موقع اللغة والثقافة العربية
Accueil
الصفحة الأساسية > العالم العربي > مقالات صحفية > وصف مصر.. بين نجيب محفوظ ونابليون بونبارت

أدب

وصف مصر.. بين نجيب محفوظ ونابليون بونبارت

السبت 11 تموز (يوليو) 2015 بقلم محمد بكري


جريدة الحياة


الثلاثاء، ١٨ مارس/ آذار ٢٠١٤
جريدة الحياة
محمد السعد - كاتب سعودي


نجيب محفوظ وأدبه الخالد الذي يعتبر جزءاً عظيماً من تاريخ مصر، وهذا الأدب الذي أثار الجدل لأعوام طويلة ولا يزال حتى يومنا هذا مصدراً لإثارة الجدل حتى بعد وفاته، حتى أن هذا الأدب المحفوظي الكبير أخذ حيزاً كبيراً في الانتخابات المصرية الأخيرة، وتسبب بإشاعة اللغط، وكان سبباً رئيساً في إسقاط بعض المرشحين للرئاسة المصرية.

وصار أدب نجيب محفوظ ضمن الخطط المستقبلية والقربات التي يتقرب بها المرشحون للرئاسة، فمنهم من يتقرب للجماهير بإبعاد هذا الأدب عن الساحة الفكرية المصرية ومحذّراً من مخاطره على الأجيال القادمة، ومنهم من يتقرب للجماهير بنشر هذا الأدب ودعمه وتسليط الضوء عليه. نجيب محفوظ لم يكن أديباً عاديا،ً وسيستمر أدب محفوظ لأعوام طويلة منبعاً للإبداع وملهماً لكل الأدباء، لأن أدب محفوظ كان فاتحاً للأبواب الروائية، ولا نبالغ لو قلنا بأن نجيب محفوظ هو المؤسس الفعلي للرواية العربية، وأن أغلب الروائيين العرب مجرد كواكب تدور حول فلكه الذي استطاع أن «يحقِّب» تاريخ الرواية العربية من دون وعي منه، إذ انقسمت الرواية مع نجيب محفوظ لحقبة ما قبل محفوظ وبعده.

وكما يقول أصدقاؤه المقربون، من أنه كان عاشقاً للنظام والترتيب حد الإفراط والهوس، حتى أنه لا يتناول سيجارته إلا في أوقات محددة وثابتة، لذلك انعكست حياته المنظمة على أدبه الذي تقسّم وتنظّم بصورة متناسقة مع مجريات الأحداث والأزمات التي تعرّضت لها بلاده مصر، وهذا النظام الأدبي المتناسق يبدو وكأنه يسير على طريق أدبي مخطط له مسبقاً، ويبدو للقارئ أن محفوظ وضع لبناته الأساسية قبل أن يبدأ به، فاستهل مشواره الأدبي مع مصر القديمة أو مصر الفرعونية التي مثّلت مرحلة الواقعية التاريخية، وانتقل بعدها إلى مرحلة الواقعية الاجتماعية أو إلى المنجم الحقيقي - الحارة الشعبية - التي من خلالها نقل لنا وصفاً اجتماعياً لمجريات الأحداث والثورات التي مرت بها مصر في فترات الاستعمار والحروب العالمية، وبعد ذلك جاءت مرحلة الرمزية التي كرّست نظرة وتوجهات محفوظ الفلسفية ونظرته نحو الكون، الحياة والتاريخ البشري، وعزلة الإنسان في هذا الكوكب النائي وبحثه الدائب والمستمر عن حقيقة الكون والحياة.

كانت أعماله في مرحلة الواقعية الاجتماعية وصفاً أدبياً ومرآة لحياة الشعب المصري خصوصاً والعربي عموماً، وأنا أعتبرها المرادف الأدبي لكتاب «وصف مصر» الذي كان عبارة عن مجموعة من التقارير والبحوث التي كُتبت وقت الاستعمار الفرنسي لمصر تحت قيادة الامبراطور الفرنسي نابليون بونابرت الذي أوحى بكتابة هذا العمل الضخم، وأطلق عليه اسم «وصف مصر» تمهيداً لحملته الاستعمارية.

