موقع اللغة والثقافة العربية
Accueil
الصفحة الأساسية > العالم العربي > مقالات صحفية > "حمّام الشفاء" التركي في نابلس... رحلة بنكهة 8 قرون

تراث

"حمّام الشفاء" التركي في نابلس... رحلة بنكهة 8 قرون

Naplouse

السبت 30 أيار (مايو) 2015 بقلم محمد بكري


جريدة الحياة


الثلاثاء ١٨ فبراير (شباط) ٢٠١٤
جريدة الحياة
نابلس – بديعة زيدان


«اليوم للنساء، عذراً للرجال»... عبارة معلقة عند الباب الخارجي لـ «حمام الشفاء» (الحمام التركي العتيق) في مدينة نابلس الذي يعود تأسيسه إلى قرابة 800 عام، وعادة ما تعلق كل أحد وثلثاء من الثامنة صباحاً حتى الخامسة عصراً.

تعج قاعة الحمام التي تُعرف باسم الاستراحة أو القاعة الصيفية المخصصة لتناول الطعام والشراب والنرجيلة، بأحاديث النساء المُقبْلات من كل المدن الفلسطينية التاريخية (الضفة الغربية والقدس والمناطق المحتلة عام 1948)، فالحمام التركي هو ملتقى عفوي يتجاوز كل الحواجز العسكرية والجدران.

في إحدى زوايا القاعة كانت المختصة في تنظيف البشرة أسماء أبو ليل منهمكة في عملها وقالت لـ «الحياة»: «أقوم بعملي في شكل يدوي لأنه لا آلات حديثة ولا أجهزة، وهذا ما يميّزني والعاملات هنا».

في الحمام الذي بناه العثمانيون، تفوح روائح مختلطة يصعب على الأنف أن يميّز ما إذا كانت بخوراً أو زيوتاً تستخدم للتدليك، أو نراجيل مشتعلة، أو كريمات تجميل، أو مواد تعقيم. لكن الرائحة التي تعلق في مسامات الزائرات هي رائحة عبق التاريخ الذي حاولت بعض المسلسلات التركية والسورية تسليط الضوء عليه. ويعتبر هذا الحمام من الحمامات التركية المشهورة في البلدة القديمة لمدينة نابلس خصوصاً وفلسطين عموماً، وهو ملك لعائلة طوقان، إحدى العائلات العريقة في المدينة، وهو مغلق تماماً من الداخل فلا نوافذ فيه، وجدرانه مبنية من «الحجر المملوكي» الذي يتميز بما يحويه من مسامات تمتص أول أكسيد الكربون وثانيه، وكأن الحمام يتنفس من حجارة جدرانه، واللافت أن لا أثر للرطوبة في داخله. أما سقفه فيحتوي على أكثر من 700 فتحة زجاجية تدخل عبرها أشعة الشمس، لتمنح المكان دفئاً ونوراً. أما الأرضية فمرصوفة بحجر كثيف وصلب يعرف بـ «الحجر السلطاني».

وقالت أبو ليل: «في الحمام نقوم بكل أنواع التجميل، كما نستقبل الأفواج السياحية الخارجية والداخلية، وحفلات الأعراس، بمعنى أننا نستقبل العروس ومرافقاتها وبنات عائلتها للاهتمام بهن جميعاً استعداداً ليوم الزفاف».

ويحتوي الحمام على كثير من المرافق تبدأ بالقاعة الصيفية عند المدخل، فالأبواب السميكة التي لا تزال تحتفظ بحكايات فلسطين وأهلها، والتي تنقل زائرها إلى القاعة الشتوية (المشلح)، وهو مكان مخصص لتبديل الملابس استعداداً لرحلة منعشة ومختلفة في الحمام، تليها القاعة الحارة، وفيها غرف خاصة للاستحمام، و «بلاط النار»، و «السونا»، والبخار، لتأتي بعدها مرحلة «التكييس»، وهي عملية فرك الجسم بليفة خاصة وصابون تركي ثم صابون نابلسي يخلصان الجسم من خلايا الجلد الميتة والبثور السود وينظفان مسامات الجسم.

هي رحلة في التاريخ إلى مكان تختلط فيه الحكايات برائحة خشب الصندل الذي يفوح من بخور هنا أو هناك في حمام نابلس العتيق الذي يصعب على زائره في المرة الأولى حفظ خريطته بسهولة.

عن موقع جريدة الحياة


"الحياة" صحيفة يومية سياسية عربية دولية مستقلة. هكذا اختارها مؤسسها كامل مروة منذ صدور عددها الأول في بيروت 28 كانون الثاني (يناير) 1946، (25 صفر 1365هـ). وهو الخط الذي أكده ناشرها مذ عاودت صدورها عام1988.

منذ عهدها الأول كانت "الحياة" سبّاقة في التجديد شكلاً ومضموناً وتجربة مهنية صحافية. وفي تجدّدها الحديث سارعت إلى الأخذ بمستجدات العصر وتقنيات الاتصال. وكرست المزاوجة الفريدة بين نقل الأخبار وكشفها وبين الرأي الحر والرصين. والهاجس دائماً التزام عربي منفتح واندماج في العصر من دون ذوبان.

اختارت "الحياة" لندن مقراً رئيساً، وفيه تستقبل أخبار كل العالم عبر شبكة باهرة من المراسلين، ومنه تنطلق عبر الأقمار الاصطناعية لتطبع في مدن عربية وأجنبية عدة.

تميزت "الحياة" منذ عودتها إلى الصدور في تشرين الأول (أكتوبر) 1988 بالتنوع والتخصّص. ففي عصر انفجار المعلومات لم يعد المفهوم التقليدي للعمل الصحافي راوياً لظمأ قارئ متطلب، ولم يعد القبول بالقليل والعام كافياً للتجاوب مع قارئ زمن الفضائيات والإنترنت. ولأن الوقت أصبح أكثر قيمة وأسرع وتيرة، تأقلمت "الحياة" وكتابها ومراسلوها مع النمط الجديد. فصارت أخبارها أكثر مباشرة ومواضيعها أقصر وأقرب إلى التناول، وكان شكل "الحياة" رشيقاً مذ خرجت بحلتها الجديدة.

باختصار، تقدم "الحياة" نموذجاً عصرياً للصحافة المكتوبة، أنيقاً لكنه في متناول الجميع. هو زوّادة النخبة في مراكز القرار والمكاتب والدواوين والبيوت، لكنه رفيق الجميع نساء ورجالاً وشباباً، فكل واحد يجد فيه ما يمكن أن يفيد أو يعبّر عن رأيٍ أو شعورٍ أو يتوقع توجهات.




Audiolangues - mp3 en arabe   Audiolingua - mp3 en arabe   Educasources - Accueil   EduSCOL - Le site d'information des professionnels de l'éducation   Le Bulletin officiel - Ministère de l'Éducation nationale   Portail langues   Portail national de ressources en langues vivantes   Réseau Canopé
موقع اللغة والثقافة العربية الرسمي في فرنسا
رئيسة التحرير : السيدة صوفي تاردي، مفتشة عامة في وزارة التربية - مدير التحرير : السيد علي موهوب، مفتش أكاديمي - مفتش تربوي جهوي
ويب ماستر : السيد محمد بكري، أستاذ اللغة والأدب العربي