موقع اللغة والثقافة العربية
Accueil
الصفحة الأساسية > العالم العربي > بيبليوغرافيا وموارد > المشهد الثقافي والعمراني الذي رسمه الرحّالة لمدن لبنان والشام

تراث

المشهد الثقافي والعمراني الذي رسمه الرحّالة لمدن لبنان والشام

السبت 5 آذار (مارس) 2016 بقلم محمد بكري


جريدة الحياة


السبت، ٢٥ أكتوبر/ تشرين الأول ٢٠١٤
جريدة الحياة
أنيس الأبيض


في الحواضر الشامية وقائع وأحداث تحتاج إلى من يكشف النقاب عنها، وينقّب في أرجائها الواسعة باحثاً ومدققاً وكاشفاً. فهذه البلاد وعبر العصور المختلفة، كانت محط أنظار البحاثة والرحالة، فقصدوها دارسين ومنقبين في آثارها الباقية ومحللين لعادات شعوبها الماضية، إذ طالما كان الشرق حلم كثرٍ من الرحالة وجواب الآفاق، شدّتهم إليه طبيعة أرضه وأهمية موقعه وحرّكت فيهم رغبة البحث والتنقيب للوقوف على الماضي الغابر ودراسة الواقع الحاضر. أضف إلى ذلك رغبة كثرٍ من الدول التي رأت في هذه الحواضر مجالاً رحباً لتحقيق أحلامها في السيطرة والتوسع.

أمكن المتتبع ما كتبه الرحالة عن الخصائص العمرانية والثقافية لبعض المدن الشامية، أن يدرك أهمية المشهد الثقافي والعمراني الذي رسموه في فترة تاريخية بدأت تظهر فيه ملامح تغيير طاولت الكثير من المفاهيم التي كانت سائدة في تركيبة المجتمع الشامي.

ففي المجال الثقافي خطت بيروت خطوات واسعة، إذ وجد في ولاية بيروت عند نشوب الحرب 314 مدرسة للذكور و38 مدرسة للإناث أنفقت عليها سنوياً أكثر من ثلاثة ملايين غرش ونصف ونشطت البعثات التبشيرية في مجال تعليم المرأة.

وكان من أبرزها الآباء العازاريون وراهبات المحبة وراهبات الناصرة. وتأسست الجامعات الأولى في بلاد الشام، فقد بدأ التسجيل للجامعة الأميركية في بيروت في 1866 في بيت الحاج عبدالفتاح حمادة في زقاق البلاط، ثم انتقلت الجامعة إلى مكانها الحالي بعد سبعة أعوام وغيرت لغة التدريس من العربية إلى الإنكليزية عام 1883 كما غيرت اسمها من الكلية السورية الإنكليزية إلى الجامعة الأميركية في بيروت عام 1900. وخرّجت هذه الجامعة خلال قرن أكثر من خمسة عشر ألف طالب وطالبة من ثماني كليات وتضاعف عدد أساتذتها وطلابها مئتي مرة.

أما المشهد الثقافي الذي رسمه الشيخ عبدالغني النابلسي فقد جاء تعبيراً عن وفرة المعلومات المتعلقة بمظاهر الحياة الثقافية لمدينة طرابلس، إذ إنه أدرج في غير مكان من مخطوطته «التحفة النابلسية في الرحلة الطرابلسية» بعض العبارات الدالة على ذلك ومنها «فذهبنا لمجلسه وانتهجنا بأنواره، وأنشدنا من لطائف الأشعار وجرت بيننا وبينه أبحاث علمية ومسائل فقهية وقواعد نحوية» ولا يخفى أنّ هذه الإشارات ترسم ملامح مختصرة لأحوال المدينة الثقافية السائدة والدالة على طبيعة المواضع الفكرية والعلمية التي تستأثر باهتمام أهل المدينة في القرن الثامن عشر.

ولا تخلو سياحة محمد كامل البحري التي استمرت اثنين وثلاثين يوماً في حمص وبعلبك ودمشق وبيروت، من المعلومات التي أغنت المشهد الثقافي وذلك بإشارته إلى وجود مكتب إعدادي ملكي في دمشق وعدد طلابه 260 من المسلمين و7 من غير المسلمين ومكتب إعدادي عسكري عدد طلابه 146 ومكتب رشدي عسكري عدد طلابه 507 ومكتب رشدي للإناث عدد طالباته 119 ويوجد 46 مدرسة علمية وعدد طلابها 218، كما يوجد من المكاتب غير المسلمة أربعة للذكور والإناث ومن المكاتب الأجنبية، اثنان كما يوجد في دمشق أربع مطابع وأربع جرائد: «سورية»، «الشام»، «روضة الشام» و «الشمس» ولا يصدر منها سوى الأوليين.

