موقع اللغة والثقافة العربية
Accueil
الصفحة الأساسية > العالم العربي > قراءات > جبران، إسكندر نجار (لبنان)، كتاب

قراءات

جبران، إسكندر نجار (لبنان)، كتاب

Gibran, Alexandre Najjar (Liban), Livre

الأربعاء 30 نيسان (أبريل) 2014 بقلم محمد بكري


جريدة الحياة


الجمعة ١٠ مايو/ أيار ٢٠١٣
جريدة الحياة
سارة ضاهر


إسكندر نجار مضيئاً «لغز» جبران أدباً وفناً


ماذا في إمكان النقاد اليوم أن يكتبوا من جديد عن جبران خليل جبران؟ ألم تُستنفد نقدياً الحقول التي يحفل بها أدبه، والقضايا التي عالجها والجماليات التي ابتدعها؟ مثل هذه الأسئلة غالباً ما تُطرح عند صدور كتاب جديد عن جبران. ولعل الكتاب الضخم الذي صدر حديثاً عن جبران بالفرنسية والعربية للروائي والباحث اللبناني الفرنكوفوني إسكندر نجار بعنوان «جبران» (دار لوريون دي ليفر - بيروت) يؤكد أن هذا الكاتب الكبير الذي يختلف حوله النقاد وتتعدد مقارباتهم لأدبه وشخصيته، ما زال يثير حماسة الكتّاب والنقاد على رغم الكتب الكثيرة التي وضعت عنه بالعربية كما باللغات الأجنبية. الروائي إسكندر نجار واحد من المتخصـــصين بجبران، أدباً وسيرة، ومؤلفاته عنه باتت مع الكتاب الجديد خمسة، ومعظمها صدر بالفرنسية ثم ترجم إلى العربية، ومنها «معجم جبران» الذي ضمته الأعمال الكاملة لصاحب «النبي» الصادرة عن دار روبير لافون الفرنسية في سلسلتها المهمة «بوكان». وفي هذا المعجم تعقب نجار آثار جبران وسيرته وعالمه وثقافته وعصره والتفاصيل الصغيرة والكبيرة التي أحاطت به، وغدا هذا المعجم الذي ترجم لاحقاً إلى العربية واحداً من المراجع التي لا بد من العودة إليها لمقاربة جبران.

أما كتابه الجديد الذي صدر بدعم من البنك اللبناني الفرنسي فشاءه كتاباً فنياً ضخماً، مزيناً باللوحات والرسوم والمخطوطات، وسعى عبره إلى إعادة كتابة سيرة جبران ودراسة أدبه والمراحل التي اجتازها. ويوضح نجار أن جبران، في مراسلاته مع ناشريه، دائماً ما كان يحرص على تقديم كتبه في الشكل الأجمل والأفضل. ويقول في هذا الصدد: «ونحن هنا حذونا حذوه في الحرص أيضاً على الجمالية في الإخراج، لتقديم كتاب أنيق قادر على تسليط الضوء على تراث هذا المبدع الكبير». وتكمن أهمية الكتاب الأساسية في احتوائه، في وقت واحد، وللمرة الأولى، مختارات عدة من رسوم جبران التي يعود بعضها إلى متحف جبران في بشري (وبعضها غير معروض)، والبعض الآخر إلى متحف سومايا في المكسيك (حيث لوحات وآثار عدة كانت في عهدة النحات خليل جبران ومن ثم آلت بعد موته إلى كارلوس سليم)، إضافة إلى اللوحات التي تركتها ماري هاسكل لمتحف تيلفير للفن في سافاناه، وكذلك العديد من الوثائق والرسوم التي عُثر عليها في جامعات هارفارد ونيومكسيكو وتكساس ونورث كارولاينا.

