موقع اللغة والثقافة العربية
Accueil
الصفحة الأساسية > العالم العربي > مقالات صحفية > الرواية اليمنية تشق طريقها في أجواء مضطربة

الرواية اليمنية تشق طريقها في أجواء مضطربة

الثلاثاء 9 شباط (فبراير) 2016 بقلم محمد بكري


جريدة الحياة


الأحد، ٢٨ سبتمبر/ أيلول ٢٠١٤
جريدة الحياة
صنعاء - جمال حسن


وسط الأجواء السياسية والأمنية والاقتصادية المضطربة، تسير الرواية اليمنية في اتجاه عكسي مع التدهور العام، محققة بعض الزخم، سواء في عدد الاصدارات، أو في استقطابها القراء اليمنيين. وفي هذا السياق، يقول سامر القدسي وهو مكتبي يمني: «لم يسبق لنا بيع هذا العدد من النسخ لروائيين يمنيين». ويتفق أصحاب المكتبات والأكشاك في صنعاء حول زيادة الاقبال، كنوع من الاستكشاف والاحتفاء بالكاتب اليمني. ويوحي ذلك بثقة تكتسبها تلك الاصدارات، مما سيكون حافزاً للإنتاج الروائي. وأكد زكريا الحمادي، صاحب إحدى المكتبات، ان مكتبته باعت خلال شهرين مئات النسخ من الاصدارات اليمنية، وهو ما كان يتطلب شهوراً سابقاً. ويضيف ان بعض الكتّاب الشباب يأتون بنسخ من أعمالهم المطبوعة محلياً لبيعها، لكنّ معظمها لا يحظى بنصيب وافر.

ويبدو أنّ الرواية لتشقّ طريقها الخاص، ليس فقط كعمل سردي، لا بد لها من سلوك طريق الاعلان عن نفسها واحتلال حيز في رفوف المكتبات. وسط صف من الكتب المرصوصة في واجهة المكتبات يستلقي عدد لا بأس به من الاعمال الروائية اليمنية، معظمها صدرت هذا العام. وفي هذا الإطار، يقول سامر إنّ الاقبال يزيد على الاعمال الصادرة عن دور نشرعربية، أكثر مما عن المحلية. والأمر يعود في رأيه إلى احترافية أعلى في الترويج، بحيث نجد أعداداً كبيرة من القرّاء يشترون اعمالاً قرأوا عنها في صحف محلية، أوعربية. وقد يسأل بعضهم عن أعمال صدرت لكنها لم تتوافر بعد في المكتبات اليمنية، إلاّ أنّه علم بصدورها من صحيفة ما. ومن ثمّ يستشهد بكتاب تاريخي معين حول اليسار في اليمن، ليقول إنّ أحداً لم يكن مهتماً بهذا العمل، ولكن فجأة تغيرّت الأمور بعدما كُتب عنه مقالة مهمة في جريدة محلية، فنفد الكتاب ولم يبقَ منه سوى نسختين خلال فترة وجيزة. وهو يتفّق مع بقيّة الناشرين وأصحاب المكتبات على أنّ هناك أعمالاً يمنية سابقة مهدّت لانعطاف جديد في عالم الرواية في اليمن وساهمت في تسويق أعمال لاحقة، لا سيّما أنّ ثمة روائيين يمنيين نجحوا وصار لهم جمهور محلّي وعربي، مثل علي المقري وحبيب عبد الربّ سروري وأحمد زين وآخرين.

اللافت انه خلال هذا العام، حققت الاصدارات الروائية في اليمن أرقاماً غير مسبوقة. فما تم اصداره حتى الآن نحو عشرين عملاً، تتوزع بين دور نشر عربية ومحلية. وهوانتاج يبدو هزيلاً قياساً مع دول عربية عدة، لكنه يشكل قفزة حقيقية في اليمن. ففي عام 2008 صدرت ثمانية اعمال، وكان هذا وقتها رقماً قياسياً في تاريخ السرد اليمني، وهو ما يعكس شحاً في الانتاج. غير ان الثلاث سنوات الأخيرة، شهدت نشاطاً ملحوظاً.

