موقع اللغة والثقافة العربية
Accueil
الصفحة الأساسية > العالم العربي > مقالات صحفية > مهرجان بوجلود في المغرب.. احتفالية شعبية تقليدية أصولها مبهمة

ثقافة - سياحة - تراث - Culture - Tourisme - Patrimoine

مهرجان بوجلود في المغرب.. احتفالية شعبية تقليدية أصولها مبهمة

Maroc

الأحد 26 أيار (مايو) 2013 بقلم محمد بكري


جريدة الشرق الأوسط


جريدة الشرق الأوسط
الاحـد 19 ذو الحجـة 1433 هـ 4 نوفمبر 2012 العدد 12395
الصفحة : عين الشرق
الرباط (المغرب) : سعيد الجدياني


يحتفل به بعد عيد الأضحى ويربطه الرواة بالتقاليد الأمازيغية أو الأفريقية أو اليهودية


محتفلون بالمهرجان التقليدي في إحدى المدن المغربية («الشرق الأوسط») لا ينتهي الاحتفال بعيد الأضحى عند المغاربة بالأضحيات والمعايدات والزيارات وتقديم العيدية، بل يمتد إلى مظاهرة مهرجانية جماهيرية ينخرط فيها الصغار والكبار، وتجتذب السياح من مختلف أنحاء العالم.

يعرف هذا التقليد المغربي المرتبط بالأيام التي تلي عيد الأضحى بـ«بولبطاين» أو مهرجان «بوجلود»، وتنظمه مجموعة من البلدات والقرى، وبالأخص في مناطق الجنوب المغربي. أما عن سبب تسمية المهرجان بـ«بوجلود» فيرجع إلى عادة ارتداء المحتفلين أو المشاركين جلود كباش العيد.

في العادة ينطلق المهرجان بعد اختيار شخص قوي البنية معروف لدى سكان المنطقة، لتلف حول جسده جلود بعض الأضاحي، ويوضع على وجهه قناع فوقه قرنا كبش. ومن ثم، يتصدر هذا الشاب الكرنفال الشعبي، فيجوب شوارع وأزقة الأحياء في القرى أو البلدات تحيط به جماعات من الشباب والأطفال يردد أفرادها أغاني وأهازيج شعبية، ويقف الموكب أمام باب كل منزل لترديد هذه الأهازيج، ويعترض الشخص الذي يرتدي الجلود المارة طلبا لبعض المال أو ما يجود به السكان من هبات عينية، مثل جلود الأضاحي وبعض منتجات الفلاحين المحلية من حبوب ودجاج وبيض وزبدة وسمن وغيرها.

تسميات مهرجان «بوجلود» تختلف تبعا لكل منطقة في المغرب، فمثلا أهالي منطقة سوس (التي تضم مدينة أكادير أو أغادير) بجنوب غربي المغرب، يطلقون على المهرجان اسم «بوجلود» أو «بيلماون»، في حين يسمى في منطقة دكالة والشاوية، بوسط البلاد، بـ«هرمة بولحلايس»، وفي مناطق الشمال بـ«بولبطاين»، وعلى ساحل الأطلسي يقال له «ميمون» أو «أمعشار»، كما يدعى «بوهو» في مناطق عدة من غرب البلاد، وبـ«سونة» في شرقها، أما في المناطق الصحراوية فيعرف بـ«سبع بطاين» لأن بطل الكرنفال يلبس سبعة جلود أو «بطاين» الأولى في اليد اليسرى، والثانية باليد اليمنى، والثالثة بالظهر، والرابعة على الصدر، والخامسة والسادسة على الرجلين اليمنى واليسرى، والسابعة توضع على الرأس بقناعها وقرنيها.

خلال هذا المهرجان تقدم لوحات راقصة شعبية، بالإضافة إلى ترديد الأغاني باللهجة المحلية، ومن بين الأهازيج التي يرددها أولئك الذين يتحلقون حول من يرتدي الجلود «أهرمة ليس ليس أهرمة بولحلايس»، وهي تعني «لا لا دعه وشأنه»، أما «بولحلايس» فهي كلمة أمازيغية تعني الرجل الذي يرتدي جلود الخرفان أو الماعز.

وحتى المارة الذين يصادفون «بولبطاين» في الطريق، يظن بعضهم أنه إذا ضربهم بظلف الأضحية فإنه سيجلب لهم البركة بهذه الحركة ويذهب عنهم النحس ويشفي المريض منهم، كما أنه مسموح لـ«بوجلود» بدخول البيوت التي تكون أبوابها مفتوحة.

