موقع اللغة والثقافة العربية
Accueil
الصفحة الأساسية > العالم العربي > قراءات > نقِّل فؤادك، حسن داوود (لبنان)، رواية

نقِّل فؤادك، حسن داوود (لبنان)، رواية

دار الساقي

السبت 30 نيسان (أبريل) 2016 بقلم محمد بكري


جريدة الحياة


الإثنين، ١٥ ديسمبر/ كانون الأول ٢٠١٤
جريدة الحياة
كاتيا الطويل


بطل حسن داوود عاشق يحترف الانتظار


«نقّل فؤادكَ حيث شئت من الهوى/ما الحبّ إلاّ للحبيب الأوّل»... لم يعد بيت أبي تمّام هذا مجرّد بيت شعرٍ تتناقله الأجيال ويعيد العشّاق تلاوته، فقد خرج هذا البيت من قرنه الهجريّ الثالث وتجسّد في عنوان رواية حسن داوود الحديثة «نقِّل فؤادك» الصادرة بطبعتها الثانية عن دار الساقي. و«نقّل فؤادك» رواية داوود التي تناهز المئة والخمسين صفحة، تكمل في خطّ الرواية نفسها التي سبقتها «لا طريق إلى الجنّة». فعلى الرغم من اختلاف المضمون عمومًا، إلاّ أنّ الروايتين كلتيهما تنقلان حالة بطل تخطّى عمر الشباب واختلفت مقاييس رؤيته للعالم من حوله، وراح ينظر إلى الأشياء بعين الرجل الذي عاش طويلاً ولم يعد يشعر بانتمائه إلى الحياة، وكأنّها تسير إلى جانبه وتبتعد عنه مع كلّ خطوةٍ يخطوها. وإلى جانب ذلك يشترك البطلان في علاقتهما المضطربة مع الحبّ والحبيبة، وفيما يظهر استسلام رجل الدين الواضح في رواية «لا طريق إلى الجنّة»، يحاول قاسم بطل «نقِّل فؤادك» المقاومة ولو بشيء من الخمول الهادئ والانتظار العبثي والبحث الخجول.

فراغ شامل مُزعزع

يعيش بطل حسن داوود حالة فراغ وانحطاط على الرغم من أنّه في الثامنة والخمسين من عمره ولا يزال يتمتّع بشيء من حماسته الشابّة وحبّه للفكاهة وحسّ النكتة. وحالة الفراغ هذه تبدأ أوّلاً على صعيد المهنة، فقاسم الذي بدأ عمله الجديد في مجلّة قيد التأسيس يشعر بنفسه غير قادر على الاندماج مع محيطه وفريق عمله ومتطلّبات مهنته من حداثة وابتكار يطلبهما منه طلال صاحب المجلّة. ثمّ يلاحظ القارئ وجود هذا الفراغ الضبابيّ نفسه على صعيد الحياة العاطفيّة، فقاسم إلى حدّ علم القارئ غير متزوّج وتنحصر دائرة أصدقائه بوائل وسعاد اللذين يرد ذكرهما على مدار السرد. كما أنّ طبع قاسم نفسه ينمّ عن شيء من حبّ العزلة والوحدة والابتعاد.

لكنّ ما يضاعف وطأة هذا الفراغ، هو فراغ الأمكنة، كلّ الأمكنة التي يمرّ فيها البطل. فالطرق في وسط المدينة خالية إلاّ من بعض المارّة، والمحال خالية من الزبائن ووحدهنّ العاملات والعمّال هم الذين يقبعون خلف الواجهات بانتظار مشترٍ لم يظهر بعد. المقهى نفسه الذي يجلس فيه قاسم مع رفيقه وائل هو على وشك الإغلاق من قلّة الزبائن شأنه في ذلك شأن بقيّة المقاهي المحيطة به التي أغلقت أو تتحضّر لذلك. هي إذًا حالة شاملة من الفراغ والخواء القاتل، وكأنّ البطل يعيش دوّامة رماديّة من الوحدة والأنا المنعزلة التي كلّما نظرت حولها وجدَت الفراغ . وهذا الفراغ نفسه متجسّد بكلّ ثقله وسوداويّته في صفحة الغلاف فنجد رجلاً بائس الملامح، حزين القسمات، عالقًا على حبل رفيع فوق مدينة فارغة تكاد تسقط، رجل واحد فوق، يجلس بهدوء وسكينة، لا يعرف أينزل أم يبقى مكانه، لا يعرف مَن تراه يجد عند نزوله فيحتار ويبقى بمفرده على الحبل، رجله على الحبل والأخرى تتحضّر للنزول.