مع رحلة الشيخ عبدالجواد القاباني إلى الديار الشامية، ارتسمت ملامح الثقافة الحديثة، والحياة الجديدة التي بدأت تباشيرها تظهر في أكثر المدن الشامية، ونجد سبيلها إلى أفكار الناشئة، لا سيما في مدينة بيروت التي اعتبرت آنذاك مركز التجديد الثقافي والفكري على النمط الأوروبي، بخاصة بعد دخول الإرساليات الأوروبية التي بدأت بتركيز جهدها للحصول على موطئ قدم في أكثر المدن الشامية من طريق فتح المدارس وتأسيس الجرائد والمطابع.

فقبل ذلك كان التعليم التقليدي ينتشر في بلاد الشام من طريق أروقة المساجد وكتاتيب القرى حيث اقتصر على قراءة القرآن الكريم وتعليم الكتابة ومبادئ الحساب والوقوف على الشروحات اللغوية والدينية وقواعد الحساب الأربع ومبادئ الخغرافيا وعلم الحال واللغة التركية واللغة العربية.

ولا تقل المعلومات التي تركها الرحالة الأجانب عن الواقع العمراني للمدن الشامية أهمية، إذ إنهم تركوا فيضاً من المعلومات الوثائقية التي وقفوا عليها خلال تجوالهم في بلاد الشام، إذ أمكنهم أثناء تنقلهم في الديار الشامية أن يسجّلوا الكثير من الانطباعات عما شاهدوه في شتى الميادين الثقافية والاجتماعية والعمرانية والاقتصادية.

لقد رسم لويس لورته في ترحاله صورة عن الواقع العمراني للمناطق التي زارها ومنها مدينة طرابلس الذي يرى أنّ داخلها هو من أفتن ما تقع عليه الناظر فليس ثمة إلا شوارع صغيرة معتمة تسترها القناطر وتسيل فيها سواق عذبة المياه، وبيروت مبنية بالحجارة المنحوتة باقية من عهد الصليبيين وشرفات ذات مرام ونوافذ ذات حنايا قوطية وسطوح بشرفات وقد تعشش فوق الأبواب.

ويرى لورته أنّ بيروت مثلت دوراً عظيماً في يقظة الشرق، فإنّ عدد الأوروبيين الذين كانوا ينزلون فيها وفي مؤسساتها التجارية وازدهار مرفئها والحماية التي كان يبذلها دائماً رجال دول أوروبا السياسيون كل هذا كان يؤكد أنّ لها تأثيراً عظيما في مستقبل سورية.

ويرى لورته أنّ هيئة بيروت اليوم مختلفة عما كانت عليه منذ سنوات فقد أنشئ حي جميل في وسط البساتين التي تشرف على الفرضة وشيدت بنايات كبيرة على الروابي المحيطة شيدتها الإرساليات الدينية الفرنسية والإنكليزية والأميركية والألمانية، فألبست المدينة هيئة مهيبة.

أما البيوت الجديدة فتكاد تكون كلها مبنية على نسق واحد طبقة سفلى تحتوي على مرابط الخيول ومخازن المؤن، ثم يرتفع سلم واسع من الرخام الأبيض يقود إلى الصحن الكبير المتوسط ويخترق المنزل من مكان إلى آخر وقد فتحت فيه نوافذ واسعة قوطية الطراز.

ولا تقل أهمية الصورة التي نقلها جون كارن من المشهد العمراني لبعض المدن الشامية ويرى أنّ بيروت وضواحيها قد تحسنت جداً في الآونة الأخيرة ولا تزال آخذة في التحسن على اضطراد. تشهد على ذلك المساكن والمباني الجديدة التي تبنى في كثرة. وما يؤكد أهمية مدينة بيروت ما أشار إليه كارن من ارتفاع أجور المنازل فيها نظراً إلى وجود كثير من الفرنسيين الذين نزلوا في المدينة.

ويترك هنري غيز الكثير من المعلومات والانطباعات والتفاصيل الظريفة والوثائق على اختلاف أنواعها وهو يرسم صورة واقعية لمدينة بيروت، فواجهات البيوت مبنية على القالب بحجر غير منحوت، وقد أخذت الأيام على عاتقها مهمة تلوينها، يعاونها في ذلك الدخان والمطر والغبار. أما ما يتعلق بتنسيق البيوت وترتيبها فيجب ألا نحسن الظن به، فعلى من يريد أن يلجها أن يحني رأسه قليلاً أو كثيراً تبعاً لقامته...

كما تتوافر في بيروت خانات عدة ينزل فيها الدالون والسياح والمواطنون فيحلون في غرف صغيرة خالية من الأثاث والأمتعة، إذ من الصعوبة إيجاد غرف مؤثثة في كل المدينة.

أما إدوارد روبنصون فيتوقف في «يوميات في لبنان» في مدينة صيدا واصفاً شوارعها بالضيقة وأكثر بيوتها كبيرة ومبنية بالحجر بناء متيناً وتتميّز بيوتها التي بجانب السور الشرقي للمدينة باتساعها وارتفاعها.

