موقع اللغة والثقافة العربية
Accueil

Article de presse - مقال صحفي

مصطفى عبد الرازق - مصر

الاثنين 22 تموز (يوليو) 2013 بقلم محمد بكري


جريدة الحياة


السبت ١٧ نوفمبر/تشرين الثاني ٢٠١٢
جريدة الحياة
القاهرة (مصر) - صلاح حسن رشيد


مصطفى عبد الرازق والتنوير في الأزهر


لم يكن الشيخ مصطفى عبد الرازق قد تجاوز العشرين من عمره حين تنبأ الإمام محمد عبده ببزوغ نجمه، فقال له في إحدى الرسائل: «ما سُرِرتُ بشيء سروري أنك شعرتَ في حداثتكَ بما لمْ يشعر به الكبار من قومك، فللهِ أنتَ، وللهِ أبوك، ولوْ أُذِنَ لوالدٍ أن يقابل وجه ولده بالمدح لسقتُ إليك من الثناء ما يملأ عليك الفضاء، ولكنني أكتفي بالإخلاص في الدعاء أنْ يُمتِّعني اللهُ في نهايتكَ بما تفرَّسْتُه في بدايتك».

عندما اختير خليل السكاكيني عضواً في مجمع اللغة العربية في القاهرة خلفاً للإمام الأكبر مصطفى عبد الرازق، ألقى كلمة ضافية عن مكانة الإمام وعلمه، قال فيها: «لوْ لم يسبقه الخليلُ بن أحمد الفراهيدي لكان هو أول من وضع (علم العروض)، ولوْ لم يسبقه سيبويه لكان هو إمام النحاة غير منازع، ولوْ لم يسبقه عبد الرحمن الهمذاني صاحب كتاب «الألفاظ الكتابية» لكان هو أول من جمع شذور العربية الجزلة في أوراق يسيرة، ولوْ لم يسبقه ابن خلدون لكان هو أول من وضع علم الاجتماع، ولوْ لم يسبقه أرسطو لكان هو أول من وضع علم المنطق، ولوْ فُسِحَ له في الأجل لكشف القناع عن حقائق كثيرة مجهولة».

صالون آل عبد الرازق

كان صالون الشيخ مصطفى عبد الرازق أهم الصالونات الثقافية في القاهرة والوطن العربي، وكان يرتاده قادة الفكر وأرباب السياسة وعُشّاق الأدب، وكان أحمد أمين من رواده، فوصفه قائلاً: «كان ناديه في بيته من خير الأندية وأمتعها وأحفلها، يجمع بين الأزهري الصميم والمثقف ثقافة مدنية عصرية، وقد يكون فيه الأوروبي والأوروبية، فإذا هو رحمه الله، بلطفه وظُرْفه ورقته، يؤلِّف بين قلوب الجميع وتتلاقى عنده آراء الأحرار والمحافظين».

كما رسم أحمد أمين صورة للشيخ فقال: «أخذ من الأرستقراطية أجمل ما فيها، ومن الديموقراطية أجمل ما فيها، أناقة في الملبس من غير بهرجة، ورشاقة في الحركة من غير تصنُّع، وأدب في الحديث من غير ترفُّع، ودعة في النفس من غير تكلّف».

أجل، كان صالون الإمام مزدحماً بمختلف الأجناس والمذاهب، وكان حافلاً بالمناقشات، وذات مرة سأله أحد الحاضرين عن الأديان، فأجاب: «الدين واحد، والشرائع تختلف»، فصفّق له الأجانب رجالاً ونساءً، فالتفتَ إلى الجميع بحب ومودة وبشاشة، حتى راحت فُضليات النساء الأجنبيات يَصِحْنَ: «ما أجملَ هذا الشيخَ وأظرَفه، ويا لَعِلْمه وأُفْقه البعيد وسماحته المشهودة».

تبادل الإمام الرسائل وهو في باريس مع الأديبة مي زيادة، ومن ذلك قوله لها: «وإني أحب باريس، إنَّ فيها شبابي وأملي، ومع ذلك فأنا أتعجَّل العودة إلى القاهرة، يظهر أن في القاهرة ما هو أحبُّ إليَّ من الشباب والأمل».

وقد ألقى كلمةً بليغةً في حفل تأبين مي في القاهرة، قال فيها: «لقد شهدنا مشرق مي، وشهدنا مغيبها، ولم يكن طويلاً عهد مي، على أن مجدها الأدبي كان طويلاً في الحياة عريضاً».