ويبقى الفراغ الأكبر هو فراغ الحبّ، فراغ غياب الحبيبة. يبقى الثقل الأساسي في حياة البطل، الهوّة السوداء التي لم يعرف كيف يملأها منذ أكثر من سبعة وعشرين عامًا. فقاسم، البطل المشارف على الستّين، يبحث عن دلال التي عرفها وأحبّها بصمت أيّام المدرسة: «إنّني كنتُ زميلاً في المدرسة لدلال عبّاشي، وكنّا صديقين، وهي غادرت بيروت في سنة 1965 ولم أعرف عنها شيئًا منذ ذلك الحين.» (ص 14)

«هكذا كان الحب يا وائل، أن ننتظر أن يحصل شيء من تلقائه. أن ننتظر شيئًا من دون أن نبادر إلى شيء.» (ص 61) إن أردنا تلخيص شخصيّة قاسم بصفة واحدة هي أنّه منتظر. هو العاشق الأبديّ، المنتظر الهادئ، الرجل الخمسينيّ الذي لا يزال مغرماً بدلال الفتاة الشابّة التي يبحث عنها منذ ثلاثين سنة. ولا يمكننا الجزم أكانت محاولات قاسم جدّية فعلاً في بحثه عن دلال أم لا، ولكنّه سافر إلى الأردن بحثًا عنها ولم يفلح، ثمّ راح يقتفي أثرها كلّما التقى شخصًا قد يكون من عائلتها أو قد التقى بها يومًا من الأيّام.

وهذا الحبّ العتيق العالق في دوّامة الماضي قائم على أحلام شاعريّة رومنطيقيّة، هو حبّ يعرف قاسم أنّه سينكسر عندما يلتقي دلال، فالحلم دومًا أجمل من الواقع، ودلال الشابّة اليافعة التي أحبّها ويحبّها ما زالت الفتاة اليافعة نفسها ويرفض أن يتخيّلها امرأة ناهزت الستّين من عمرها ويمكن تسميتها بـ»ستّ دلال»، حتّى أنّه يرفض رؤية صورة حاليّة قد تكون لها وهي في أواخر خمسينيّاتها.

البطل المضاد

لا يمكن قارئ «نقّل فؤادك» أن يمتنع عن طرح أسئلة حول بطل داوود، أسئلة كثيرة لا يخشى الكاتب أن يتركها مفتوحة من دون إجابات عنها بين السطور. لماذا لم يحاول قاسم فعلاً البحث عن دلال وإيجادها؟ أتراه يخاف الحبّ ويفضّل الحلم به وانتظاره؟ أتراه يخشى أن تصدمه دلال الواقع ويفضّل أن يتمسّك بفكرة الانتظار والحلم المثالي الشاب والعودة إلى الماضي؟ أتراه يخشى رؤية دلال وقد تقدّمت في العمر فيكتشف أنّه هو أيضًا لم يعد شابًّا؟ أتراه يفضّل سحرَ وَهمِ الحبّ على واقعيّته وجفائه وعاديّته؟ ومن هنّ أولئك الفتيات الآسيويّات اللواتي يلتقي بهنّ كلّ صباح وهو في طريقه إلى المجلّة؟ ولماذا هنّ بالذات يتوقّف الوصف والسرد عندهنّ؟ ولماذا يهتمّ قاسم كثيرًا بهنّ ويحاول فتح حديث معهنّ؟ مَن هو قاسم؟ ماذا فعل في حياته قبل أن يبلغ الثامنة والخمسين من عمره؟ ماذا درس؟ كيف وصل إلى حالة الفراغ التي نجده عالقًا فيها؟ إلى متى ينتظر حبّه الأوّل؟ إلى أيّ مدى حسن داوود هو قاسم المنتظِر؟...

