موقع اللغة والثقافة العربية
Accueil
الصفحة الأساسية > العالم العربي > قراءات > مقهى سيليني، أسماء الشيخ (مصر)، رواية

مقهى سيليني، أسماء الشيخ (مصر)، رواية

دار الآداب - ٢٠١٤

الثلاثاء 15 أيلول (سبتمبر) 2015 بقلم محمد بكري


جريدة الحياة


الخميس، ١ مايو/ أيار ٢٠١٤
جريدة الحياة
مايا الحاج


إسكندرية أسماء الشيخ بروح كوزموبوليتية


لو تجاهل القارئ عبارة «جائزة محترف نجوى بركات 2014» المدوّنة أسفل غلاف رواية «مقهى سيليني» (دار الآداب)، لكان صعباً عليه التكهّن بأنّ هذا العمل الناضج هو ثمرة محترف غالباً ما يشارك فيه الهواة والمبتدئون. فالرواية تتمتع بجوّ خاص ينمّ عن هوية فردية سرعان ما وجدتها الكاتبة، بعيداً من التقليد أو التشتت، الذي تقع الروايات الأولى عادة في فخّهما.

اختارت الكاتبة الشابة أسماء الشيخ (1988) أن تُحيّد نفسها عن واقع مصري مشوّش هي ابنته، وأن تتجاوز تخبطات عالمها وزمنها بالعودة عقوداً إلى الوراء. تسلّحت بماضٍ لم تعرفه إلاّ من الصور والحكايات، هو زمن الملك فاروق أو بمعنى آخر، المرحلة التي سبقت الثورة المصرية الأولى (1952).

تسترجع أسماء الشيخ فترة الأربعينات، متكئة على ما تختزنه ذاكرتها من أغنيات وأفلام -مصرية وعالمية- هي لا تُعدّ فقط من الكلاسيكيات، بل تُمثّل البداية الفعلية للحداثة السينمائية. تلجأ الكاتبة إلى زمن الأسود والأبيض، فيغدو الماضي في روايتها أكثر ألواناً وتطوراً وانفتاحاً مما هو عليه الراهن.

تتخّذ الرواية من الإسكندرية مكاناً يجمع بين شخصياتها المتباعدة طبيعةً وثقافةً، لتسطّر الطابع الكوزموبوليتي لهذه المدينة خلال منتصف القرن العشرين تقريباً. وكما هو معلوم، يلعب المكان دوراً جوهرياً في الأعمال الروائية، بل إنه من أهمّ مكونات البنية السردية، التي تُضفي على العمل الإبداعي مزيته وخصوصيته. وهذا ما تُكرسه الشيخ في روايـــتها التي تتحوّل نصوص المدينة فيها إلى مــا يُشبه بطاقات بريدية متحركة، يتمشى فيها الناس على شاطئ الإسكندرية، ويصعد آخرون القطار، فيما يسير بعضهم ببطء أمام صالات السينما والمقاهي والفنادق الكثيرة المتناثرة في محطة الرمل. موظفون ببدلاتهم الرسمية، عمّال المحطة بزيّهم الأزرق، مصلّون قادمون إلى مسجد المرسي أبو العباس وأجانب يخرجون من الحانات... صور كثيرة لأشخاص تتلاقى حيواتهم وتتشابه بطريقة قدرية.

هذه هي الإسكندرية التي تصفها الكاتبة بـ»أنها رقعة الشطرنج الكبيرة، مدينة الشوارع المتوازية والمصائر المتقاطعة... الجميع هنا يطارد أشباحه الخاصة وأحلامه ويجد في المدينة الساحلية متنفساً وبراحاً».

المكان إذاً ليس مجرّد ستارة تدور خلفها أحداث الرواية، إنما هو العتبة الأساسية التي يدخل القارئ عبرها إلى فضاء الرواية وشخوصها الذين لا ينفصلون عن طبيعة المكان الذي يعيشون فيه. ومن الواضح أنّ الكاتبة أسماء الشيخ، ابنة الإسكندرية، اعتمدت بالدرجة الأولى على إحساسها ومخيلتها في تصوير مدينة الإسكندرية في أربعينات القرن الماضي أكثر من اعتمادها على المعطيات التاريخية والهندسية والعمرانية التي غالباً ما تُفقد النصّ الإبداعي عفويته وتدفقه.

