موقع اللغة والثقافة العربية
Accueil
الصفحة الأساسية > العالم العربي > مقالات صحفية > حكايات كانتربري لتشوسر : صور متنوعة لمجتمع بات الإنسان محوره

رأي - Opinion

حكايات كانتربري لتشوسر : صور متنوعة لمجتمع بات الإنسان محوره

Geoffrey Chaucer (Londres vers 1343 – 1400)

الخميس 3 تشرين الأول (أكتوبر) 2013 بقلم محمد بكري


جريدة الحياة


الأربعاء ١٢ ديسمبر/كانون الأول ٢٠١٢
جريدة الحياة
ابراهيم العريس


ترى ما الذي رآه المخرج الإيطالي بيار - باولو بازوليني في عام 1972، في «حكايات كانتربري» لكي يحول هذه الحكايات، بعضها على أية حال، إلى فيلم سينمائي شكل حينها الجزء الثاني من ثلاثية ضمت «ديكاميرون» و «ألف ليلة وليلة» وأطلق عليه عنواناً مشتركاً هو «ثلاثية الحياة»؟ بكل بساطة، رأى انتماء هذا العمل الأدبي الإنكليزي الكبير إلى الكتابين الآخرين: كتاب «ديكاميرون» لبوكاتشيو وكتاب الليالي العربية، «ألف ليلة وليلة» اللذين بهما استكمل ثلاثيته السينمائية التي كثيراً ما احتفل النقاد بأفلامها إنما من دون أن يعتبروا النقل السينمائي تحفة في حد ذاته. بالنسبة إلى بازوليني لم يكن ثمة إمكان للفصل بين هذه الكتب الثلاثة، ليس فقط بسبب تشابهها وكونها تنتمي إلى عالم الحكايات الدنيوية، وتقوم حول مفهوم «الحكي» كترياق ضد جمود الزمن والموت، بل كذلك لأنها جميعاً، توفّر فرصة طيبة للتعاطي مع عدد كبير من الشخصيات التي يتاح للكاتب - وللسينمائي - أن يدرسها إذ توضع في عالم مصغّر، انطلاقاً من تجاوبها مع وضعية معينة. بالنسبة إلى بازوليني، كان المهم دراسة طبائع البشر وردود أفعالهم إذ يوضعون معاً ويضطرون إلى التعاطي مع بعضهم بعضاً، فلا يجدون وسيلة للوصول إلى ذلك سوى اللجوء إلى مخزون الذاكرة والمخيّلة. ويقيناً أن «حكايات كانتربري» تستجيب أكثر من العملين الآخرين هذا البعد بالتحديد، ومن هنا جاء فيلم بازوليني المقتبس عنها، أقوى وأكثر تركيزاً، وأكثر كشفاً عن طبائع البشر، وبالتالي أكثر ارتباطاً بالزمن الراهن، أي بالزمن الدائم.

و «حكايات كانتربري» التي كتبها الإنكليزي جيفري تشوسر أواخر القرن الرابع عشر، تعتبر واحداً من أهم الأعمال في تاريخ الأدب الإنكليزي، كما تسجل بداياته، في شكل أكثر تحديداً، بدايات الطابع الإنساني في الأدب المكتوب باللغة الإنكليزية. وإذا كان تشوسر شرع في العمل على هذه النصوص منذ حوالى عام 1387 فالمعروف أن الكاتب ظلّ يواصل العمل فيها حتى آخر أيامه، من دون أن يتمكن من إنجاز ما كان خطّط أصلاً لإنجازه: فتخطيط تشوسر للعمل كان يفترض أن يتألف في شكله النهائي من مئة وعشرين حكاية. بيد أن منفذي وصية تشوسر لم يعثروا بين أوراقه بعد موته إلا على أربع وعشرين حكاية لم تكتمل جميعها. ولكن، لماذا 120 حكاية؟ بكل بساطة لأن فكرة الحكايات كانت تقوم أصلاً على مسابقة تجرى بين ثلاثين حاجاً يتوجهون في رحلة حجّ، ذهاباً وإيابا، من لندن إلى كانتربري، ويجتمعون في نزل على طريقهم. وفي النزل يقترح عليهم صاحبه أن يروي كل منهم حكايتين في طريق الذهاب إلى مكان الحج، وحكايتين أخريين في طريق العودة، وتكون مكافأة صاحب الحكاية الأجمل، أن يتناول عشاءه مجاناً في النزل عند العودة. هكذا، يبدأ كل واحد من الحجيج رواية ما عنده. ولكن، من الواضح أن أيام تشوسر انتهت من دون أن تمكّنه من توفير حكايات لكل الحجاج المشاركين.