نعم، كانت أعمال نجيب محفوظ وصفاً دقيقاً لمصر، ولكنها أعمال ذات طابع إنساني سلمي بعكس كتاب نابليون بونابرت ذي الطابع الاستعماري البحت، إذ صوّر لنا نجيب محفوظ حياة الشعب البسيط اليومية وهموم الناس، وسلّط الضوء على الحياة المتخفية تحت عباءة الأعراف الاجتماعية، ورأينا من خلال أعمال نجيب محفوظ العوامات وحياة «الفتوّات» و«الحرافيش» و«الغرز» و«الحشيش» التي لاذ بها الشعب هرباً من فقدان الأمل، ونقل لنا أيضاً حياة الأحزاب السياسية المتنافرة والسجون السياسية التي كانت البذرة الأساسية لتأسيس أدب السجون فيما بعد، والتي أسسها فعلياً الأديب العربي الكبير عبد الرحمن منيف.

ويعتبر نجيب محفوظ أول من تطرق للفتوّات في أعماله الأدبية، واستطاع تصوير عالم الفتوّات في زمن انعدم فيه النظام وسادت الفوضى، فكان لكل حارة فتوّة خاص بها، يحميها من اللصوص وقطّاع الطرق، فكان الفتوّة الذي نصّب نفسه حاكماً شعبياً لتطبيق النظام بالقوة والتعسف، ويأخذ في مقابل حمايته للحارة إتاوة من الأغنياء، وبلا شك كان انتشار هذه الظاهرة مقروناً بغياب السلطة والحاكم الشرعي المسؤول عن حماية المجتمع.

فن الرواية الذي يعتبر أداة معرفية تسبر وتكشف المراحل الأكثر أهمية في حياة الشعوب، واستخدمها الكاتب الفرنسي فيكتور هيغو في تصوير الحياة الباريسية أكثر البقع ظلامية وبؤساً، مثل الشوارع الخلفية التي يكثر فيها المشردون واللصوص والجياع، فكان نجيب محفوظ النسخة المصرية والعربية لفيكتور هيغو، لأننا استطعنا أن نعيش من خلال أعماله الخالدة حياة الحارة الشعبية التي كانت اختزالاً مقصوداً للكون بأكمله.

كان لنجيب محفوظ مشروع اجتماعي وفلسفي وإنساني ضخم، وكانت الحارة الشعبية الشخصية المكانية الرئيسة لكل أعماله الواقعية والرمزية، ومن خلالها عبّر محفوظ عن أفكاره وطرح أغلب قضايا المجتمع بكل جرأة، فكان من خلال رواياته ناشطاً في حقوق الإنسان وحقوق المرأة، وتجلى في كثير من أعماله اعتراضه على سلبيات المجتمع والسلطة التي مارست معه أسلوب التهديد والوعيد، خصوصاً في رواية «ثرثرة فوق النيل»، التي كشفت الحال النفسية للمجتمع المصري في عهد جمال عبدالناصر وفقدانه الأمل، وحال العبثية التي عاشها الناس آنذاك.

وأشهر شخصية روائية طرحها نجيب محفوظ «سي السيد»، و«الزوجة أمينة» المرأة المنكسرة الخاضعة كلياً لسلطة الرجل، فكان نجيب محفوظ يلعب دور الناشط في حقوق المرأة، وينتقد كثيراً من سلوكيات المجتمع الخاطئة ونظرته القاصرة تجاه المرأة.

محفوظ يعتبر أبرز وأول روائي عربي استطاع أن يفلسف الرواية أو يؤدب الفلسفة بأن يجعل الأدب فلسفة، وكل الإشكالات والأسئلة الفلسفية كانت حاضرة في أدبه، وفي مرحلته الرمزية على وجه الخصوص، فكان فيلسوفاً أكثر من كونه أديباً وروائياً، ونزعته الفلسفية واضحة جلية في معظم أعماله.