وفي المدينة ستة خانات وهذه الخانات أو الوكالات معدة لنزول التجار والمسافرين، وأكبر هذه الوكالات هي الوكالة التي كانت سابقاً ملك المعمل والقنصلية الفرنسية وتعرف بالخان الفرنسي، ولا ينسى روبنصون أنّ يعرّج على مدينة دمشق ويرى أنّ بيوتها، بخاصة الموجودة على جوانب الشوارع فهي مبنية عموماً من هيكل خشبي مليء بتراب صلصالي في حين أنّ البيوت التي في أسفلها بضعة مداميك من الحجارة، فتعد من البيوت المتقنة وهذه البيوت متينة نوعاً كما تترك بعض شوارع دمشق تأثيراً حسناً في الناظر إليها ولكنها عموماً ضيقة ومعوجة وهي مطلية ببلاط بركاني أسود على الطريقة الشرقية.

أما الشارع الرئيسي في المدينة، فيمتد من الباب الشرقي باتجاه مستقيم نوعاً وسط المدينة حتى أحد الأبواب الغربية. أما أسواقها التجارية فهي إحدى الغرائب في مدينة دمشق، إذ هي مجتمعة في ناحية واحدة من المدينة ولكنها منفصلة تبعاً لما تبيعه من السلع أو للمهن التي يتعاطاها أصحابها. وهذه الأسواق غالباً ما تكون مسقوفة تشغل جوانبها صفوف الحوانيت الضيقة كما أنّ بعضها جد متسعة كأسواق الصاغة وصانعي الأنابيب وتجار الألبسة والأدوات الحديد والأقمشة القطنية.

ويذكر روبنصون أنّ لكل سلعة تجارية أو مهنة سوقها الخاصة بها من أفخم الترف إلى أصغر سلعة ضرورية للاستهلاك المحلي.

وبرأينا أنّ هذا المشهد الثقافي والعمراني الذي نقله الرحالة قد ساهم في نقل صورة عن الواقع الثقافي والعمراني للمدن الشامية من خلال دراسة دقيقة للعوائد الاجتماعية والتقاليد الموروثة لسكان تلك المناطق.

عن موقع جريدة الحياة


"الحياة" صحيفة يومية سياسية عربية دولية مستقلة. هكذا اختارها مؤسسها كامل مروة منذ صدور عددها الأول في بيروت 28 كانون الثاني (يناير) 1946، (25 صفر 1365هـ). وهو الخط الذي أكده ناشرها مذ عاودت صدورها عام1988.

منذ عهدها الأول كانت "الحياة" سبّاقة في التجديد شكلاً ومضموناً وتجربة مهنية صحافية. وفي تجدّدها الحديث سارعت إلى الأخذ بمستجدات العصر وتقنيات الاتصال. وكرست المزاوجة الفريدة بين نقل الأخبار وكشفها وبين الرأي الحر والرصين. والهاجس دائماً التزام عربي منفتح واندماج في العصر من دون ذوبان.

اختارت "الحياة" لندن مقراً رئيساً، وفيه تستقبل أخبار كل العالم عبر شبكة باهرة من المراسلين، ومنه تنطلق عبر الأقمار الاصطناعية لتطبع في مدن عربية وأجنبية عدة.

تميزت "الحياة" منذ عودتها إلى الصدور في تشرين الأول (أكتوبر) 1988 بالتنوع والتخصّص. ففي عصر انفجار المعلومات لم يعد المفهوم التقليدي للعمل الصحافي راوياً لظمأ قارئ متطلب، ولم يعد القبول بالقليل والعام كافياً للتجاوب مع قارئ زمن الفضائيات والإنترنت. ولأن الوقت أصبح أكثر قيمة وأسرع وتيرة، تأقلمت "الحياة" وكتابها ومراسلوها مع النمط الجديد. فصارت أخبارها أكثر مباشرة ومواضيعها أقصر وأقرب إلى التناول، وكان شكل "الحياة" رشيقاً مذ خرجت بحلتها الجديدة.

باختصار، تقدم "الحياة" نموذجاً عصرياً للصحافة المكتوبة، أنيقاً لكنه في متناول الجميع. هو زوّادة النخبة في مراكز القرار والمكاتب والدواوين والبيوت، لكنه رفيق الجميع نساء ورجالاً وشباباً، فكل واحد يجد فيه ما يمكن أن يفيد أو يعبّر عن رأيٍ أو شعورٍ أو يتوقع توجهات.




Audiolangues - mp3 en arabe   Audiolingua - mp3 en arabe   Educasources - Accueil   EduSCOL - Le site d'information des professionnels de l'éducation   Le Bulletin officiel - Ministère de l'Éducation nationale   Portail langues   Portail national de ressources en langues vivantes   Réseau Canopé
موقع اللغة والثقافة العربية الرسمي في فرنسا
رئيسة التحرير : السيدة صوفي تاردي، مفتشة عامة في وزارة التربية - مدير التحرير : السيد علي موهوب، مفتش أكاديمي - مفتش تربوي جهوي
ويب ماستر : السيد محمد بكري، أستاذ اللغة والأدب العربي