موقع اللغة والثقافة العربية
Accueil
الصفحة الأساسية > العالم العربي > مقالات صحفية > فيلم نوبة نساء جبل شنوة للروائية الجزائرية آسيا جبار

سينما

فيلم نوبة نساء جبل شنوة للروائية الجزائرية آسيا جبار

الأحد 15 شباط (فبراير) 2015 بقلم محمد بكري


جريدة الحياة


الإثنين، ٩ فبراير/ شباط ٢٠١٥
جريدة الحياة
ابراهيم العريس


«نوبة نساء جبل شنوة» لآسيا جبار: نزوة سينمائية من مبدعة مشاكسة


عرف قراء الفرنسية وكثر من قراء العربية الكاتبة الجزائرية الراحلة قبل يومين، آسيا جبار، أديبة روائية وعضوا في الأكاديمية الفرنسية ومرشحة دائمة لجائزة نوبل. لكن قلة عرفتها أيضاً كسينمائية ولو عبر فيلم طويل واحد حققته ذات يوم، وربما عوّضت به عدم اهتمام السينما الجزائرية بأدبها. وهنا عودة الى هذا الفيلم لمناسبة الرحيل المؤسي للكاتبة.

خلال السنوات التالية مباشرة لنيل الجزائر استقلالها بعد ثورتها الدامية الطويلة التي سميت «ثورة المليون شهيد»، انشغلت الافلام الجزائرة التي راحت تُحقق بوفرة، وان بمستويات جودة متفاوتة، بالحديث عن الثورة وبطولاتها. وكان همّ العدد الاكبر من تلك الافلام تمجيد الثورة وترسيخ التضامن الشعبي من حولها، ومن ثم ترسيخ سلطة الطبقة الحاكمة التي انبثقت من العمل الثوري. وفي الوقت نفسه كان المطلوب، مع أبلسة العدو المعتادة، والطبيعية في مثل تلك الظروف، غض النظر عن المساوئ التي اقترفت في صفوف الثوار انفسهم، ودفع الصراعات الداخلية والخطابات الى مهب النسيان. وكما يبدو كان ثمة نوع من التوافق العام على مثل هذا التصرف. ولكن ما إن انقضت الاعوام الإستقلالية الأولى، وبدا لكثر ان شيئاً من خيبة الامل راح يحل تدريجياً محل زهو الأزمان الأولى، حتى آفاق كثر من المبدعين الجزائريين، من سكوتهم إن لم نقل من غفلتهم، أو بالأحرى من تواطئهم ليبدأوا بطرح أسئلتهم، ليس عما حدث خلال الثورة – فما حدث قد حدث ولا فائدة «الآن» من العودة إليه، وفي الوقت متسع لاحقاً لهذا، وليس على صعيد الابداع الأدبي والفني فقط، بل كذلك وبخاصة على الصعيد السياسي ما سينتج أحداثاً رهيبة، ليس هنا المكان الصالح للعودة اليها -، بل عما حدث خلال السنوات الاستقلالية نفسها. وعلى هذا النحو راحت تظهر تباعاً، وفي وقت متقارب، تلك الأفلام التي عبرت بالسينما الجزائرية من الحلقة المفرغة للأفلام التاريخية المتحدثة عن الثورة، الى سينما جديدة تتصدى بقوة متفاوتة لمشكلات ما بعد الثورة. ويمكن اللائحة هنا ان تطول بدءاً من «عمر قتلته» لمرزاق علواش، وصولاً الى «مغامرات بطل» لمرزاق علواش نفسه، مروراً بـ «نوه» لعبد العزيز طولبي، و «الفحام» و «الارث» لمحمد البوعماري، وصولاً الى الانجح والأكثر قسوة بين كل هذه الافلام «القاسية»، «وقائع سنوات الجمر» لمحمد الأخضر حامينا... ولكن مروراً بفيلم ربما كان، للأسف، منسياً بعض الشيء في أيامنا هذه، لكنه في الحقيقة كان، في أعماقه، الأكثر قسوة وذكاء في تصديه لأسئلة الثورة ولحقيقة ما حدث، متسائلاً من الذي دفع الثمن مرة فقط، ومن الذي دفعه مرات ومرات. الفيلم هو «نوبة نساء جبل شنوة»، أما مخرجته الاديبة الكبيرة آسيا جبار، فكانت عام تحقيق الفيلم، 1978، كاتبة كبيرة فقط تمكنت ذات لحظة من ان تصبح سينمائية كبيرة.

