوا في تحويل الحاضر إلى ماضي.

فتح وفتح مضاد. طردهم الصليب وطاردهم حيثما حلوا.

بالأمس ساروا وراء صاحب الصخرة واستجابوا لندائه: “البحر وراءكم والعدو أمامكم”.. واليوم ضلوا الطريق وانقلب الشعار إلى “البحر أمامكم والعدو وراءكم”!.

تيط/تطاون.

عين عيون.

في البدء كان الماء. تيط ثم العيون فتطاون لايعرف اليوم أحد أسماء عيون تطوان وضواحيها، كثيرة، متدفقة على الدوام. اغبالو، ادرو، جنب الدار، عين كبيرة العين الزرقاء…

تطاون ملتقى العائدين من الأندلس والفارين من جحيم جفاف الريف، أصبحت لهم قبلة رغم قساوة رياح الشرقي التي تهب دون ميعاد صيفا خريفا شتاء وربيعا.

روى البعض عن الشيخ سيدي عبد الرحمان المجدوب أنه قال أن “هواء تطوان سم”. كذب الرواة وصدق أبي الذي أتاها في الأربعينات هربا من شح بلاد الريف، أحبها وجعل منها وطنه وبها سقط رأسي عن سبق إصرار وترصد.

في حي العيون في قلب المدينة العتيقة وجد أبي مستقرا له. مارس فيها تجارته وجاور أستاذه ومرشده. الفقيه التوجغاني.

لم أكن أعير لكلام أبي عن الشيخ اهتماما كبيرا، إلى أن رأيته في أواسط السبعينات من القرن الماضي. “واثق الخطوة يمشي ملكا”. صوفية مفرداته. ربانية صلاته. ملائكية حركاته.

يعود الأب إلى أرضه بالريف. أكاد أسمعه وهو يردد مع شاعر عاشق لتيطاون مثله :

“أتطوان إني ما هجرتك راضيا

ولا ملت يوما عن فضاءك ساليا”.

في غفلة من الالتزامات القاتلة، خرجت صباحا أبتغي وقتا لي بلا ساعة. تستقبلني شوارع تطوان. فارغة كقلب أم موسى، على رصيف إحدى مقاهي شارع محمد الخامس طلبت فطورا. كان النادل ودودا رقيقا زادته لكنته الأندلسية رقة.

انتبه جيدا لطلباتي ثم سمعته يصيح “قهوة نُص نُص وخبز وزيت وجبن”يعود النادل بعد وقت يسير خفيفا كالنحل ناولني الفطور ثم انصرف يحملق في جهاز التلفاز ربما بحثا عن نتيجة يانصيب أو مباراة كرة القدم.

الحياة في الشارع بطيئة، هنا يعشق كثير من الناس السهر ليلا والاستيقاظ في منتصف النهار.

أغادر المقهى أندمج في شوارع تطوان الضيقة. كل شيء ينم عن ماض حضاري رائع وعن واقع تغير بشكل ملحوظ للعيان. الجدران لامعة ولا أثر نهائيا لأي نفايات.

تبتلعني أزقة الملاح والمصدح وسيدي السعيدي لسقالة، السويقة، كل شيء هنا معد بدقة متناهية لجعل الحياة تتناسب مع ماضي الأندلس. يُقدس سكان تيطاون المجدوبين، ذاكرة المدينة تحتفظ بأسماء بعضهم وتروي عنهم كرامات عديدة. لقد كان الناس ينتظرون صباحا مرور سيدي مفضل للتبرك به أو يستفزون”زرع كون” للضحك من مستملحاته.

أعود لمقهاي زوالا علني أظفر بوجبة غذاء تذكرني بلذة جبن الماعز الذي تناولته عند الفطور. لا كرسي فارغ، زحف العاطلون والباحثون عن الأخبار على جنبات المقاهي كلها.