عالمان متقاطعان

بين عالمي الإيطالية بيتا والمصرية رقيّة تدور أحداث الرواية الأولى لأسماء الشيخ «مقهى سيليني». بيتا، هي ابنة ألبرتيني صاحب فرن ومقهى معروف في الإسكندرية هو «مقهى سيليني»، الذي توقف عن تقديم أشهر أطباقه «السمك المطهوّ بالحب» بعد حادثة غرق زوجته سيلفانا في البحر. تعيش بيتا الجميلة مع والدها وشقيقها، وهي تحاول أن تحلّ مكان أمّها، فتساعد والدها في عمله، بينما يتهرّب شقيقها غابي من مساعدتهما. لكنّ ذكرى أمها تبقى عالقة في رأسها كصداع لا خلاص منه، فهي تعيش في مدينة يُزنّرها البحر من كل مكان، حتى إذا ما نظرت حولها وجدت صورة أمّها الغارقة في جوف الأزرق البعيد. أمّا الثانية، رقيّة، فهي ابنة الحجّام، الشيخ حسين، الذي قصد حيّ العطارين وصار واحداً من أشهر «الأطباء» فيه. ولأنّ حيوات الأشخاص في الإسكندرية تتوازى وتتقاطع ، نجد أنّ حياة رقية هي في مكان ما انعكاس لحياة الإيطالية بيتا، على الرغم من اختلاف التفاصيل والحيثيات. رقية، مثل بيتا، تساعد والدها في تحضير الوصفات وتنظيف الأدوات واستضافة المرضى. هي أيضاً تعوّض غياب والدتها الغائبة في حضورها بسبب حزنها الدائم على ابنها المريض، فتعتني بشقيقها الصغير عبدالله، الطفل البريء الذي لا يكبر. وعلى الرغم من أنّ كلتيهما تعيش في الإسكندرية، فهما لا تنتميان في الأصل إليها. بيتا هي من الجالية الإيطالية الموجودة في الإسكندرية، أمّا رقية فجاءت إلى الإسكندرية مع عائلتها بعدما قرّر والدها أن يترك «رشيد»، مسقط رأسه خوفاً من تأثير سمعة والده كأهم طبيب عربي في المنطقة على عمله كحجّام لا تُقارَن موهبته بموهبة والده. وهنا تتجلّى مرة جديدة صورة الإسكندرية كمدينة بذراعين مفتوحتين لكلّ من يصلها، سواء أكان مصرياً أو أجنبياً. وتصف الكاتبة الإسكندرية بروحها الأورو-مصرية في أكثر من موقع، مثل: «عند الخروج من شارع الحجّام والسير في حارة الصالحي، يفصل صفّ من البيوت المتوازية مع صفّ المقاهي اليونانية والإيطالية، العطارين عن شارع فؤاد الأول، حيث تستند ظهور البيوت على ظهور المقاهي ويجعل انحراف صغير عند نادي محمد علي، الماشي يتنقّل بين عالمين».

يمسك الراوي العليم طرف السرد، ليُقدّم مقاطع منفصلة من حياة بطلتي الرواية، رقية وبيتا، معتمداً أسلوب التقطيع السينمائي الذي يتناغم وروح الرواية.

رواية التفاصيل

قد تبدو الأحداث عادية في رواية «مقهى سيليني»، لكنّ التفاصيل هي المهمة بل تشكل جوهر الرواية. وهذه التقنية تمنح الرواية بعداً حداثوياً تُكرّسه لغة الكاتبة الواضحة والبسيطة والجميلة في مزجها بين الفصحى والعامية، على الرغم من وجود أخطاء لغوية وإملائية تشوبها في أكثر من صفحة.

ومن التفاصيل التي أغنت رواية أسماء الشيخ وأضاءت روحها الخاصة، حين تتبادل رقية وبيتا، من غير أن تدريا، هواياتهما المفترضة، فالشابة الإيطالية المسيحية «المودرن» تجد متعتها الخاصة في مجالس الذكر، حتى صارت خبيرة بموالد مسجد المرسي أبو العباس. هناك، تختار أن تؤدي طقسها التطهري الفردي. تدخل الشادر المخصص للنساء، تدور معهن، تحرك رأسها على إيقاع صوفي، وتظل كذلك حتى تسقط أرضاً. أمّا رقية، المصرية المسلمة، فتجد تطهرها الفردي في السينما، التي اكتشفتها من طريق الصدفة إثر فوزها ببطاقة مجانية خوّلتها حضور فيلم نجيب الريحاني. السينما صارت عالم رقية الافتراضي. هناك، تنسى روائح الدم والعرق والأعشاب التي باتت تسكن أنفها منذ أن صارت تساعد والدها الحجّام في عمله. في ظلمة السينما، تختفي وجوه المرضى من ذاكرتها فتستبدلها بوجوه نجوم صارت تحبهم: حسين صدقي، أنور وجدي، نجيب الريحاني، إنغريد برغمان، همفري بوغارد...