ولا يخفي بائعو الكتب ابتهاجهم بصدوراعمال روائية يمنية جديدة، تساهم في توسيع رقعة الجمهور المحلي، وتحرك بعض الركود في سوق الكتاب. فالتدهور الاقتصادي والسياسي أثّر على مبيعات الكتاب بصورة عامة، وكانت الرواية اليمنية فيها استثناء.

ويبدو ان اليمنيين متعطشون لقراءة ما يحكي عن واقعهم. وتروي سامية العنسي، وهي تعمل في إحدى المنظمات الدولية العاملة في صنعاء وهي مفتونة بقراءة الروايات، انها قصدت إحدى المكتبات لتشتري روايات جديدة، ثم طلبت مجموعة من الاعمال اليمنية، لكي تتعرّف إلى كتابات مواطنيها، بنوع من التساؤل والشك. لكنها ايضاً اكدت مقاطعتها احدهم، بسبب جرأة أعماله، إذ رأتها متجاوزة للمطلوب.

والقارئ اليمني قد يقاطع كاتباً لموقفه السياسي أو لاعتبارات أخرى، كما قد يحدث العكس. يتحدث منذر، الذي كان يستعد لصلاة الظهر، ان ميولاً سياسية تشكل بعض التحزب عند القراء، فاليساري او الليبرالي يفضل اقتناء «ابنة سسلوف» لحبيب عبدالرب سروري بينما قد يختار من له ميول مختلفة «جدائل صعدة» لمروان الغفوري، ويمكن أن نتحدث عن ميول أخرى لدى قارئ «الثائر» لمحمد الغربي عمران. وهي ليست قاعدة عامة، لكنه انطباع صاحب مكتبة.

وهذا بذاته لا يعطي المشهد حقه، بحيث تتدخّل ميول القراء في العادة لجسّ الرواية كموضوع، بينما تلك تحتفي بالسرد اولاً. فالثيمات المختلفة والمتشابكة تستعيد الواقع وتتجرأ في استقصائه، وقد تكون صادمة عند بعض القرّاء ومقبولة عند بعض آخر، وهو ما أثارته رواية «بخور عدني» مثلاً لعلي المقري التي استعادت عدن الكوزمباليتية، خلال الفترة الاستعمارية، عبر تعايش - وتصادم - شخوص من ثقافات مختلفة. قرأها بعضهم من منظور النضال ضد الاستعمار، من دون التقليل من بنيتها السردية، وبعض من عين احتفائية بطابع المدينة المتعدد آنذاك، في واقع يبدو اليوم اكثر انغلاقية.

«زمن الرواية» هو مصطلح لشغف عصرنا. بعد عصور «الشعر»، تهيمن الرواية على حساب الاشكال الادبية الاخرى. لقد هيمن الشعر في اليمن على الانتاج الادبي، حتى التسعينات. اتجه كثير من الشعراء اليمنيين إلى الرواية مع بداية القرن الحالي. وفي السنوات الأخيرة، وفي ظلّ ازمة سياسية عصيبة، ازدادت الاصدارات في شكل لافت.

هل يسير الابداع إذاً في طريق عكسي مع الواقع السياسي؟ خلال الثورات تتطفل الحماسة على صوت الابداع الهامس. ولكن لا يمكن اسقاط قاعدة عامة على الفن. فعمل الاسباني سرفانتس «دون كيشوت» جاء بعد تراجع سياسي، هزيمة الارمادا التي لحقت بأسطول اسبانيا على يد الانكليز. بينما ابداعات الانكليزي شكسبير الشعرية والمسرحية، رافقت صعوداً سياسياً لبريطانيا كقوة عظمى لقرون.

الواقع اليمني يبدو كمنجم في طورالاستكشاف، تستقصيه الرواية، عبر توظيف المجهر السردي فيه. فهناك مازال الكثير مما لم يُقل فيه بعد، مما يجب أن يُقال، ولكن كيف يمكن قوله؟ هذا سؤال المكسيكي كارلوس فوينتس حول الكتابة. ثمّة تطوّر نوعي في المشهد السردي، يحسب لكتّاب شغوفين من هذا الجيل، ممّن فرضوا شخصيتهم السردية.

