موقع اللغة والثقافة العربية
Accueil
الصفحة الأساسية > العالم العربي > قراءات > إبراهيم عبدالمجيد يكتب عن أهم رواياته وقصصه ويكشف «خدعه السحرية» في «ما وراء (...)

إبراهيم عبدالمجيد يكتب عن أهم رواياته وقصصه ويكشف «خدعه السحرية» في «ما وراء الكتابة»

الأربعاء 19 آب (أغسطس) 2015 بقلم محمد بكري


جريدة الرياض السعودية


النسخة الإلكترونية من صحيفة الرياض اليومية
السبت 12 جمادى الاخرة 1435 - 12 ابريل 2014م - العدد 16728
الصفحة : ثقافة اليوم


الدمام - علي سعيد


يفتح الروائي المصري إبراهيم عبد المجيد في كتابه الجديد (ما وراء الكتابة: تجربتي مع الإبداع - 2014)، صندوق رواياته السري، من روايته الأولى (في الصيف السابع والستين 1979م) وصولاً إلى آخر أعماله الروائية (الإسكندرية في غيمة 2013م)، في كتابٍ يقعُ في (308صفحة)، من البوح والاعتراف بالشخوص والحكايات والأمكنة والعوالم التي استوحى منها صاحب (لا أحد ينام في الإسكندرية)، جل كتاباته السردية بين القصة والرواية، دون أن يتخلى أبداً عن الفكرة اللصيقة بذلك البوح، أي ذلك الجزء من سيرة حياته وتنقلاته وأوجاعه ومراراته خصوصاً بعد فقد زوجته ورفيقة دربه التي اختطفها المرض اللعين، مخلصاً لفكرة الكتاب، فهو لا يتطرق للمناصب التي شغلها ولا الصحف التي كتب فيها ولا إلى تاريخ ولادته ولا ليوم وفاة زوجته الراحلة..الخ، بل يصطحب قارئه إلى لحظة ولادة شرارة الفكرة الأولى للرواية، لتكون رواياته المحرك لخط سير حكاياته عن علاقته بالأدب والكتابة، معترفاً بالأسماء الأصليين لروايته دون تمويه، كما في رواية (بيت الياسمين - 1986) القريبة من نفس الروائي المصري وهو يتذكر أصدقائه الذين حولهم إلى شخوص روائية ومنهم بطلة الرواية (بيت الياسمين) شجرة محمد علي الذي استلهم شخصيته من "موظف الترسانة البحرية وصياد السمك الجميل سعيد وهبة صاحب الشكل (الكاركتر) والضحكات وطريقة الصيد بالبندقية في البحر"، وبقية الأشخاص الحقيقيين الذين يكشف عبدالمجيد أسمائهم للقراء لأول مره (ص75)، يتحدث المؤلف المصري أيضا، في الكتاب، عن المفارقة والنبوءة بين الرواية وأحداث الحياة الواقعية، كأن ينتهي من كتابة فصل في رواية (بيت الياسمين) بمجيء قوات الأمن للقبض على بطل الرواية بتهمة المشاركة في مظاهرة عام 1977م ضد السادات (زمن أحداث الرواية)، وما أن ينتهي إبراهيم عبد المجيد من هذا الفصل ويخرج من مكتبه إلى الصالون، " فإذا بجرس الباب يدق "، يكتب عبد المجيد ويضيف: " كنا في يناير 1985م (زمن الحدث الواقعي)، فتحت الباب فوجدت شخصاً يقف أمامي في لباس مدني أحمر الوجه، قوي البنية، يرفع في يديه أمامي كارنيه ويقول: "الرائد عصام بديوي من أمن الدولة "، ليأخذ عبد المجيد ويزج في سجن القناطر!".(ص76). أما المفارقة/ النبوءة الأخرى فتأتي في رواية (الإسكندرية في غيمة) الصادرة في يناير 2013، والتي يتنبأ فيها على لسان أحد أبطالها (عيسى سلماوي) بنهاية حكم الإخوان لمصر و"مرسي" في منتصف فترة حكمه لمصر (ص243)، مروراً بعنوان روايته التي تحول إلا يوم مُشعل للمظاهرات بعد الربيع العربي (في كل أسبوع يوم جمعة)، أما رواية (لا أحد ينام في الإسكندرية) فهي بلا شك تحققت مع السنوات الصاخبة والعنيفة التي أيقظت المدينة البحرية الهانئة والتي لم تعد، كذلك إلا في ذاكرة إبراهيم عبد المجيد وهو يحاول إعادة اعمارها روائياً، في كتاباته، بعد أن كانت مدينة كونية في روايته (لا أحد ينام في الإسكندرية) إلى مدينة منغلقة متشددة متأثرة بالمد الأصولي، كما في (الإسكندرية في غيمة)، لذا نراه في رواية (بيت الياسمين) و(لا أحد..) و(طيور العنبر)، يعيد تشييد دور العرض السينمائية التي هدمت وأزيلت من الوجود في الأحياء الشعبية بالإسكندرية (ص183)؛ في محاولة ربما، لاستعادة "الزمن المفقود" وتوثيقه والتذكير بجماليات زمانه الضائع. مستعيداً حكايات طفولته مع السينما في الإسكندرية التي أفتتح بها أول صالة عرض سينمائية في العام نفسه الذي عرض فيه الأخوان لوميير في باريس عام 1895م. " كانت دور السينما مملوكة للأجانب واليهود ويبدو أنه لم يكن من عملي لي إلا دخول السينما في طفولتي وصباي وشبابي.

