موقع اللغة والثقافة العربية
Accueil
الصفحة الأساسية > العالم العربي > مقالات صحفية > الفانتازيا المغربية … تراث يحاكي معارك التحرير واحتفالات الانتصار

تراث

الفانتازيا المغربية … تراث يحاكي معارك التحرير واحتفالات الانتصار

Maroc

الأحد 22 شباط (فبراير) 2015 بقلم محمد بكري


جريدة القدس العربي


السنة الخامسة والعشرون - العدد 7601 - الاربعاء 27 تشرين الثاني (نوفمبر) 2013 - 23 محرم 1435 هـ
جريدة القدس العربي
تحقيقات
الرباط - من سارة آيت خرصا


لا تخلو مدينة أو قرية مغربية من “فرقة خيالة” تشارك في الاحتفالات الوطنية وتحيي المواسم الشعبية التي تقام بها، وتميزها في المقابل عن باقي جهات البلاد، وتبدع هذه الفرقة التي يتوارثها أبناء المنطقة عن أب عن جد فنا تراثيا مغربيا أصيلا يدعى “فن التبوريدة” تعود جذوره لأيام مقاومة قبائل المغرب للغزاة المستعمرين، ولزمن معارك التحرير التي خاضوها لاسترجاع الثغور المغربية السليبة.

وينظم عرض “التبوريدة” في ساحات فسيحة تحاكي ميادين القتال أو فضاء الاحتفالات التي كانت تحييها القبائل تخليدا لكل انتصار تحققه، فيما تنصب حول “ميدان التبوريدة” خيام تقليدية مغربية، تغص بالأهالي الذين يفدون منمن كل حي لمتابعة عرض “الفنتازيا”، وتوزع فيها كؤوس الشاي والحلويات التقليدية المغربية، وحين ترص صفوف الخيل، ويتم حشو البنادق الخشبية المرصعة بالنقوش التراثية المغربية بالبارود، ويستوي الخيالة الذين يرتدون “سلهاما وجلبابا مغربيا” يكون ذلك إيذانا ببداية العرض.

ومع إعطاء “قائد السربة” (العلام بالدارجة المغربية) إشارة البداية تنطلق الخيول المدربة في العدو دفعة واحدة بينما يردد الخيالة بعض الأهازيج التي تعبر عن أمجاد فرقتهم وبطولات منطقتهم، وحين الاقتراب من خط الوصول يستعد الخيالة لإطلاق البارود بشكل جماعي، فمعيار نجاح “حركة سرب الخيالة” هو سماع الجمهور لطلقات بارود الفرسان وكأنها طلقة واحدة، ومتى نجحت الفرقة في توقيع عرضها باستعراض يتناغم فيه أداء كل أعضاء الفرقة إلا وتعالت هتافات تشجيع الجمهور وزغاريد النساء.

ويكتسب الفارس الذي يجيد فن التبوريدة (الفنتازيا) في المخيال الشعبي حظوة خاصة بين عشريته، و يتلقى منذ الصغر تدريبا مكثفا على تقنيات ركوب الخيل، وإطلاق البارود، وحين يصل إلى درجة عالية من التمكن والألفة بينه وبين فرسه، ينبري لاستعراض مهاراته بالتنسيق مع باقي أفراد الفرقة أو ما يسمى بالعامية المغربية “سرب الخيالة”.

ويعد فن التبوريدة أحد فنون واسعة الانتشار في مختلف مناطق المغرب، إلا أن ممارسته في الماضي اقتصرت على أعيان القبائل وذوي الثروة منهم، بسبب ما تتطلبه تربية الخيول والاعتناء بها، وتسريجها من نفقات مالية باهضة، فالخيل المشاركة في “حركة السربة” تحظى هي نفسها بلباس خاص، فسرجها عادة ما يخاط بأثواب رفيعة، ويزين لجامها بنقوش مذهبة، فيما جرت العادة في بعض المناطق المغربية بوضع الحناء على “غرة الفرس″ حفظا له من كل سوء حسب بعض المعتقدات الشائعة.(الاناضول)

عن موقع جريدة القدس العربي


صحيفة القدس العربي هي صحيفة لندنية تأسست عام 1989.




Audiolangues - mp3 en arabe   Audiolingua - mp3 en arabe   Educasources - Accueil   EduSCOL - Le site d'information des professionnels de l'éducation   Le Bulletin officiel - Ministère de l'Éducation nationale   Portail langues   Portail national de ressources en langues vivantes   Réseau Canopé
موقع اللغة والثقافة العربية الرسمي في فرنسا
رئيسة التحرير : السيدة صوفي تاردي، مفتشة عامة في وزارة التربية - مدير التحرير : السيد علي موهوب، مفتش أكاديمي - مفتش تربوي جهوي
ويب ماستر : السيد محمد بكري، أستاذ اللغة والأدب العربي