تكشف أسماء الشيخ في روايتها «مقهى سيليني» (198 صفحة) وجهاً آخر، من زمن آخر، لمدينة الإسكندرية التي كان يجد فيها الصعيدي و«الخواجة» وطناً وحضناً جامعاً، فمن مقام المرسي أبو العباس إلى حيّ العطارين، ومن سينما مترو إلى سينما ريو، تأخذنا الكاتبة برحلة على أنغام أغنيات فرانك سيناترا وأسمهان وسيد درويش المنبعثة أصواتهم من الغرامافون لتسيطر على صوت الغارات والطائرات التي كانت تُنذر بدخول هتلر الإسكندرية. ولا بد من أن يتذكر قارئ الرواية أجواء بضعة أعمال تقدم هذه المدينة بوجهها الكوزموبوليتي كما وردت في رباعية لورنس داريل وثلاثية إبراهيم عبد المجيد وبعض أعمال إدوار الخراط.

عن موقع جريدة الحياة


"الحياة" صحيفة يومية سياسية عربية دولية مستقلة. هكذا اختارها مؤسسها كامل مروة منذ صدور عددها الأول في بيروت 28 كانون الثاني (يناير) 1946، (25 صفر 1365هـ). وهو الخط الذي أكده ناشرها مذ عاودت صدورها عام1988.

منذ عهدها الأول كانت "الحياة" سبّاقة في التجديد شكلاً ومضموناً وتجربة مهنية صحافية. وفي تجدّدها الحديث سارعت إلى الأخذ بمستجدات العصر وتقنيات الاتصال. وكرست المزاوجة الفريدة بين نقل الأخبار وكشفها وبين الرأي الحر والرصين. والهاجس دائماً التزام عربي منفتح واندماج في العصر من دون ذوبان.

اختارت "الحياة" لندن مقراً رئيساً، وفيه تستقبل أخبار كل العالم عبر شبكة باهرة من المراسلين، ومنه تنطلق عبر الأقمار الاصطناعية لتطبع في مدن عربية وأجنبية عدة.

تميزت "الحياة" منذ عودتها إلى الصدور في تشرين الأول (أكتوبر) 1988 بالتنوع والتخصّص. ففي عصر انفجار المعلومات لم يعد المفهوم التقليدي للعمل الصحافي راوياً لظمأ قارئ متطلب، ولم يعد القبول بالقليل والعام كافياً للتجاوب مع قارئ زمن الفضائيات والإنترنت. ولأن الوقت أصبح أكثر قيمة وأسرع وتيرة، تأقلمت "الحياة" وكتابها ومراسلوها مع النمط الجديد. فصارت أخبارها أكثر مباشرة ومواضيعها أقصر وأقرب إلى التناول، وكان شكل "الحياة" رشيقاً مذ خرجت بحلتها الجديدة.

باختصار، تقدم "الحياة" نموذجاً عصرياً للصحافة المكتوبة، أنيقاً لكنه في متناول الجميع. هو زوّادة النخبة في مراكز القرار والمكاتب والدواوين والبيوت، لكنه رفيق الجميع نساء ورجالاً وشباباً، فكل واحد يجد فيه ما يمكن أن يفيد أو يعبّر عن رأيٍ أو شعورٍ أو يتوقع توجهات.




Audiolangues - mp3 en arabe   Audiolingua - mp3 en arabe   Educasources - Accueil   EduSCOL - Le site d'information des professionnels de l'éducation   Le Bulletin officiel - Ministère de l'Éducation nationale   Portail langues   Portail national de ressources en langues vivantes   Réseau Canopé
موقع اللغة والثقافة العربية الرسمي في فرنسا
رئيسة التحرير : السيدة صوفي تاردي، مفتشة عامة في وزارة التربية - مدير التحرير : السيد علي موهوب، مفتش أكاديمي - مفتش تربوي جهوي
ويب ماستر : السيد محمد بكري، أستاذ اللغة والأدب العربي