في الخامسة ألحقتني أمي بالروضة في حي كرموز.. وذات صباح وجدت باب الروضة مفتوحاً فمشيت خارجاً.. وبعد خطوات قريبة وجدت زحاماً أمام أحد الأبواب الذي تعلوه إعلانات ملونة لرجال ونساء وكانت هذه السينما هي سينما مصر ومشيت بين أرجلهم ولم يلتف إليَّ أحدٌ ليسألني عن تذكرة الدخول ولم أكن أعرف أن هناك تذكرة دخول، وجدت الناس تجلس فجلست ثم أظلم المكان وبدأت الصور المتحركة تجري أمامي وبدأ الجالسون يضحكون ويتقافزون مع الصور وجدت نفسي أضحك معهم وأصفق، إنها السينما الشعبية في مصر. انتهت الصور وأضيء المكان فخرج الناس وخرجت وكأنني خارج من كهف مسحور. في اليوم التالي أوصلتني أمي في الصباح وعادت إلى البيت القريب، بعد ساعة أو أكثر خرجت من الروضة ذاهباً إلى السينما وهذا ما أفعله كل يوم" (ص182). وعن تأثير السينما في فكره وأدبه، يعلق عبد المجيد: " في السينما رأيت الأفلام المأخوذة عن قصص أدبية، عرفت ذلك فيما بعد، فصرت أشاهد الفيلم ثم أبحث الرواية وهكذا كانت السينما من أكبر عناصر تثقيفي". في كتاب (ما وراء الكتابة) لا يتوقف إبراهيم عبد المجيد، بالتفصيل عند ثلاثيته الشهيرة ( لا أحد ينام في الإسكندرية) و(طيور العنبر) و(الإسكندرية في غيمة) بل ينبهنا إلى الفارق بين ثلاثيته والثلاثيات الأخرى، مثل ثلاثية نجيب محفوظ، " التي تمشي فيها الأجيال وتموت وتحتل الأجيال الأخرى من العائلة الصدارة". في روايات عبد المجيد الثلاث، " المدينة تحضر في ثلاث تجليات لذا لم أسعَ لأن تتواصل الشخصيات " (ص207). معتبراً أن الكتابة عن الإسكندرية " أفقٌ مفتوح، تبحر فيه كل السفن الممكنة إلى ممالك المستحيل من الفن" (ص 86). متوقفاً عند شكل رواية (لا أحد ينام في الاسكندرية) المستلهمة من الحياة السكندرية في أربعينات القرن العشرين وتحديداً وقت قيام معركة العلمين الشهيرة في الحرب العالمية الثانية. وحول شكل هذه الرواية، يتكلم إبراهيم عبد المجيد: " هداني شكل الصفحة الأولى لجريدة الأهرام إلى شكل الرواية" ص(114). " فمن هذه الصفحة الرائعة جاء شكل الرواية وطريقة كتابتها، فالتسجيل ليس كما فعلت هنا أول مرة في رواية (في الصيف السابع والستين) لمعنى سياسي. لا. هنا حاولت أن أمسك بالحياة. خبر عن هتلر بعده خبر عن بيت دعارة. خبر عن تشرشل بعده خبر عن فيلم "؛ بعد أن استعاد عبد المجيد أرشيف سنوات الحرب من الصحافة بين عامين (1939 – 1942)، لينجز الرواية في ست سنوات، وتكون باكورة ثلاثيته الشهيرة. لكن هذا ليس كل شيء في الكتاب، حيث يتحدث إبراهيم عبد المجيد المسكون بتفاصيل وروايات وشواهد التاريخ، عن تجربة خوضه كتابة تقتحم العوالم الإلكترونية والإنترنت بطريقته في رواية (في كل أسبوع يوم جمعة - 2012). بعد أن سأل نفسه: "كتبت كثيراً عن المدن يا إبراهيم، كتبت عن الإسكندرية وشوارعها وأحيائها وكتبت عن إحدى المدن السعودية - في رواية البلدة الأخرى (تبوك).. والآن في المدن الجديدة مدن وشوارع افتراضية، فلماذا لا تكتب عن مدينة افتراضية ". ولكن أي رواية، هل هي رواية تبادل الإيميلات ونقل الحوارات وأشكال الصفحات الإلكترونية إلى الرواية؟، قطعاً يجيب إبراهيم عبد المجيد بالنفي، مبيناً: " ما أريده هو كيف يعيش المصريون حياتهم في الفضاء الإلكتروني وهل تختلف عنها على الأرض" ص(274). لذلك، يوضح الروائي المصري: " لم استخدم إلا تقنيات بسيطة". ويضيف: " اخترت أبسط عناصر الموقع لأني أكتب أدباً في النهاية ".

