موقع اللغة والثقافة العربية
Accueil

شعر

من بدأ الشعر الحرّ ؟

Poésie libre

الأحد 24 تشرين الثاني (نوفمبر) 2013 بقلم محمد بكري


جريدة الرياض السعودية


النسخة الإلكترونية من صحيفة الرياض اليومية
الثلاثاء 3 ربيع الأول 1434 هـ - 15 يناير 2013م - العدد 16276
الصفحة : ثقافة اليوم


جهاد فاضل


يأخذ الشاعر أحمد عبدالمعطي حجازي على الباحثين العرب من خارج مصر، إهمالهم دور مصر في حركة الشعر الحرّ، أو شعر التفعيلة، فيصف دور مصر في هذه الحركة بالدور المسروق، «لأن بعضهم يتناساه ويتجاوزه عامداً متعمداً». ويضيف أنه قبل أن يكتب السيّاب ونازك الملائكة قصائدهما الجديدة في أواخر الأربعينات، ظهرت في مصر تجارب أبو شادي وباكثير ولويس عوض وعبدالرحمن الشرقاوي. وإذا كان السياب ونازك والبياتي قد سبقوا زملاءهم المصريين كصلاح عبدالصبور وأحمد عبدالمعطي حجازي ببضع سنوات، «فقد سبقنا نحن أدونيس والماغوط وسواهما ممن لم يظهروا إلا مع ظهور مجلة «شعر» في بيروت سنة ١٩٥٧م».

وما يقوله حجازي، وقد ورد في بعض ما كتب مؤخراً، يتضمن قدراً من الصحة، كما يتضمن قدراً من الخطأ، فلا شك أن تجارب الشعراء المصريين الذين أورد حجازي أسماءهم قد سبقت من حيث الزمن تجارب الشعراء العراقيين وعلى رأسهم السياب ونازك والبياتي. ولكن عدم إشارة الباحثين العرب إلى تجارب هؤلاء الرواد المصريين (وأحدهم في الواقع حضرمي لا مصري وهو علي أحمد باكثير ولكنه أقام فترة طويلة في مصر) لا تعود إلى إهمال متعمد منهم، وإنما تعود في الأعم الأغلب إلى أن تلك التجارب لم تُعرف على نطاق واسع ولم تكن مؤثرة في مسيرة حركة الشعر العربي المعاصر. وذلك على عكس التجارب العراقية، على الخصوص، التي اعتُبرت، خطأ صعباً، بداية الشعر الحر، أو شعر التفعيلة، والواقع أن من يعود اليوم إلى بعض تلك التجارب المصرية الجديدة يومها، وفي طليعتها تجربة لويس عوض في ديوانه «بلوتولاند» يعثر على نماذج فجة، وغير ناضجة، وربما مثيرة للسخرية، وكان من الطبيعي أن تعجز تلك النماذج عن شق طريقها إلى الشعر، وكذلك إلى القارئ، نظراً لضعفها البنيوي أولاً، ولأنها لم تحمل مضموناً ذا شأن للذائقة الأدبية العامة. فظلّت مجرد محاولات متعثرة لا أكثر ولا أقل، وربما كان سبب ذلك أن هؤلاء الروّد المصريين لم يستمروا في النظم على هذه الطريقة ولا نشروا دواوين كاملة تعتمدها. في حين أن الأمر يختلف بالنسبة للرواد العراقيين على الخصوص. فنازك الملائكة والسياب والبياتي، وسواهم، نشروا دواوين كاملة تعتمد أسلوب شعر التفعيلة. ومع أن هؤلاء الشعراء الثلاثة كانوا يكتبون بين وقت وآخر قصيدة الشطرين، إلا أن مشروعهم الشعري اعتمد في خطوطه الكبرى شعر التفعيلة. ولأن هذا النهوض الشعري التجريدي في كتابة الشعر واكب نهوضاً وطنياً عاماً شمل يومها العراق كما شمل سواه من البلاد العربية، فقد شاع هذا الشعر أيما شيوع، كما ارتبطت «صناعته» بالعراق، كبلد منشأ له، دون أن يدقق الناس يومها التدقيق المطلوب حول أصله وفصله، وكان من الطبيعي، نتيجة لذلك، أن تضيع تجارب محمد فريد أبو حديد والشرقاوي ولويس عوض، وأن ينسى الناس هذه المحاولات المصرية التي لم تقدم أو تؤخر في حسابات الشعر، أمام ما قدّمه العراقيون أو غير العراقيين، من الشعر الجديد الفائق الجودة والمعبّر أفضل تعبير عن صبوات الوجدان العربي في تلك المرحلة.