مهما يكن من أمر، لا بد من أن نبادر هنا لنقول ان الاشكالية التي سعت جبار الى تطرحها في «نوبة نساء جبل شنوة»، أتت مختلفة الى حد كبير عن الاشكالات التي كان يطرحها زملاؤها السينمائيون الذين أشرنا اليهم، وان كانت تصبّ هي الأخرى بدورها في التساؤلات التي كانت تنطرح كالتحدي الحازم أمام مثقفي الجزائر: تساؤلات تتناول الهوية، والماضي القريب، والحاضر وآفاق المستقبل. مضافاً اليها تساؤل حول المرأة... دور المرأة في الثورة الجزائرية، دور المرأة في الحاضر الجزائري... ودور هذا كله في حياة المرأة نفسها. ولقد كان من الامور ذات الدلالة ان تختار آسيا جبار، ابنة المدينة والثقافة الفرانكوفونية «البورجوازية» لطرح أسئلتها هذه، بشكل محوري، السيدة «ليلى» المثقفة البورجوازية التي تصورها لنا وهي تعود الى مسقط رأسها بعدما عاشت حرب الجزائر في المنفى. ترى أولسنا هنا امام انا/أخرى لآسيا جبار نفسها، ما يقترح شيئاً من سيرة ذاتية؟ ابداً بالتأكيد. وذلك على المستوى الواقعي على الأقل، إن لم يكن على المستوى الرمزي. وذلك لأن لليلى، في الفيلم، زوجاً مقعداً كان من الثوار في الماضي القريب – وهذه، ويا لغرابة الأمر، ستكون نفس حال الزوجة والزوجة في رواية «حجر الصبر» التي كتبها، عن حرب أفغانستان، بعد فيلم آسيا جبار بأكثر من عقدين، الكاتب الافغاني باللغة الفرنسية عاتق رحيمي، وحولها لاحقاً الى فيلم قامت بطولته ممثلة ايرانية منشقة... فهل في الأمر مجرد صدفة: نفس الموضوع، نفس الوضع ونفس الشخصيتين؟ -

مهما يكن، ليس هذا موضوعنا هنا. موضوعنا هو ليلى، شخصية فيلم آسيا جبار المحورية. وليلى تعمل مهندسة معمارية ولا تزال شابة وجميلة في نحو الثلاثين من عمرها.. ولها زوجها المقعد وطفلان... ونحن إذ نراها وقد وصلت الى الوطن، تبدأ من فورها بعيش أزمتها الخاصة. فالتواصل بينها وبين زوجها متوقف، كما حال مونيكا فيتي في فيلم «الصحراء الحمراء» للإيطالي أنطونيوني. وليلى، إذ سئمت ذكورة زوجها وذكورة الثورة وذكورة ذكريات الثورة، التي بعدما لعبت المرأة دوراً كبيراً فيها، وبالأسماء... ها هي المرأة تُركت جانباً ليعود المجتمع ذكورياً... ولكن أية ذكورية هنا والذكر في الفيلم مقعد صامت يجتر ذكرياته في باطنه وغضبه وخيبته في نظراته (!)، لا يبقى أمامها، هي الأخرى، إلا ان تجتر ذكرياتها، لكنها بدلاً من الصمت الذي تبدو في البداية محكومة به، تفضل ان تخرج من البيت لتتجول في الريف مجتمعة الى عشرات النساء اللواتي تلتقي بهن، لتنرسم من خلال تلك اللقاءات الحكاية الحقيقية للمرأة الجزائرية... وبالتالي تنرسم امكانية تقوم بها ليلى، ويقوم بها الفيلم بالتالي لإعادة كتابة تاريخ هذه المنطقة الجزائرية... وكذلك وبالتالي، تاريخ المرأة الجزائرية، التاريخ غير المكتوب وغير المعترف به ذكورياً للمرأة الجزائرية.