ولكن بصورة عامة مازال كثير من الاصدارات ضعيفاً ابداعياً، ويفتقد تقنيات السرد. مع ذلك يمكن أن نأخذ في الاعتبار مقولة تفيد بانّ الكمية تؤدي إلى تغيرات كيفية، ضمن مبادئ الجدل. فالانتاج الشحيح جداً خلال العقودالماضية، كان عاملاً محبطاً لتطور الرواية.

وعلى رغم مرور 86 عاماً، منذ صدور اول رواية يمنية عام 1927 هي «فتاة قاروت» لأحمد السقاف، وهو كان مهاجراً يمنياً في اندونيسيا، ظلّ الانتاج الروائي شحيحاً. وفي العام 2009 رُصد صدور 163 رواية يمنية فقط، ومعظمها أعمال متواضعة فنياً. اعمال قليلة فرضت نفسها ابداعياً في السرد اليمني مثل «صنعاء مدينة مفتوحة» و»يموتون غرباء» لمحمد عبد الولي و»الرهينة» لزيد مطيع دمّاج. يقول الكاتب نبيل قاسم ان الرواية اليمنية اليوم تسير في مرحلة الكم، وسيأتي بعد ذلك اللعب على النوع، وهو لا يقلل من وجود أعمال جميلة، بل يشجع على اقتحام الكتابة السردية. فاليمن مازال بحاجة الى مزيد من التراكم.

عن موقع جريدة الحياة


"الحياة" صحيفة يومية سياسية عربية دولية مستقلة. هكذا اختارها مؤسسها كامل مروة منذ صدور عددها الأول في بيروت 28 كانون الثاني (يناير) 1946، (25 صفر 1365هـ). وهو الخط الذي أكده ناشرها مذ عاودت صدورها عام1988.

منذ عهدها الأول كانت "الحياة" سبّاقة في التجديد شكلاً ومضموناً وتجربة مهنية صحافية. وفي تجدّدها الحديث سارعت إلى الأخذ بمستجدات العصر وتقنيات الاتصال. وكرست المزاوجة الفريدة بين نقل الأخبار وكشفها وبين الرأي الحر والرصين. والهاجس دائماً التزام عربي منفتح واندماج في العصر من دون ذوبان.

اختارت "الحياة" لندن مقراً رئيساً، وفيه تستقبل أخبار كل العالم عبر شبكة باهرة من المراسلين، ومنه تنطلق عبر الأقمار الاصطناعية لتطبع في مدن عربية وأجنبية عدة.

تميزت "الحياة" منذ عودتها إلى الصدور في تشرين الأول (أكتوبر) 1988 بالتنوع والتخصّص. ففي عصر انفجار المعلومات لم يعد المفهوم التقليدي للعمل الصحافي راوياً لظمأ قارئ متطلب، ولم يعد القبول بالقليل والعام كافياً للتجاوب مع قارئ زمن الفضائيات والإنترنت. ولأن الوقت أصبح أكثر قيمة وأسرع وتيرة، تأقلمت "الحياة" وكتابها ومراسلوها مع النمط الجديد. فصارت أخبارها أكثر مباشرة ومواضيعها أقصر وأقرب إلى التناول، وكان شكل "الحياة" رشيقاً مذ خرجت بحلتها الجديدة.

باختصار، تقدم "الحياة" نموذجاً عصرياً للصحافة المكتوبة، أنيقاً لكنه في متناول الجميع. هو زوّادة النخبة في مراكز القرار والمكاتب والدواوين والبيوت، لكنه رفيق الجميع نساء ورجالاً وشباباً، فكل واحد يجد فيه ما يمكن أن يفيد أو يعبّر عن رأيٍ أو شعورٍ أو يتوقع توجهات.




Audiolangues - mp3 en arabe   Audiolingua - mp3 en arabe   Educasources - Accueil   EduSCOL - Le site d'information des professionnels de l'éducation   Le Bulletin officiel - Ministère de l'Éducation nationale   Portail langues   Portail national de ressources en langues vivantes   Réseau Canopé
موقع اللغة والثقافة العربية الرسمي في فرنسا
رئيسة التحرير : السيدة صوفي تاردي، مفتشة عامة في وزارة التربية - مدير التحرير : السيد علي موهوب، مفتش أكاديمي - مفتش تربوي جهوي
ويب ماستر : السيد محمد بكري، أستاذ اللغة والأدب العربي