موقع اللغة والثقافة العربية
Accueil
الصفحة الأساسية > العالم العربي > بيبليوغرافيا وموارد > اللغة العربية والغزاة : الصليبيون نموذجاً

مقال صحفي

اللغة العربية والغزاة : الصليبيون نموذجاً

الخميس 16 نيسان (أبريل) 2015 بقلم محمد بكري


جريدة الحياة


السبت ٢٣ نوفمبر (تشرين الثاني) ٢٠١٣
جريدة الحياة
حاتم الطحاوي، أستاذ في كلية الآداب – جامعة الملك فيصل – الأحساء


تعرفت أوروبا إلى اللغة العربية منذ وصول المسلمين إلى غرب القارة في القرن الثامن الميلادي. وانتشرت اللغة والآداب العربية في الغرب الأوروبي بفضل الحضارة الإسلامية في الأندلس حتى القرن الخامس عشر الميلادي. واندفع الباحثون من شتّى أنحاء القارة نحو المدن الإسلامية في الأندلس من أجل سبر أغوار حضارة المسلمين. وهو ما اقتضى منهم ضرورة دراسة العربية قراءة وكتابة. لذا، أخذت المؤسسات التعليمية الأوروبية في إنشاء الكثير من مدارس تعليم اللغة والأدب العربيين.

من الثابت تاريخياً أن ظاهرة إقبال الباحثين الأوروبيين على دراسة اللغة العربية والتحدّث بها قد انتشرت في شكل واسع، الأمر الذي دفع القسّ ألفارو القرطبي Alvaro de Cordoba ، في منتصف القرن التاسع الميلادي، إلى مهاجمة جموع الباحثين الأوروبيين الذين شغفوا بالحضارة الإسلامية والأدب العربي، بل وتعمّدوا الحديث بالعربية مقابل إهمال تعلم اللغة اللاتينية ودراستها التي تقام بها الشعائر الكنسيّة.

وعندما قدم الصليبيون من الغرب الأوروبي إلى بلاد الشام لاحتلال مدينة القدس والكثير من المدن الشامية والفلسطينية، والاستيطان بها طوال القرنين الثاني عشر والثالث عشر الميلاديين، كان من الطبيعي أن يعتمد المسلمون سياسة الجهاد والحروب المستمرة، ما أفضى إلى طردهم في النهاية.

وعلى رغم الصراع العسكري والسياسي الطويل الذي دار بين المسلمين والصليبيين، كان لا بد لكل منهما من محاولة الاقتراب الإنساني والمعرفي من «الآخر». وفي الوقت الذي نفر المسلمون من تعلم لغة المحتل، بدأ الصليبيون في تعلم اللغة العربية لأسباب عدة، أهمها عمليات التفاوض السياسي، والتفاهمات المتبادلة مع السكان المسلمين في ما يتعلق بالمسائل التجارية والزراعية وغيرها.

يحدثنا المؤرخ اللاتيني المجهول الذي قام بالتأريخ للحملة الصليبية الأولى في كتابه «أعمال الفرنجة» عن بعض الفرنجة الذين عرفوا اللغة العربية. من ذلك قس يدعى هرلوين Herluin كان في الوفد المسيحي الذي توجه لمقابلة القائد التركي كربوغا إبّان حصاره الصليبيين في مدينة أنطاكية. وكان عمل سابقاً مترجماً لبطرس الناسك، قائد الحملة الشعبية الصليبية. كما أشار المؤلف نفسه إلى مترجم آخر يعرف العربية أرسله الأمير النورماني بوهيموند إلى مسلمي معرّة النعمان واعداً إيّاهم بالمحافظة على حياتهم إذا ما قاموا بتسليم المدينة له في 1098م.

ويرى حسين عطية في بحثه المهم عن تعلم الصليبيين اللغة العربية أنه ربما كان هؤلاء المترجمون الأوروبيون من سكان الجنوب الإيطالي الذي ارتبط بالمسلمين. لذا، كان بعض أهله يعرفون العربية قبل الوصول إلى الشرق العربي.

