موقع اللغة والثقافة العربية
Accueil
الصفحة الأساسية > العالم العربي > مقالات صحفية > منهج «القرائية» لإنقاذ اللغة العربية وفكرها من الانقراض

منهج «القرائية» لإنقاذ اللغة العربية وفكرها من الانقراض

الاثنين 27 نيسان (أبريل) 2015 بقلم محمد بكري


جريدة الشرق الأوسط


جريدة الشرق الأوسط
الثلاثاء - 25 جمادى الآخرة 1436 هـ - 14 أبريل 2015 مـ
الصفحة : فضاءات
بيروت : سوسن الأبطح


مؤتمر حوله في البحرين يجمع 250 متخصصًا وصاحب قرار


الحالة المزرية التي وصلت إليها اللغة العربية ليست قدرًا، بقدر ما هي نتيجة اعتماد أساليب بالية وقديمة في التعليم، لا يزال تجديدها مستعصيًا ويلقى صدودًا كبيرًا، سواء من صناع القرار أو من المعلمين أنفسهم. كل التقارير التي حاولت رصد تعليم اللغة العربية، في السنوات الأخيرة، دلت مؤشراتها على هبوط شديد في المستوى، سواء تقرير «ماكينزي» أو «راند» أو حتى «تقرير التنمية العربي». وثمة اختبار عالمي يحمل اسم «بيرل» تجريه في الوقت الراهن نحو 45 دولة، كل 3 سنوات، لقياس نجاحها في تعليم لغتها الأم، بينها 6 دول عربية، نذكر منها: قطر، والسعودية، والمغرب، والإمارات، ليتبين أن الدول العربية تأتي كليًا في آخر اللائحة، ولا يستطيع الطالب العربي أن يجمع أكثر من 310 علامات من أصل 500. وبالتالي يمكننا القول إن العرب هم من أسوأ الشعوب، إن لم يكونوا الأسوأ على الإطلاق، في تعليم أولادهم لغة آبائهم وأجدادهم.

وتصرّ الدكتورة هنادا طه، مديرة شركة «عرب إكسبرتيز» المتخصصة في الاستشارات التربوية وتعليم اللغة العربية، والقائم بأعمال عميد كلية البحرين للمعلمين، على أن اعتماد منهج «القرائية» في تعليم العربية يمكنه أن يخرجنا من الأزمة البائسة التي نعيشها منذ عقود. و«القرائية» مصطلح جديد في العربية لكن المنهج مطبق منذ أكثر من 26 سنة في أميركا على الإنجليزية ومنذ أكثر من 20 سنة على الفرنسية ونتائجه ممتازة، كما أن بعض المدارس الغربية تطبقه على العربية في بلادنا، بمحاذاة تطبيقه على تعليم الإنجليزية. وسيعقد مؤتمر في البحرين يومي 24 و25 من الشهر الحالي، تحت عنوان «القرائية للجميع» يحضره أساتذة ومتخصصون وبحاثة وصناع قرار، إضافة إلى هيئات من المجتمع المدني، بدعوة من الجمعية العربية للقراءة «تارا» في البحرين، ومشروع «عربي 21» الذي أطلقته «مؤسسة الفكر العربي». وتشرف على المؤتمر د. هنادا طه التي تعرف «القرائية» بأنها تعلم اللغة بمهاراتها الأربع، من الكتابة إلى النقد والتفكير والاكتشاف، من خلال القراءة الكثيفة والمتواصلة للنصوص، بمختلف أنواعها، دون التركيز على الأدب، كما هو الحال حاليًا. لا بل إن أحدث الآراء توصي باعتماد النصوص العلمية والواقعية الحياتية، بنسبة 50 في المائة في الصفوف الابتدائية و70 في المائة في الثانوية، بينما لا تعتمد النصوص الأدبية إلا بنسبة 30 في المائة، بعد أن لوحظ بأن الخيال ليس هو المطلوب في هذه المرحلة التعليمية، بل تحضير الطالب لمواجهة الحياة. ومن النصوص التي يتم إغراق الطالب بها، يستفيد المدرّس ليعلم الطفل قواعد اللغة، وفهم العالم، ومناقشة القضايا، والانطلاق لشرح المفاهيم، خصوصا في المراحل التعليمية الأولى.

