موقع اللغة والثقافة العربية
Accueil
الصفحة الأساسية > العالم العربي > مقالات صحفية > الآلة الجهنمية لجان كوكتو : أوديب على الطريقة السوريالية

أدب عالمي

الآلة الجهنمية لجان كوكتو : أوديب على الطريقة السوريالية

Littérature

الجمعة 13 أيلول (سبتمبر) 2013 بقلم محمد بكري


جريدة الحياة


السبت ٥ يناير/كانون الثاني ٢٠١٣
جريدة الحياة
ابراهيم العريس


من الصعب إحصاء عدد الكتّاب، والمبدعين في شكل عام، الذين دنوا، في شكل أو في آخر، من حكاية أوديب ليحولوها، مسرحيات أو لوحات أو قصائد شعر أو أفلاماً حتى في القرن العشرين. كل أنواع الاقتباسات جرّبت، وكل الأفكار طرحت من خلال تلك الحكاية التي صارت أسطورة الأساطير مع مرور الزمن، وحُمّلت أفكاراً إثر أفكار ومعاني قد يكون معظمها بعيداً جداً من نيات اولئك الذين كانوا في العصور القديمة مبادرين الى رواية ما جرى لذلك الأمير الشاب، ومن ثم تحويل ذاك الذي جرى، الى عمل ادبي ولّد أعمالاً وأعمالاً. في خضم هذا كله، كان لا بد للقرن العشرين، الذي شهد ولادة السوريالية وازدهارها، كما شهد اهتمام فرويد، ثم علم النفس والتحليل النفسي بأوديب، كان لا بد لهذا القرن من ان يهتم بأوديب، سوريالياً. فكان أن تنطّح جان كوكتو، الذي كان قريباً من السورياليين، بعيداً منهم وفق مزاجيته الخاصة، الى القيام بالمهمة وكانت النتيجة مسرحية «الآلة الجهنمية» التي سرعان ما اتخذت مكانتها في مساره الكتابي، كما في تاريخ الكتابة المسرحية المعاصرة، على اعتبار انها واحدة من أبرز المسرحيات السوريالية... وبالتحديد، منذ العاشر من ابريل (نيسان) عام 1934، حين كان العرض الأول لهذه المسرحية في قاعة «لوي جوفيه» - جادة الشانزيليزيه.

> طبعاً، يمكننا ان نتصور ان جان كوكتو لم يكن السوريالي الأول الذي اهتم بأوديب. كما لم يكن في أي حال، الكاتب المسرحي الفرنسي الأول الذي يحوّل الأسطورة القديمة عملاً فنياً. لكنه كان بالتأكيد واحداً من افضل الذين أفلموا الأسطورة مع الزمن الحديث وأعادوا تفسيرها، في الأقل على ضوء تفسير فرويد، وأساطين التحليل النفسي لها. حتى وإن كان كوكتو أبقى على الأحداث كما هي ظاهرياً على الأقل، وأبقى للشخصيات المتحلقة من حول أوديب وظائفيتها. بالنسبة إليه هذا هو المهم: تفاعل الحكاية القديمة مع العصر الحديث. وربما ايضاً قراءة بعض سمات هذا العصر الحديث، على ضوء عصرنة الأسطورة، غير بعيد من تفسير فرويد، ثم أرنست جونز، على خطاه، لأوديب ممزوجاً بملامح اساسية من شخصية هاملت.

