موقع اللغة والثقافة العربية
Accueil
الصفحة الأساسية > العالم العربي > قراءات > أنثى تبحث عن جسد تسكن به، عبدالله سعيد باقلاقل (السعودية)، رواية

أنثى تبحث عن جسد تسكن به، عبدالله سعيد باقلاقل (السعودية)، رواية

الجمعة 24 تموز (يوليو) 2015 بقلم محمد بكري


جريدة الحياة


السبت، ٢٢ مارس/ آذار ٢٠١٤
جريدة الحياة
سارة ضاهر


نظرة المجتمع عندما تحاصر المرأة العربية المطلّقة


تأتي رواية «أنثى تبحث عن جسد تسكن به» (الدار العربية للعلوم - ناشرون) للكاتب السعودي عبدالله سعيد باقلاقل بعد مجموعته القصصيّة «قلوب لا تعرف الرحمة» وروايته «لوكيميا الحب». يطرح الكاتب في روايته الجديدة قضيّة نظرة المجتمع إلى المرأة المطلقة، بعدما سخّر عناصر السرد كافة ليفتح لنا نافذة، نطلّ من خلالها على سلبيات المجتمع المعروفة والمسكوت عنها في آن.

الحياة التي نحياها، هي خير معين على استلهام المواضيع. الــــمرأة المــــطـــلـــقة والمجتمع، فكرتان نخرج بهما بعيد قراءتنا رواية «أنثى تبحث عن جسد تسكن به». نغوص عميقاً في عاهاتنا، في متناقضاتنا، في خوفنا من نظرة الآخر إلينا.

رواية قويّة بموضوعها، بسيطة بلغتها، وإن نزع أسلوبها، لا سيّما في الصفحات الأخيرة من الرواية، إلى الخطابية، متمثّلاً بمونولوغ البطلة. فهي بعدما تزوّجت وتطلّقت، بقيت في المنزل، تعرّضت للتعنيف ومحاولات التزويج المتكررة من الأخ والأم والأب. إلى أن فتح الراوي النهاية على قرارها الحرّ، بعد تمرّدها – الضعيف نسبياً – على عائلتها، بمتابعة الدراسة وبالتالي العمل في إحدى الدوائر الحكوميّة.

هل المطلقات جئن من كوكب آخر؟ سؤال تطرحه الرواية على القارئ. قارئ ينسحب، منذ الصفحة الأولى، ليعيش في مجتمع سلب من النساء كرامتهن وكبرياءهن وعزتهن. المطلقة هي امرأة لم يكتب لها القدر التوفيق في حياتها الزوجيّة لأي سبب كان، لتغدو بعد أن ينطق زوجها بعبارة «أنتِ طالق» في عداد الأموات الأحياء.

وعلى رغم أننا نعيش في القرن الحادي والعشرين، نجد في أحيان كثيرة من يعود إلى عقليات قديمة، خصوصاً تجاه قضايا المرأة والأحكام المطلَقة عليها. ولا شيء أدل على ذلك أكثر من نظرة المجتمع إلى المطلّقة، وهي نظرة سوداء قاتمة، تُحاط بسياج من الكتمان والسريّة.

تتعرض الرواية إذاً، لأيديولوجيا المجتمع، وتتساءل عن السبب الذي يدفعه كي ينظر إلى المطلّقة هذه النظرة الكئيبة. أليس من الواجب أن يأخذ بيدها برفق حتى تتجاوز محنتها وعذابها المرّ؟ حتى في الأعراس ترتدي الفتيات أجمل الملابس طمعاً في نظرة اهتمام بسيّدة تأتيها وتخطبها لابنها... ونجد أنّ الفتاة لا تجالس المطلّقة، خوفاً من أن «تعديها» وكأنها داء! فكم من امرأة تساوي الكثير، لكنّ نصيبها رماها في سجن المطلقات، فأضحت منبوذة. فحين تبحث المرأة عن زوجة لابنها، لا تريد المطلّقة. وكأنه لا بدّ من زوجة «شد بلد» بمعنى بكر. لماذا؟ أليست المطلّقة امرأة؟ بشراً؟ حالها كحال بقية النساء؟

والمؤلم حقاً، أنه بعد فترة من طلاق المرأة تنهال عليها الإشاعات من كل صوب، من دون الأخذ في الاعتبار أنّ ثمّة في المجتمع مَن أجبرتهم ظروفهم الحياتية على أن يعيشوا في وضع لا يحسدون عليه، من غير أن ينظر المجتمع إلى الأسباب التي جعلتهم في هذا الوضع. هذه الفئة، في كثير من الأحيان، مدفونة المشاعر محطّمة الأحاسيس، لأن المجتمع يحتقرها. والمرأة المطلقة جزء من هذه الفئة.