تشرح د. هنادا بأن «القرائية» تعني إحاطة التلميذ بالنصوص المطبوعة، وجعله يسبح بها، وتغمسه في عالمها. مع الابتعاد عن القراءة السطحية والأحادية. وتضيف: «حين نستخرج من النص في كل مرة التمييز أو المفعول المطلق، أو كيف تكتب التاء المربوطة أو الهمزة، ونبقى نتابع هذه الطريقة دون كلل حتى يتخرج التلميذ من الثانوية، فإننا بذلك نجعله يفهم القاعدة في سياقها الحياتي الطبيعي، دون أن نؤرقه بحفظها، ومن ثم نسيانها، كما يحدث حاليًا».

هذه طريقه مجربة ومعمول بها في كثير من بلدان العالم، «نحن لم نكتشف البارود، ولم نخترع شيئًا، كل ما نفعله هو أن نستفيد من طريقة ناجعة أثمرت عند غيرنا». طبّق مجلس أبوظبي للتعليم هذه الطريقة، وفق معاييرها، وجاءت بنتائج ممتازة، لكن رغم الجهود، لم تتمكن د. هنادا من إقناع سوى 16 مدرسة عربية باتباع هذا النهج. وتقول شارحة: «نحن ما يعنينا هو وزارات التربية، والمدارس الرسمية التي تؤهل ملايين التلاميذ العرب. هناك صدود، وعدم تقبل، ربما هناك يأس أيضًا. الجميع يعرف أن العربية في محنة، لكنهم لا يفعلون سوى تغيير الكتاب، وتبقى النتائج السيئة نفسها. المطلوب هو تغيير النهج كليًا، وفق رؤية ديناميكية حديثة».

ليست المشكلة في التمويل، على ما يبدو، وإنما اتخاذ القرار الرسمي الحازم على أعلى مستوى لإطلاق التغيير، وتأهيل الأساتذة الأكفاء والذين لهم خلفيات معرفية ولغوية متينة. فهذه الطريقة لا تحتاج إلى كتاب مدرسي، أو كتب محددة أو حتى قصص خاصة بالأطفال. ليس في «القرائية» جمود، بل كل يعمل وفق إمكاناته. كل النصوص المنشورة والمطبوعة في الصحف والمجلات، وحتى نصوص الإعلانات والوفيات، التي حولنا يمكننا الإفادة منها. العالم نص مفتوح بحسب د. هنادا، وكل مكتوب هو مصدر للتعلم والتحليل والاستنباط. كثرة القراءة تبعث على التعمق، وكلما زاد عدد النصوص التي يقرأها الإنسان، دفعت به إلى رؤية النصوص الجديدة والحياة بطريقة مختلفة وأكثر انفتاحًا ورحابة، وهذا هو المطلوب.

استنباط قواعد النحو والصرف ليس إلا أحد الأهداف، فالمطلوب أيضا فتح باب النقاش وطرح الأسئلة. وتشرح د. هنادا: «يجب أن نتخلى عن مواجهة الطالب بإجابة صح أو خطأ، أو نفترض أن للسؤال الواحد إجابة واحدة، فهناك إجابات يصعب حصرها، طالما أن التلميذ قادر على برهنة صحة رأيه، فلا بد أن نصغي إليه حتى النهاية، فقد يرى ما لم نره، ويكون محقًا».

الأمر المهم أيضا أن يبقى الحديث بالفصحى، فلا معنى لأن نناقش التلميذ طوال الوقت، بالعامية ثم نطلب منه أن يجيد الفصحى، فالانسجام في العمل مطلوب كما «العدالة اللغوية»؛ أي أن نعامل الأولاد بالتساوي، دون أحكام مسبقة والتمييز بين فطن وأقل فطنة، فلكل مهاراته التي يتوجب احترامها وتنميتها بالعدل والاحترام.