إنشاء نقابة للفلاسفة

كان مصطفى عبد الرازق أول من دعا إلى إنشاء نقابة للفلاسفة الأحرار، فقال: «ومتى تمَّ ذلك، وتمَّ معه ما يقترحه الفيلسوف شبلي شميل من إنشاء نقابة للفلاسفة الأحرار، تهيأتْ بإذن الله أسباب الصلاح، وأُنصِفَ الناس، واستراح القاضي».

وكان –بحقٍّ- إمامَ مدرسة، وأستاذَ جيل، وصَدَقَ طه حسين عندما رثاه قائلاً: «هذا هو مصطفى عبد الرازق: إمامٌ في خُلقه، إمامٌ في دينه، إمامٌ في علمه، إمامٌ في أسلوبه، إمامٌ في أدبه، رحمه الله رحمةً واسعة».

كان مصطفى عبد الرازق موضع إعجاب الجميع، ومنهم الروائي نجيب محفوظ، الذي كان معجباً بالشيخ منذ أن كان تلميذاً له في كلية الآداب، ثم صار سكرتيراً له عندما أصبح الإمام وزيراً للأوقاف، وقد وصفه فقال: «الشيخ مصطفى عبد الرازق مثال للحكيم كما تتصوره كُتُب الفلسفة، رجل واسع العلم والثقافة، ذو عقلية علمية مستنيرة، هادئ الطبع، خفيض الصوت، لا ينفعل، لمْ أره مرةً يتملكه الغضب، فقد كان الشيخ من أنصار الأحرار الدستوريين، ويعرف أنني وفديٌّ صميم، ومع ذلك لم تتأثر علاقتنا أبداً».

وشهد الجميع بنزاهة الإمام مصطفى عبد الرازق، حتى الذين خالفوه في الرأي والمذهب، كتلميذه عبد الرحمن بدوي، الذي أثنى عليه في مذكراته التي هاجم فيها الجميع، فقد أشاد بالشيخ قائلاً: «لقد كان مصطفى عبد الرازق النُّبلَ كله، والمروءة كلها، كان دائماً هادئ الطبع، باسم الوجه، لا يكاد يغضب. وإنْ غضب لمْ يعبِّر عن غضبه إلاَّ بالحُمرة في وجهه وصَمْتٍ كظيم. لقد كان آية في الحلم والوقار، لكنه وقار عفو الطبع، لا تكلّفَ فيه ولا تصنُّع. وفي حالات الأنس بمحدثيه من الأصدقاء أو التلاميذ، كان ودوداً محباً للسخرية الخفيفة، وإذا أراد التقريع لجأ إلى التهكم اللاذع».

كما رثاه تلميذه إبراهيم مدكور، في كلمةٍ ألقاها في المؤتمر الذي أقامته الجامعة الأميركية عنه في بيروت سنة 1961م، فقال: «الإمام مصطفى عبد الرازق رئيس مدرسة، وإمام جيل، تخرج على يديه عدد غير قليل من أساتذة اليوم، مزج الأدب بالفلسفة، وقرَّب الأزهر من السوربون، عوَّل ما وَسِعَه على المصادر العربية، وهو خبير بها وعليها قدير، وعرف كيف ينطقها، ويأخذ عنها».

الوفاء والتواضع

عندما عاد الإمام مصطفى عبد الرازق من بعثته إلى باريس عام 1914م ونال الدكتوراه عن أطروحته «الإمام الشافعي أكبر مُشَرِّعي الإسلام»، أسرع بارتداء زيِّه الأزهري وهو على الباخرة، وشعر بالفخر، فقال: «أيتها العِمامة: عزيزةٌ أنتِ برغم كل شيء».

كان التواضع وإنكار الذات من أبرز شِيَم الإمام، ومما يُروى أنه نال أكبر عدد من الأصوات عندما رشَّح نفسه في انتخابات عمادة كلية الآداب في جامعة فؤاد الأول (القاهرة الآن)، وتلاه الدكتور طه حسين، فتنازل له الإمام عن العمادة بكل محبة.

كذلك كان الشيخ مصطفى رئيساً لقسم الفلسفة في الجامعة، فلمّا جاء الأستاذ أندريه لالاند إلى الجامعة في عام 1937م، تخلّى له الشيخ مصطفى عن رئاسة القسم، تقديراً لمكانته.

وأيضاً عندما اختير شيخاً للأزهر في عام 1945م، تنازل على الفور عن رتبة (الباشوية) التي منحها له الملك، قائلاً: «ليست هناك رتبة أسمى من مشيخة الأزهر».

ومن وفاء الإمام أنه نصح صديقه الدكتور طه حسين، عندما سافرا معاً إلى روما للمشاركة في أحد المؤتمرات، قائلاً له: «فلنضع في برنامجنا أن نزور قبر المستشرق سانتلانا ونضع عليه إكليلاً من الورد».