على رغم جمال الحكايات المروية ودلالاتها، فإن الباحثين اعتبروا دائماً أنها - أي الحكايات - ليست أهم ما في هذا العمل الأدبي التأسيسي، الأهم هو تعاطي تشوسر مع الشخصيات التي يصورها، ورسمه للعلاقات بينها، ولأخلاقياتها طوال طريق الرحلة. فالواقع أن تشوسر أتى بشخصياته من شتى فئات أو طبقات المجتمع، من الحرفيين إلى البورجوازيين، ومن البحارة إلى الرهبان، ومن حاجب في محاكم التفتيش إلى التجار، إلى العاطلين من العمل والطلاب وربات البيوت. وهو تمكّن، عبر اختياره الشخصيات، من رسم صورة واضحة ودقيقة لطبقات المجتمع الإنكليزي في ذلك الحين، ثم جعل من كل حكاية يرويها واحد من الحجاج، صورة عن ذهنيته وذهنية طبقته. وعزّز هذا أن بعض الحكايات جاء أشبه بردٍّ على حكايات رويت قبلها (مثلاً الحكاية التي يرويها حاجب محكمة التفتيش، أتت رداً مباشراً على الحكاية التي كان رواها القسيس، وصوّر فيها كيف أن الشيطان نزل إلى الأرض ذات مرة متنكراً بثياب قاضٍ، والتقى بحاجب محكمة روى له كيف يتعامل مع الناس بخسّة، فما كان من الحاجب إلا أن طبق النظرية وحاول أن يسلب أرملة ما تملكه). والحال أن هذا النوع من التعاطي مع الحكايات أسفر عن نوع من الحوار التناحري بين الطبقات والفئات والأفكار (البورجوازية تروي مثلاً كيف أنّ على المرأة أن تسيطر على الرجل، فيقوم الموظف بالرد قائلاً إن هذه السيطرة لن تسفر إلا عن تعاسة الرجل)، وذلك عبر حكاية تالية يرويها.

من الواضح، إذاً، في «حكايات كانتربري» أن تشوسر إنما شاء منها أن تكون بعضاً من أهم النصوص التي تدرس أخلاق المجتمع وأصوله في زمن كان المجتمع قد بدأ يستقل بمكانته وإرادته عن وضعية كانت تجعله خاضعاً كلياً للكنيسة، من دون أن يكون له رأي في مكانه الخاص ومكانته. فإذا كانت تلك هي غاية تشوسر، ونعرف أنه نجح حقاً في الوصول إليها، فهل يهمّ بعد ذلك أن يكون حجاجه قد اقتبسوا الحكايات التي راحوا يتفننون في روايتها، عن كتب سابقة كانت معروفة وموجودة في لغات أخرى، ولا سيما عن «ديكاميرون» وعن نصوص لدانتي وربما أيضاً عن «ألف ليلة وليلة»؟ ليس ثمة أي شك في هذا المجال: فالواقع أن هناك حكايات في عمل تشوسر، منقولة حرفياً تقريباً عن حكايات فرنسية (حكاية رجل القانون مأخوذة عن يوميات كان كتبها القانوني النورماندي نيكولا تريفيه في عام 1335، حكاية البورجوازية مقتبسة من نص عنوانه «مرآة الزواج» لأوستاش ديشام، حكاية فرانكلين مأخوذة عن ديكاميرون... إلخ). غير أن تشوسر لم ينكر هذا، في الواقع، بل إنه تحدّث دائماً عن أن عمله إنما هو أشبه بأن يكون بانوراما لآداب عدد من الشعوب والكتاب، تماماً كما هو بانوراما للأخلاق.

مهما يكن من أمر فإن ما توقف الباحثون عنده طويلاً ودائماً، هو «مدنيّة» تلك الحكايات و «مدنيّة» الحجاج أنفسهم، حيث إن هؤلاء الباحثين وصفوا «حكايات كانتربري» بأنها ربما تكون أول أعمال أدبية مدنيّة في تاريخ الأدب الإنكليزي. إذ، في مقدمة كل حكاية، كما في المقدمة العامة التي كتبها المؤلف للعمل، نجد حضور المدينة طاغياً: أوكسفورد أو لندن، باريس أو يوركشير أو كامبردج، كلها - وغيرها - هنا حاضرة وموصوفة سكاناً وأخلاقاً وفي شتى التفاصيل اليومية. وهذا أيضاً ما يزيد من كون «حكايات كانتربري» أشبه بصورة لزمن وأهله وأخلاقه وصراعاته وضروب التنافس القائمة فيه. كل هذا من دون أن يغيب عن بال المؤلف الجانب الديني، خصوصاً أن شخصياته إنما هي أصلاً، متوجهة لأداء فريضة الحجّ... وهذا الواقع يجعله، وسط رسمه الحاد حتى لشخصيات رجال الدين، لا يتورع عن التفرقة بينهم وبين فعل الإيمان نفسه.

