موقع اللغة والثقافة العربية
Accueil
الصفحة الأساسية > العالم العربي > مقالات صحفية > سانست بوليفار لبيلي وايلدر : ما الذي يبقى من الأسطورة ؟

سينما

سانست بوليفار لبيلي وايلدر : ما الذي يبقى من الأسطورة ؟

Boulevard du crépuscule (1950) de Billy Wilder

الأحد 4 أيار (مايو) 2014 بقلم محمد بكري


جريدة الحياة


الأربعاء ٢٢ مايو / أيار ٢٠١٣
جريدة الحياة
ابراهيم العريس


ذات يوم كان لا بد لهوليوود أن تبدأ بالحديث عن نفسها والتأريخ لأوضاعها وأخلاقياتها، ليس في كتب من تلك التي كثر انتشارها منذ الأعوام الأولى لولادة فن السينما، ثم منذ الأيام الأولى لولادة هوليوود نفسها كمركز رئيس لإنتاج أفلام هذا الفن في العالم كله، وليس في ألوف المقالات والدراسات التي راحت تصدر منذ اكتشف الباحثون الجادّون أن السينما ونجومها مادة يمكن الكتابة بجدية عليها، بل في أفلام تقدّم ما صار يعرف لاحقاً باسم «سينما عن السينما». وكذلك، في السياق نفسه، كان قد آن الأوان لكي تنظر هوليوود إلى ماضيها وحاضرها بشيء من النقد الواقعي، لا عبر نظرة تقدير الذات المفرط، التي كان سبق لهوليوود أن نظرت بها إلى نفسها. ولكي تتمكن هوليوود من هذا كان عليها أن تنتظر مجيء ذلك المخرج ذي الأصل النمسوي، والذي مرّ في برلين، قبل أن يحطّ رحاله في عاصمة السينما، ليصير، ككاتب سيناريو ومخرج، واحداً من أقطابها، حتى وإن لم يكن أي من أفلامه يحتسب في خانة أعظم الأفلام في تاريخ السينما. وهذا المخرج كان بيلي وايلدر، الذي حين انتقل إلى هوليوود، نقل معه بعض أساليب السينما التعبيرية الألمانية التي كان عايشها في شكل جيد، كما كان نقل معه لغة الاستبطان السيكولوجي حتى وإن كان ما يرويه عن لقائه الأول مع فرويد في فيينا، ليس فيه ما يسر خاطر هذا الأخير. ثم لأن بيلي وايلدر كان في الأصل كاتباً وصحافياً قبل أن يخوض غمار الفن السابع، كان لا بد لكل تلك السمات في شخصيته، ولكل تلك الإضافات التي أتى بها، من أن تثمر. وفي يقيننا أنه إذا كان ثمة من بين أفلام وايلدر، الراحل عن عالمنا قبل أعوام، فيلم يجمع ذلك كله، فإن هذا الفيلم هو «سانست بوليفار» المأخوذ عنوانه من اسم أحد الشوارع السكنية الرئيسة في هوليوود، حيث ومنذ البداية، توجد فيلات النجوم ومواطن عيشهم.

إذاً، منذ عنوانه يضع هذا الفيلم نفسه، تحت مظلة الحياة الهوليوودية... ويعد بأنه سيروي لنا شريحة من حياة هوليوود. غير أن الذي لا يعد به منذ البداية، إنما هو كونه سينظر بكل تلك القسوة إلى هوليوود وبعض أشهر أساطيرها: من النجوم إلى الأخلاق إلى الصورة الزاهية التي عبرها تقدّم الأفلام نفسها. لقد جاء «سانست بوليفار» ليقول إن ذلك كله كان مزيّفاً وإن النجوم ليسوا أساطير، وإن هوليوود تقف في نهاية الأمر خارج المنظومة الأخلاقية التي بُني عليها الحلم الأميركي. بل إن هذا الفيلم يقول لنا إن حلم النجاح الأميركي الذي جسدته هوليوود إنما كان وهماً وسراباً، منذ بدايته. وها هو الوجه الآخر للميدالية يؤكد لنا هذا.

والغريب في الأمر أن الوجه الآخر للميدالية يرسم لنا في هذا الفيلم من طريق جثة. وهذا البعد الذي أتى به وايلدر من عالم التعبيرية الألمانية كان جديداً على السينما الأميركية... خصوصاً أن الفيلم يبدأ مشاهده عبر تصوير تلك الجثة طافية فوق ماء حوض في حديقة منزل سنعرف بسرعة أنه منزل نجمة هوليوودية أكل الدهر عليها وشرب. صاحب الجثة هو كاتب يدعى جو جيليس (وليام هولدن)، ما إن تحط الكاميرا عليه وهو ميت حتى يبدأ برواية حكايته وحكاية موته لنا... وهذه الحكاية هي التي تستغرق زمن عرض الفيلم.