استطاع محفوظ أن ينقل لنا كثيراً من فلسفات التصوف في شخصيات روايته، والأسئلة المتعلقة بالكون والحياة والشر والخير في الإنسان، وفلسفة نيتشه التي أثارت الجدل كثيراً، كانت حاضرة في أدبه، إضافة لفلسفات ألبير كامو وجان بول سارتر عن الوجودية، فنجيب محفوظ لم يقتصر دوره على الحارة الشعبية، ولم يتقوقع في محيط هذه الحارة الشعبية، لأنه استطاع أيضاً أن ينقل لنا الفلسفة الغربية وغرسها في هذه الحارة الشعبية البسيطة التي كانت بمثابة الكون كله بالنسبة له.

عن موقع جريدة الحياة


"الحياة" صحيفة يومية سياسية عربية دولية مستقلة. هكذا اختارها مؤسسها كامل مروة منذ صدور عددها الأول في بيروت 28 كانون الثاني (يناير) 1946، (25 صفر 1365هـ). وهو الخط الذي أكده ناشرها مذ عاودت صدورها عام1988.

منذ عهدها الأول كانت "الحياة" سبّاقة في التجديد شكلاً ومضموناً وتجربة مهنية صحافية. وفي تجدّدها الحديث سارعت إلى الأخذ بمستجدات العصر وتقنيات الاتصال. وكرست المزاوجة الفريدة بين نقل الأخبار وكشفها وبين الرأي الحر والرصين. والهاجس دائماً التزام عربي منفتح واندماج في العصر من دون ذوبان.

اختارت "الحياة" لندن مقراً رئيساً، وفيه تستقبل أخبار كل العالم عبر شبكة باهرة من المراسلين، ومنه تنطلق عبر الأقمار الاصطناعية لتطبع في مدن عربية وأجنبية عدة.

تميزت "الحياة" منذ عودتها إلى الصدور في تشرين الأول (أكتوبر) 1988 بالتنوع والتخصّص. ففي عصر انفجار المعلومات لم يعد المفهوم التقليدي للعمل الصحافي راوياً لظمأ قارئ متطلب، ولم يعد القبول بالقليل والعام كافياً للتجاوب مع قارئ زمن الفضائيات والإنترنت. ولأن الوقت أصبح أكثر قيمة وأسرع وتيرة، تأقلمت "الحياة" وكتابها ومراسلوها مع النمط الجديد. فصارت أخبارها أكثر مباشرة ومواضيعها أقصر وأقرب إلى التناول، وكان شكل "الحياة" رشيقاً مذ خرجت بحلتها الجديدة.

باختصار، تقدم "الحياة" نموذجاً عصرياً للصحافة المكتوبة، أنيقاً لكنه في متناول الجميع. هو زوّادة النخبة في مراكز القرار والمكاتب والدواوين والبيوت، لكنه رفيق الجميع نساء ورجالاً وشباباً، فكل واحد يجد فيه ما يمكن أن يفيد أو يعبّر عن رأيٍ أو شعورٍ أو يتوقع توجهات.


لقراءة المزيد عن حقوق نشر الصورة المرفقة بهذا المقال



Audiolangues - mp3 en arabe   Audiolingua - mp3 en arabe   Educasources - Accueil   EduSCOL - Le site d'information des professionnels de l'éducation   Le Bulletin officiel - Ministère de l'Éducation nationale   Portail langues   Portail national de ressources en langues vivantes   Réseau Canopé
موقع اللغة والثقافة العربية الرسمي في فرنسا
رئيسة التحرير : السيدة صوفي تاردي، مفتشة عامة في وزارة التربية - مدير التحرير : السيد علي موهوب، مفتش أكاديمي - مفتش تربوي جهوي
ويب ماستر : السيد محمد بكري، أستاذ اللغة والأدب العربي