على أن الشاعر المصري الكبير أحمد عبدالمعطي حجازي يُخطئ عندما يجعل من تجارب أولئك الرواد المصريين بداية الشعر الحرّ. فقبل هذه التحارب المصرية عرف الشعر العربي المعاصر تجارب أخرى يمكن اعتبارها بدايات أو ارهاصات هذا النوع من الشعر. والطريف أن الدكتور عبدالهادي محبوبة، وهو أكاديمي عراقي كان متزوجاً من الشاعرة نازك الملائكة، أشار في مقدمته للطبعة الأولى من كتاب نازك (قضايا الشعر المعاصر) إلى من سبق محاولة نازك في نظم شعر حر، ومن سبق بدر شاكر السياب كذلك. وكانت إشارته للمناخ العام الذي سبق جهود نازك الملائكة في موسيقى الشعر ساطعة الدلالة، وخاصة ما بيّنه من جهود جماعة من شعراء المهجر، ومن جهود جماعة الديوان بزعامة العقاد، ومن ثم جهود جماعة أبولو. وفي بعض ما كتبه عبدالهادي محبوبة في هذه المقدمة ما يدحض وجهة نظر حجازي حول تعمد الباحثين العرب إهمال الدور المصري في هذا الشأن. فمحبوبة يقول إن ما جاء على أيدي محمد فريد أبو حديد وخليل شيبوب ومحمد مصطفى بدوي وعلي أحمد باكثير وغيرهم من شعر في هذا الشأن، لعّله أن يكون أقوى حافز على إعادة النظر في هذا الذي ذهبت إليه نازك الملائكة وغيرها ممن يظنّون أن انبثاقة الشعر الحر جاءت من سنة ١٩٤٧م أو انطلقت منذ سنة ١٩٥٢م كما يذهب بعضهم.

والواقع أن ظاهرة التجديد في الشكل الشعري العربي لم تنبثق انبثاقاً، وإنما أثمرتها عوامل التغيير في تركيب المجمتعات العربية الحديثة، إذ انبرى عدد من الذين تصدّوا لمشكلات التجديد وأسهموا بما أسهموا سواء بشكل مباشر وغير مباشر وساعدوا على إنتاج ما ينسجم مع تلك العوامل، عوامل التغيير. فنحن نعلم مثلاً أن سليمان البستاني قد بدأ في تعريب الألياذة سنة ١٨٨٧م وانتهى من التعريب سنة ١٨٩٥م ثم أصدر الألياذة بشروحها وحواشيها ومقدماتها ومعجم في آخرها في مطبعة الهلال بمصر سنة ١٩٠٤م. ويقول البستاني إنه اصطدم عند تعريب الألياذة بمشكلات تتصل بشكل الشعر العربي ومضمونه وحاول حل بعض تلك المشكلات. وفي ما كتبه البستاني ما يشير إلى أن هناك «قلقاً» يتصل بالشكل الشعري العربي، وأن من الضروري جعله يقترب أكثر من المرونة.

ونازك الملائكة نفسها تشير في مقدمتها للطبقة السادسة من كتابها (قضايا الشعر المعاصر) إلى أنها أخطأت عندما أعطت نفسها في كتابها هذا «براءة اختراع» الشعر الحرّ. فهي تقول: «عام ١٩٦٢م صدر كتابي هذا، وفيه حكمت أن الشعر الحر قد طلع من العراق ومنه زحف إلى أقطار الوطن العربي. ولم أكن يوم قررت هذا الحكم أدري أن هناك شعراً حراً قد نُظم في العالم العربي قبل ١٩٤٧م، سنة نظمي للقصيدة الكوليرا. ثم فوجئت بعد ذلك بأن هناك قصائد حرة معدودة قد ظهرت في المجلات الأدبية والكتب منذ ١٩٣٢م، وهو أمر عرفته من كتابات الباحثين المعلقين لأني لم أقرأ بعد تلك القصائد في مصادرها. وإذا أسماء غير قليلة ترد في هذا المجال منها اسم علي أحمد باكثير ومحمد فريد أبي حديد ومحمود حسن اسماعيل وعرار شاعر الأردن ولويس عوض وسواهم. ثم عثرت أنا نفسي على قصيدة حرة منشورة قبل قصيدتي وقصيدة بدر شاكر السياب للشاعر السوري بديع حقي».