تدور الحكاية في زمن تصوير الفيلم، أواخر أربعينات القرن العشرين، في هوليوود طبعاً... والرجل الذي مات بعد أن مزقت رصاصات عدة جسمه، يروي لنا كيف أنه كان كاتب سيناريو شاباً عاطلاً من العمل حين ارتبط بحكاية غرامية مع نجمة من نجمات السينما الصامتة، تعيش الآن وقد اكتهل بها العمر، في تلك الدارة التي تملكها في ذلك الحي الهوليوودي الراقي... إنها تعيش على أمجادها القديمة غير مصدقة أن زمنها ونجوميتها قد انتهيا، بل لا تزال مؤمنة بأن المجد سيعود ليقرع بابها من جديد، فتستعيد مكانة - بالكاد تصدق أنها فقدتها - والحال أن ارتباط تلك النجمة وتدعى نورما دزموند (غلوريا سوانسون) بالكاتب الشاب، وهي التي تبلغ سنها ضعفي سنه، يدفعها إلى التوهم أيضاً أنها لا تزال شابة ومرغوبة، غير دارية أن جو جيليس لم يصاحبها إلا عن انتهازية وعن أمل في أن يعرف هو بعض المجد من طريقها أو من طريق ما تبقى لها من صداقات. إنها حياة وهم وعلاقة وهم... وما يزيد الطين بلة هنا هو أن زوج نورما السابق، المخرج ماكس فون مايرلنغ، الذي بدأ نجمه يأفل هو الآخر، لا يزال على اتصال بها، مغذّياً إحساسها بديمومتها مراهناً هو الآخر على بعض بريق المجد القديم. هكذا، إذ ترتبط نورما بجو، تعتمد عليه لكي يكتب سيناريو العودة التي تريدها وتتصورها كبيرة حاسمة. وهي من أجل ذلك تلتقي بالمخرج سيسيل ب. دي ميل (الذي يلعب دوره دي ميل نفسه في الفيلم)، ويكون هذا اللقاء دافعاً آخر إلى تمسك النجمة بأهداب الأمل، إذ إن دي ميل - لمجرد التخلص منها، ومن دون أن تتنبه هي إلى ذلك - يشجعها على ما تريد فعله. غير أن الأمور التي بدت براقة وتبشر بالمستقبل المتجدد الواعد، سرعان ما تسوء حين يشعر الكاتب الشاب، فجأة بالقرف من ذلك كله، ويقرر أن يرمي أخيراً القناع رافضاً مواصلة الطريق... وهنا بعد مشادة يقول فيها جو لنورما كل رأيه الحقيقي فيها، تتناول مسدسها وترديه قتيلاً، ليسقط في الحوض، فيما تصاب هي بمسّ من الجنون يدفعها إلى الاعتقاد، حين تكتشف جريمتها وتخرج من الباب محاطة بأفراد الشرطة، أن كل هؤلاء الناس المتجمعين لكي يروها معتقلة مجرمة، إنما هم جمهورها الذي أتى إلى هنا ليحييها مرحّباً بفيلم عودتها إلى الشاشة، مظفرة ناجحة. وفي أثناء ذلك يكون ماكس منهمكاً في تصوير ذلك المشهد مستخدماً إياها كـ «بطلة» لفيلمه الأخير للمرة الأخيرة في حياتها.

لقد نُظر إلى هذا الفيلم دائماً على أنه أكبر عملية فضح لازدهار هوليوود واندحارها. بل في الأحرى لازدهار واندحار أسطورة هوليوود وأسطورة نجومها... ومما يروى في هذا الصدد كيف أن دور نورما عرض على عدد من نجمات هوليوود، قبل أن تقبل به غلوريا سوانسون، لكنهن رفضنه جميعاً، إذ أدركن حقيقة مغزاه إذ تبدت كل واحدة خائفة على نفسها وعلى سمعتها. والمدهش هنا هو أن سوانسون قبلت الدور، مع أن في حياتها جزءاً من سماته هي التي كانت انطلقت أيام السينما الصامتة ثم غرب مجدها وباتت تعيش حقاً في عزلة، بعدما أدارها إريك فون شتروهايم في فيلم «الملكة كيلي». وشتروهايم نفسه كان هو الذي استعار منه وايلدر ملامح شخصية فون مايرلنغ - الدور الذي في لعبة مرايا حقيقية لعبه شتروهايم نفسه - وهذا ما جعل الحقيقة والسينما تتداخلان بقوة في فيلم أسّس لتيار سينمائي قوي جعل من هوليوود وحياة نجومها موضوعه الأثير والقاسي إلى حد لا يطاق أحياناً...

