موقع اللغة والثقافة العربية
Accueil
الصفحة الأساسية > العالم العربي > قراءات > أمطار سوداء، بدر أحمد (اليمن)، رواية

قراءات

أمطار سوداء، بدر أحمد (اليمن)، رواية

الخميس 4 كانون الأول (ديسمبر) 2014 بقلم محمد بكري


جريدة الحياة


الإثنين ٣٠ سبتمبر (أيلول) ٢٠١٣
جريدة الحياة
هيثم حسين


«أمطار سوداء» تجرف أشجار الثورة في اليمن


يحـــاول الروائيّ اليمنيّ بدر أحمد في روايـــته «أمطار سوداء» (الوطن- الرباط) التقاط صخب المرحلة المفصليّة التي تقطع بين بدايات الثورة ونهاياتها. فيقـــتفي الكاتب، بعين المعايش المنتقد، ضجـــيج المنعــــطفات الخطيرة التي تمرّ بها الثورات وتودي بالكثير من الأبرياء على هامـــشها في رحلتها نحو الخاتمة المنشودة، وكيف أنّ تلك الخاتمة تطول بحيث تغدو المنعطفات نفسها ساحات متــــشعّبة تتفرّع عنها انزياحات وانحرافات كثــــيرة عن جادّة الثورة، ما يثقل أعباء الثوّار ويتسبّب لهم بإشكالات تتفاقم بالتقادم.

يرصد الكاتب شخصيّة بطله وهو في حالة غفلة ممّا يجري من حوله، يصادف اجتياحاً لقطيع من المسلّحين التابعين للنظام يمطرون الناس برصاصاتهم الغادرة، ثمّ يصوّر كيف أنّ القنّاصين اعتلوا أسطح البنايات وقاموا بقنص كلّ ما يتحرّك، ما أوجب على البطل، الغفل من الاسم، الاستعانة بخبرات عجوز صادفه وأنقذه من القنص والموت.

تتّخذ العلاقة منحى مختلفاً بين الشابّ الغافل عن حقيقة ما يجري في بلاده وماضيه، والرجل العجوز الذي يسديه النـــصح ويقوده في طريق ينشد التخلّص من طلقات القنّاصة، بين ركام البيوت المهدّمة والخـــراب الذي خلّفته القذائف التي لم تهدأ. يحاول العجوز تخليص نفسه والشابّ الذي معــــه، يقوده في متاهة اضطراريّة، يتعرّف الفتـــى من خلاله إلى دواخل البيوت المدمّرة ويسترجع حيَوات أصحابها النازحين الفارّين من هول القصف وإجرام السلطة وحقدها الفظيع. ويتعرّف الفتى من خلال الحجّ أمين إلى عدد من الناس الذين يفترض بهم أن يكونوا أبناء بلده في حين أنّه لا يعرف شيئاً عن أحوالهم، وكأنّه آتٍ من كوكب آخر.

حياة القاع

يقسّم بدر روايته إلى قسمين، الأوّل: «لقاء»، والثاني: «نفوسة». في القسم الأول يلتقي الشابّ، غير المسمّى وغير المنتمي، بمَن يضعه في مواجهة مع الواقع بكلّ مرارته وكآبته ونكبته، يضعه في مواجهة مع الماضي والحاضر والمستقبل، يخبره الكثير من القصص وهو يقوده في رحلة الهرب من الموت المحدق بهما. يكون اللقاء صدمة تعيد للفتى الوعي بالواقع والحياة بعيداً من أوهام فرضت حجاباً عليه. وفي الفصل الثاني يشير إلى إسم مدينة تفقد ملامحها جرّاء اقتتال بنيها وتناحرهم المتجدّد وارتهانهم في فخّ البحث عن التسيّد وسط مستنقعات من الدمار والعنف والفوضى وتفشّي الجريمة والموت.

يكتشف الفتى حياة القاع من خلال التنقّل في السراديب، يتفاجأ ببشر كانوا قريبين منه لكنّه كان غافلاً عنهم وعن همومهم، يُصدَم حين يخبره «الحجّ أمين» بأنّه يحمل شهادة عليا، وتزداد صدمته حين يعرّفه هذا الأخير إلى «الحج خليل» الذي يحمل بدوره شهادة في الطبّ من ألمانيا، إلاّ أنّ السلطة منعته من مزاولة مهنته، لأنّ بعض أبناء الفئة الحاكمة وجدوا في الطبيب الآتي من الغرب والمنحدر من طبقة اجتماعية دنيا، خطراً على نفوذهم المستقبليّ، وكانت الخشية من أن يصبح نموذجاً يحتذى لأبناء طبقته، ما قد يشكّل تهديداً على سلطة أبناء المتنفّذين والمسؤولين وتقليلاً من شأنهم، ولاسيّما أنّ الحج خليل كان قد ظفر بالزواج بطبيبة ألمانية حسناء، ورضيت بالرجوع معه إلى بلده. لكنّ نقاط قوّته وتفوّقه شكّلت مقتله العلميّ وبدّدت حياته ومستقبله.