أبتعد قليلا، تفتح المحلات التجارية أبوابها بتثاقل كبير، ريح تلفح الوجوه تذكر بقرب المكان من البحر والجبال. أنصرف مؤقتا دون اللجوء إلى ساعة أو رمل.

يأتي المساء ثقيلا، أعود إلى الشارع والشمس تعانق الجبال. أكاد أشك في أن المكان هو المكان، لكني تيقنت من ذلك نتيجة المظهر الخارجي للمقاهي والمحلات التجارية.

جحافل من الباعة المتجولين تغزو المكان، هنا كل شيء معروض للبيع، اذ يصبح المتر المربع أغلى من ساحات كبرى المدن الأوروبية.

صياح وضوضاء تنسيك جمالية المكان عند الصبح، ينطبق على المكان قول “سبحان من يمسيها في شأن ويصبحها في شأن”. قال رفيقي وهو يطارد نحلة متربصة بكأس شايه، “مساء تطوان وليله يحير العقلاء والباحثين في شؤون الاقتصاد”. الباعة هنا قد يكونون أصحاب المحلات التجارية التي تفتح أبوابها في وسط النهار. لأن أصحابها يتعاطون تجارة الرصيف إلى آخر الليل.

أنسحب من ضوضاء المكان أبحث مع رفيقي عن مجلس يعيد لي صفاء تيطاون، فوجدت بصعوبة بالغة مكانا في مقهى على منصة ساحة المشور (الفدان سابقا). شباب، كهول، شيوخ منخرطون في أحاديث صاخبة أو منشغلون بلعبة “البرجس″ التي حملوها معهم من الأندلس.

ناولنا النادل بلطف شايا ووضعه أمامنا في كأس طويل. حلت نحلة تحوم فوق الكأس ثم نحلتان ثم سرب ليصبح تناول الشاي يساوي معركة مع النحل…

عن موقع جريدة رأي اليوم الإلكترونية


من تقديم مؤسس ورئيس تحرير جريدة رأي اليوم الإلكترونية :

سياستنا في هذه الصحيفة“رأي اليوم”، ان نكون مستقلين في زمن الاستقطابات الصحافية والاعلامية الصاخب، واول عناوين هذا الاستقلال هو تقليص المصاريف والنفقات، والتمسك بالمهنية العالية، والوقوف على مسافة واحدة من الجميع بقدر الامكان، والانحياز الى القارئ فقط واملاءاته، فنحن في منطقة ملتهبة، تخرج من حرب لتقع في اخرى، في ظل خطف لثورات الامل في التغيير الديمقراطي من قبل ثورات مضادة اعادت عقارب الساعة الى الوراء للأسف.

اخترنا اسم الصحيفة الذي يركز على “الرأي” ليس “تقليلا” من اهمية الخبر، وانما تعزيز له، ففي ظل الاحداث المتسارعة، وتصاعد عمليات التضليل والخداع من قبل مؤسسات عربية وعالمية جبارة تجسد قوى وامبراطوريات اعلامية كبرى، تبرخ على ميزانيات بمليارات الدولارات، رأينا ان هذه المرحلة تتطلب تركيزا اكبر على الرأي المستقل والتحليل المتعمق، وتسمية الامور باسمائها دون خوف.

لقراءة المزيد




Audiolangues - mp3 en arabe   Audiolingua - mp3 en arabe   Educasources - Accueil   EduSCOL - Le site d'information des professionnels de l'éducation   Le Bulletin officiel - Ministère de l'Éducation nationale   Portail langues   Portail national de ressources en langues vivantes   Réseau Canopé
موقع اللغة والثقافة العربية الرسمي في فرنسا
رئيسة التحرير : السيدة صوفي تاردي، مفتشة عامة في وزارة التربية - مدير التحرير : السيد علي موهوب، مفتش أكاديمي - مفتش تربوي جهوي
ويب ماستر : السيد محمد بكري، أستاذ اللغة والأدب العربي