ولمناسبة عرض فيلمها هذا، قالت آسيا جبار يومها انه «أول فيلم طويل أحققه، وقد أنجز في طبعتين احداهما عربية والثانية فرنسية. ولقد استغرقني انجازه عاماً ونصف العام من الجهد والعمل، ولا سيما على صعيد الموسيقى»، ومن الواضح ان للموسيقى دوراً كبيراً في هذا الفيلم، بدءاً من عنوانه الذي يشير أصلاً الى موسيقى النوبة التي تعتبر نمطاً من أنماط الموسيقى الأندلسية تتداخل فيه الألحان الفولكلورية ويكاد أداؤه يقتصر على النساء خلال الأفراح والمناسبات. والجدير ذكره هنا ان آسيا جبار طعَّمت فيلمها أيضاً ببضعة ألحان استقتها من ريبرتوار الموسيقى بيلا بارتوك، بعدما كان هذا، من خلال اشتغاله على الموسيقى الفولكلورية في بلاده وغيرها، قد استقى من الموسيقى الشعبية الجزائرية خلال فترة من حياته. والى هذا قالت آسيا انها أتمت انجاز فيلمها، بالنسبة الى اللغة السينمائية، عبر أسلوبين متداخلين: أسلوب روائي وآخر تسجيلي مضيفة «لقد شئت من الجانب الروائي ان يحكي الفيلم قصة امرأة جزائرية متزوجة تعود الى مسقط رأسها خائبة المسعى. ومن الجانب الروائي أن ألقي نظرة عبر تلك المرأة، تتيح لي ان أعيد اكتشاف تلك المنطقة من الجزائر ونسائها. وهكذا نرى ليلى في الفيلم تلتقي تباعاً بست نساء يروين لها مقاطع من حياتهن الخاصة، فيما نتمكن نحن، عبر ما يروين، كما عبر ذكريات ليلى وتفاعلها مع رواياتهن، من العودة الى الماضي».

مع هذا الفيلم المتأرجح بين الوثائقي والروائي، كان في وسع المتفرج أن يكتشف، عبر كاميرا آسيا جبار الذكية والمتحركة، وعبر لغتها السينمائية المقتربة من لغة الأدب المصوّر، واقع المرأة الجزائرية، ودورها الصامت و «المجهول» خلال الحرب. ويومها، إذا كان «نوبة نساء جبل شنوة» قد قدّم بوصفه الفيلم الأول الذي حققته آسيا جبار، فإن جبار كانت معروفة تماماً للقراء الشمال-أفريقيين والغربيين، بوصفها واحدة من أهم أدباء الجزائر من أبناء جيل الثورة وما بعدها. وكان قد نشر لها في الفرنسية في ذلك الحين أربع روايات هي «الظمأ» (1957) و «فاقدو الصبر» (1958) و «أبناء العالم الجديد» (1960) و «القبرات الساذجات» (1963). وهي الى هذا كانت معروفة بكتابتها الشعر وإخراجها للمسرح، وكمناضلة سياسية واجتماعية الى جانب المرأة في شكل عام والمرأة الجزائرية في شكل خاص.