أسئلة كثيرة يتركنا حسن داوود محبوسين داخلها من دون إجابات كافية شافية. أسئلة كثيرة يبدو أنّ البطل نفسه لا يجيد الإجابة عنها، ليبقى السؤال الأخير والأهمّ، السؤال الذي نطرحه بخجل وخوف لأنّنا نشعر في قرارة أنفسنا أنّ قاسمًا قد يكون أيّ واحدٍ منّا، كلّ واحد منّا: أتراه بطل حسن داوود ينتظر حبّه الأوّل دلال لأنّه يحبّها أم هربًا من الواقع ورغبةً منه في الإمساك بشذرة من شذرات ذهب الشباب الذي ولّى؟

عن موقع جريدة الحياة


"الحياة" صحيفة يومية سياسية عربية دولية مستقلة. هكذا اختارها مؤسسها كامل مروة منذ صدور عددها الأول في بيروت 28 كانون الثاني (يناير) 1946، (25 صفر 1365هـ). وهو الخط الذي أكده ناشرها مذ عاودت صدورها عام1988.

منذ عهدها الأول كانت "الحياة" سبّاقة في التجديد شكلاً ومضموناً وتجربة مهنية صحافية. وفي تجدّدها الحديث سارعت إلى الأخذ بمستجدات العصر وتقنيات الاتصال. وكرست المزاوجة الفريدة بين نقل الأخبار وكشفها وبين الرأي الحر والرصين. والهاجس دائماً التزام عربي منفتح واندماج في العصر من دون ذوبان.

اختارت "الحياة" لندن مقراً رئيساً، وفيه تستقبل أخبار كل العالم عبر شبكة باهرة من المراسلين، ومنه تنطلق عبر الأقمار الاصطناعية لتطبع في مدن عربية وأجنبية عدة.

تميزت "الحياة" منذ عودتها إلى الصدور في تشرين الأول (أكتوبر) 1988 بالتنوع والتخصّص. ففي عصر انفجار المعلومات لم يعد المفهوم التقليدي للعمل الصحافي راوياً لظمأ قارئ متطلب، ولم يعد القبول بالقليل والعام كافياً للتجاوب مع قارئ زمن الفضائيات والإنترنت. ولأن الوقت أصبح أكثر قيمة وأسرع وتيرة، تأقلمت "الحياة" وكتابها ومراسلوها مع النمط الجديد. فصارت أخبارها أكثر مباشرة ومواضيعها أقصر وأقرب إلى التناول، وكان شكل "الحياة" رشيقاً مذ خرجت بحلتها الجديدة.

باختصار، تقدم "الحياة" نموذجاً عصرياً للصحافة المكتوبة، أنيقاً لكنه في متناول الجميع. هو زوّادة النخبة في مراكز القرار والمكاتب والدواوين والبيوت، لكنه رفيق الجميع نساء ورجالاً وشباباً، فكل واحد يجد فيه ما يمكن أن يفيد أو يعبّر عن رأيٍ أو شعورٍ أو يتوقع توجهات.


نستطيع أيضاً قراءة مقال جريدة الأخبار اللبنانية المنشور في 28 كانون الثاني 2015 :

حسن داوود يرثي بيروت وماضيها 



Audiolangues - mp3 en arabe   Audiolingua - mp3 en arabe   Educasources - Accueil   EduSCOL - Le site d'information des professionnels de l'éducation   Le Bulletin officiel - Ministère de l'Éducation nationale   Portail langues   Portail national de ressources en langues vivantes   Réseau Canopé
موقع اللغة والثقافة العربية الرسمي في فرنسا
رئيسة التحرير : السيدة صوفي تاردي، مفتشة عامة في وزارة التربية - مدير التحرير : السيد علي موهوب، مفتش أكاديمي - مفتش تربوي جهوي
ويب ماستر : السيد محمد بكري، أستاذ اللغة والأدب العربي