Ressources écrites, audios & vidéos




Retrouvez dans cette rubrique des ressources écrites, sonores, des séquences pédagogiques, de la musique, des vidéos, des films...

À la une Une

Les articles RSS

  • Alhacen, Alhazen ou Ibn al-Haytham

    , par Mohammad Bakri

    Un des premiers promoteurs de la méthode scientifique expérimentale, mais aussi un des premiers physiciens théoriciens à utiliser les mathématiques, il s’illustre par ses travaux fondateurs dans les domaines de l’optique physiologique et de l’optique. Certains, pour ces raisons, l’ont décrit comme le premier véritable scientifique, héritier des scientifiques grecs et indiens.

  • مشاهدة أفلام المطربة اللبنانية فيروز

    , بقلم محمد بكري

    فيروز مطربة وممثلة لبنانية، ولدت عام 1935 في قضاء الشوف. بدأت كمغنية كورس في الاذاعة اللبنانية تحت قيادة الموسيقار محمد فليفل، وهناك انتبه لموهبتها حليم الرومي مدير الاذاعة اللبنانية ووالد الفنانة ماجدة الرومي، فأعطاها دفعة اكبر وقام بتلحين مجموعة من الأغاني لها، كما منحها الاسم الفني (فيروز) بديلاً عن اسمها الحقيقي -نهاد حداد - الذي كانت تستخدمه وقت عملها في الاذاعة. تعرفت فيروز في بداية الخمسينيات على الأخوين رحباني وكانت بداية مشوار طويل ومثمر من التعاون الفني في العديد من الأغاني والمسرحيات التي تم تحويل بعضها إلى أفلام سينمائية. لفيروز ثلاثة أفلام هي : سفر برلك وبنت الحارس وبياع الخواتم.

  • Cheikh Imam 1918-1995

    , par Mohammad Bakri

    Né dans une famille pauvre. À l’âge de 1 an, il devient aveugle à la suite d’une ophtalmie mal soignée. En 1962 il rencontre Ahmad Fouad Nadjm avec lequel il devient ami. Il travaille avec lui jusqu’à sa mort. Après la guerre des Six jours en 1967, il commence à écrire des chansons révolutionnaires et à critiquer les responsables de la défaite, ce qui lui vaut de nombreux séjours en prison.

  • رحيل مغني الراي الجزائري المشهور رشيد طه

    , بقلم محمد بكري

    رشيد طه من الجيل الأول من المهاجرين الجزائرين الذين استقروا في فرنسا مع عائلته في ستينات القرن الماضي. وبعد فترة قصيرة من العمل في المطاعم والمصانع، شكل مع مجموعة من اصدقائه فرقة موسيقية سموها «بطاقة إقامة», Carte de Séjour تعزف الموسيقى في النوادي الصغيرة. هذه الخلفية المتواضعة ربما تشرح موسيقى وآراء طه السياسية بخصوص الكثير من القضايا الآنية التي تواجهها المجموعات المهاجرة مثل العنصرية والفقر وغيرها من التهميش والأمور الأخرى التي أصبح يواجهها المسلم. في البداية حاول طه تقديم «الروك العربي» مع مجموعته بإيقاع موسيقى الراي الجزائرية...

  • مشاهدة فيلم العصفور للمخرج المصري يوسف شاهين

    , بقلم محمد بكري

    مع ثورة الضباط الأحرار في مصر عام 1952 تأمل الشعب المصري خيرا بحلم التطور والانتعاش الاقتصادي والنمو، لينهار مع نكسة حرب 1967. يبحث يوسف شاهين في فيلمه عن أسباب الهزيمة. خرج الفيلم في عام 1972، وكان يبشر بالحرب والانتصار فيها، بمشاركة كل الشعب المصري ليفاجأ بالهزيمة وبعده إعلان الرئيس تنحيه عن منصبه، فخرج الشعب غاضباً، رافضا الهزيمة ويتمسك بالصمود والحرب حتى التحرير. وأصبحت «بهية» رمزا للوطنية ورمزا لمصر، لتجسد في نهاية الفيلم بصرختها “لأ، ح نحارب لأ، ح نحارب” رغبة الشعب المصري في النضال.