عن موقع جريدة الحياة



جريدة الحياة


الثلاثاء ٣ سبتمبر (أيلول) ٢٠١٣
جريدة الحياة
ابراهيم العريس


"نوبة نساء جبل شنوة" لآسيا جبار : خيبات ما بعد الثورة


خلال السنوات التالية مباشرة لنيل الجزائر استقلالها بعد ثورتها الدامية الطويلة التي سميت «ثورة المليون شهيد»، وانتهت بخروج الاحتلال الفرنسي الذي ظل رابقاً فوق صدر هذا البلد نحو قرن ونصف القرن، انشغلت الأفلام السينمائية التي راحت تُحقّق بوفرة، وإن بمستويات جودة متفاوتة، بالحديث عن الثورة وبطولاتها. وكان همّ العدد الأكبر من تلك الأفلام تمجيد الثورة وترسيخ التضامن الشعبي من حولها، ومن ثم ترسيخ سلطة الطبقة الحاكمة التي انبثقت من العمل الثوري. وفي الوقت نفسه كان المطلوب، مع أبلسة العدو المعتادة، والطبيعية في مثل تلك الظروف، غضّ النظر عن المساوئ التي اقترفت في صفوف الثوار انفسهم، ودفع الصراعات الداخلية والخطابات إلى مهب النسيان. وكان يبدو أن ثمة نوعاً من التوافق العام على مثل هذا التصرف. ولكن ما إن انقضت الأعوام الاستقلالية الأولى، وبدا لكثر أن شيئاً من خيبة الأمل راح يحل تدريجياً محل زهو الأزمان الأولى، حتى أفاق كثر من المبدعين الجزائريين من سكوتهم، إن لم نقل من غفلتهم، أو بالأحرى من تواطئهم، ليبدأوا بطرح أسئلتهم، ليس عما حدث خلال الثورة، فما حدث قد حدث، ولا فائدة «الآن» من العودة إليه، وفي الوقت متسع لاحقاً لهذا، وليس على صعيد الإبداع الأدبي والفني فقط، بل كذلك وبخاصة على الصعيد السياسي ما سينتج أحداثاً رهيبة، ليس هنا المكان الصالح للعودة اليها، بل عما حدث خلال السنوات الاستقلالية نفسها. وعلى هذا النحو راحت تظهر تباعاً، وفي وقت متقارب، تلك الأفلام التي عبرت بالسينما الجزائرية من الحلقة المفرغة للأفلام التاريخية المتحدثة عن الثورة، إلى سينما جديدة تتصدى بقوة متفاوتة لمشكلات ما بعد الثورة. ويمكن للائحة هنا أن تطول بدءاً من «عمر قتلته» لمرزاق علواش، وصولاً إلى «مغامرات بطل» لمرزاق علواش نفسه، مروراً بـ «نوه» لعبد العزيز طولبي، و «الفحام» و «الارث» لمحمد البوعماري، وصولاً إلى الأنجح والأكثر قسوة بين كل هذه الأفلام «القاسية»، «وقائع سنوات الجمر» لمحمد الأخضر حامينا... ولكن مروراً بفيلم ربما كان، للأسف، منسياً بعض الشيء في أيامنا هذه، لكنه في الحقيقة كان، في أعماقه، الأكثر قسوة وذكاء في تصدّيه لأسئلة الثورة ولحقيقة ما حدث، متسائلاً من الذي دفع الثمن مرة فقط، ومن الذي دفعه مرات ومرات. الفيلم هو «نوبة نساء جبل شنوة»، أما مخرجته التي كانت معروفة ككاتبة كبيرة، باللغة الفرنسية، والتي كانت فيه قد خاضت تجربتها السينمائية الأولى، فليست سوى الأديبة الكبيرة آسيا جبار، التي ستصبح بعد أكثر من ربع قرن من إنجاز هذا الفيلم، العضو العربي الأول في الأكاديمية الفرنسية، مجمع الخالدين، لكنها عام تحقيق الفيلم، 1978، كانت فقط كاتبة كبيرة تمكنت ذات لحظة من أن تصبح سينمائية كبيرة.