حضور متعدد

ينطلق نجار في مستهل كتابه من «لغز» جبران، الكاتب والرسام، فأعماله التشكيلية حاضرة في متاحف عالمية مرموقة، وكتابه «النبي» يقرأ في أكثر من أربعين لغة، متصدراً حيناً تلو حين، لوائح الكتب الأكثر مبيعاً. وأفكاره ما زالت تلهم المشغولين بالحق والحقيقة في كل زمان ومكان. «ألم يستلهم الرئيس الأميركي الراحل جون كينيدي كلماته حين أطلق عبارته الذائعة: «وهكذا يا أخوتي الأميركيين لا تسألوا عما يمكن أن يقدمه وطنكم لكم، بل اسألوا عما يمكن لكم أنتم أن تفعلوه لوطنكم». ويرى نجار أن الحركات الطالبية والشبابية وحركة الهيبيين في الستينات، تبنت دعوته للانعتاق «أولادكم ليسوا أولاداً لكم، إنهم أبناء وبنات الحياة المشتاقة إلى نفسها ...». وما برح ملايين المعجبين والمعجبات بالفريق الموسيقي الأكثر شهرة في كل الأوقات (البيتلز) يرددون كلماته في أغنية «جوليا» العاطفية الشهيرة. لكن جبران هذا، كما يرى نجار، لم يكن رجل كتاب واحد، ولا كان «النبيّ» إبداعه الوحيد. فهو عاش حياته «فناناً كاملاً بكل معنى الكلمة، ثائراً دائماً على جمود اللغة العربية وسبات العالم العربي». لكنه أيضاً، وبلا أي تناقض، كان شاعر المحبة والتسامح والتسامي، كما يقول نجار، واصفاً جبران بهمزة وصل حقيقية بين الشرق والغرب، هو القادم من بشرّي في أقاصي جبال لبنان إلى بوسطن ونيويورك وكذلك إلى مدينة الأنوار باريس. كان جبران يجيد العربية ويكتب الإنكليزية بإتقان، وراح ينشر كتبه في مصر والولايات المتحدة، عطفاً على مقالات كثيرة كتبها باللغتين، لفتت الانتباه وأثارت الجدل. ويتطرق نجار إلى الحياة العاطفية التي عاشها جبران، فهو أحب نساء الشرق وأغرم بهن، وأغرم بنساء من الغرب، «فكانت حياته كما أفكاره مفعمة بالمحبة الإنسانية الشاملة السامية المنزّهة عن انحدار حضارة باتت غارقة في ماديتها». ويستخلص الكاتب ملاحظة ذات دلالة تتمثل في صورة نعش جبران الذي غطي بالعلمين اللبناني والأميركي، يوم جنازته، وكأنه يعبّر رمزياً عن «فكر هذا المبدع الرؤيوي الداعي للحوار الإنساني بين الشرق والغرب وبين مختلف الأديان والمذاهب والملل».

يعيد هذا الكتاب تتبع رحلة ابن بشري الساحرة، ويتوقف سريعاً في محطاتها، ليضيء في كل واحدة منها على عوالم جبران وأفكاره، إنتاجه الأدبي والفني والشخصيات التي تركت أثراً فيه، بأسلوب سلس يتيح للقارئ معرفة أفضل بهذا المبدع وفهماً أعمق لأفكاره.

ويطرح إسكندر نجار سؤالاً مهماً لا بد من طرحه: ماذا بقي من جبران؟ أما الجواب فيجده في قوله إن صاحب «النبي» ليس مجرد كاتب وحسب، إنه «ظاهرة»، لا بل «حالة». فجبران بنظر نجار، «مسكون بإلهام لا نبالغ إذا وصفناه بأنه «إلهي»، فهو بشّر بالمحبة والإخاء والأمل، وغدا بذلك، وفي نظر الكثيرين، مرشداً روحياً بحق». وقد مد جبران الأدب العربي بدماء جديدة، يقول نجار، وبتأثير منه، ومن بعض معاصريه، نفضت اللغة العربية بعضاً من غبارها المتراكم، وباتت معه لغة سلّسة ورقيقة وشاعرية، متحررة من القوالب الجامدة التي طالما أثقلت عليها. وعلاوة على هذا الدور الذي أداه جبران، فهو فرض نفسه واحداً من أبرز أعلام الإصلاح في عصر النهضة، نهضة الثقافة العربية، ورائداً من رواد الحداثة العربية التي أعقبت المقلب الثاني من عصر النهضة... ويرى نجار أن جبران أمضى حياته، هو المتعطش إلى الحرية - السياسية والاجتماعية والميتافيزيقية - مسكوناً بنزعة التمرد المقيمة وبحس إنساني عميق، مندداً بمظاهر الظلم والاضطهاد، ومدافعاً بلا هوادة عن حقوق المرأة في الشرق. وهو الذي قال :»الحياة من دون ثورة أشبه بفصول بلا ربيع في الصحراء». ولعل هذه المقولة، وبعد مرور قرن على جبران، تجد أصداءها اليوم في العالم العربي الذي يعيش ربيعه المتمثل في الثورات التي أعلنتها الشعوب ضد الظلم والظالمين.

