موقع اللغة والثقافة العربية
Accueil
الصفحة الأساسية > العالم العربي > مقالات صحفية > المطاعم الشامية تغزو القاهرة والمدن الكبرى

المطاعم الشامية تغزو القاهرة والمدن الكبرى

الجمعة 22 أيار (مايو) 2015 بقلم محمد بكري


جريدة الشرق الأوسط


جريدة الشرق الأوسط
السبـت 15 ربيـع الثانـى 1435 هـ 15 فبراير 2014 العدد 12863
الصفحة : يوميات الشرق
القاهرة : معتز عبد المنعم


يقبل عليها المصريون وتنافس أشهر أكلاتهم الشعبية


تسللت الأكلات الشامية إلى موائد المصريين، وأصبحت تهدد عرش «الفول» و«الطعمية» و«الكشري»، أشهر الأكلات الشعبية المصرية. ومع نزوح آلاف السوريين إلى مصر جراء الحرب السورية، انتشرت بكثافة المطاعم الشامية في العاصمة القاهرة وبعض المدن الكبرى والساحلية، ووجدت ترحيبا في أوساط المصريين، نظرا لمذاقها الشهي وأسعارها المعقولة.

في حي مصر الجديدة (شرق القاهرة) يطالعك العديد من المطاعم السورية بتقديم أشهي وأشهر الأكلات السورية، أحدها اسمه «يا مال الشام»، ويضفي صوت المطرب السوري الشهير صباح فخري أجواء خاصة على المكان وهو يشدو: «يا مال الشام والله يا مالي طال المطال يا حلوة تعالي».. مازجا الثقافة السورية بالمذاق السوري الخاص.

داخل المطعم اكتظ الزبائن حتى امتلأت الطاولات، وزادت الطلبات على الأكلات المتنوعة من المطبخ السوري الأصلي. يقول بسام وهبي، سوري الجنسية ويعمل بالمطعم: «المصريون يحبون الأكل السوري بشكل خاص جدا، ورغم تعدد الأصناف المصرية، فإن هناك إقبالا قويا على الأطباق السورية؛ مثل الكنافة النابلسية، وفتة الشاورما، والكشري السوري الذي أصبح ينافس الكشري المصري بقوة الآن».. يضيف بسام: «أيضا السياح العرب يحبون الأكل السوري، ويتوافد الجميع على المطعم بأعداد كبيرة تفوق الجالية السورية ذاتها، ويطلبون أكلات بعينها مثل الملوخية الورق وخبز التنور والكبة السوري وورق العنب البارد، كما يحبون أيضا العديد من أنواع الجبن السورية ويطلبونها مثل الحلوم، والعكاوي، والنابلسية، ويقبلون عليها أكثر من السوريين أنفسهم.» وسواء كنت محبا للأكل السوري أو اللبناني أو حتى اليمني، فإن الظاهرة إيجابية، من حيث الخلطة الحضارية والتعرف على عادات وتقاليد جديدة.. هذا ما يعكسه كلام أحمد إبراهيم، شاب مصري ينتظر ضمن صف من المصريين توافدوا في ساعة متأخرة من الليل على المطعم اللبناني «فتوش» الذي لم يختلف معه الوضع كثيرا عن نظيره السوري، حيث تصدح أغاني فيروز حاملة معها الحاضرين إلى الأجواء اللبنانية الأثيرة، تعززها لافتة علقت على باب المطعم تقول: «من جبال وحقول لبنان الخضراء، عمرت سفرة طويلة عريضة وصحون فوق بعضها البعض ووصلت لكل العالم، والطاولة مهما كبرت، بتبقى صغيرة، هذه هي المازة اللبنانية!»، في إشارة إلى خفة الأكل اللبناني وتميزه بالمذاق الرائع والفريد.

داخل المطعم يتنقل ميشال خوري، لبناني الجنسية ويعمل بالمطعم، بين الطاولات ليلاحق طلبات الزبائن المتوافدة، قبل أن يبدأ كلامه قائلا: «المطبخ اللبناني دخل قلوب كثير من الناس من مختلف الجنسيات حول العالم، خاصة الشعب المصري الشقيق بما يقدمه من تشكيلات ومذاقات متعددة وفريدة تستحوذ على حاسة الذوق والشم لديك، فتتلذذ بكل لقمة تتذوقها.. لقمة من هنا، لقمة من هناك، لتجد نفسك تتنقل من صحن لآخر بكل سعادة وحرية»، ويتابع وهو يشير بيديه: «هيك تبدأ المتعة مع تشكيلة من الأصناف حازت إعجاب المصريين كثيرا مثل التبولة والفتوش بزيت الزيتون، والحمص بالطحينة، والمتبل بالباذنجان، واللوبيا بالزيت، والكبة، والشيش طاووق، والكفتة، والفريكة بأنواعها سواء مع الدجاج أو اللحمة أو الخضراوات، كذلك الشيش باراك، والمجدرة، وما يصاحبها من مقبلات.. وغيرها كثير من الأطباق المحضرة والمطبوخة بكل حب والغنية بالطعم اللبناني الشهي، التي حازت إعجاب الزبائن المصريين حتى إذا شبعت العين، جاء دور الحلويات، وما أدراك ما الحلويات، شي ولا أطيب.. بدك بعد؟».