وإذا كان الحزن يتمثّل، في الرواية، بشخصية البطلة ملاك التي عانت من سلطة الأب، الأخ، ومن ثمّ الزوج، فإنّ الكاتب ينطلق منها ليطرح مشكلة المرأة المطلّقة، وبالتحديد المرأة العربية المطلّقة. فهي مظلومة إلى حدّ لا يوصَف في المجتمع العربي. أصابع الاتهام تشير إليها دائماً وكأنها أذنبت ذنباً لا يغتفر! يمنع عليها الخروج والدخول فهي مطلّقة. كلما فعلت شيئاً وقف المجتمع بوجهها فقط لأنها مطلّقة. ينسون، أو قد يتناسون، أنّ الطلاق لا يكون دائماً خطأ المرأة، بل أحياناً خطأ الرجل، وغالباً ما يكون هو المسيء وليست المرأة. ولكن هذا هو المجتمع الذي ينصّب نفسه قاضياً له أحكام ثابتة: «أنتِ مطلّقة إذاً أنتِ سيّئة».

المجتمع لا يرحم، بل يضع اللوم عليها لأنّ زوجها طلّقها، ويقولون: «طالما زوجها طلّقها فمن المؤكّد فيها عيب». أما الزوج، ففي معظم الحالات، يبحث عن فتاة عذراء صغيرة غضّة بدلاً من التي طلّقها، وهكذا...

أين هو دور المجتمع؟ خصوصاً أنّ الجميع يدرك أنّ المطلقة هي أخت وابنة وقريبة... ولكن، هل يشاركها هذا الرجل آلامها فعلاً؟

عن موقع جريدة الحياة


"الحياة" صحيفة يومية سياسية عربية دولية مستقلة. هكذا اختارها مؤسسها كامل مروة منذ صدور عددها الأول في بيروت 28 كانون الثاني (يناير) 1946، (25 صفر 1365هـ). وهو الخط الذي أكده ناشرها مذ عاودت صدورها عام1988.

منذ عهدها الأول كانت "الحياة" سبّاقة في التجديد شكلاً ومضموناً وتجربة مهنية صحافية. وفي تجدّدها الحديث سارعت إلى الأخذ بمستجدات العصر وتقنيات الاتصال. وكرست المزاوجة الفريدة بين نقل الأخبار وكشفها وبين الرأي الحر والرصين. والهاجس دائماً التزام عربي منفتح واندماج في العصر من دون ذوبان.

اختارت "الحياة" لندن مقراً رئيساً، وفيه تستقبل أخبار كل العالم عبر شبكة باهرة من المراسلين، ومنه تنطلق عبر الأقمار الاصطناعية لتطبع في مدن عربية وأجنبية عدة.

تميزت "الحياة" منذ عودتها إلى الصدور في تشرين الأول (أكتوبر) 1988 بالتنوع والتخصّص. ففي عصر انفجار المعلومات لم يعد المفهوم التقليدي للعمل الصحافي راوياً لظمأ قارئ متطلب، ولم يعد القبول بالقليل والعام كافياً للتجاوب مع قارئ زمن الفضائيات والإنترنت. ولأن الوقت أصبح أكثر قيمة وأسرع وتيرة، تأقلمت "الحياة" وكتابها ومراسلوها مع النمط الجديد. فصارت أخبارها أكثر مباشرة ومواضيعها أقصر وأقرب إلى التناول، وكان شكل "الحياة" رشيقاً مذ خرجت بحلتها الجديدة.

باختصار، تقدم "الحياة" نموذجاً عصرياً للصحافة المكتوبة، أنيقاً لكنه في متناول الجميع. هو زوّادة النخبة في مراكز القرار والمكاتب والدواوين والبيوت، لكنه رفيق الجميع نساء ورجالاً وشباباً، فكل واحد يجد فيه ما يمكن أن يفيد أو يعبّر عن رأيٍ أو شعورٍ أو يتوقع توجهات.




Audiolangues - mp3 en arabe   Audiolingua - mp3 en arabe   Educasources - Accueil   EduSCOL - Le site d'information des professionnels de l'éducation   Le Bulletin officiel - Ministère de l'Éducation nationale   Portail langues   Portail national de ressources en langues vivantes   Réseau Canopé
موقع اللغة والثقافة العربية الرسمي في فرنسا
رئيسة التحرير : السيدة صوفي تاردي، مفتشة عامة في وزارة التربية - مدير التحرير : السيد علي موهوب، مفتش أكاديمي - مفتش تربوي جهوي
ويب ماستر : السيد محمد بكري، أستاذ اللغة والأدب العربي