موقع اللغة والثقافة العربية
Accueil
الصفحة الأساسية > العالم العربي > قراءات > الطلسم، والتر سكوت (المملكة المتحدة)، رواية

الطلسم، والتر سكوت (المملكة المتحدة)، رواية

عيون الأدب العربي - تعريب محمود محمود محمد

الأحد 14 شباط (فبراير) 2016 بقلم محمد بكري


جريدة الحياة


الجمعة، ١٠ أكتوبر/ تشرين الأول ٢٠١٤
جريدة الحياة
ابراهيم العريس


«الطلسم» لوالتر سكوت : بين صلاح الدين وقلب الأسد


هناك طلسم، يرجّح الكتّاب الانكليز، حتى في يومنا هذا، انه موجود ومحفوظ في مكان ما لدى أسرة لوكهارت وآل لي، في منطقة لاناركشير البريطانية. وفي رأي هؤلاء ان هذا الطلسم يتوارثه أبناء الأسرة ويبجلونه، لأنه وصل اليهم من مكان وزمان بعيدين جداً، من الشرق ومن أيام الحروب الصليبية تحديداً. ثمة غموض كبير يحيط بهذا الطلسم. بل ثمة، حتى، شكّ في وجوده أصلاً. غير ان الحكايات التي تؤكد وجوده هذا، تنسب عادة الى صلاح الدين الأيوبي، إذ تقول هذه الحكايات ان السلطان المسلم الذي حارب الصليبيين طويلاً، وقهرهم في نهاية الأمر، كان في الوقت نفسه رجل تسامح، الى درجة انه ذات مرة قام بنفسه بمداواة ريتشارد قلب الأسد، على رغم العداء والقتال الشديدين بينهما. وإذ ترى قلة من الناس أن صلاح الدين كان هو من قدم الطلسم لريتشارد قلب الأسد نفسه، تقول كثرة من مؤيدي فكرة وجود الطلسم، إنه أُعطي أصلاً الى السير سايمون لوكهارت، لا الى ريتشارد، وأن من أعطاه الى ذاك الفارس النبيل، كان أحد معاوني صلاح الدين، لا صلاح الدين نفسه. غير ان المهم في الحكاية كلها، هو انها في طريقها - وعبر الحديث عن ذلك الطلسم، نافية وجوده أو مؤكدة إياه - تذكّر دائماً بتلك الحكاية التي تحولت مع الوقت لتصبح أشبه بالأسطورة، عن مداواة صلاح الدين لريتشارد. وهي بالطبع حكاية يتم تداولها، في شكل دائم ومنذ أزمان طويلة، في حكاياتنا وأدبياتنا العربية والإسلامية للبرهنة على أخلاق صلاح الدين، بحيث إن هذه الحكاية الطيبة تغطي على حكايات أكثر قتامة تنتمي الى ذلك العصر نفسه، ومنها تلك التي تتعلق بموافقة صلاح الدين، مثلاً، على قتل المفكر الاشراقي الكبير السهروردي في حلب، في الوقت الذي كان فيه السلطان المسلم الشهير ينقذ عدوّه ريتشارد من الموت. لكن هذه حكاية أخرى ليست جوهر حديثنا هنا.

جوهر الحديث بالنسبة الينا، هنا، هو أن حكاية هذا الطلسم، كان الكاتب الروائي الانكليزي والتر سكوت، من أبرز الذين استعاروها، إذ بنى من حولها موضوع رواية قصيرة له حملت، بالتحديد، عنوان «الطلسم»، وتشكل واحدة من حكايتين يضمهما كتاب شهير له هو «حكايات الحروب الصليبية». وفي هذه الرواية يتبنى والتر سكوت كلياً حكاية وجود هذا الطلسم، لكنه يجعل صلاح الدين يعطيه لريتشارد قلب الأسد، لا لفارس آل لوكهارت. ومن المؤكد هنا أن التفاصيل المتعلقة بهذا الطلسم، ليست ما همّ سكوت حقاً. ما همّه كان أن يحكي حكاية عن الحروب الصليبية، وأن يبرز في طريقه ذلك النبل الذي اشتهر به صلاح الدين الأيوبي في الغرب، ملمّحاً الى أن خطوات بسيطة وطيبة من هذا النوع يمكنها أن تقلب الأعداء أصدقاء، وتساهم في إحلال السلام بين البشر، وفي جعل ما يسمى اليوم «حوار الحضارات» قادراً على الحلول محل ما يسمى بـ «صراع الحضارات». وليس الطلسم في الرواية سوى رمز لهذا كله.