عرف بعض الحكام الصليبيين اللغة العربية، وكان أهمهم ريموند كونت مدينة طرابلس، والوصيّ على مملكة بيت المقدس الصليبية عام 1174م الذي نجح في استغلال فترة أسره السابقة والطويلة عند المسلمين (1164 - 1173م) في مدينة حلب، في تعلم اللغة العربية. كذلك كان رينالد حاكم مدينة صيدا (1171 - 1187م) مهتماً باللغة والأدب العربي، وكان لديه معلم عربي مسلم.

كما يذكر ابن شداد، مؤرخ صلاح الدين الأيوبي، أن أرناط أمير قلعة الكرك كان يستعين بأحد المعلمين المسلمين من أجل أن «يقرأ له ويفهمه».

إضافة إلى ذلك أشار أيضاً إلى مفاوضات الملك العادل الأيوبي مع الملك الإنكليزي ريتشارد قلب الأسد إبّان الحملة الصليبية الثالثة حول بنود صلح الرملة وغيرها من مفاوضات سابقة، ولاحظ أن أحد الفرنجة، وسمّاه «ابن الهنفري» كان يعرف اللغة العربية. لذا، تكفّل بمسألة الترجمة بينهما.

كما تحدث أمبرواز في ملحمته «ريتشارد قلب الأسد» عن الرجال الفرنجة الذين تنكروا بملابس عربية وأخبروا الملك الإنكليزي عن أمر القافلة التجارية الكبرى القادمة من القاهرة في طريقها إلى دمشق ، وأشار إلى أنّه لم يشاهد قطّ من يتحدّث العربية أفضل منهما.

أما الإمبراطور فريدريك الثاني الذي استطاع الاستحواذ على مدينة بيت المقدس من جديد بمقتضى اتفاقه مع صديقه السلطان الكامل الأيوبي كنتيجة للحملة الصليبية السادسة 1229م، فقد كان نسيجاً خاصاً بعدما تربى في صقلية اعتماداً على التراث الإسلامي للجزيرة. لذا، أجاد كتابة اللغة العربية، وقراءة أهم الكتب العلمية والفلسفية العربية. وكان صديقاً للأيوبيين، وأبدى احتراماً كبيراً للحضارة الإسلامية، كما كان يقدر الإسلام واللغة العربية والتراث العربي. وهو الأمر الذي دفعه مرات عدّة من قبل للتسويف إزاء مطالب الكنيسة الكاثوليكية التي أمرته بضرورة الخروج بحملة صليبية لمحاربة المسلمين واستعادة مدينة القدس من قبضتهم مجدّداً. حدث هذا قبل أن تقوم الكنيسة بإعلان قرار الحرمان الكنسي عليه. وهو ما اضطر فريدريك في النهاية إلى الخروج في الحملة الصليبية السادسة، واستعطاف صديقه الكامل الأيوبي الذي منحه مدينة القدس للحفاظ على مكانته في مواجهة السلطة الكنسية في أوروبا.

وأخبرتنا الاكتشافات الأثرية الحديثة عن وجود نقش باللغة العربية على صخرة رخامية تم العثور عليه العام الماضي في ميناء يافا الفلسطيني، تذكّر بعض العبارات به «... فريدرك الثاني ملك بيت المقدس عام 1229م من تجسّد سيدنا يسوع المسيح...». ويشيرالنقش العربي أيضاً إلى المناطق والأماكن الخاضعة للإمبراطور فريدريك بمقتضى الاتفاق مع السلطان الكامل. ويعد هذا دليلاً على أن الإمبراطور فريدريك كان يعتمد على اللغة العربية في بعض الإشارات الرسمية في مملكته.

