موقع اللغة والثقافة العربية
Accueil
الصفحة الأساسية > العالم العربي > مقالات صحفية > سوق باب مراكش.. أفارقة مهاجرون يشاطرون المغاربة رزقهم

ثقافة - سياحة - تراث - Culture - Tourisme - Patrimoine

سوق باب مراكش.. أفارقة مهاجرون يشاطرون المغاربة رزقهم

Marrakech, Maroc

الأحد 17 آذار (مارس) 2013 بقلم محمد بكري


جريدة الشرق الأوسط


جريدة الشرق الأوسط
الاثنيـن 06 ذو الحجـة 1433 هـ 22 اكتوبر 2012 العدد 12382
الصفحة : عين الشرق
الرباط (المغرب) : آمال أبو العلاء


تسريحة «الراسطا» أحدث إضافاتها


جانب من سوق «باب مراكش» في الدار البيضاء (تصوير: منير أمحميدات) تعد سوق «باب مراكش»، أشهر الأسواق القديمة في وسط مدينة العتيقة بالدار البيضاء، كبرى المدن المغربية، من أهم المقاصد الجاذبة التي يجد فيها سكان المنطقة ضالتهم لأي شيء يبحثون عنه، وفوق هذا يوفر طلبهم بأبخس الأثمان. واليوم، في ظاهرة لافتة لم تعرف «العاصمة التجارية» للمغرب مثيلا لها من قبل، أضحت السوق موطنا جاذبا لمهاجرين أفارقة يقتاتون منه لقمة عيشهم اليومية بعدما تلاشت أحلامهم بالهجرة إلى أوروبا.

هنا في السوق، يعمل هؤلاء الذين دخلوا المغرب في ألساس بطرق غير شرعية، باعة للثياب الأفريقية المزركشة، وقطع الأثاث المنزلي الخشبية والديكورات المصنوعة من خشب الآبنوس، بالإضافة إلى الأعشاب العلاجية. وفي الآونة الأخيرة، استحدثوا مهنة جديدة لم تألفها السوق من قبل، هي العمل في «صالونات» الحلاقة وتصفيف الشعر في الهواء الطلق.

معظم الأفارقة الموجودون في سوق «باب مراكش»، تعود أصولهم إلى السنغال والكاميرون ومالي والغابون. وهم يعيشون بشكل جماعي في شقق مكدسة أو منازل في أحياء هامشية، وتراهم في حالة خوف أو ترقب دائم خشية القبض عليهم وترحيلهم إلى بلادهم. وخارج الدار البيضاء حيث أصبح لهم أحياء بعينها في ضواحي المدينة، يتجمع هؤلاء المهاجرون أيضا بنسب متفاوتة في الأحياء الفقيرة للمدن المغربية الكبرى الأخرى.

الشابة فاطمة، أو «فاطمتو» - كما تعرف عند صديقتها تحببا - التقتها «الشرق الأوسط»، وعلمت منها أنها وصلت إلى المغرب قبل أربع سنوات بعدما عايشت أوضاعا مأساوية في بلادها، واضطرت للفرار من الفقر والجوع من موطنها الأصلي، من دون أن تفصح عمدا عن اسم بلدها. وعادة ما يتحفظ المهاجرون غير الشرعيين عن تقديم معلومات صحيحة في هذا الجانب. واليوم، تعمل «فاطمتو» في «باب مراكش» بمهنة تصفيف شعر الفتيات، وتتخصص في تسريحة «الراسطا» الأفريقية. و«الراسطا»، لمن يهمه الأمر، تقنية أفريقية خاصة بفتل خصل الشعر على شكل ضفائر، وتعتبر موروثا شعبيا في عدد من الدول الأفريقية، ومن خلال هذه التسريحة تسعى الأفريقيات إلى إبراز جمال شعرهن.

وخلال الحوار معها، أوضحت «فاطمتو» أنه لا يشترط أن يكون شعر المرأة مصففا بهذه الضفائر القصيرة، «إذ يمكن استعمال خصل الشعر الاصطناعية، التي تثبت عادة مع الشعر الأصلي بشكل محكم، ومن ثم يمكن أن تتشكل بها ضفائر رقيقة». وأضافت: «تتراوح تكلفة هذه التسريحة بين 150 إلى 200 درهم (أي ما يعادل بين 16 و22 دولارا أميركيا).. بحسب نوع الشعر وطوله».

ورغم بساطة هذه «المهنة»، وكذلك «الصالون» الموجود في الهواء الطلق، وهو عبارة عن كرسي ومرآة ولا شيء عدا ذلك، فإن موارد هذه المهنة البسيطة تعين «فاطمتو» على تسديد مصاريفها المعيشية اليومية. وعندما لا تكون هناك امرأة أو فتاة راغبة في تسريحة «الراسطا»، فإن هذه الفتاة الأفريقية المهاجرة تعمل في بيع الإكسسوارات الأفريقية.