مهما يكن من أمر، لا بد من أن نبادر هنا لنقول إن الإشكالية التي أتت جبار لتطرحها في «نوبة نساء جبل شنوة»، أتت مختلفة إلى حد كبير عن الإشكالات التي راح يطرحها زملاؤها السينمائيون الذين أشرنا اليهم، وان كانت تصبّ هي الأخرى بدورها في التساؤلات التي كانت تنطرح كالتحدي القوي أمام مثقفي الجزائر: تساؤلات حول الهوية، حول الماضي القريب، حول الحاضر وحول آفاق المستقبل. تساؤلات حول كل شيء ولكن يضاف إليها هنا تساؤل حول المرأة... دور المرأة في الثورة الجزائرية، دور المرأة في الحاضر الجزائري.. ودور هذا كله في حياة المرأة نفسها. ولقد كان من الأمور ذات الدلالة أن تختار آسيا جبار، ابنة المدينة والثقافة الفرانكوفونية «البورجوازية» أن تطرح أسئلتها هذه، بشكل محوري، من طريق «ليلى» المثقفة البورجوازية التي تصورها لنا وهي تعود إلى مسقط رأسها بعدما عاشت حرب الجزائر في المنفى. ترى أولسنا هنا أمام أنا/ أخرى لآسيا جبار نفسها، ما يقترح شيئاً من سيرة ذاتية؟ أبداً بالتأكيد. وذلك على المستوى الواقعي على الأقل، إن لم يكن على المستوى الرمزي. وذلك لأن لليلى في الفيلم زوجاً مقعداً كان من الثوار في الماضي القريب، وهذه -ويالغرابة الأمر- ستكون نفس حال الزوجة والزوج في رواية «حجر الصبر» التي كتبها، عن حرب أفغانستان، بعد فيلم آسيا جبار بأكثر من عقدين، الكاتب الأفغاني باللغة الفرنسية عاتق رحيمي، وحوّلها لاحقاً إلى فيلم قامت بطولته ممثلة إيرانية منشقة.. فهل في الأمر مجرد صدفة: نفس الموضوع، نفس الوضع ونفس الشخصيتين؟ مهما يكن ليس هذا موضوعنا هنا. موضوعنا هو ليلى، شخصية فيلم آسيا جبار المحورية. وليلى تعمل مهندسة معمارية ولا تزال شابة وجميلة في نحو الثلاثين من عمرها.. ولها زوجها المقعد وطفلان... ونحن إذ نراها وقد وصلت إلى الوطن، تبدأ من فورها تعيش أزمتها الخاصة، فالتواصل بينها وبين زوجها متوقف، كما حال مونيكا فيتي في فيلم «الصحراء الحمراء» للإيطالي أنطونيوني. وهي ترغب حقاً في التواصل مع أحد، إذ سئمت ذكورة زوجها وذكورة الثورة وذكورة ذكريات الثورة، التي بعدما لعبت المرأة دوراً كبيراً فيها، وبالأسماء... ها هي المرأة تُركت جانباً ليعود المجتمع ذكورياً... ولكن أي ذكورية هنا والذكر في الفيلم مقعد صامت يجتر ذكرياته في باطنه وغضبه وخيبته في نظراته، فلا يبقى أمام ليلى، هي الأخرى، إلا أن تجتر ذكرياتها، لكنها بدلاً من الصمت الذي تبدو في البداية محكومة به، تفضّل أن تخرج من البيت لتتجول في الريف مجتمعة إلى النساء، عدد لا بأس به من النساء اللواتي تلتقي بهن، لتنرسم من خلال تلك اللقاءات الحكاية الحقيقية للمرأة الجزائرية... وبالتالي تنرسم إمكانية تقوم بها ليلى، ويقوم بها الفيلم بالتالي لإعادة كتابة تاريخ هذه المنطقة الجزائرية... وكذلك وبالتالي، تاريخ المرأة الجزائرية، التاريخ غير المكتوب وغير المعترف به ذكورياً للمرأة الجزائرية.

ولمناسبة عرض فيلمها هذا، قالت آسيا جبار يومها أنه «أول فيلم طويل أحققه، وقد أنجز في طبعتين إحداهما عربية والثانية فرنسية. ولقد استغرقني إنجازه عاماً ونصف العام من البحث والعمل، ولا سيما على صعيد الموسيقى»، ومن الواضح أن للموسيقى دوراً كبيراً في هذا الفيلم، بدءاً من عنوانه الذي يشير أصلاً إلى موسيقى النوبة التي تعتبر نمطاً من أنماط الموسيقى الأندلسية تتداخل فيه الألحان الفولكلورية ويكاد أداؤه يقتصر على النساء خلال الأفراح والمناسبات. والجدير ذكره هنا أن آسيا جبار طعَّمت فيلمها أيضاً ببضعة ألحان استقتها من ريبرتوار الموسيقى بيلاّ بارتوك، بعدما كان هذا، من خلال اشتغاله على الموسيقى الفولكلورية في بلاده وغيرها، قد استقى من الموسيقى الشعبية الجزائرية خلال فترة من حياته. والى هذا قالت آسيا إنها أتمت إنجاز فيلمها، بالنسبة إلى اللغة السينمائية، عبر أسلوبين متداخلين: أسلوب روائي وآخر تسجيلي، مضيفة «لقد شئت من الجانب الروائي أن يحكي الفيلم قصة امرأة جزائرية متزوجة تعود إلى مسقط رأسها خائبة المسعى. ومن الجانب الروائي أن ألقي نظرة عبر تلك المرأة، تتيح لي أن أعيد اكتشاف تلك المنطقة من الجزائر ونسائها. وهكذا نرى ليلى في الفيلم تلتقي تباعاً بست نساء يروين لها مقاطع من حياتهن الخاصة، فيما نتمكن نحن، عبر ما يروين، كما عبر ذكريات ليلى وتفاعلها مع رواياتهن، من العودة إلى الماضي». في ذلك الحين بدا من الصعب على الجمهور الجزائري أن يتفاعل مع الفيلم الذي بدا في أسلوبه قريباً من أسلوب الفرنسية مرغريت دورا، والبلجيكية شانتال آكرمان، لكنه بوجوده أكد يومها أن السينما الجزائرية وصلت في نضوجها إلى حد يتيح لها دخول عالمي التجريب وسينما الأدب.