مرارة الفقد كانت الجزء الخارج عن إرادة كتاب (ما وراء الكتابة)، ونحن نقرأ سرد إبراهيم عبد المجيد لحالته العصيبة وهو " يُمضي جل وقته بجوار زوجته المريضة بالسرطان اللعين". وهنا يتكلم عن تلك المرحلة: " كانت تجربة قاسية أقصى تجربة لشخص ما يحب زوجته وتحبه. كنت أعرف أن النهايات قادمة أو هكذا يقول كل من حولي وأحاول أن أنسى وأشغل نفسي بالعناية بها إلى حد الهوس ولم أصدق أن النهاية قادمة ". وبعد فقده زوجته الحبيبة، يتأمل إبراهيم عبد المجيد مكتشفاً: "أنه بعد أن تفقد حبيباً إليك، حتى أعز الأحباء، لاشيء يتغير من حولك، الناس في أعمالها والطيور في أوكُنها والأشجار في مكانها والشوارع غاصة بالبشر والصحافة تصدر والسياسة تعمل وإسرائيل تقتل في الفلسطينيين والطائرات تقلع من المطارات وبعضها يقع إنها ملهاة حقيقية ". ليختم: "أنت واحد ترى الدنيا على غير حقيقتها، تراها صارت واسعة جداً وأنت طفل يتيم بائس أو تراها مظلمة جداً وأنت عجوز يعضه البرد وعليك أن تستمر أو تموت وقررت أن أستمر". أخيراً، يضع عبد المجيد فصلاً عن ما وراء قصصه، دون أن يتقيد بالفصول، فهو كما هي رواياته، متداخلة، منفلتة من صرامة الحدود، لتجده في (ما وراء الكتابة) يقص حكاياته متنقلاً بين الأزمنة والأمكنة، ذهاباً وعودة، والأهم أن الكتاب لا يقدم دروساً في تقنيات السرد للقاريء المبتديء، وإن شمل الكتاب على إطلالات في هذا الجانب، وكأن إبراهيم عبد المجيد يدون ويبوح لنفسه، ليعرف قارئه كيف صنع تلك الروايات التي أحبها وأيضاً ليعيش معه متعة الروائي إذ يكشف بعض " خدعه السحرية " مع السرد.

عن موقع جريدة الرياض السعودية


جريدة الرياض أول جريدة يومية تصدر باللغة العربية في عاصمة المملكة العربية السعودية صدر العدد الأول منها بتاريخ 1/1/1385ه الموافق 11/5/1965م بعدد محدود من الصفحات واستمر تطورها حتى أصبحت تصدر في 52 صفحة يومياً منها 32 صفحة ملونة وقد أصدرت أعداداً ب 80-100 صفحة وتتجاوز المساحات الإعلانية فيها (3) *ملايين سم/ عمود سنوياً وتحتل حالياً مركز الصدارة من حيث معدلات التوزيع والقراءة والمساحات الإعلانية بالمملكة العربية السعودية، ويحررها نخبة من الكتاب والمحررين وهي أول مطبوعة سعودية تحقق نسبة (100٪) في سعودة وظائف التحرير.




Audiolangues - mp3 en arabe   Audiolingua - mp3 en arabe   Educasources - Accueil   EduSCOL - Le site d'information des professionnels de l'éducation   Le Bulletin officiel - Ministère de l'Éducation nationale   Portail langues   Portail national de ressources en langues vivantes   Réseau Canopé
موقع اللغة والثقافة العربية الرسمي في فرنسا
رئيسة التحرير : السيدة صوفي تاردي، مفتشة عامة في وزارة التربية - مدير التحرير : السيد علي موهوب، مفتش أكاديمي - مفتش تربوي جهوي
ويب ماستر : السيد محمد بكري، أستاذ اللغة والأدب العربي