هذا بالإضافة إلى أن الباحثة الدكتورة سلمى الخضراء الجيوسي تعتبر أن الشاعر اللبناني غنطوس الرامي، وهو شاعر لا يعرفه أحد اليوم، هو أول من كتب قصيدة على أسلوب التفعيلة في الشعر العربي الحديث.

أما الباحث العراقي الدكتور أحمد مطلوب فإنه يورد في كتابه (النقد الأدبي الحديث في العراق) قصيدة من الشعر الحر عنوانها «بعد موتي» نشرتها جريدة (العراق) ببغداد سنة ١٩٢١م تحت عنوان «النظم الطليق»، وفي تلك السنة المبكرة من تاريخ الشعر الحر لم يجرؤ الشاعر على إعلان اسمه، وإنما وقّع (ب.ن) وهذا نص اقتبسه الباحث من تلك القصيدة:

أتركوه لجناحيه حفيف مطرب

لغرامي

وهو دائي ودوائي

وهو إكسير شفائي

وله قلب يجافي الصب غنجا لا لكي

يملأ الاحساس آلاما وكيّ

فاتركوه، إن عيشي لشبابي معطب

وحياتي

بعد موتي!

وهكذا يتبدّى لنا أن تململ الشعراء العرب من الشكل الشعري الخليلي، ومحاولتهم تطويره أو تحدثه، شملتا أقطاراً عربية مختلفة وكان ذلك من ضمن مناخ ثقافي عام تطلع إلى التغيير وحاول ابتداع تجارب ونماذج شعرية كثيرة من وحيه، وكان الشعراء المصريون الرواد من جملة هؤلاء المحاولين، ولكنهم لم يكونوا وحدهم، كما لم يكونوا البادئين استناداً إلى ما تقدم. فدورهم إذن ليس مسروقاً، كما يقول حجازي، وإنما يرد في أبحاث الباحثين العرب بتجرد ونزاهة وإشادة.

عن موقع جريدة الرياض السعودية


جريدة الرياض أول جريدة يومية تصدر باللغة العربية في عاصمة المملكة العربية السعودية صدر العدد الأول منها بتاريخ 1/1/1385ه الموافق 11/5/1965م بعدد محدود من الصفحات واستمر تطورها حتى أصبحت تصدر في 52 صفحة يومياً منها 32 صفحة ملونة وقد أصدرت أعداداً ب 80-100 صفحة وتتجاوز المساحات الإعلانية فيها (3) *ملايين سم/ عمود سنوياً وتحتل حالياً مركز الصدارة من حيث معدلات التوزيع والقراءة والمساحات الإعلانية بالمملكة العربية السعودية، ويحررها نخبة من الكتاب والمحررين وهي أول مطبوعة سعودية تحقق نسبة (100٪) في سعودة وظائف التحرير.




Audiolangues - mp3 en arabe   Audiolingua - mp3 en arabe   Educasources - Accueil   EduSCOL - Le site d'information des professionnels de l'éducation   Le Bulletin officiel - Ministère de l'Éducation nationale   Portail langues   Portail national de ressources en langues vivantes   Réseau Canopé
موقع اللغة والثقافة العربية الرسمي في فرنسا
رئيسة التحرير : السيدة صوفي تاردي، مفتشة عامة في وزارة التربية - مدير التحرير : السيد علي موهوب، مفتش أكاديمي - مفتش تربوي جهوي
ويب ماستر : السيد محمد بكري، أستاذ اللغة والأدب العربي