إذاً، تدور أحداث «الطلسم» التي نشرها والتر سكوت للمرة الأولى في العام 1825، أيام احدى أشهر وأهمّ الحملات الصليبية. أما مكان الأحداث فهو الديار المقدسة من حول مدينة القدس. والمناخ التاريخي فيها، منذ البداية، هو مناخ الانقسام والصراعات بين ملوك الفرنجة وأمرائهم، حيث إن الصعوبات التي راح يعاني منها الصليبيون في ذلك الحين، على يدي صلاح الدين وقواته، كانت اربكت كبار الملوك والقادة، وجعلتهم يتبادلون اللوم، ويخوضون المناورات والمؤامرات ضد بعضهم بعضاً. ومن أبرز كبار المسؤولين هؤلاء في ذلك الحين ريتشارد قلب الأسد نفسه وفيليب ملك فرنسا، وليوبولد دوق النمسا والماركيز دي مونسيرّا، والمعلم الأكبر لفرسان المعبد. كان هذا العالم الجميل كله، في ذلك الحين لا يطيق بعضه بعضاً، ويسعى كل واحد فيه الى إلغاء الآخرين، كما هي الحال في السياسة منذ أبد الآبدين. والى هؤلاء، جعل والتر سكوت في روايته شخصية فرنجية أقل أهمية هي شخصية الفارس الاسكتلندي الفقير، ولكن الشجاع في الوقت نفسه، السير كينيث، أو كما كان يلقب «فارس الفهد». ويحدث، في الرواية، أن يلتقي السير كينيث خلال القتال، أميراً مسلماً يرتبط معه بصداقة بعد نزال متكافئ وعنيف بينهما. ولسوف نرى لاحقاً ان هذه الصداقة ستكون ذات أثر طيب على السير كينيث، إذ يحدث انه ذات ليلة يكلف، كما جرت العادة، بأن يرفع علم الانكليز خفّاقاً طوال تلك الليلة... وكان رفع العلم طوال الليل رمزاً إلى القوة والمجد. ولكن يحدث هنا أن السير كينيث يسهى عن مهمته قليلاً إذ يتلقى رسالة - سيعرف لاحقاً أنها مزيفة - من حبيبته اديث، فينشغل بها. وفي الحقيقة تكون الملكة بيرانجير، زوجة ريتشارد قلب الأسد هي التي طبخت تلك المؤامرة. وفحواها أنه فيما يكون السير كينيث غائباً لوهلة لانشغاله برسالة حبيبته، يقوم أعوان الملكة بتمزيق العلم. وتكون النتيجة أن يحكم ريتشارد على فارسه بالإعدام، لكن الحكم لا ينفذ بفضل وصول طبيب عربي مسلم، ليس في حقيقته سوى الأمير صديق السير كينيث، وإذ يدافع الأمير/ الطبيب عن الفارس الاسكتلندي، يتمكن من أخذه كـ «عبد» له، ثم يعيده الى بلاط ريتشارد بصفته، هذه المرة، عبداً مسلماً، ولكن بعد أن يكشف الأمير/ الطبيب عن شخصيته الحقيقية: انه صلاح الدين نفسه. وفي البلاط يتمكن السير كينيث، من دون أن يكشف أولاً عن هويته، من انقاذ ريتشارد من مؤامرة حيكت لاغتياله، وهو إذ يفصح هذه المرة عن هويته، ينال عفو الملك... بل إن الملك يطلب منه أن يعثر على أولئك الذين دنّسوا علم الوطن، وشرف الفارس نفسه. وهكذا ينطلق السير كينيث في بحثه حتى يتوصل الى معرفة الفاعل: انه كونراد دي مونسيرّا. وهكذا يتم تنظيم نزال عنيف بين كينيث وكونراد، يتمكن خلاله السير كينيث من إلحاق الهزيمة بخصمه المفتري وإصابته بجروح عنيفة. وهنا تبرز الخبطة المسرحية الجديدة: ليس السير كينيث في حقيقته سوى دافيد أمير اسكوتلندا، وهكذا أمام انكشاف هذه الحقيقة وإذ يتبين ان كينيث ذو أصل نبيل ملكي، تزول كل العقبات التي كانت تحول دون اقترانه بحبيبته أديث. أما بالنسبة الى الطلسم الذي تحمل الرواية اسمه، فإنما هو ذاك الذي كان صلاح الدين قد أعطاه للسير كينيث ممكناً اياه، بواسطته، من شفاء ريتشارد قلب الأسد.