ولدينا دليل آخر من المصادر التاريخية الصليبية حول وجود مترجمين عملوا في البلاط الصليبي عملوا على ترجمة الرسائل الواردة من الجانب الإسلامي، من ذلك ما كان يحدث في بلاط الملك الفرنسي لويس التاسع. وأشار المؤرخ جوانفيل في كتابه عن «سيرة حياة القديس لويس» إلى أن الصليبي بلدوين الإبليني كان يعرف اللغة العربية جيداً. لذا، تم اختياره ليكون على رأس السفارة التي توجهت للتفاوض مع المماليك في مصر من أجل إطلاق سراح الملك الفرنسي لويس التاسع. كما أشار أيضاً إلى نيكولاس من مدينة عكّا الذي عرف العربية جيداً، ولعب دوراً مهماً في إنهاء النزاع بين القديس لويس والأمراء المماليك في شأن التعهدات الواجبة إزاء إطلاق سراح الملك الفرنسي.

وتكرر الأمر في بلاط الملك الفرنسي في شكل خاص لدى تبادله السفراء والرسائل مع شيخ الطائفة الإسماعيلية بالشام. فقد استقبل المترجمون الرسول المسلم وقاموا بترجمة حديثه إلى لويس التاسع، الذي رد على ذلك أيضاً بإرسال أحد الرهبان الدومينيكان الذين يعرفون اللغة العربية وهو إيف ألبرتوني إلى زعيم الإسماعيليين بالشام. وهو المترجم نفسه الذي قام لويس التاسع بإرساله للتفاوض مع الملك الناصر يوسف الأيوبي عام 1250م.

وفي شكل عام يمكن القول إنه قد وجد أفراد من الصليبيين الذين أجادوا اللغة العربية قراءة وكتابة في شكل كبير ضمن جميع الوفود التي قام الصليبيون بإرسالها إلى الحكام المسلمين (الأيوبيين والمماليك) في مصر والشام.

ونتيجة لاستمرار النشاط التجاري بين الصليبيين والسكان المسلمين فترة الحروب الصليبية، فقد استلزم الأمر من السلطات الصليبية تعيين موظفين يعرفون اللغة العربية في المواني وعند بوابات المدن من أجل التعامل مع التجار المسلمين، وتسجيل السلع والبضائع والجمارك المتوجّبة عليها. وذلك وفق رواية الرحالة الأندلسي الشهير ابن جبير الذي زار الشام والمناطق الصليبية في بداية الربع الأخير من القرن الثالث عشر الميلادي.

على أن جيلاً جديداً من الصليبيين كانت له معرفته العميقة باللغة العربية، وهم أولئك الشبان الذين جاؤوا نتيجة حالات زواج تمت بين الصليبيين وكثير المسيحيات الشرقيات (أرثوذكس – أرمن – سريان)، وهم الذين أطلقت عليهم المصادر التاريخية الصليبية لقب البولان Poulan أي «الأفراخ». ولعب هؤلاء دوراً كبيراً في تعليم الصليبيين اللغة العربية، لغة أخوالهم الشوام.

كما كان من الضروري أن يعرف الصليبيون أصحاب الأراضي الزراعية القليل من اللغة العربية الذين يسمح لهم بالتعامل مع الفلاحين المسلمين الذين يقومون بزراعة إقطاعاتهم الزراعية. فضلاً عن مشاركتهم والمسلمين في ما عرف بأراضي «المقاسمات» أو «المناصفات».

كما عرف بعض المؤرخين الصليبيين اللغة العربية ونبغوا فيها، ويعد وليم الصوري (المنسوب إلى مدينة صور) هو أشهرهم في القرن الثاني عشر الميلادي. فقد أجاد القراءة والكتابة بالعربية تماماً كما لغته الأم. وقام بتأليف كتاب عالج فيه مسألة ظهور الإسلام ونبي المسلمين معتمداً على المصادر العربية، بخاصة كتاب سعيد بن البطريق. وعلى رغم فقدان مخطوط كتاب وليم الصوري فقد اعتمد المؤرخون الصليبيون الذين جاؤوا بعده كثيراً، على ما ورد به تجاه العرب والمسلمين. كما أشار وليم في كتابه الشهير عن «أعمال الفرنجة فيما وراء البحار» إلى إرسال الصليبيين رسولاً منهم يعرف العربية إلى أنر حاكم دمشق عام 1147م.

