موقع اللغة والثقافة العربية
Accueil
الصفحة الأساسية > العالم العربي > مقالات صحفية > المؤثرات الحضارية الشامية والعراقية في الأندلس

تراث

المؤثرات الحضارية الشامية والعراقية في الأندلس

الأحد 21 أيلول (سبتمبر) 2014 بقلم محمد بكري


جريدة الحياة


السبت ٧ سبتمبر (أيلول) ٢٠١٣
جريدة الحياة
أنيس الأبيض


في خلافة الوليد بن عبد الملك تمّت السيطرة على بلاد الأندلس، وبقيت ولاية تابعة لدمشق إلى أن استقلّ بها الأمير الأموي عبدالرحمن الداخل بن معاوية بن هشام بن عبدالملك (صقر قريش) مؤسس الدولة الأموية في الأندلس.

وفي أثناء حكمه وضع جذور الحضارة الإسلامية الشامية في الأندلس، وقد حرص على تجديد ما زال من حضارة بني أمية في المشرق، وعلى نقل النظم الإدارية المعروفة في المشرق العربي طيلة العهد الأموي.

ويذكر «ابن القوطية» في كتابه «تاريخ افتتاح الأندلس» أنّه منذ عهد هشام بن عبدالملك نزل الشاميون في كور الأندلس وتفريقهم على قرطبة، إذا كانت لا تحملهم، فأنزل أهل دمشق بالبيرة، وأهل الأردن برية وأهل مصر بباجه، وقطيعاً منهم بتدمر». لذلك كان من الطبيعي أن تقتبس الدولة الناشئة المعالم الحضارية الشامية، ومنها التقاليد والأنظمة الشامية ومظاهر العمران.

حاول عبدالرحمن الداخل أن يجعل من عاصمته قرطبة صورة من دمشق من حيث منازلها البيضاء ذات الأحواش الداخلية وفي أشجارها وحدائقها (راجع وصف المقدسي لقرطبة «أحسن التقاسيم لمعرفة الأقاليم») كما عمل على نقل الأشجار التي كانت موجودة في بلاد الشام ومنها أشجار النخيل والأشجار المثمرة كالتين والرمان والعنب، وبالقرب من قرطبة زرع الأمير عبدالرحمن أول شجرة نخيل في الأندلس في حديقة قصره. كما بنى قصوره خارج قرطبة على غرار القصور الأموية التي أنشأها هشام خارج دمشق. ومن قصور عبدالرحمن قصر الرصافة (راجع أحمد مختار العبادي «العلاقات بين الشرق والغرب») وهو قصر صيفي شمال غربي قرطبة.

أما بناء المسجد الجامع في قرطبة الذي أقامه عبدالرحمن الداخل عام 169 هـ فقد تميّز بتأثير المؤثرات الشامية الإسلامية في زخارفه المعمارية ونظام سقفه وعقوده، كما أنّ مئذنة مسجد قرطبة تماثل مآذن مساجد الشام لا سيما مساجد دمشق والقدس.

وكان الأمير عبدالرحمن قد استعان بالبنائين والمهندسين الشاميين في بناء قصوره ومساجده ومقصوراته. وهذا التشابه في البناء المعماري بين بلاد الشام والأندلس كان بتأثير الحضور الشامي في الأندلس. وهكذا لقّح عبدالرحمن حضارة الأندلس بالطابع الشامي، وإليه يرجع الفضل في غرس بذور نهضة علمية زاهرة بقرطبة (راجع السيد عبدالعزيز سالم) «تاريخ المسلمين وآثارهم في الأندلس».

وفي الحديث عن المؤثرات الشامية في الأندلس، نرى أنّ موقع مدينتي غرناطة وقرطبة يشبه إلى حدّ كبير موقع دمشق وبغداد، كما يذكر السيد عبدالعزيز سالم فدمشق تقع على الضفة اليسرى لنهر بردى، وقرطبة تقع على الضفة اليسرى لنهر الوادي الكبير، ويطل على دمشق جبل قاسيون، بينما يطل على قرطبة جبل الشارات، هذا إضافة إلى التشابه بين البلدين في بيوتهما وأسلوب الحياة فيهما. من هنا جاء قول الجغرافيين العرب إنّ الأندلس «شامية في هوائها وشامية في حياتها» (راجع أحمد مختار العبادي).

أما الأمير شكيب أرسلان فيشير في كتابه «الحلل السندسية في الأخبار والآثار الأندلسية» الجزء الأول، نقلاً عن النقشبندي «غرناطة دمشق بلاد الأندلس ومسرح الأبصار ومطمح الأنفس. وغرناطة من أحسن بلاد الأندلس وتسمى بدمشق الأندلس لأنها أشبه شيء بها».