ولد بيلي وايلدر، الذي شارك في كتابة السيناريو بنفسه، في عام 1906 في فيينا، وهو اتجه إلى الصحافة والأدب في بداياته، وعاصر الحلقات العلمية في المدينة وكتب الكثير من المقالات والتحقيقات التي لفتت إليه الأنظار (وسيكون لشخصية الصحافي دور أساس في بعض أفلامه لاحقاً). وهو بدأ حياته السينمائية في برلين ككاتب سيناريو، ثم حقق فيلمه الأول في باريس بعنوان «البذرة الفاسدة»... بعد ذلك انتقل إلى الولايات المتحدة حيث بدأ يخوض الإخراج منذ عام 1942، وحقق حتى رحيله بعد ذلك بستين عاماً، حوالى ثلاثين فيلماً نال معظمها شعبية كبيرة ولا سيما منها تلك الأفلام التي أعطت مارلين مونرو وجاك ليمون وأودري هيبورن، أجمل أدوارهم، ومنها «البعض يحبها ساخنة» و«سابرينا» و«7 سنوات من التألق» و«فيدورا» و«الشقة» و«إرما العذبة» وغيرها.

عن موقع جريدة الحياة

- سيرة حياة بيلي وايلدر باللغة العربية
- سيرة حياة بيلي وايلدر باللغة الفرنسية
- نبذة عن فيلم سانسيت بوليفارد باللغة العربية
- نبذة عن فيلم سانسيت بوليفارد باللغة الفرنسية


"الحياة" صحيفة يومية سياسية عربية دولية مستقلة. هكذا اختارها مؤسسها كامل مروة منذ صدور عددها الأول في بيروت 28 كانون الثاني (يناير) 1946، (25 صفر 1365هـ). وهو الخط الذي أكده ناشرها مذ عاودت صدورها عام1988.

منذ عهدها الأول كانت "الحياة" سبّاقة في التجديد شكلاً ومضموناً وتجربة مهنية صحافية. وفي تجدّدها الحديث سارعت إلى الأخذ بمستجدات العصر وتقنيات الاتصال. وكرست المزاوجة الفريدة بين نقل الأخبار وكشفها وبين الرأي الحر والرصين. والهاجس دائماً التزام عربي منفتح واندماج في العصر من دون ذوبان.

اختارت "الحياة" لندن مقراً رئيساً، وفيه تستقبل أخبار كل العالم عبر شبكة باهرة من المراسلين، ومنه تنطلق عبر الأقمار الاصطناعية لتطبع في مدن عربية وأجنبية عدة.

تميزت "الحياة" منذ عودتها إلى الصدور في تشرين الأول (أكتوبر) 1988 بالتنوع والتخصّص. ففي عصر انفجار المعلومات لم يعد المفهوم التقليدي للعمل الصحافي راوياً لظمأ قارئ متطلب، ولم يعد القبول بالقليل والعام كافياً للتجاوب مع قارئ زمن الفضائيات والإنترنت. ولأن الوقت أصبح أكثر قيمة وأسرع وتيرة، تأقلمت "الحياة" وكتابها ومراسلوها مع النمط الجديد. فصارت أخبارها أكثر مباشرة ومواضيعها أقصر وأقرب إلى التناول، وكان شكل "الحياة" رشيقاً مذ خرجت بحلتها الجديدة.

باختصار، تقدم "الحياة" نموذجاً عصرياً للصحافة المكتوبة، أنيقاً لكنه في متناول الجميع. هو زوّادة النخبة في مراكز القرار والمكاتب والدواوين والبيوت، لكنه رفيق الجميع نساء ورجالاً وشباباً، فكل واحد يجد فيه ما يمكن أن يفيد أو يعبّر عن رأيٍ أو شعورٍ أو يتوقع توجهات.




Audiolangues - mp3 en arabe   Audiolingua - mp3 en arabe   Educasources - Accueil   EduSCOL - Le site d'information des professionnels de l'éducation   Le Bulletin officiel - Ministère de l'Éducation nationale   Portail langues   Portail national de ressources en langues vivantes   Réseau Canopé
موقع اللغة والثقافة العربية الرسمي في فرنسا
رئيسة التحرير : السيدة صوفي تاردي، مفتشة عامة في وزارة التربية - مدير التحرير : السيد علي موهوب، مفتش أكاديمي - مفتش تربوي جهوي
ويب ماستر : السيد محمد بكري، أستاذ اللغة والأدب العربي