ونتيجة لمعرفة كثر من المؤلفين والمثقفين الصليبيين اللغة العربية، فقد نجحوا في ترجمة الكثير من المخطوطات العلمية والفلسفية عن اللغة العربية. من ذلك قيام أحد الصليبيين من مدينة بيزا الإيطالية بترجمة مخطوط «كامل الصناعة الطبية» لعلي بن عياش المجوسي. كما قام أيضاً فيليب الطرابلسي بترجمة مخطوط عربي يتعلق بالأخلاق والفلسفة عنوانه «سر الأسرار»، الذي ربما كان يعود في أصله إلى الفيلسوف اليوناني أرسطو.

يتضح مما سبق نجاح اللغة العربية في فرض نفسها على الغزاة الصليبيين لاعتبارات ثقافية وعلمية وحياتية كان لا مفر منها. لذا، ولأسباب أخرى أيضاً، اعتبرت بلاد الشام أحد المعابر الثلاثة التي انتقلت من خلالها الحضارة العربية والإسلامية إلى أوروبا، بعد بلاد الأندلس، وجزيرة صقليّة.

عن موقع جريدة الحياة


"الحياة" صحيفة يومية سياسية عربية دولية مستقلة. هكذا اختارها مؤسسها كامل مروة منذ صدور عددها الأول في بيروت 28 كانون الثاني (يناير) 1946، (25 صفر 1365هـ). وهو الخط الذي أكده ناشرها مذ عاودت صدورها عام1988.

منذ عهدها الأول كانت "الحياة" سبّاقة في التجديد شكلاً ومضموناً وتجربة مهنية صحافية. وفي تجدّدها الحديث سارعت إلى الأخذ بمستجدات العصر وتقنيات الاتصال. وكرست المزاوجة الفريدة بين نقل الأخبار وكشفها وبين الرأي الحر والرصين. والهاجس دائماً التزام عربي منفتح واندماج في العصر من دون ذوبان.

اختارت "الحياة" لندن مقراً رئيساً، وفيه تستقبل أخبار كل العالم عبر شبكة باهرة من المراسلين، ومنه تنطلق عبر الأقمار الاصطناعية لتطبع في مدن عربية وأجنبية عدة.

تميزت "الحياة" منذ عودتها إلى الصدور في تشرين الأول (أكتوبر) 1988 بالتنوع والتخصّص. ففي عصر انفجار المعلومات لم يعد المفهوم التقليدي للعمل الصحافي راوياً لظمأ قارئ متطلب، ولم يعد القبول بالقليل والعام كافياً للتجاوب مع قارئ زمن الفضائيات والإنترنت. ولأن الوقت أصبح أكثر قيمة وأسرع وتيرة، تأقلمت "الحياة" وكتابها ومراسلوها مع النمط الجديد. فصارت أخبارها أكثر مباشرة ومواضيعها أقصر وأقرب إلى التناول، وكان شكل "الحياة" رشيقاً مذ خرجت بحلتها الجديدة.

باختصار، تقدم "الحياة" نموذجاً عصرياً للصحافة المكتوبة، أنيقاً لكنه في متناول الجميع. هو زوّادة النخبة في مراكز القرار والمكاتب والدواوين والبيوت، لكنه رفيق الجميع نساء ورجالاً وشباباً، فكل واحد يجد فيه ما يمكن أن يفيد أو يعبّر عن رأيٍ أو شعورٍ أو يتوقع توجهات.




Audiolangues - mp3 en arabe   Audiolingua - mp3 en arabe   Educasources - Accueil   EduSCOL - Le site d'information des professionnels de l'éducation   Le Bulletin officiel - Ministère de l'Éducation nationale   Portail langues   Portail national de ressources en langues vivantes   Réseau Canopé
موقع اللغة والثقافة العربية الرسمي في فرنسا
رئيسة التحرير : السيدة صوفي تاردي، مفتشة عامة في وزارة التربية - مدير التحرير : السيد علي موهوب، مفتش أكاديمي - مفتش تربوي جهوي
ويب ماستر : السيد محمد بكري، أستاذ اللغة والأدب العربي