وفي مجال المؤثرات الدينية في الأندلس فلقد تأثرت بالحياة الدينية الغالبة في الشام، منذ كان في الأندلس الكثير من فقهاء وقضاة الشام وقد ساد مذهب الإمام الأوزاعي في البداية بلاد الأندلس والذي كان في الوقت ذاته مذهب أهل الشام.

كما شهدت الأندلس الكثير من الأدباء القادمين من الشام والمشرق. وكان الأمير محمد بن عبدالرحمن بن الحكم شغوفاً بالبيان مؤثراً لأهل الأدب، وقد قرب إليه الأدباء والشعراء ومنهم أدباء الشام.

أما الحكم بن عبدالرحمن الثالث الملقب بـ (المنتصر بالله) فلقد كان جامعاً للعلوم محباً لها، مكرماً لأهلها وجمع من الكتب في أنواعها ما لم يجمعه أحد من الملوك قبله هنالك وذلك بإرساله ثمنها إلى الأقطار واشترائه لها بأغلى الأثمان» (راجع أحمد مختار العبادي).

أما المؤثرات الحضارية العراقية فلقد بدأت تظهر بوضوح منذ أيام الخليفة أبو جعفر المنصور.

أما أبرز مظاهر المؤثرات العراقية في الأندلس فلقد ظهرت في عهد عبدالرحمن الثاني في قرطبة التي برزت فيها المؤثرات الفنية والأدبية العراقية، وما ساعد على ذلك أنّ الأمير عبدالرحمن كان محباً للعلم والعلماء فأحسن استقبالهم وأكرم ضيافتهم. وقد نقل علماء وفقهاء العراق معهم الكثير من المؤثرات الأدبية والعلمية العراقية التي اختلطت بالمؤثرات الشامية والحجازية والمصرية.

أما الحاكم الثاني (المنتصر بالله) فلقد كان محباً للعلوم متأثراً بعلماء بغداد، فقد طلب «كتاب الأغاني لأبي الفرج الأصفهاني» ودفع فيه ألف دينار فأرسل إليه أبو الفرج نسخة مخطوطة من الكتاب قبل نشره في بغداد.

أما في ما يختص بالحياة الدينية فلقد تأثرت في بعض فتراتها بالمؤثرات الدينية السائدة في العراق، فالمذهب المالكي الذي انتشر في العراق نقله بعض الفقهاء إلى الأندلس عبر العراق وليس عبر الحجاز ومن فقهاء ورواة الحديث الأندلسيين الذين زاروا بغداد ونقلوا معهم مذهب الإمام مالك، يحيى بن يحي الليثي».

أما من الناحية الفنية فنجد أنّ الموسيقى العراقية أخذت هي الأخرى تغزو الأندلس وتحل محل موسيقى أهل المدينة. وهنا لا بد أن نشير إلى تأثير بعض المغنين الحجازيين الذين نقلوا فن الغناء الحجازي إلى الأندلس، ومنهم المغنية عجفاء التي أثارت إعجاب الأندلسيين بغنائها في عهد هشام.

كما بنى الأمير عبدالرحمن الثاني الأوسط قصراً خاصاً للمغنيات أطلق عليه اسم «دار المدنيات» نسبة إلى المدينة. وإلى جانب ذلك شهدت الأندلس قدوم بعض المغنيات من الحجاز.

وفي عهد عبدالرحمن الثاني الأوسط شهدت عاصمة الأندلس قرطبة مؤثرات فنية وأدبية عراقية، والذي ساعد على ذلك هو أنّ الأمير عبدالرحمن الثاني كان محباً للعلم والعلماء فأحسن استقبالهم وأكرم ضيافتهم ووزع عليهم المرتبات، وهذا ما شجع علماء وفقهاء العراق بالذهاب إلى هناك حاملين معهم الكثير من المؤثرات العلمية والأدبية العراقية حيث اختلطت بالمؤثرات الشامية والحجازية والمصرية. ففي أوائل عهد الأمير عبدالرحمن وصل إلى قرطبة مغنٍ اسمه علي أبو الحسن بن نافع الملقب بـ «زربان» وكلمة زربان فارسية الأصل تطلق على طائر أسود حسن التغريد، وهذه الصفات تنطبق على زرياب إذ كان أسود اللون حسن الصوت فصيح اللسان.

وكان هذا الفنان قد تتلمذ على يد الموسيقي العراقي الكبير إسحاق الموصلي لكنه فاز على معلمه فألقى الأناشيد الجميلة بين يدي الخليفة هارون الرشيد فأعجب به وأغدق عليه العطاء، مما جعل الحسد والغيرة تدبان في نفس أستاذه الذي أخذ يعمل من طريق الوشاية ضد تلميذه زرياب فآثر هذا الأخير أن يترك بغداد ويتجه نحو المغرب فوصل الأندلس سنة 207 هـ.

