موقع اللغة والثقافة العربية
Accueil
الصفحة الأساسية > العالم العربي > كتاب وأدباء > أجاثا كريستي.. الخيال البوليسي المدهش

أجاثا كريستي.. الخيال البوليسي المدهش

Agatha Christie (1890 - 1976)

الخميس 29 آب (أغسطس) 2013 بقلم محمد بكري


جريدة الرياض السعودية


النسخة الإلكترونية من صحيفة الرياض اليومية
الجمعة 26 شعبان 1434 هـ - 5 يوليو 2013م - العدد 16447
ثقافة اليوم


سيرة


رغم مرور أربعين عاماً على رحيلها إلا أن اسمها لايزال حاضراً بقوة في المشهد الروائي العالمي بوصفها أفضل من كتب الروايات البوليسية ذات الحبكات المثيرة والمشوقة.

لقد أصبح اسمها مرادفاً للغموض والألغاز والجريمة بفضل ست وستين رواية ومسرحيات وقصص قصيرة كتبتها منذ عام ١٩٢٠ و حتى قبيل وفاتها عام ١٩٧٦.

ولدت أجاثا كريستي في بريطانيا عام ١٨٩٠ لعائلة من الطبقة الوسطى. عاشت طفولة سعيدة، وحيدة، ولم تلتحق قط بالمدرسة إذ تلقت تعليمها في المنزل تحت إشراف والدتها وبدأت حينذاك بقراءة قصص الأطفال وتعلقت بها تعلقاً شديداً إلى درجة تفضيلها مرافقة الكتب على اللعب مع أقرانها.

عندما بلغت الأحد عشر عاماً توفي والدها، وبعد عام من رحيله انتقلت إلى جنوب أفريقيا للعيش مع زوج والدتها الجديد. ومكثت هناك ثلاثة أعوام قبل أن تنتقل إلى باريس لتتلقى دروساً في الموسيقى.

محاولاتها الأولى للكتابة بدأت عند عودتها لبريطانيا عام ١٩١٠ حيث شاركت في تأليف بعض المسرحيات والقصائد الغنائية. كما شغفت حينها بقراءة مغامرات المحقق شرلوك هولمز التي كتبها البريطاني آرثر كونان دويل.

وفي تلك الأثناء وبينما كانت ترقد على فراش المرض جربت كتابة أولى قصصها القصيرة، وكانت بعنوان «بيت الجمال»، ثم كتبت روايتها الأولى بعنوان «الثلج في الصحراء» لكنها لم تنشر بعد رفض دور النشر لها بسبب ضعفها الفني.

ظلت رغبة الكتابة تراودها كثيراً لكنها تأجلت بسبب زواجها من الطيار إيريك كريستي عام ١٩١٤ وهو مصدر كنيتها الشهيرة. واستمر زواجها أربعة عشر عاماً حيث تطلقت منه في نهاية الأمر بسبب إهماله لها وارتباطه بامرأة أخرى.

في ذات العام ١٩١٤ تم إرسال زوجها إلى جبهة القتال في فرنسا في الحرب العالمية الأولى، بينما تطوعت هي لإسعاف الجنود المصابين في أحد المستشفيات البريطانية، وقد استفادت من تجربتها التطوعية التي استمرت حتى نهاية الحرب، واقتبست كثيراً من أفكارها وهمومها من هذه التجربة الإنسانية، ولعل أهم فائدة هي أنها استوحت شخصيتها الرئيسية (المحقق هيركول بوارو) من اللاجئين البلجيكيين الذين نزحوا إلى بريطانيا خلال الحرب بعد الغزو الألماني لبلادهم.

المحقق بوارو بحسب ما وصفته أجاثا كريستي في رواياتها العديدة هو محقق جرائم بارع وذكي، يجمل الجنسية البلجيكية، وقد ظهر في أول رواية تنشرها رسمياً، عام ١٩٢٠، بعنوان (العلاقة الغامضة في ستايلز - The Mysterious Affair at Styles) التي تم قبول نشرها بشرط أن تغير النهاية.

روايتها الثانية نشرتها عام ١٩٢٢ بعنوان (العدو الغامض -The Secret Adversary) وقد احتوت على محققين جديدين هما تومي وتوبينسي. وبعد أن نشرت أربع روايات أخرى، تعرضت حياتها لهزة عاطفية تمثلت في طلب الطلاق الذي تقدم به زوجها في عام ١٩٢٦ بعد ارتباطه بامرأة أخرى، ولصدمتها من هذا الطلب، غابت أجاثا عن منزلها، واختفت تماماً تاركة خلفها رسالة تقول إنها ذاهبة إلى ولاية يوركشاير، ولم يعثر لها على أثر خلال عشرة أيام.