  • بليغ حمدى 1931 - 1993

    , بقلم محمد بكري

    ولد بليغ بن عبد الحميد حمدي مرسي في حي شبرا بالقاهرة في 7 أكتوبر 1931 وكان والده يعمل أستاذا للفيزياء في جامعة فؤاد الأول (جامعة القاهرة حاليا). أتقن العزف علي العود وهو في التاسعة من العمر. في سن الثانية عشر حاول الالتحاق بمعهد فؤاد الأول للموسيقي إلا أن صغر سنه حال دون ذلك. التحق بمدرسه شبرا الثانوية، في الوقت الذي كان يدرس فيه أصول الموسيقى في مدرسه عبد الحفيظ امام للموسيقى الشرقية، ثم تتلمذ بعد ذلك على يد درويش الحريري وتعرف من خلاله على الموشحات العربية. التحق بليغ بكلية الحقوق، وفي نفس الوقت، التحق بشكل أكاديمي بمعهد فؤاد الأول للموسيقي (معهد الموسيقى العربية حاليا).

  • مسيرة الفنانة المصرية مديحة يسري مع بعض أفلامها

    , بقلم محمد بكري

    مديحة يسري ممثلة مصرية من مواليد القاهرة، مارست التمثيل للفترة ما بين العام 1940 و2004. اكتشفها المخرج محمد كريم وكان أول ظهور لها مع محمد عبد الوهاب في فيلم ممنوع الحب عام 1940 كصاحبة وجه مبتسم، واختيرت واحدة من بين أجمل عشر نساء في العالم خلال حقبة الأربعينات. حصلت على فرصتها الحقيقة حينما شاهدها يوسف وهبي وهي تؤدي مشهداً في إحدى البلاتوهات فاستدعاها هو وشريكه توجو مزراحي، وعرض عليها العمل معه. تعتبر هي وفاتن حمامة الممثلتان الوحيدتان اللتان مثلتا مع أربعة من نجوم الغناء في مصر، وهم محمد عبد الوهاب، وفريد الأطرش، ومحمد فوزي، وعبد الحليم حافظ.

  • إرث المخرج المصري الراحل يوسف شاهين مع بعض أفلامه

    , بقلم محمد بكري

    يوسف شاهين (1926 - 2008) مخرج سينمائي مصري ذو شهرة عالمية، معروف بأعماله المثيرة للجدل، وبرباعيته السينمائية التي تتناول سيرته الذاتية. في البناية الملاصقة لمعبد يهودي، كاد يُنسى لولا قوات الأمن المرابطة أمامه في وسط القاهرة، قام عدد من الشبان بمحاكاة الشرطة في طابق علوي يتم الوصول إليه عبر مدخل فخم وقديم، حاملين على عاتقهم حماية إرث المخرج الراحل يوسف شاهين، بما في ذلك أعمال غير معروفة لجمهور صاحب أفلام «الأرض»، و«عودة الابن الضال»، و«حدوتة مصرية»، و«هي فوضى».

  • Ibrahim Maalouf, musique

    , par Mohammad Bakri

    En 2014, Ibrahim Maalouf reçoit pour son album « Illusions » une Victoire de la Musique dans la catégorie Meilleur album de musiques du monde.

Agenda

  • L’IMA organise chaque jeudi des rencontres débat avec plusieurs personnalités spécialistes du monde arabe.
    Informations pratiques

    Institut du monde arabe
    1, rue des Fossés Saint-Bernard - Place Mohammed V - 75236 PARIS CEDEX 05 - Informations : + 33 (0)1 40 51 38 38