بوصول زرياب إلى الأندلس انتقلت معه المؤثرات الموسيقية العراقية، وبهذا الانتقال طغت مدرسة العراق الفنية على مدرسة الحجاز، فقد علّم هذا الفنان الأندلسيين طرقاً موسيقية جديدة في كيفية التأليف والأداء وكيفية الابتداء والانتهاء، وقد دعت مدرسته باسمه أي «مدرسة زرياب الفنية» وكانت هذه المدرسة تمثله مع أبنائه وبناته وجواريه.

وتصف لنا المراجع المعاصرة مدى تأثير زرياب في الحياة الأندلسية حتى يخيّل إلينا أنّه حمل معه بغداد ووضعها في قرطبة. فهو الذي علّم الأندلسيين طرقاً موسيقية جديدة، حيث جعل مضرب العود من قوادم النسر بدلاً من الخشب، مما ساعد على نقاء الصوت وسلامة الوتر. ولم يكتف بذلك بل أضاف وتراً خامساً للعود جعله في الوسط. وما زالت موسيقى زرياب إلى الآن ماثلة في الموسيقى الأندلسية والمغربية والتونسية والليبية.

كذلك علّم زرياب الأندلسيين الطهو العراقي، وضرورة الترتيب في وضع الأطعمة بدلاً من وضعها دفعة واحدة. فيبدأ الإنسان بالحساء أو المقبلات ثم بالخضروات ثم باللحوم وأخيراً بالحلوى والفاكهة. وأشار عليهم باستعمال الاواني الزجاجية بدلاً من الأواني الفضية والذهبية.

عن موقع جريدة الحياة


"الحياة" صحيفة يومية سياسية عربية دولية مستقلة. هكذا اختارها مؤسسها كامل مروة منذ صدور عددها الأول في بيروت 28 كانون الثاني (يناير) 1946، (25 صفر 1365هـ). وهو الخط الذي أكده ناشرها مذ عاودت صدورها عام1988.

منذ عهدها الأول كانت "الحياة" سبّاقة في التجديد شكلاً ومضموناً وتجربة مهنية صحافية. وفي تجدّدها الحديث سارعت إلى الأخذ بمستجدات العصر وتقنيات الاتصال. وكرست المزاوجة الفريدة بين نقل الأخبار وكشفها وبين الرأي الحر والرصين. والهاجس دائماً التزام عربي منفتح واندماج في العصر من دون ذوبان.

اختارت "الحياة" لندن مقراً رئيساً، وفيه تستقبل أخبار كل العالم عبر شبكة باهرة من المراسلين، ومنه تنطلق عبر الأقمار الاصطناعية لتطبع في مدن عربية وأجنبية عدة.

تميزت "الحياة" منذ عودتها إلى الصدور في تشرين الأول (أكتوبر) 1988 بالتنوع والتخصّص. ففي عصر انفجار المعلومات لم يعد المفهوم التقليدي للعمل الصحافي راوياً لظمأ قارئ متطلب، ولم يعد القبول بالقليل والعام كافياً للتجاوب مع قارئ زمن الفضائيات والإنترنت. ولأن الوقت أصبح أكثر قيمة وأسرع وتيرة، تأقلمت "الحياة" وكتابها ومراسلوها مع النمط الجديد. فصارت أخبارها أكثر مباشرة ومواضيعها أقصر وأقرب إلى التناول، وكان شكل "الحياة" رشيقاً مذ خرجت بحلتها الجديدة.

باختصار، تقدم "الحياة" نموذجاً عصرياً للصحافة المكتوبة، أنيقاً لكنه في متناول الجميع. هو زوّادة النخبة في مراكز القرار والمكاتب والدواوين والبيوت، لكنه رفيق الجميع نساء ورجالاً وشباباً، فكل واحد يجد فيه ما يمكن أن يفيد أو يعبّر عن رأيٍ أو شعورٍ أو يتوقع توجهات.




Audiolangues - mp3 en arabe   Audiolingua - mp3 en arabe   Educasources - Accueil   EduSCOL - Le site d'information des professionnels de l'éducation   Le Bulletin officiel - Ministère de l'Éducation nationale   Portail langues   Portail national de ressources en langues vivantes   Réseau Canopé
موقع اللغة والثقافة العربية الرسمي في فرنسا
رئيسة التحرير : السيدة صوفي تاردي، مفتشة عامة في وزارة التربية - مدير التحرير : السيد علي موهوب، مفتش أكاديمي - مفتش تربوي جهوي
ويب ماستر : السيد محمد بكري، أستاذ اللغة والأدب العربي