موقع اللغة والثقافة العربية
Accueil
الصفحة الأساسية > العالم العربي > بيبليوغرافيا وموارد > الشاهنامه لأبي القاسم الفردوسي : أبعد من تاريخ الملوك والدول

مقال صحفي

الشاهنامه لأبي القاسم الفردوسي : أبعد من تاريخ الملوك والدول

الثلاثاء 27 أيار (مايو) 2014 بقلم محمد بكري

الجمعة ٣١ مايو / أيار ٢٠١٣
جريدة الحياة
ابراهيم العريس


جريدة الحياة


تُرى، حين فرغ الشاعر والكاتب الفارسي الكبير أبو القاسم الفردوسي من كتابة سِفْره الكبير «الشاهنامه» (أو «كتاب الملوك» كما يُعرف عادة في اللغة العربية، التي احتضنته باكراً كما يبدو) أوائلَ العام الميلادي 1010 (الهجري 400)، هل كان يرى في شكل تلقائي أنه أنجز مهمة أساسية بالنسبة إليه، تقوم على كتابة تاريخ ملوك الأمة الفارسية منذ فجر التاريخ حتى الفتح العربي لفارس؟ بكلمات أخرى: هل كانت غاية شاعر الفرس الأكبر أن يضع كتاباً يسلسل فيه الملوك والأباطرة الذين تعاقبوا على وطنه؟ ظاهرياً قد يكون الجواب: نعم، فالكتاب كما وصل إلينا، وإلى غيرنا في نهاية الأمر، هو في شكل أساسي وواضح وفي نهاية أمره، كتاب عن الملوك، حياتهم، مآثرهم، وسنوات ملكهم... غير أن نظرة معمقة إلى الطريقة التي يسرد بها الفردوسي ملحمته الأساسية هذه –ولنعط أنفسنا الحق هنا في أن نصف الكتاب بأنه كتاب ملحمي، وبالتالي اعتباره ملحمة اللغة الفارسية الكبرى، تماماً كما كانت «غلغامش» ملحمة السومريين و «الإلياذة» و «الأوديسة» ملحمتي اليونانيين... وما إلى ذلك-.

نحن نعرف اليوم، ومنذ زمن بعيد، أن ملحمة الشاهنامه هذه تعتبر أعظم كتاب وضع في الفارسية، أما القراءة المعمقة لصفحات الكتاب، فسوف تقول لنا إن الهدف منه لم يكن في أي حال من الأحوال كتابةَ تاريخ ملوك وحسب، بل بعْث نهضةِ أمةٍ من رمادِ ما كانت قد آلت اليه من هبوط واندحار بعد ذلك المجد الطويل الذي عاشته منذ أزمان موغلة عمقاً في التاريخ وحتى مجيء الفتح العربي، الذي أزال الإمبراطورية ومجدها من الوجود، ونتحدث هنا طبعاً عن الأمة الفارسية. ومن هنا، لن يكون من قبيل الصدفة أن يكون الفردوسي وضع كتابه الضخم والفريد من نوعه في تاريخ الأمم وهو يستظل -وفق المعلومات التاريخية- تلك الرغبة التي أبداها ذاتَ حقبة من الزمن الخليفةُ العباسي المأمون، وهي على الأرجح رغبة سعى اليها المأمون قبل مولد الفردوسي بمسافة زمنية لا بأس فيها، وكانت تقوم على خلق شعورِ عظمةٍ لدى أمة رأى المأمون أنها يمكن أن تكون رديفة لأمته وأرضاً خصبة لإسلام متطور وشامل، ولعل المأمون كان في تلك الساعة يستعيد في ذهنه فكرةً كان من خير المعبرين عنها الشاعر العربي من اصل فارسي مهيار الديلمي، الذي يقول في قصيدة له عرفت بعنوان «أعجبت بي» منذ غنّى محمد عبدالوهاب بعض أبياتها:

قد قبست المجد عن خير أب

وقبست الدين عن خير نبي

وبلغت المجد من أطرافه

سؤدد الفرس ودين العرب

فالحال أن المأمون كان في هذا السياق يحلم بأمة مجيدة تجمع الفرس والعرب تحت مظلة دين واحد وإمبراطورية فسيحة موحّدة. ولما كان يَعرف أن الوحدة الحقيقية لا يمكن ان تقوم بين غالب ومغلوب، أو بين شعبين متعاديين، فَهِمَ أن عليه ان يخفف عن الفرس، أقربائه من ناحية أمه، شعورَهم بالغبن وبأن العرب إنما هم محتلون لديارهم، ومن هنا كانت الفكرة الأساسية، وربما الخفية، التي كمنت وراء تلك الرغبة الخليفية في تأليف كتاب «الشاهنامه» في المجد الإمبراطوري الفارسي، ناهيك بأن ثمة في الأمر أيضاً غايةً أخرى أكثر وضوحاً يصح التوقف عندها في هذا السياق، وتكمن في أن رغبة المأمون من وضع هذا النص التاريخي كانت في الوقت نفسه أن يضع تاريخ الأمة الفارسية ومجدها في مجابهة مع الأمة الطورانية، التي كانت بدأت تشرئب بعنقها، وكانت المسألة من هذه الناحية إذاً، مسألةَ وضع الفرس في مقابل الترك، وكان المعني بها الشعب الفارسي، الطرف الذي تتوجّه اليه الرسالة، والذي أراد الفردوسي أن يعكس إيغاله في التاريخ، من خلال مآثر قادته، وبالتالي وضعه على تقارب مع سلطات عربية من الواضح أن الفردوسي راح يخدمها من خلال عمل يؤدي إلى التقارب بين الفرس والعرب، على الضد من تلك الهيمنة التركية، التي كانت تتغلغل أكثر وأكثر في مفاصل الدولة، مزيحة في طريقها كل ما كانت العناصر الفارسية تحققه من مكاسب. وطبعاً قد يكون من المغالاة هنا الزعم بأن كتاباً واحداً كان كفيلاً بتحقيق ذلك، ولكن من المؤكد أن مساهمته في الأمر وفي ذلك الصراع التلاعبي، كان حقيقياً.

وانطلاقاً من هذا كله، بإمكاننا أن نخلص هنا في هذا التحليل الجيوستراتيجي، الذي قد يبدو في بعض الأحيان معقداً، وفائضاً عن حجم الدور الذي يمكن الفكر أن يلعبه، إلى أن تلك الإرادة قد أنتجت في نهاية الأمر ملحمة استثنائية من الصعب اليوم على أحد أن يقرأها من ألفها إلى يائها، إذ تتألف من 55 ألف مقطع وتنقسم إلى كتب كثيرة، ولكن يمكن أن يختار أي فصل من فصولها ليقرأه كحكاية متصلة-منفصلة، وكفنٍّ خالص. الأهم من هذا كله، أن كتاب الفردوسي خلق يومها واحداً من الأعمال الأولى في لغةٍ (الفارسية) كانت بدأت تنبعث في ذلك الحين، أيام السلطان محمود الغزنوي، الذي من الواضح أن الفردوسي كتب ملحمته تحت رعايته، وربما لكي يذكره بما كان عليه أسلافه.

من هنا، لم يكن غريباً لكتاب الملوك هذا أن يتحدث عن تاريخ هؤلاء، ولكن ضمن إطار تاريخ البشرية كلاً: إذ هل يمكن كتاباً يتحدث عن خمسين ملكاً تتابعوا منذ فجر تاريخ فارس حتى زمن الفتح العربي، ألاّ يكون كتاباً عن الإنسانية وحضارتها؟ لم تكن صدفة أن تأتي أوصاف الفردوسي للملوك وبطولاتهم لتركز على الطابع الإنساني لكل منهم، وهنا لم نعد أمام ما يشبه ملاحم اليونانيين، التي تجعل الملوك والأبطال أنصاف آلهة وأهل خوارق، بل نجدنا في مواجهة أبطال من لحم ودم، تمرّ عليهم لحظات في غاية الصعوبة، تكشف ضعفهم الإنساني وكم يتحولون إلى بشر ضعفاء حين يكون عليهم أن يتخذوا قرارات دقيقة ليسوا واثقين من صحتها أو من صحة النهاية التي ستؤدي إليها.

وهنا لا بد من أن نشير إلى أن الفردوسي لم يخترع ذلك التاريخ، بل استخدم التاريخ الحقيقي الممتد من «بداية التاريخ القومي»، أي من عصر أبطال أسطوريين، مثل جمشيد وفريدون وسام وزان ورستم... وغيرهم، وصولاً الى الملوك الساسانيين، مروراً بتاريخ الإسكندر (المقدوني)، الذي غزا فارس ذات يوم. هذا التاريخ استخدمه الفردوسي ورواه بتفاصيله (المملة أحياناً)، في لغة أنيقة يمكن أن يقال عنها اليوم إنها كانت لغة مؤسِّسة، من تلك التي تولد وتنمو في لحظات انعطافية من حياة الشعوب.