> في «الآلة الجهنمية» إذاً، لدينا الملك لايوس وقد قتل لتوّه امام المتاريس المحيطة بمدينة طيبة خلال الحرب. وبعد مقتل لايوس، ها هو شبحه يدور من حول زوجته الملكة جاكوستا، بغية تحذيرها من المخاطر التي لا شك في انها ستتعرض لها إثر مقتل الملك. وفي سبيل هذه الغاية التحذيرية يسعى شبح لايوس الى الحصول على موعد مع الملكة، لكن هذا الموعد يبدو مستحيلاً. وبدلاً من ذلك يحدث في الحين نفسه لجاكوستا ان تلتقي جندياً يحمل سمات ابنها أوديب وملامحه، في الوقت الذي يكون هذا الأخير هجر المدينة هرباً من إمكان تحقق النبوءة القاتمة والدامية التي كان العرّاف قد حدّثه عنها. وأوديب خلال ترحاله يلتقي أبا الهول، ولكن هذا الأخير يكون «متخفياً» وراء ملامح امرأة شابة. وهذه الأخيرة، إذ تبدو الآن وكأنها سئمت القتل، تريد ان ترتاح الى هذا الحب الجديد الذي رأت انه يملأ حياتها. ولهذا، لرغبة منها في إنقاذ اوديب من المصير الذي ينتظره... تعطيه مسبقاً حل اللغز الذي يفترض ان «يطرحه ابو الهول عليه»، على ما تقول الأسطورة والنبوءة. انطلاقاً من «عملية الغش» هذه، يفوز اوديب في تلك المحنة الأولى التي تجابهه، لكنه إذ يفعل هذا، يكون ربط مصيره، ومن دون ان يدري، بمصير أمه الملكة... وهكذا، إذ تقود الأقدار خطاه، سرعان ما يجد نفسه زوجاً لجاكوستا. ومن زواجهما يولد صبيّان: اثيوكل وبولينيس، كما تولد فتاتان: ايسمين وأنطيغون. غير ان هذا كله لا ينجّي طيبة من الطاعون الذي كانت موعودة به... فالذي ما كان ثمة مفر منه، سيكتمل كما كان مقدّراً... وبكل بساطة لأن الآلة الجهنمية ستنفجر، مهما كان الهرب منها مرغوباً. انها الأقدار التي لا مهرب من خططها. وهذا ما يفهمه اوديب وجاكوستا فلا يكون منها هي إلا ان تشنق نفسها، بينما يفقأ هو عينيه فيعمى. وهنا إذ تصبح جاكوستا في عالم الأموات، ها هو شبحها يطل ولكن هذه المرة بصفتها الحقيقية كأمّ لأوديب... أمّ تعتبر ان لا علاقة لها إذ عوقبت الآن بما حدث، ولا بد لها من ان تقدم على فعل محدد تعويضي... فتقود ابنها الى النصر، ولكن بعد ان يكون هذا قد تجسد في انطيغون ابنته المتمردة على المدينة وعلى عمى الأقدار.

> واضح هنا ان جان كوكتو، لا يسعى الى إحداث تبديل جذري في الأحداث أو حتى في تراتبية القرابة والعلاقات بين الشخصيات. كل ما في الأمر انه، إذ يلخص مسار مسرحية سوفوكليس على هذه الشاكلة، إنما يتمكن من ان يجمع في بوتقة واحدة وفي عمل واحد وفق تحليل متقارب لمعظم الذين كتبوا عن «الآلة الجهنمية» كل الشخصيات الأساسية التي تلعب دوراً في الحكاية الأصلية، لتصبح لاحقاً شخصيات اساسية في عالم الأساطير الإغريقية القديمة، بـــدءاً من أوديب ولايوس وجاكوستا، وصولاً الى انطيغون. لكن هذا الجمع لم يكن كل شيء، خصوصاً انه اتى لدى كوكتو كمّياً لا أكثر، إذ نعرف ان كل الأعمال الأوديبية جمعت الشخصيات في شكل أو في آخر. اما كوكتو، فإنه عدّل بالنسبة الى الشخصيات الأساسية، من المساحة الزمنية. وينطبق هذا بخاصة على حضور شبح لايوس (في شكل هاملتي) في البداية، ثم حضور شبح جاكوستا في النهاية. ثم على حضور انطيــــغون الـــتي تصبح هنا شخصية رئيـــسة ولا سيما عند خاتمة المسرحية، إذ تصبح - وهذا تجديد اساسي - تجسيداً لأبيها، تحـــقق الانتصارات باسمه. بيد ان الأهم من هذا كله، بالنسبة الى «الآلة الجهنمية» ووفق إجـــماع دارسي هذا العمل في شكل خاص، ودارسي كوكتو في صورة عامـــة، هو ان هذا الأخير إنما استخدم الأحداث المتتالية المعروفة، كما استخدم العلاقات بين الشخصيات، كي يرسم أبعاداً لغوية شاعرية وفلسفية كانت دائماً في هذا العمل مضمرة في داخل النص غير طافية على سطحه. أما كوكتو فإنه جعل لها مكانة فضلى. صار ما يهمه هنا هو البعد الفلسفي وكيف يمكن اللغة ان تعبّر عنه... والتــضافر بين اللغة والمعاني الفكرية التي يحملها هذا العمل. ولا شك في ان في الإمكان دائماً الموافقة مع الباحثين الذين رأوا ان كوكتو وفّق في هذا كله الى حد كبير ومدهش، لا سيما حين مزج بين الأبعاد اللفظية الفلسفية، وبين أبعاد أخرى ترتبط بالحس السوريالي كما بالسخرية المرّة. وكان كوكتو في هذا فعالاً، في استخدام الأقدار نفسها بصفتها الآلة الجهنمية التي تملي إرادتها على الأحداث، جاعلة من المستحيل على الكائنات ان تنفد مما رسم لها... فتغوص في تعاستها كما كان مقدّراً. وعلى هذا النحو عرف كوكتو كيف يطبق هنا ما كان يتطلع إليه دائماً من الربط بين الأبعاد الحديثة للغة الإبداعية وبين النصوص القديمة. وهو ما سيعود إليه مراراً وتكراراً... ولا سيما في السينما.