كما كان قلب الشيخ مملوءاً بالحب الإنساني، وكان يتغنى به، وله في ذلك مقالات في مجلة «السفور» عام 1916م، فكان مما كتبه تحت عنوان «خواطر في الحب» قوله: «لقد أصبحتُ أظن أن الود المبني على الثقة والتعاطف عزيز في الناس، أو غير موجود. إنْ لم يكن للحب الصادق متسع في تلك الصدور الواسعة للحوادث الجارية، فإنني مع ذلك أشهد أن الحب يكون صادقاً، ولا أبرح أؤمن بهذه العقيدة».

ومن وفاء الشيخ، أنه رحَّب بالإمام محمد عبده بعد عودته من أوروبا عام 1903م، في قصيدةٍ كلها إعجابٌ وإكبار لأستاذه، قال فيها: «أقبِلْ عليك تحيةٌ وسلامُ/ يا ساهراً، والمسلمون نيامُ/ كالبدر أنَّى سار يشرق نوره/ والحقُّ أنَّى علا فهو إمامُ/ لا زلتَ غيظاً للضلالِ وأهله/ والحِلمُ يرضى عنك والإسلامُ».

كما رثـى الإمام محمد عــبـده عنـد وفـاتــه بأبيات حارة فيـها أبلغ الدليل على تأثره وحزنه، فقال: إنَّ قلباً أصفاك بالودِّ حُبًّا/ صدعته بموتك الأيامُ/ كان في هذه الحياةِ رجا/ قد دفناه يوم مات الإمام».

عن موقع جريدة الحياة


صحيفة يومية سياسية عربية دولية مستقلة"الحياة" جريدة عربية مستقلة. هكذا اختارها مؤسسها كامل مروة منذ صدور عددها الأول في بيروت 28 كانون الثاني (يناير) 1946، (25 صفر 1365هـ). وهو الخط الذي أكده ناشرها مذ عاودت صدورها عام1988 .

منذ عهدها الأول كانت "الحياة" سبّاقة في التجديد شكلاً ومضموناً وتجربة مهنية صحافية. وفي تجدّدها الحديث سارعت إلى الأخذ بمستجدات العصر وتقنيات الاتصال. وكرست المزاوجة الفريدة بين نقل الأخبار وكشفها وبين الرأي الحر والرصين. والهاجس دائماً التزام عربي منفتح واندماج في العصر من دون ذوبان.

اختارت "الحياة" لندن مقراً رئيساً، وفيه تستقبل أخبار كل العالم عبر شبكة باهرة من المراسلين، ومنه تنطلق عبر الأقمار الاصطناعية لتطبع في مدن عربية وأجنبية عدة.

تميزت "الحياة" منذ عودتها إلى الصدور في تشرين الأول (أكتوبر) 1988 بالتنوع والتخصّص. ففي عصر انفجار المعلومات لم يعد المفهوم التقليدي للعمل الصحافي راوياً لظمأ قارئ متطلب، ولم يعد القبول بالقليل والعام كافياً للتجاوب مع قارئ زمن الفضائيات والإنترنت. ولأن الوقت أصبح أكثر قيمة وأسرع وتيرة، تأقلمت "الحياة" وكتابها ومراسلوها مع النمط الجديد. فصارت أخبارها أكثر مباشرة ومواضيعها أقصر وأقرب إلى التناول، وكان شكل "الحياة" رشيقاً مذ خرجت بحلتها الجديدة.

باختصار، تقدم "الحياة" نموذجاً عصرياً للصحافة المكتوبة، أنيقاً لكنه في متناول الجميع. هو زوّادة النخبة في مراكز القرار والمكاتب والدواوين والبيوت، لكنه رفيق الجميع نساء ورجالاً وشباباً، فكل واحد يجد فيه ما يمكن أن يفيد أو يعبّر عن رأيٍ أو شعورٍ أو يتوقع توجهات.




Audiolangues - mp3 en arabe   Audiolingua - mp3 en arabe   Educasources - Accueil   EduSCOL - Le site d'information des professionnels de l'éducation   Le Bulletin officiel - Ministère de l'Éducation nationale   Portail langues   Portail national de ressources en langues vivantes   Réseau Canopé
موقع اللغة والثقافة العربية الرسمي في فرنسا
رئيسة التحرير : السيدة صوفي تاردي، مفتشة عامة في وزارة التربية - مدير التحرير : السيد علي موهوب، مفتش أكاديمي - مفتش تربوي جهوي
ويب ماستر : السيد محمد بكري، أستاذ اللغة والأدب العربي