ثمة أمل في أن يفتح مؤتمر «القرائية للجميع»، الذي يحضره نحو 250 متخصصًا، وتضع فيه «مؤسسة الفكر العربي» كل ثقلها، الباب لإقناع المزيد من التربويين بجدوى «القرائية». هناك «نوع من الإحباط لدى المسؤولين في قمة الهرم من التغيير بعد عقود من الفشل، ربما أن تحريك القاعدة هذه المرة، والتطبيق الناجح داخل الصفوف، يمكن أن يقنعهم بالجدوى.

لا تتوانى د. هنادا عن التأكيد على أن تعلم القراءة العميقة يجنب الفرد استعارة قراءات الآخرين ووجهات نظرهم. «يتخرج بفضل (القرائية) طلاب يجيدون القراءة والتحليل، وتشكيل وجهة نظرهم الخاصة، وبالتالي هو الأسلوب الأفضل لإبعاد الطالب عن الرؤية الأحادية الضيقة وحمايته من التطرف والتعصب وفرض الآخرين قراءتهم الخاصة عليه».

د. هنادا طه هي أيضا مديرة مشروع الإسهام في تطوير تعلم اللغة العربية وتعلميها في «عربي 21» الذي أطلق منذ عام 2012 «جائزة كتابي» التي تتماشى في روحها مع نهج «القرائية». ولأول مرة في العالم العربي تقدم جائزة لأدب الأطفال، يختارها الأطفال أنفسهم، حيث يقترع أطفال في دول عربية عدة، بينها: الأردن، ولبنان، ومصر، وعمان، لـ20 كتابا مطروحًا على التصويت. هذه الكتب يختارها مجموعة من الخبراء في المجال. ويبدو أن ذوق الأطفال يميل لغاية الآن، إلى الذكي اللماع والطريف، وهو ما يشجع على استمرار استفتائهم حول الكتاب الذي يستحق الفوز. والجائزة، كما مشروع «عربي 21»، مدعومان من مدينة الملك عبد العزيز للعلوم والتقنيات في المملكة العربية السعودية.

مؤتمر «القرائية للجميع» يفتح ذراعيه لكل المؤسسات المعنية التي تود التعاون من أجل تحسين تعليم اللغة العربية، ويأمل أن يتمكن من جمع أكبر عدد ممكن من العاملين في هذا المجال، للخروج بنتائج تجد صداها على الأرض وفي صفوف المدارس، لا سيما الرسمية منها، الراغبة في إحداث قفزة نوعية في أدائها التعليمي.

عن موقع جريدة الشرق الأوسط


جريدة الشرق الأوسط، صحيفة عربية دولية رائدة. ورقية وإلكترونية، ويتنوع محتوى الصحيفة، حيث يغطي الأخبار السياسية الإقليمية، والقضايا الاجتماعية، والأخبار الاقتصادية، والتجارية، إضافة إلى الأخبار الرياضية والترفيهية إضافة إلى الملاحق المتخصصة العديدة. أسسها الأخوان هشام ومحمد علي حافظ، وصدر العدد الأول منها في 4 يوليو 1978م.
تصدر جريدة الشرق الأوسط في لندن باللغة العربية، عن الشركة السعودية البريطانية للأبحاث والتسويق، وهي صحيفة يومية شاملة، ذات طابع إخباري عام، موجه إلى القراء العرب في كل مكان.
لقراءة المزيد



Audiolangues - mp3 en arabe   Audiolingua - mp3 en arabe   Educasources - Accueil   EduSCOL - Le site d'information des professionnels de l'éducation   Le Bulletin officiel - Ministère de l'Éducation nationale   Portail langues   Portail national de ressources en langues vivantes   Réseau Canopé
موقع اللغة والثقافة العربية الرسمي في فرنسا
رئيسة التحرير : السيدة صوفي تاردي، مفتشة عامة في وزارة التربية - مدير التحرير : السيد علي موهوب، مفتش أكاديمي - مفتش تربوي جهوي
ويب ماستر : السيد محمد بكري، أستاذ اللغة والأدب العربي