> ومن المعروف ان جان كوكتو (1889 - 1963) كان، طوال العقود الواقعة وسط القرن العشرين، من اكثر المبدعين حضوراً في الحياة الثقافية الفرنسية، كاتباً مسرحياً وشاعراً صاحب نصوص مميزة في ادب الرحلات، كما كان رساماً وناقداً، ثم خصوصاً مخرجاً سينمائياً، أبدع انطلاقاً من نصوص خاصة به، أفلاماً لا تزال تعتبر حتى اليوم، من الأفلام العلامات، في تاريخ السينما الفرنسية والأوروبية (مثل «دم الشاعر» و «الجميلة والوحش»)، ولا تقل اهميتها عن مسرحياته الكبرى التي تتصدرها «الآلة الجهنمية». واعتبر كوكتو على الدوام، مبدعاً خارج التصنيف، حتى وإن كان عرف بنوع خاص من سوريالية بدت في معظم الأحيان رومنطيقية الطابع، من دون ان ترغب في إحداث أي قطيعة جذرية بين راهنيتها، والأصالات الأدبية والفكرية في شكل عام.

عن موقع جريدة الحياة


"الحياة" صحيفة يومية سياسية عربية دولية مستقلة. هكذا اختارها مؤسسها كامل مروة منذ صدور عددها الأول في بيروت 28 كانون الثاني (يناير) 1946، (25 صفر 1365هـ). وهو الخط الذي أكده ناشرها مذ عاودت صدورها عام1988.

منذ عهدها الأول كانت "الحياة" سبّاقة في التجديد شكلاً ومضموناً وتجربة مهنية صحافية. وفي تجدّدها الحديث سارعت إلى الأخذ بمستجدات العصر وتقنيات الاتصال. وكرست المزاوجة الفريدة بين نقل الأخبار وكشفها وبين الرأي الحر والرصين. والهاجس دائماً التزام عربي منفتح واندماج في العصر من دون ذوبان.

اختارت "الحياة" لندن مقراً رئيساً، وفيه تستقبل أخبار كل العالم عبر شبكة باهرة من المراسلين، ومنه تنطلق عبر الأقمار الاصطناعية لتطبع في مدن عربية وأجنبية عدة.

تميزت "الحياة" منذ عودتها إلى الصدور في تشرين الأول (أكتوبر) 1988 بالتنوع والتخصّص. ففي عصر انفجار المعلومات لم يعد المفهوم التقليدي للعمل الصحافي راوياً لظمأ قارئ متطلب، ولم يعد القبول بالقليل والعام كافياً للتجاوب مع قارئ زمن الفضائيات والإنترنت. ولأن الوقت أصبح أكثر قيمة وأسرع وتيرة، تأقلمت "الحياة" وكتابها ومراسلوها مع النمط الجديد. فصارت أخبارها أكثر مباشرة ومواضيعها أقصر وأقرب إلى التناول، وكان شكل "الحياة" رشيقاً مذ خرجت بحلتها الجديدة.

باختصار، تقدم "الحياة" نموذجاً عصرياً للصحافة المكتوبة، أنيقاً لكنه في متناول الجميع. هو زوّادة النخبة في مراكز القرار والمكاتب والدواوين والبيوت، لكنه رفيق الجميع نساء ورجالاً وشباباً، فكل واحد يجد فيه ما يمكن أن يفيد أو يعبّر عن رأيٍ أو شعورٍ أو يتوقع توجهات.




Audiolangues - mp3 en arabe   Audiolingua - mp3 en arabe   Educasources - Accueil   EduSCOL - Le site d'information des professionnels de l'éducation   Le Bulletin officiel - Ministère de l'Éducation nationale   Portail langues   Portail national de ressources en langues vivantes   Réseau Canopé
موقع اللغة والثقافة العربية الرسمي في فرنسا
رئيسة التحرير : السيدة صوفي تاردي، مفتشة عامة في وزارة التربية - مدير التحرير : السيد علي موهوب، مفتش أكاديمي - مفتش تربوي جهوي
ويب ماستر : السيد محمد بكري، أستاذ اللغة والأدب العربي