رحلة الشابّ تكاد تشبه رحلة «حنظلة من الغفلة إلى اليقظة»، لكنّ يقظته في حالته وهو على أعتاب الموت يبوح للحجّ أمين في اللحظة الأخيرة باسمه، ويكون اسمه أيضاً أمين. وتكون يقظته محفوفة بالموت والرصاص والدماء والعنف. لا يبين الشابّ إن كان اسمه الحقيقيّ أمين أم أنّه من باب التماهي مع الحج أمين الذي تحدّى المشقّات وأنقذ نفسه وأهله من براثن الموت، كما لا يظهر إن كان الفتى هو صورة الحج أمين في شبابه، ويعكس نوعاً من الانقسام الذي يجتاح حياة المرء في ظلّ النكبات والانقسامات والشروخ التي تخلّفها الحروب الأهليّة، بحيث تغرّب المرء عن نفسه، وتبقيه رهين وساوسه وأوهامه. وتكون النهاية التصفية على أيدي ملثّمين مجهولين يتوحّشون وينكّلون بالمدنيّين العزّل ويفجّرون البيوت والمدن من دون رحمة أو شفقة أو أيّ إحساس بالمسؤوليّة إزاء القيم الإنسانيّة، إشارة إلى خطورة المرحلة للاحقة للثورة، وكيف أنّ الثورات قد تودي بأبنائها في بعض الأحيان.

حمّى الشعارات

يكتب بدر أحمد عن حمّى الشعارات التي سادت زمناً وتحايلت عبرها الأنظمة على الشعوب ومطالبها وأجّلت كلّ شيء تحت زعم الدفاع عن القضايا الكبرى وتحقيق الأهداف المضخّمة. ويكتب أيضاً عن ثورات تتلاعب بها أيادٍ قذرة تخرجها عن سياقها وتكبّلها بأحقاد لا تنتهي، ويحكي عن عنف السلطة حين تجد نفسها أمام مطالب الشعب المحقّة ودأبها على حَرْف الثورة عن مسارها وإدخالها في دهاليز المساومة والابتزاز والانتهازية والفساد بغية تعميم الخراب لتقدّم نفسها الحامية لبلاد تنحدر نحو التصفية والاغتيال والجنون، ولتبرز أنّ الثورة ليست إلاّ خراباً واحتراباً وانتهازية واستغلالاً وفساداً.

يرمز الكاتب إلى أنّ أمطار الثورة تغدو سوداء بفعل المتلاعبين ببراءتها والمرجوّ منها، بحيث أنّها تدفَع إلى الاكتساء بلون العتمة والجهل لتقيّد في إطار تعميم الظلاميّة وعدم المجيء بأيّ خير لاحق منشود، ويكون المطر الأسود جلباب الموت المخيّم على البلد غير المسمَّى، والمفتوح على احتمالات عديدة، كلّها تشير إلى بلاد الثورات العربيّة وما تعانيه من تداعيات خطيرة أودت بملايين البشر الأبرياء الذين دفعوا ضريبة مطامح العيش بسلام وأمان وكرامة تشرّداً ولجوءاً ونزوحاً وقتلاً وتنكيلاً وخراباً عمّمته سلطات قامعة لم تستطع النظر إلى الشعوب يوماً على أنّها بشر.

عن موقع جريدة الحياة


"الحياة" صحيفة يومية سياسية عربية دولية مستقلة. هكذا اختارها مؤسسها كامل مروة منذ صدور عددها الأول في بيروت 28 كانون الثاني (يناير) 1946، (25 صفر 1365هـ). وهو الخط الذي أكده ناشرها مذ عاودت صدورها عام1988.

منذ عهدها الأول كانت "الحياة" سبّاقة في التجديد شكلاً ومضموناً وتجربة مهنية صحافية. وفي تجدّدها الحديث سارعت إلى الأخذ بمستجدات العصر وتقنيات الاتصال. وكرست المزاوجة الفريدة بين نقل الأخبار وكشفها وبين الرأي الحر والرصين. والهاجس دائماً التزام عربي منفتح واندماج في العصر من دون ذوبان.

اختارت "الحياة" لندن مقراً رئيساً، وفيه تستقبل أخبار كل العالم عبر شبكة باهرة من المراسلين، ومنه تنطلق عبر الأقمار الاصطناعية لتطبع في مدن عربية وأجنبية عدة.

تميزت "الحياة" منذ عودتها إلى الصدور في تشرين الأول (أكتوبر) 1988 بالتنوع والتخصّص. ففي عصر انفجار المعلومات لم يعد المفهوم التقليدي للعمل الصحافي راوياً لظمأ قارئ متطلب، ولم يعد القبول بالقليل والعام كافياً للتجاوب مع قارئ زمن الفضائيات والإنترنت. ولأن الوقت أصبح أكثر قيمة وأسرع وتيرة، تأقلمت "الحياة" وكتابها ومراسلوها مع النمط الجديد. فصارت أخبارها أكثر مباشرة ومواضيعها أقصر وأقرب إلى التناول، وكان شكل "الحياة" رشيقاً مذ خرجت بحلتها الجديدة.

باختصار، تقدم "الحياة" نموذجاً عصرياً للصحافة المكتوبة، أنيقاً لكنه في متناول الجميع. هو زوّادة النخبة في مراكز القرار والمكاتب والدواوين والبيوت، لكنه رفيق الجميع نساء ورجالاً وشباباً، فكل واحد يجد فيه ما يمكن أن يفيد أو يعبّر عن رأيٍ أو شعورٍ أو يتوقع توجهات.




Audiolangues - mp3 en arabe   Audiolingua - mp3 en arabe   Educasources - Accueil   EduSCOL - Le site d'information des professionnels de l'éducation   Le Bulletin officiel - Ministère de l'Éducation nationale   Portail langues   Portail national de ressources en langues vivantes   Réseau Canopé
موقع اللغة والثقافة العربية الرسمي في فرنسا
رئيسة التحرير : السيدة صوفي تاردي، مفتشة عامة في وزارة التربية - مدير التحرير : السيد علي موهوب، مفتش أكاديمي - مفتش تربوي جهوي
ويب ماستر : السيد محمد بكري، أستاذ اللغة والأدب العربي