والحال أن العالم، الذي نقلت «الشاهنامه» إلى العديد من لغاته، نظر إليها دائماً باعتبارها واحداً من الأعمال الأساسية التي أنتجتها العبقرية الشرقية، لكنه نظر إليها في الوقت نفسه بوصفها رؤية شاعر مسلم من شعراء العصر العباسي إلى تاريخ أمته الأصلية، من دون أن تكون لديه أي رغبة في إقامة أي مجابهة بين الأمة التي ينتمي إليها جذوراً والأمة الإسلامية التي ينتمي إليها حضارة وديناً.

الفردوسي حين نظم «الشاهنامه» كان في الأربعين من عمره، غير أنه حين أنجز العمل بدأ يشكو من جحود الناس، الذين لم يقابلوا جهده بما يستحقه. ومع هذا، ما إن مرت السنوات والأجيال، حتى صارت «الشاهنامه» كتاب الفرس القومي، وأحد الكتب الأساسية المنتمية إلى مزيج من الحضارتين العربية والفارسية، وراح رسامو المنمنمات يتفننون في تصويرها، وهي حين وصلت إلى ثقافة العالم وصارت جزءاً من ثقافة الإنسان عن طريق ترجمتها إلى شتى اللغات والاحتفال بها، اعتُبرت عملاً كبيراً يضاهي الملاحم الإغريقية والهندية، وعملاً ميزته أنه يعطي الإنسان مكاناً مميزاً.

عن موقع جريدة الحياة


"الحياة" صحيفة يومية سياسية عربية دولية مستقلة. هكذا اختارها مؤسسها كامل مروة منذ صدور عددها الأول في بيروت 28 كانون الثاني (يناير) 1946، (25 صفر 1365هـ). وهو الخط الذي أكده ناشرها مذ عاودت صدورها عام1988.

منذ عهدها الأول كانت "الحياة" سبّاقة في التجديد شكلاً ومضموناً وتجربة مهنية صحافية. وفي تجدّدها الحديث سارعت إلى الأخذ بمستجدات العصر وتقنيات الاتصال. وكرست المزاوجة الفريدة بين نقل الأخبار وكشفها وبين الرأي الحر والرصين. والهاجس دائماً التزام عربي منفتح واندماج في العصر من دون ذوبان.

اختارت "الحياة" لندن مقراً رئيساً، وفيه تستقبل أخبار كل العالم عبر شبكة باهرة من المراسلين، ومنه تنطلق عبر الأقمار الاصطناعية لتطبع في مدن عربية وأجنبية عدة.

تميزت "الحياة" منذ عودتها إلى الصدور في تشرين الأول (أكتوبر) 1988 بالتنوع والتخصّص. ففي عصر انفجار المعلومات لم يعد المفهوم التقليدي للعمل الصحافي راوياً لظمأ قارئ متطلب، ولم يعد القبول بالقليل والعام كافياً للتجاوب مع قارئ زمن الفضائيات والإنترنت. ولأن الوقت أصبح أكثر قيمة وأسرع وتيرة، تأقلمت "الحياة" وكتابها ومراسلوها مع النمط الجديد. فصارت أخبارها أكثر مباشرة ومواضيعها أقصر وأقرب إلى التناول، وكان شكل "الحياة" رشيقاً مذ خرجت بحلتها الجديدة.

باختصار، تقدم "الحياة" نموذجاً عصرياً للصحافة المكتوبة، أنيقاً لكنه في متناول الجميع. هو زوّادة النخبة في مراكز القرار والمكاتب والدواوين والبيوت، لكنه رفيق الجميع نساء ورجالاً وشباباً، فكل واحد يجد فيه ما يمكن أن يفيد أو يعبّر عن رأيٍ أو شعورٍ أو يتوقع توجهات.




Audiolangues - mp3 en arabe   Audiolingua - mp3 en arabe   Educasources - Accueil   EduSCOL - Le site d'information des professionnels de l'éducation   Le Bulletin officiel - Ministère de l'Éducation nationale   Portail langues   Portail national de ressources en langues vivantes   Réseau Canopé
موقع اللغة والثقافة العربية الرسمي في فرنسا
رئيسة التحرير : السيدة صوفي تاردي، مفتشة عامة في وزارة التربية - مدير التحرير : السيد علي موهوب، مفتش أكاديمي - مفتش تربوي جهوي
ويب ماستر : السيد محمد بكري، أستاذ اللغة والأدب العربي