ولد جيفري تشوسر عام 1343 (تقريباً) في لندن، وكان في الرابعة عشرة حين ألحق بخدمة من سيصبح لاحقاً لورد كلارنس. وبعد عامين كان يرافق حملة إدوارد الثالث الغازية فرنسا. وهناك أسر ولم يطلق سراحه إلا في مقابل فدية. وحين عاد التحق بخدمة الملك في لندن، وبدأ هذا يرسله في بعثات إلى فرنسا وجنوى وفلورنسا، ما مكّنه من أن يكتشف جديد الأدب في تلك الديار، وسهّل عليه لاحقاً وضع كتبه ونصوصه المختلفة، على نسق الآداب الأوروبية، وأحيانا في اقتباس صريح عنها كما أسلفنا. وهو في عام 1386 انتقل ليعيش في كان التي أمضى فيها بقية سنوات حياته حتى رحيله في عام 1400. والمرجح أن تشوسر كتب معظم نصوصه خلال تلك المرحلة الأخيرة من حياته، ومن أبرز هذه الأعمال طبعاً، «حكايات كانتربري» و «ترويلوس وكريزيدا» و «دراسة حول الإسطرلاب»، إضافة إلى أعمال أقل أهمية كان وضعها قبل انتقاله إلى كانت.

عن موقع جريدة الحياة


"الحياة" صحيفة يومية سياسية عربية دولية مستقلة. هكذا اختارها مؤسسها كامل مروة منذ صدور عددها الأول في بيروت 28 كانون الثاني (يناير) 1946، (25 صفر 1365هـ). وهو الخط الذي أكده ناشرها مذ عاودت صدورها عام1988.

منذ عهدها الأول كانت "الحياة" سبّاقة في التجديد شكلاً ومضموناً وتجربة مهنية صحافية. وفي تجدّدها الحديث سارعت إلى الأخذ بمستجدات العصر وتقنيات الاتصال. وكرست المزاوجة الفريدة بين نقل الأخبار وكشفها وبين الرأي الحر والرصين. والهاجس دائماً التزام عربي منفتح واندماج في العصر من دون ذوبان.

اختارت "الحياة" لندن مقراً رئيساً، وفيه تستقبل أخبار كل العالم عبر شبكة باهرة من المراسلين، ومنه تنطلق عبر الأقمار الاصطناعية لتطبع في مدن عربية وأجنبية عدة.

تميزت "الحياة" منذ عودتها إلى الصدور في تشرين الأول (أكتوبر) 1988 بالتنوع والتخصّص. ففي عصر انفجار المعلومات لم يعد المفهوم التقليدي للعمل الصحافي راوياً لظمأ قارئ متطلب، ولم يعد القبول بالقليل والعام كافياً للتجاوب مع قارئ زمن الفضائيات والإنترنت. ولأن الوقت أصبح أكثر قيمة وأسرع وتيرة، تأقلمت "الحياة" وكتابها ومراسلوها مع النمط الجديد. فصارت أخبارها أكثر مباشرة ومواضيعها أقصر وأقرب إلى التناول، وكان شكل "الحياة" رشيقاً مذ خرجت بحلتها الجديدة.

باختصار، تقدم "الحياة" نموذجاً عصرياً للصحافة المكتوبة، أنيقاً لكنه في متناول الجميع. هو زوّادة النخبة في مراكز القرار والمكاتب والدواوين والبيوت، لكنه رفيق الجميع نساء ورجالاً وشباباً، فكل واحد يجد فيه ما يمكن أن يفيد أو يعبّر عن رأيٍ أو شعورٍ أو يتوقع توجهات.




Audiolangues - mp3 en arabe   Audiolingua - mp3 en arabe   Educasources - Accueil   EduSCOL - Le site d'information des professionnels de l'éducation   Le Bulletin officiel - Ministère de l'Éducation nationale   Portail langues   Portail national de ressources en langues vivantes   Réseau Canopé
موقع اللغة والثقافة العربية الرسمي في فرنسا
رئيسة التحرير : السيدة صوفي تاردي، مفتشة عامة في وزارة التربية - مدير التحرير : السيد علي موهوب، مفتش أكاديمي - مفتش تربوي جهوي
ويب ماستر : السيد محمد بكري، أستاذ اللغة والأدب العربي