وفي مكان غير بعيد عن «فاطمتو»، جلس شاب أفريقي يدعى «إيكيسو» واضعا أمامه طاولة صغيرة فوقها مجموعة من المراهم والقناني الصغيرة. وبدوره، قال لنا «إيكيسو»، مفصحا عن اسم موطنه هذه المرة، إنه جاء من السنغال إلى المغرب، وكان هدفه هو الانتقال إلى أوروبا «بيد أن الأمور تغيرت... ولم يتحقق حلم (الجنة الأوروبية)، فاضطررت للعمل في المغرب».

وهنا، في الدار البيضاء، لم يجد «إيكيسو» سوى بيع المواد الطبيعية التي تصلح لبعض العلاجات، وهي مهنة تعلمها في بلده، وبحسب اعتقاده، فهي مفيدة في علاج الروماتيزم والأمراض الجلدية... والزكام أيضا (!)، مؤكدا أن هذه المواد «طبيعية 100%، وليس فيها أي مواد كيماوية»، ومضيفا أنه يحرص على استيراد هذه المواد من بلده.

وعن حال المهاجرين، قال لنا «إيكيسو» خلال حواره معنا: «إن عددا كبيرا من المهاجرين الأفارقة غير الشرعيين يفضلون البقاء في المغرب بعد فشل محاولاتهم المتكررة لعبور مضيق جبل طارق نحو أوروبا»، مشيرا إلى أنهم يعملون في مهن هامشية نظرا لافتقارهم إلى وثائق قانونية لممارسة مهن رسمية «وهذا رغم أن بعضهم من خريجي الجامعات»، على حد قوله. ثم تابع موضحا أن مجموعة من المهاجرين الأفارقة الذين يتقاسمون معه المسكن نفسه، يشتغلون في المهن التي لا يقبل عليها المغاربة، وتتطلب قوة بدنية عالية، مثل أعمال الحفر والبناء الشاقة.

هذا، وبعدما كان المغرب مجرد «بلد عبور» إلى أوروبا، ها هو اليوم ووفقا لأرقام جمعيات حقوقية، أصبح «موطنا» لما يتراوح بين 20 و25 ألفا من المهاجرين الأفارقة. إلا أن وجود هؤلاء الأفارقة في سوق «باب مراكش» واستحواذهم على مساحة لا يستهان بها من رقعته، بات أمرا يضايق أصحاب المحلات التجارية من المغاربة، إذ يشكو التجار صراحة من تزايد أعداد الباعة على أرصفة السوق والشوارع القريبة. وفي هذا الصدد، قال محمد العمراني، أحد تجار «باب مراكش»، عندما التقيناه: «يتزايد عدد هؤلاء الأفارقة بسرعة، وهو يهددون حاليا تجارتنا لأنهم يبيعون بأسعار أدنى من أسعار من المحلات، وهو ما يدفع كثيرين إلى التسوق منهم، أضف إلى ذلك أنه في بعض الأحيان يضايقون زبائن السوق». إلا أنه في المقابل، يتعاطف معهم مستدركا: «... هؤلاء الشباب يعيشون حياة مأساوية وظروفا غاية في الصعوبة، لذلك يقبلون أي عمل أو أي مبالغ تدفع لهم».

وهكذا، بين باعة ومشترين ومتطفلين وبين زوار وسياح، أجمل ما يقال عن سوق «باب مراكش» – التي اكتسبت اسمها لوجودها خلف سور باب مراكش - أنها لا تعرف الهدوء إلا في ساعات متأخرة من الليل، بل تجدها خلية نحل لا تهدأ، ويباع فيها كل ما يخطر على البال.

عن موقع جريدة الشرق الأوسط


جريدة الشرق الأوسط، صحيفة عربية دولية رائدة. ورقية وإلكترونية، ويتنوع محتوى الصحيفة، حيث يغطي الأخبار السياسية الإقليمية، والقضايا الاجتماعية، والأخبار الاقتصادية، والتجارية، إضافة إلى الأخبار الرياضية والترفيهية إضافة إلى الملاحق المتخصصة العديدة. أسسها الأخوان هشام ومحمد علي حافظ، وصدر العدد الأول منها في 4 يوليو 1978م.
تصدر جريدة الشرق الأوسط في لندن باللغة العربية، عن الشركة السعودية البريطانية للأبحاث والتسويق، وهي صحيفة يومية شاملة، ذات طابع إخباري عام، موجه إلى القراء العرب في كل مكان.



Audiolangues - mp3 en arabe   Audiolingua - mp3 en arabe   Educasources - Accueil   EduSCOL - Le site d'information des professionnels de l'éducation   Le Bulletin officiel - Ministère de l'Éducation nationale   Portail langues   Portail national de ressources en langues vivantes   Réseau Canopé
موقع اللغة والثقافة العربية الرسمي في فرنسا
رئيسة التحرير : السيدة صوفي تاردي، مفتشة عامة في وزارة التربية - مدير التحرير : السيد علي موهوب، مفتش أكاديمي - مفتش تربوي جهوي
ويب ماستر : السيد محمد بكري، أستاذ اللغة والأدب العربي