موقع اللغة والثقافة العربية
Accueil
الصفحة الأساسية > العالم العربي > قراءات > الميكانيكي، طاهر الزهراني (السعودية)، رواية

الميكانيكي، طاهر الزهراني (السعودية)، رواية

السبت 2 نيسان (أبريل) 2016 بقلم محمد بكري


جريدة الحياة


الخميس، ٢٠ نوفمبر/ تشرين الثاني ٢٠١٤
جريدة الحياة
كاتيا الطويل


الحب لم ينقذ «الميكانيكي»


بعد روايتيه «جانجي» و»نحو الجنوب»، يعود الكاتب والروائي السعودي طاهر الزهراني ويقدّم لقارئه رواية جديدة «الميكانيكي» (الدار العربيّة للعلوم - ناشرون، 2014). رواية من نحو مئة صفحة تسرد قصّة حبّ لم يُكتب له أن يعيش. حبٌّ صافٍ يزور المرء على حين غرّة ويقلب معاييره وينسلّ بين طيّات حياته ويغيّرها بهدوء وثقة من دون طلب الإذن أو انتظار الموافقة.

لا يختلف بطل الزهراني، عادل «الميكانيكي» عن غيره من الناس، فهو الشاب المشارف على الثلاثين من عمره، عاش حياته في ظلّ طفولة هادئة لا مبالية، غافلة عن الحياة والحبّ وتعقيداتهما حتى اللحظة التي التقى فيها سارة على باب السينما في الشرقيّة. التقى سارة وخرج من غفلته لتنقلب أموره رأسًا على عقب.

تتحوّل مهنة الميكانيكي في هذه الرواية إلى تهمة، فعلى مدار السرد يلاحظ القارئ أنّ عادل، البطل والشخصيّة الرئيسة والراوي، يحاول أن يتملّص من هذه الصفة، أو من هذه الخانة. وعندما يعجز، نراه يحاول، بوعي منه أو ربّما بغير وعي، أن يؤكّد للقارئ والناس أنّ الميكانيكي أو العامل يمكنه أيضًا أن يعيش ويحبّ ويعشق ويسعد، يحاول أن يؤكّد أنّ هذا الشخص الغارق في الزيوت والشحوم والقابع في «الفرهول الأزرق» كما يسمّيه، يمكنه أن ينظر إلى السماء والنجوم ويختار نجمة ويغرم بها تمامًا كما هي حال ويلي في فيلم ديزني: «كنتُ أنتظركِ كلّ ليلة في غرفتي الصغيرة حتى منتصف الليل، عندها وضعت صورة «ويلي» وهو ينظر إلى النجوم، كنتِ نجمة بعيدة المنال تعيشين شرقًا، وكنتُ غربًا، كائن ملوّث بالزيوت يقطن عليّة في إحدى الورش جنوب جدّة.» (ص 37)

لا يخجل البطل بعمله، على العكس، فهو عمل يحبّه ويستمتع بالقيام به، أقلّه هذه كانت حاله قبل أن يعرف الحب. فتقع المشكلة الكامنة في خوفه من نظرة المرأة التي يحبّ إلى مهنته. يتحوّل عمله إلى تهمة عندما يخفيه عن حبيبته خشية أن تهرب أو تشعر بأنّه لا يليق بها هي المتحدّرة من عائلة يمكن عدّها بالثريّة. وسارة تميم، فتاة مثقّفة متعلّمة عاشقة للحياة والكتب والأفلام، فتاة تدخل بسهولة وسلاسة وخفّة قلب البطل والقارئ على حدّ سواء. سارة هي الحبيبة المشرقة والمتوهّجة، التي تقرأ وتعيش حياتها بانفتاح والتي قد ترفض الاقتران بميكانيكي بسيط.

هذا الخوف من الرفض جعل عادل يخفي حقيقة مهنته عن حبيبته طوال الفترة التي امتدّت فيها علاقتهما وهي فترة تقارب السنة. وعندما يشعر عادل برغبته في الزواج من سارة يقرّر مفاتحتها في موضوع عمله وإطلاعها على حقيقة مهنته، فهذ أمر لم يعد هناك مفرّ منه. في هذه المرحلة من علاقتهما تكون سارة مريضة ومصابة بحمّى مؤلمة تُقعدها في السرير وتُفقدها شيئًا من نمط حياتها. وفي خضمّ مرضها وخوفها وجزعها يطلعها عادل على مهنته.

تختفي سارة. تختفي الحبيبة من حياة الميكانيكي وتكفّ عن الإجابة عن رسائله واتّصالاته. وهنا السؤال الذي يطرح نفسه. لماذا اختفَت سارة؟ لماذا ابتعدَت وتركت خلفها قصّة حبّ رائعة بينها وبين شاب طيّب حنون رومنطيقي أحبّها وانتظرها واعتاد أن يتحرّق شوقًا لرؤيتها ومن ثمّة طلب الزواج منها؟ لماذا اختفَت سارة من حياة الرجل الذي شرّعَت أمامه عالم الكتب والقراءة والأدب وعلّمته الحبّ وأخرجته من غفلته؟

سارع عدد من المعارف إلى اعتبار أنّ سارة اختفَت من حياة عادل لمجرّد اكتشافها مهنته. لكنّ مَن يتابع سرد الزهراني بدقّة وتمعّن، مَن يفهم شخصيّة سارة وطريقة تفكيرها المتأثّرة بالعدد الهائل من الكتب التي قرأتها، يفهم أنّ سبب ابتعادها عنه ليس مهنته بل مرضها. يكتشف القارئ أنّ سارة مصابة بمرض السرطان وأنّها منذ حين اختفائها من حياة الميكانيكي العاشق، كانت تتلقّى علاجًا في مستشفى فيصل التخصّصي في العاصمة الرياض.