تمثل هذه الأيام العشر لغزاً في حياة أجاثا كريستي لم تكشف عن تفاصيله لأحد، ولولا الحملة المكثفة التي تم إعدادها للبحث عنها والتي شارك فيها ألف شرطي وخمسة عشر ألف متطوعاً من بينهم الكاتب السير آرثر كونان دويل نفسه، لربما اختفت أجاثا للأبد. إلا أنه تم العثور عليها في نهاية الأمر في أحد فنادق يوركشاير تحت اسم «الآنسة نيلي» وهي كنية عشيقة زوجها. وقد تطلقت رسمياً من زوجها عام ١٩٢٨.

وبعد عامين من الطلاق التقت أجاثا ذات التسعة وثلاثين عاماً بعالم الآثار ماكس مالون الذي يصغرها بثلاثة عشر عاماً وأحبته وتوجت علاقتها به بزواج طويل بدأ عام ١٩٣٠ حتى مماتها عام ١٩٧٦. ومنحها زواجها هذا فرصة زيارة دول الشرق الأوسط والاطلاع على مواقعها الأثرية النادرة وقد وثقت هذه التجربة في عدد من رواياتها الشهيرة مثل رواية «جريمة قتل في قطار الشرق السريع» ورواية «جريمة في بلاد الرافدين».

عندما اندلعت الحرب العالمية الثانية تطوعت أجاثا للعمل في قسم الصيدلة في أحد مستشفيات الحرب التي أعدتها الحكومة البريطانية لجنودها الجرحى، ومنحها هذا العمل معرفة بالعقاقير والسموم استفادت منها في رواياتها اللاحقة. كما استفادت من أجواء الحرب لكتابة قصة بعنوان N or M عام ١٩٤١ قامت على إثرها وكالة الاستخبارات البريطانية بالتحقيق معها للاشتباه بأنها جاسوسة للقوات النازية، واستغرق التحقيق أكثر من عام، وتم صرف النظر عن القضية لعدم توفر الأدلة.

لم تتوقف أجاثا عن كتابة الروايات منذ أن بدأت عام ١٩٢٠، حيث استمرت بنشر أعمالها عاماً بعد عام، رغم كل الظروف التي مرت بها، إلى جانب كتابتها لقصص قصيرة ولمسرحيات ناجحة، ومنها مسرحية «مصيدة الفئران» التي لا تزال تعرض إلى اليوم في المسارح البريطانية منذ انطلاق عروضها في خمسينيات القرن الماضي؛ كأطول فترة عرض في تاريخ المسرح العالمي.

وفي عام ١٩٧٥ وبينما هي تعاني ضعفا في صحتها قامت بمنح حفيدها الوحيد ماثيو حقوق عرض مسرحية «مصيدة الفئران» إلى جانب مسرحيات وروايات أخرى، وذلك قبل عام من وفاتها في بريطانيا عن عمر ٨٥ عاماً. ولا يزال حفيدها مسؤولاً عن إرثها الأدبي الكبير عبر إدارته لمؤسسة تحمل اسمها.

عن موقع جريدة الرياض السعودية


جريدة الرياض أول جريدة يومية تصدر باللغة العربية في عاصمة المملكة العربية السعودية صدر العدد الأول منها بتاريخ 1/1/1385ه الموافق 11/5/1965م بعدد محدود من الصفحات واستمر تطورها حتى أصبحت تصدر في 52 صفحة يومياً منها 32 صفحة ملونة وقد أصدرت أعداداً ب 80-100 صفحة وتتجاوز المساحات الإعلانية فيها (3) *ملايين سم/ عمود سنوياً وتحتل حالياً مركز الصدارة من حيث معدلات التوزيع والقراءة والمساحات الإعلانية بالمملكة العربية السعودية، ويحررها نخبة من الكتاب والمحررين وهي أول مطبوعة سعودية تحقق نسبة (100٪) في سعودة وظائف التحرير.




Audiolangues - mp3 en arabe   Audiolingua - mp3 en arabe   Educasources - Accueil   EduSCOL - Le site d'information des professionnels de l'éducation   Le Bulletin officiel - Ministère de l'Éducation nationale   Portail langues   Portail national de ressources en langues vivantes   Réseau Canopé
موقع اللغة والثقافة العربية الرسمي في فرنسا
رئيسة التحرير : السيدة صوفي تاردي، مفتشة عامة في وزارة التربية - مدير التحرير : السيد علي موهوب، مفتش أكاديمي - مفتش تربوي جهوي
ويب ماستر : السيد محمد بكري، أستاذ اللغة والأدب العربي