موقع اللغة والثقافة العربية
Accueil
الصفحة الأساسية > العالم العربي > مقالات صحفية > الحلويات التركية .. إرث عثماني لا زال يسحر الجزائريين

تراث

الحلويات التركية .. إرث عثماني لا زال يسحر الجزائريين

Algérie

الأحد 14 كانون الأول (ديسمبر) 2014 بقلم محمد بكري


جريدة القدس العربي


السنة الخامسة والعشرون - العدد 7581 - الأحد 3 تشرين الثاني (نوفمبر) 2013 - 29 ذو الحجة 1434 هـ
جريدة القدس العربي
تحقيقات
الجزائر - من محمد زيان


يزخر طبق الحلويات الجزائرية بأصناف عديدة من الحلويات التركية الأصل، تركها العثمانيون بعد ثلاث قرون من مكوثهم في البلاد، أشهرها “البقلاوة” و”العرايش” و”الغريبية” و”القنيدلات” و”حلوة الترك” و”صباع العروسة” و”لبلابيت” و”المعمول” و”الحلقوم”.

وتحظى هذه الحلويات جميعا بتفضيل كبير لدى الجزائريين، حيث لا يُعقل أن يخلو عرس زفاف من صينية كبيرة من “البقلاوة” المحشوة باللوز والجوز والفستق والمُشبعة بالعسل المصفى، كما لا تخلو الأعياد من حلوى “الغريبية” و”العرايش” و”القنيدلات” و”حلوى المعمول”، فيما لا تحلو سهرات رمضان دون كأس شاي مصحوب بحلوة الترك.

وحول انتشار الحلويات التركية في الجزائر، قالت لـ”الأناضول” نوال أويحي، المختصة في الحلويات والطبخ، إن “البقلاوة” هي سيدة هذه الحلويات على الإطلاق، وأفادت أنها لا تزال غالية الثمن كما لا تزال حكرا على الأعراس دون المناسبات الأخرى، إذ لا تصنعها العائلات الجزائرية خارج مناسبات الزفاف أبدا ما جعلها تتميز بطابع من الخصوصية لدى الجزائريين.

واعترفت السيدة أويحي أن الجزائريين لم يستطيعوا الاستغناء عن الحلويات التركية – رغم غنى طبق الحلويات الجزائري بالحلويات المحلية اللذيذة.

وعن أنواع الحلويات التركية وأشكالها تقول محدثتنا “العرايش حلويات مشوّكة ثلاثية الأبعاد تكون ملبّسة بالسكر الأبيض وتصنع في الأعياد، والغريبية حلوى مسكرة مصنوعة بالعجينة الخفيفة وتزين بالفول السوداني، أما البقلاوة فلقد حافظنا عليها مثلما تركها الأتراك، فلا تزال محشوة بالجوز واللوز ومعسلة”.

وتقول السيدة أويحي، وهي صاحبة حصة مختصة بالطبخ في قناة تلفزيونية خاصة “الحلويات التركية لا تزال تلقى رواجا في الجزائر بما فيها الأنواع الجديدة، فالجزائريون الذين يترددون على تركيا للسياحة يحضرون معهم علبة حلوى تركية، خاصة الحلوى المصنوعة بالمكسرات والسمن، كما كان للإنترنت تأثير كبير في التعرف على أنواع جديدة من الحلويات التركية”.

وعن الجانب التاريخي من الموضوع، قال الدكتور محمد بن مدور، الباحث في التراث الوطني ومسؤول الإعلام بوزارة الثقافة، متحدثا لـ”الأناضول” إن الجزائريين ورثوا أنواعا من الحلويات عن العثمانيين وحافظوا عليها “فقد كانت هناك دكاكين في القصبة (الحي) العثمانية بالعاصمة الجزائر تبيع هذه الحلويات، كما كانت بيوت العائلات العاصمية المعروفة بأصولها التركية تصنع بعض هذه الحلويات باحترافية كبيرة، واستمر ذلك إلى وقت قريب جدا، لكن الزمن طوى هذه الحرفة لدى هذه العائلات”.

ومن الحلويات التركية المشهورة في العاصمة الجزائرية، ذكر بن مدور حلوى “لبلابيت” وتصنع بالحمص المحلى الملوّن حتى تجلب الأطفال أكثر، كما توجد حلوى “القنيدلات” وهي حلوى تصنع في البيوت بالعجينة والعسل، ولا تزال موجودة إلى اليوم.

ودكر بن مدور أن الحلوى التركية التي تصنعها البيوت العاصمية تقتصر على المناسبات فقط ولا تباع، حيث يقتصر البيع على الحلويات المصنوعة في الدكاكين.

وقد ورثت العائلات العاصمية صناعة الحلوى عن عائلات تركية كانت تقيم في جوارها، كما تعلمت هذه العائلات صناعة الحلوى من طباخين وحلواجيين استقدمهم الدايات (الولاة) العثمانيون معهم من تركيا.

وظلت الحلويات التركية في الجزائر محط تبجيل ومُفاضلة عن كل الحلويات الأخرى، بفعل مكوناتها وخلطاتها، فبقى هذا الإرث يسحر أهل البلاد بعد أكثر من قرن و70 عاما من رحيل العثمانيين.(الاناضول)

عن موقع جريدة القدس العربي


صحيفة القدس العربي هي صحيفة لندنية تأسست عام 1989.




Audiolangues - mp3 en arabe   Audiolingua - mp3 en arabe   Educasources - Accueil   EduSCOL - Le site d'information des professionnels de l'éducation   Le Bulletin officiel - Ministère de l'Éducation nationale   Portail langues   Portail national de ressources en langues vivantes   Réseau Canopé
موقع اللغة والثقافة العربية الرسمي في فرنسا
رئيسة التحرير : السيدة صوفي تاردي، مفتشة عامة في وزارة التربية - مدير التحرير : السيد علي موهوب، مفتش أكاديمي - مفتش تربوي جهوي
ويب ماستر : السيد محمد بكري، أستاذ اللغة والأدب العربي