يبدو كتاب «جبران» أشبه برحلة عبر الكلمات والألوان. رحلة يحملنا إليها الكاتب الناقد وكاتب السيرة إلى عالم جبران، متوقفاً عند أبرز محطاته، مضيئاً في كل واحدة منها مقولات جبران وأفكاره وإنتاجه الأدبي والفني ومركزاً على الشخصيات التي تركت أثراً فيه، وفي الأحداث التي وسمت مساره. وليس جديداً على نجار أن يعتمد أسلوباً جميلاً في السرد ومنهجاً واضحاً في التحليل، ما يتيح للقارئ فرصة مواتية لقراءة هذا المبدع وفهم مواقفه وآرائه، الصوفية والفلسفية.

عن موقع جريدة الحياة


"الحياة" صحيفة يومية سياسية عربية دولية مستقلة. هكذا اختارها مؤسسها كامل مروة منذ صدور عددها الأول في بيروت 28 كانون الثاني (يناير) 1946، (25 صفر 1365هـ). وهو الخط الذي أكده ناشرها مذ عاودت صدورها عام1988.

منذ عهدها الأول كانت "الحياة" سبّاقة في التجديد شكلاً ومضموناً وتجربة مهنية صحافية. وفي تجدّدها الحديث سارعت إلى الأخذ بمستجدات العصر وتقنيات الاتصال. وكرست المزاوجة الفريدة بين نقل الأخبار وكشفها وبين الرأي الحر والرصين. والهاجس دائماً التزام عربي منفتح واندماج في العصر من دون ذوبان.

اختارت "الحياة" لندن مقراً رئيساً، وفيه تستقبل أخبار كل العالم عبر شبكة باهرة من المراسلين، ومنه تنطلق عبر الأقمار الاصطناعية لتطبع في مدن عربية وأجنبية عدة.

تميزت "الحياة" منذ عودتها إلى الصدور في تشرين الأول (أكتوبر) 1988 بالتنوع والتخصّص. ففي عصر انفجار المعلومات لم يعد المفهوم التقليدي للعمل الصحافي راوياً لظمأ قارئ متطلب، ولم يعد القبول بالقليل والعام كافياً للتجاوب مع قارئ زمن الفضائيات والإنترنت. ولأن الوقت أصبح أكثر قيمة وأسرع وتيرة، تأقلمت "الحياة" وكتابها ومراسلوها مع النمط الجديد. فصارت أخبارها أكثر مباشرة ومواضيعها أقصر وأقرب إلى التناول، وكان شكل "الحياة" رشيقاً مذ خرجت بحلتها الجديدة.

باختصار، تقدم "الحياة" نموذجاً عصرياً للصحافة المكتوبة، أنيقاً لكنه في متناول الجميع. هو زوّادة النخبة في مراكز القرار والمكاتب والدواوين والبيوت، لكنه رفيق الجميع نساء ورجالاً وشباباً، فكل واحد يجد فيه ما يمكن أن يفيد أو يعبّر عن رأيٍ أو شعورٍ أو يتوقع توجهات.




Audiolangues - mp3 en arabe   Audiolingua - mp3 en arabe   Educasources - Accueil   EduSCOL - Le site d'information des professionnels de l'éducation   Le Bulletin officiel - Ministère de l'Éducation nationale   Portail langues   Portail national de ressources en langues vivantes   Réseau Canopé
موقع اللغة والثقافة العربية الرسمي في فرنسا
رئيسة التحرير : السيدة صوفي تاردي، مفتشة عامة في وزارة التربية - مدير التحرير : السيد علي موهوب، مفتش أكاديمي - مفتش تربوي جهوي
ويب ماستر : السيد محمد بكري، أستاذ اللغة والأدب العربي