قطرات حبّ

يخبر عادل قصّة حبّه بسهولة وعفويّة وسلاسة أرادها له الكاتب، وتارةً استعمل ضمير الغائبة للحديث عن سارة، وطورًا استعان بضمير المخاطبة ليتوجّه بحديثه إليها مباشرة، وهذا الانتقال بين الضمائر تمّ بطريقة ليّنة خفيفة لم تؤذِ السرد ولم تُربك القارئ. ولغة الزهراني عمومًا كانت سهلة بسيطة من دون الميل إلى الأدبيّة أو الإطالة أو حتّى الشاعريّة، وهذا ما كان يمكن أن يتفاداه، فاستعمال لغة شاعريّة كان بإمكانه أن يضفي على الرواية جاذبيّة أكبر وأن يشدّ القارئ إليها ويوقعه في فخّها بإحكام أكثر.

واختار الزهراني المطر كعنصر مرافق للسرد ومؤطّر له. فكانت حبيبات المطر بمثابة صديق «الميكانيكي» ومرآة حالته النفسيّة فورد ذكرها في السرد في مواضع مختلفة منها على سبيل المثال: «بعد غيابكِ أصبح المطر أمرًا موجعًا، يُشعرني بالهزيمة، هو للحزن أقرب، لم يعد مطرًا، وإنّما هو نوع من الذكرى والأثر، المطر أصبح قطرات من أشياء أخرى، قطرات من الذكريات؛ من القهوة التي تحبّين، نوفيلا، كوب كيك، رسوم، موسيقى، شعر، السيّاب، درويش...» (ص 79) فمثّل المطر الحبّ والحبيبة والهجر والحزن والألم والانتظار والشوق... مثّل المطر قصّة «الميكانيكي» الذي لم يغسله الحبّ ولم يستطع أن يطهّره.

عن موقع جريدة الحياة


"الحياة" صحيفة يومية سياسية عربية دولية مستقلة. هكذا اختارها مؤسسها كامل مروة منذ صدور عددها الأول في بيروت 28 كانون الثاني (يناير) 1946، (25 صفر 1365هـ). وهو الخط الذي أكده ناشرها مذ عاودت صدورها عام1988.

منذ عهدها الأول كانت "الحياة" سبّاقة في التجديد شكلاً ومضموناً وتجربة مهنية صحافية. وفي تجدّدها الحديث سارعت إلى الأخذ بمستجدات العصر وتقنيات الاتصال. وكرست المزاوجة الفريدة بين نقل الأخبار وكشفها وبين الرأي الحر والرصين. والهاجس دائماً التزام عربي منفتح واندماج في العصر من دون ذوبان.

اختارت "الحياة" لندن مقراً رئيساً، وفيه تستقبل أخبار كل العالم عبر شبكة باهرة من المراسلين، ومنه تنطلق عبر الأقمار الاصطناعية لتطبع في مدن عربية وأجنبية عدة.

تميزت "الحياة" منذ عودتها إلى الصدور في تشرين الأول (أكتوبر) 1988 بالتنوع والتخصّص. ففي عصر انفجار المعلومات لم يعد المفهوم التقليدي للعمل الصحافي راوياً لظمأ قارئ متطلب، ولم يعد القبول بالقليل والعام كافياً للتجاوب مع قارئ زمن الفضائيات والإنترنت. ولأن الوقت أصبح أكثر قيمة وأسرع وتيرة، تأقلمت "الحياة" وكتابها ومراسلوها مع النمط الجديد. فصارت أخبارها أكثر مباشرة ومواضيعها أقصر وأقرب إلى التناول، وكان شكل "الحياة" رشيقاً مذ خرجت بحلتها الجديدة.

باختصار، تقدم "الحياة" نموذجاً عصرياً للصحافة المكتوبة، أنيقاً لكنه في متناول الجميع. هو زوّادة النخبة في مراكز القرار والمكاتب والدواوين والبيوت، لكنه رفيق الجميع نساء ورجالاً وشباباً، فكل واحد يجد فيه ما يمكن أن يفيد أو يعبّر عن رأيٍ أو شعورٍ أو يتوقع توجهات.




Audiolangues - mp3 en arabe   Audiolingua - mp3 en arabe   Educasources - Accueil   EduSCOL - Le site d'information des professionnels de l'éducation   Le Bulletin officiel - Ministère de l'Éducation nationale   Portail langues   Portail national de ressources en langues vivantes   Réseau Canopé
موقع اللغة والثقافة العربية الرسمي في فرنسا
رئيسة التحرير : السيدة صوفي تاردي، مفتشة عامة في وزارة التربية - مدير التحرير : السيد علي موهوب، مفتش أكاديمي - مفتش تربوي جهوي
ويب ماستر : السيد محمد بكري، أستاذ اللغة والأدب العربي