مع هذا الفيلم المتأرجح بين الوثائقي والروائي، كان في وسع المتفرج أن يكتشف، عبر كاميرا آسيا جبار الذكية والمتحركة، وعبر لغتها السينمائية المقتربة من لغة الأدب المصور، واقع المرأة الجزائرية، ودورها الصامت و «المجهول» خلال الحرب. ويومها، إذا كان «نوبة نساء جبل شنوة» قد قدّم بوصفه الفيلم الأول الذي حققته آسيا جبار، فإن آسيا كانت معروفة تماماً للقراء الشمال-أفريقيين والغربيين، بوصفها واحدة من أهم أدباء الجزائر من أبناء جيل الثورة وما بعدها. وكان قد نشر لها في الفرنسية في ذلك الحين أربع روايات هي «الظمأ» (1957) و «فاقدو الصبر» (1958) و «أبناء العالم الجديد» (1960) و «القبرات الساذجات» (1963). وهي إلى هذا كانت معروفة بكتابتها الشعر وإخراجها للمسرح، وكمناضلة سياسية واجتماعية إلى جانب المرأة بشكل عام والمرأة الجزائرية بشكل خاص.

عن موقع جريدة الحياة


"الحياة" صحيفة يومية سياسية عربية دولية مستقلة. هكذا اختارها مؤسسها كامل مروة منذ صدور عددها الأول في بيروت 28 كانون الثاني (يناير) 1946، (25 صفر 1365هـ). وهو الخط الذي أكده ناشرها مذ عاودت صدورها عام1988.

منذ عهدها الأول كانت "الحياة" سبّاقة في التجديد شكلاً ومضموناً وتجربة مهنية صحافية. وفي تجدّدها الحديث سارعت إلى الأخذ بمستجدات العصر وتقنيات الاتصال. وكرست المزاوجة الفريدة بين نقل الأخبار وكشفها وبين الرأي الحر والرصين. والهاجس دائماً التزام عربي منفتح واندماج في العصر من دون ذوبان.

اختارت "الحياة" لندن مقراً رئيساً، وفيه تستقبل أخبار كل العالم عبر شبكة باهرة من المراسلين، ومنه تنطلق عبر الأقمار الاصطناعية لتطبع في مدن عربية وأجنبية عدة.

تميزت "الحياة" منذ عودتها إلى الصدور في تشرين الأول (أكتوبر) 1988 بالتنوع والتخصّص. ففي عصر انفجار المعلومات لم يعد المفهوم التقليدي للعمل الصحافي راوياً لظمأ قارئ متطلب، ولم يعد القبول بالقليل والعام كافياً للتجاوب مع قارئ زمن الفضائيات والإنترنت. ولأن الوقت أصبح أكثر قيمة وأسرع وتيرة، تأقلمت "الحياة" وكتابها ومراسلوها مع النمط الجديد. فصارت أخبارها أكثر مباشرة ومواضيعها أقصر وأقرب إلى التناول، وكان شكل "الحياة" رشيقاً مذ خرجت بحلتها الجديدة.

باختصار، تقدم "الحياة" نموذجاً عصرياً للصحافة المكتوبة، أنيقاً لكنه في متناول الجميع. هو زوّادة النخبة في مراكز القرار والمكاتب والدواوين والبيوت، لكنه رفيق الجميع نساء ورجالاً وشباباً، فكل واحد يجد فيه ما يمكن أن يفيد أو يعبّر عن رأيٍ أو شعورٍ أو يتوقع توجهات.




Audiolangues - mp3 en arabe   Audiolingua - mp3 en arabe   Educasources - Accueil   EduSCOL - Le site d'information des professionnels de l'éducation   Le Bulletin officiel - Ministère de l'Éducation nationale   Portail langues   Portail national de ressources en langues vivantes   Réseau Canopé
موقع اللغة والثقافة العربية الرسمي في فرنسا
رئيسة التحرير : السيدة صوفي تاردي، مفتشة عامة في وزارة التربية - مدير التحرير : السيد علي موهوب، مفتش أكاديمي - مفتش تربوي جهوي
ويب ماستر : السيد محمد بكري، أستاذ اللغة والأدب العربي