على رغم ان موضوعها لم يكن جديداً، بل كان شديد العادية في مجال الرواية التاريخية، إذ تدور، كما هي الحال دائماً، من حول مؤامرات القصور والخبطات المسرحية المعروفة، ومشاهد النزال والخيانة والخداع، وما الى ذلك من عناصر تشكل عماد هذا النوع من الروايات، تعتبر رواية «الطلسم» استثنائية وفريدة من نوعها بفضل المناخ الجميل والتفصيلي الذي يرسمه والتر سكوت فيها. فهنا يلعب المناخ وتفاصيل وصفه للحياة وللطبيعة في فلسطين القرون الوسطى، الدور الأساس في عمل، وجهت التحية دائماً الى جانبه الاستشراقي المبكر، الذي - في تعاطيه الشديد الايجابية مع الحضور العربي والمسلم - اعتُبر أشبه برد على أعمال كانت منتشرة في زمنه، فناً وأدباً، تصوّر العرب والمسلمين بصورة أكثر قتامة وعداء.

والسير والتر سكوت (1771 - 1832) هو واحد من أهم مبدعي الرواية التاريخية في الأدب الانكليزي، بل من المعروف أيضاً ان معظم الذين خاضوا كتابة الرواية التاريخية خلال القرنين الفائتين، انما اهتدوا بأساليبه وساروا على خطاه، بحيث يعتبر أحد كبار الرواة في العالم في هذا المجال. وهو ولد في ادنبره (اسكوتلندا) ودرس فيها، بادئاً بدراسة الحقوق، لكنه ما فتئ ان بدأ اهتمامه بالأدب، العام أولاً، ثم التاريخي بعد ذلك. وهو كتب خلال مساره المهني الطويل، عدداً كبيراً جداً من الروايات والقصص والنصوص التاريخية. ومن أشهر أعماله: «سيدة البحيرة» و «سيد الجزر» و «ويفرلي» و «ايفانهو» و «روب روي» و «القرصان» و «كوينتن دوروارد»... وغيرها.

عن موقع جريدة الحياة


"الحياة" صحيفة يومية سياسية عربية دولية مستقلة. هكذا اختارها مؤسسها كامل مروة منذ صدور عددها الأول في بيروت 28 كانون الثاني (يناير) 1946، (25 صفر 1365هـ). وهو الخط الذي أكده ناشرها مذ عاودت صدورها عام1988.

منذ عهدها الأول كانت "الحياة" سبّاقة في التجديد شكلاً ومضموناً وتجربة مهنية صحافية. وفي تجدّدها الحديث سارعت إلى الأخذ بمستجدات العصر وتقنيات الاتصال. وكرست المزاوجة الفريدة بين نقل الأخبار وكشفها وبين الرأي الحر والرصين. والهاجس دائماً التزام عربي منفتح واندماج في العصر من دون ذوبان.

اختارت "الحياة" لندن مقراً رئيساً، وفيه تستقبل أخبار كل العالم عبر شبكة باهرة من المراسلين، ومنه تنطلق عبر الأقمار الاصطناعية لتطبع في مدن عربية وأجنبية عدة.

تميزت "الحياة" منذ عودتها إلى الصدور في تشرين الأول (أكتوبر) 1988 بالتنوع والتخصّص. ففي عصر انفجار المعلومات لم يعد المفهوم التقليدي للعمل الصحافي راوياً لظمأ قارئ متطلب، ولم يعد القبول بالقليل والعام كافياً للتجاوب مع قارئ زمن الفضائيات والإنترنت. ولأن الوقت أصبح أكثر قيمة وأسرع وتيرة، تأقلمت "الحياة" وكتابها ومراسلوها مع النمط الجديد. فصارت أخبارها أكثر مباشرة ومواضيعها أقصر وأقرب إلى التناول، وكان شكل "الحياة" رشيقاً مذ خرجت بحلتها الجديدة.

باختصار، تقدم "الحياة" نموذجاً عصرياً للصحافة المكتوبة، أنيقاً لكنه في متناول الجميع. هو زوّادة النخبة في مراكز القرار والمكاتب والدواوين والبيوت، لكنه رفيق الجميع نساء ورجالاً وشباباً، فكل واحد يجد فيه ما يمكن أن يفيد أو يعبّر عن رأيٍ أو شعورٍ أو يتوقع توجهات.




Audiolangues - mp3 en arabe   Audiolingua - mp3 en arabe   Educasources - Accueil   EduSCOL - Le site d'information des professionnels de l'éducation   Le Bulletin officiel - Ministère de l'Éducation nationale   Portail langues   Portail national de ressources en langues vivantes   Réseau Canopé
موقع اللغة والثقافة العربية الرسمي في فرنسا
رئيسة التحرير : السيدة صوفي تاردي، مفتشة عامة في وزارة التربية - مدير التحرير : السيد علي موهوب، مفتش أكاديمي - مفتش تربوي جهوي
ويب ماستر : السيد محمد بكري، أستاذ اللغة والأدب العربي