طارق عمر، مصري يعمل محاسبا بأحد البنوك، يبتسم وهو يأكل الفتوش اللبناني، ويقول في تفسيره للظاهرة: «الشعب المصري أكول بطبعه، ويحب الأصناف الجديدة والمتنوعة، لذلك يقبل على أكلات عربية من دول شقيقة؛ لبنانية وسورية ويمنية، لأنها قريبة من الروح المصرية، على عكس المطاعم الكورية والصينية والإيرانية، التي لا تجد مثل هذا الإقبال».

ومع هبوب رياح الربيع العربي، افتتحت المطاعم السورية واللبنانية واليمنية بكثرة وبشكل غير مسبوق في الشارع المصري، عندما نزح كثيرون إلى مصر لاجئين بحثا عن الأمن وهروبا من أنظمة سياسية سقطت وبعضها لا يزال آيلا للسقوط. لكن اللافت في هذه المطاعم حرصها على توفير جو راق وهادئ للزبائن، فثلما يقول أمين هواري، يمني الجنسية ويعمل في مطعم «حضرموت» اليمني: «لا بأس أن تكون هناك مطاعم عربية عديدة تتخذ من العاصمة المصرية موطنا لها، فهذه المطاعم تقدم أجود ما عندها من خدمات تضاهي جودة المطاعم الراقية المنتشرة في أنحاء العاصمة، وهذا يشكل عاملا إيجابيا بحد ذاته، كما أنها تعد عامل جاذب للسياحة، خاصة العربية منها». ويضيف: «موائد المصريين أصبحت لا تخلو من طبق يمني بعد أن تعودوا على مذاقه وأحبوه، ويوجد إقبال كثيف منهم علي خبز الرشوش اليمني والمعصوب والفول اليمني والبريك والشاي العدني، بجانب الأصناف الأخرى مثل المندي والزربيان والمقصقص والمقلقل وهو لحم غنم». ويشير هواري إلى أن الأكلات اليمنية تشكل جزءا لا يتجزأ من المطبخ العربي المقدم للمصريين والسياح العرب في كل المطاعم المنتشرة بالعاصمة، «كما يبدو أنها أصبحت منافسا قويا لأشهر الأكلات الشعبية المصرية وعلى رأسها الفول والطعمية والكشري».

عن موقع جريدة الشرق الأوسط


جريدة الشرق الأوسط، صحيفة عربية دولية رائدة. ورقية وإلكترونية، ويتنوع محتوى الصحيفة، حيث يغطي الأخبار السياسية الإقليمية، والقضايا الاجتماعية، والأخبار الاقتصادية، والتجارية، إضافة إلى الأخبار الرياضية والترفيهية إضافة إلى الملاحق المتخصصة العديدة. أسسها الأخوان هشام ومحمد علي حافظ، وصدر العدد الأول منها في 4 يوليو 1978م.
تصدر جريدة الشرق الأوسط في لندن باللغة العربية، عن الشركة السعودية البريطانية للأبحاث والتسويق، وهي صحيفة يومية شاملة، ذات طابع إخباري عام، موجه إلى القراء العرب في كل مكان.
لقراءة المزيد



Audiolangues - mp3 en arabe   Audiolingua - mp3 en arabe   Educasources - Accueil   EduSCOL - Le site d'information des professionnels de l'éducation   Le Bulletin officiel - Ministère de l'Éducation nationale   Portail langues   Portail national de ressources en langues vivantes   Réseau Canopé
موقع اللغة والثقافة العربية الرسمي في فرنسا
رئيسة التحرير : السيدة صوفي تاردي، مفتشة عامة في وزارة التربية - مدير التحرير : السيد علي موهوب، مفتش أكاديمي - مفتش تربوي جهوي
ويب ماستر : السيد محمد بكري، أستاذ اللغة والأدب العربي