المصادر التاريخية والأنثربولوجية لم تأت، في الواقع، على ذكر لأي معلومة ترصد هذه الظاهرة، باستثناء ما ذكره الباحث الفنلندي - البريطاني إدوارد وسترمارك، الذي يقول: «إن الكرنفال التنكري من الطقوس المغربية التي ظهرت في العصور القديمة، وله ارتباط بعلاقة الإنسان مع الطبيعة وتقديس الحيوان». ولذا يرى بعض الباحثين أن جذور مهرجان «بوجلود» أفريقية مستوحاة من أساطير قديمة تقوم على مبدأ تقديس الحيوان. ويظهر أن هذه الأساطير دخلت إلى المغرب مع نزوح الأفارقة الذين هاجروا عبر عصور تاريخية سالفة إلى البلاد، وجلبوا معهم عاداتهم وتقاليدهم، ومنها الطقوس الكناوية التي ارتبطت أيضا بموسيقى «كناوة» وانتشار أسماء مثل «ميمون» أو «للا ميمونة». في حين يرى فريق آخر من الباحثين أن أصل مهرجان «بوجلود» أو «بولبطاين» مستوحى من التراث الأمازيغي، وما يعزز ذلك أن كلمة «بولحلايس» كلمة أمازيغية. ومن ناحية ثالثة، هناك من أرجع أصل هذا المهرجان إلى التراث اليهودي من خلال كلمات «أمعشار» و«سونة» و بوهو». وما يرجح كون وجود علاقة للمهرجان بالتراث اليهودي في المغرب هو كلمة «بوهو» التي كان يقولها اليهود المغاربة عندما يشعرون بالخوف، فـ«بوهو» تعني لديهم حيوانا أو وحشا مخيفا. ويقول البعض إن شخصا يهوديا كان يقود مهرجان «بوجلود» في الماضي، غير أن هذا التقليد اختفى تقريبا بعد هجرة معظم اليهود المغاربة من المغرب. وأخيرا، لا آخرا، ثمة من ربط المهرجان ببعض الأساطير التي تتحدث عن وحش تتدلى منه الجلود كان يزرع الرعب والخوف في قلوب الناس.

من جهته، أكد حسين برداج، رئيس «جمعية الثقافة والتنمية البشرية» في بلدة آيت ملول، في منطقة أكادير لـ«الشرق الأوسط» في لقاء معه، أن أصل مهرجان «بوجلود» من التراث الأمازيغي. وأوضح في هذا الصدد أن «مناطق سوس، وعلى الخصوص إنزكان والدشيرة، تحرص على تنظيمه سنويا. وهو من الطقوس المرتبطة بالأيام التي تلي عيد الأضحى، أو (العيد الكبير) كما يسميه المغاربة، إذ تبدأ الاحتفالات الشعبية من ثاني أيام العيد إلى ما بعده بأيام». وأردف أن المهرجان يشكل مناسبة مهمة، وطقوسه رغم اختلافها لا تكاد تخلو منها منطقة في المغرب.

عن موقع جريدة الشرق الأوسط


جريدة الشرق الأوسط، صحيفة عربية دولية رائدة. ورقية وإلكترونية، ويتنوع محتوى الصحيفة، حيث يغطي الأخبار السياسية الإقليمية، والقضايا الاجتماعية، والأخبار الاقتصادية، والتجارية، إضافة إلى الأخبار الرياضية والترفيهية إضافة إلى الملاحق المتخصصة العديدة. أسسها الأخوان هشام ومحمد علي حافظ، وصدر العدد الأول منها في 4 يوليو 1978م.
تصدر جريدة الشرق الأوسط في لندن باللغة العربية، عن الشركة السعودية البريطانية للأبحاث والتسويق، وهي صحيفة يومية شاملة، ذات طابع إخباري عام، موجه إلى القراء العرب في كل مكان.



Audiolangues - mp3 en arabe   Audiolingua - mp3 en arabe   Educasources - Accueil   EduSCOL - Le site d'information des professionnels de l'éducation   Le Bulletin officiel - Ministère de l'Éducation nationale   Portail langues   Portail national de ressources en langues vivantes   Réseau Canopé
موقع اللغة والثقافة العربية الرسمي في فرنسا
رئيسة التحرير : السيدة صوفي تاردي، مفتشة عامة في وزارة التربية - مدير التحرير : السيد علي موهوب، مفتش أكاديمي - مفتش تربوي جهوي
ويب ماستر : السيد محمد بكري، أستاذ اللغة والأدب العربي