Agenda complet

Brèves

  • في الذكرى العاشرة لرحيل المخرجة السينمائية اللبنانية رندة الشهال

    هناك، على الأقل فيلمان يبرران، بقوة، وضع المخرجة السينمائية اللبنانية الراحلة شابةً، رندة الشهال، في خانة المخرجين اللبنانيين المميزين الذين صنعوا، بدءاً من السنوات الأولى للحرب الأهلية اللبنانية (1975-1989) مجموعة أفلام قدمت وثيقة متكاملة حول تلك الحرب، وأيقظت السينما اللبنانية من سبات عميق، ناهيك بأنها قالت- وكان هذا شيئاً جديداً في لبنان- إن للسينما كلمتها في السياسة (وفي النضال بالنسبة إلى مبدعين مثل رندة الشهال). واللافت أن هذين الفيلمين اللذين نشير إليهما هنا، وثائقيان، وليسا من النوع الروائي الذي واصلت رندة الشهال طريقها فيه، إنما بتوفيق جاء أقل من توفيقها في المجال الوثائقي: أول الفيلمين هو باكورة أعمالها، «خطوة خطوة» (1976)، والثاني «حروبنا الطائشة» (ويعنونه آخرون «حربنا الطائشة»). بين الفيلمين حازت الشهال نضجاً كبيراً، من الناحية السياسية كما من الناحية الفنية. والفيلمان يمكن أن يقال عنهما اليوم، إنهما رسما حدّي الحرب، البداية والنهاية. ففي الأول عرضت المخرجة «أسباب» الحرب ضمن إطار تصور يساري «معادٍ للإمبريالية» كان سائداً في ذلك الحين. وفي الثاني عرضت «نتائج» الحرب من خلال مشاهد رائعة وصادقة دارت حول عائلتها والمقربين إليها وكيف تعاطوا مع تلك الحرب، فلم يغيّروا في الواقع شيئاً، لكنها- أي الحرب- غيرت الكثير فيهم...

    رندة الشهال (1953 - 2008)، مخرجة سينمائية لبنانية. عرفت بعدد من أفلامها الروائية ذات القضايا والأبعاد السياسية. من مواليد مدينة طرابلس اللبنانية لعائلة مسلمة سنية ذات توجهات شيوعية العام 1953. كانت رندة الشهال مخرجة جريئة انجزت افلاما حميمية ملتزمة وبرعت في الوثائقي أكثر منه في الروائي وظلت يسارية بعد أن ارتد الكثيرون عن قناعاتهم في لبنان وظلت طموحة متمردة... المزيد على ويكيبيديا.

    المقال على موقع جريدة الحياة

  • شاهد.ي الفيديو كليب الرسمي لمونديال 2018 لكرة القدم في روسيا

    قبل أقل من أسبوع من بداية الحدث، كيف يُمكننا رفع مستوى الإثارة لبداية كأس العالم روسيا 2018 FIFA؟ مع إصدار الفيديو الموسيقي للأغنية الرسمية الخاصة بالبطولة!

    خلال الأسبوعين الماضيين، بدأ المشجعون يشعرون بحماس انطلاق كأس العالم FIFA، من خلال الاستماع إلى أغنية “Live It Up” من نيكي جام، والتي تضم ويل سميث وإيرا إستيريفي، حيث وصل عدد الزائرين لأكثر من 17 مليون على YouTube وحده! لكن الآن أصبح بإمكانهم رؤيتهم وليس فقط الإستماع لهم.

    وبينما ساعد المغنون الثلاثة في بناء الترقب بنشيدهم الصيفي المتفائل، لا يوجد أفضل من رونالدينيو الفائز بنسخة 2002 لينضم إليهم. حتى أن الأسطورة البرازيلية استغلت الفرصة لإظهار للعالم أنه لا يزال يمتلك الكثير من الفنيات الخاصة به، مما أسفر عن إطلاق خدعة جريئة أثناء وجوده في عين المكان.



    كما أطلق الاتحاد الدولي لكرة القدم “فيفا” الهاشتاغ الرسمي “روسيا 2018” لنهائيات بطولة كأس العالم لكرة القدم، التي تستضيفها روسيا من 14 حزيران/ يونيو الحالي إلى حين 15 تموز/ يوليو المقبل. ونشر “فيفا” الهاشتاغ بلغات مختلفة، بينها العربية، في حسابه الرسمي الخاص بمونديال 2018 في “تويتر”.

    وستقام مباريات البطولة على 12 ملعباً، في 11 مدينة، هي: موسكو، بطرسبورغ، كالينينغراد، فولغوغراد، قازان، سمارا، سارانسك، سوتشي، يكاترينبورغ، نيجني نوفغورود، إضافة لمدينة روستوف على نهر الدون.

    الهاشتاغ الرسمي "روسيا 2018

    على يوتيوب

  • « Cet homme va me rendre folle ! » Sabah dans un vidéoclip sorti pendant le ramadan de l’année 1962

    « Cet homme va me rendre folle ! » répète la diva qui s’affaire en cuisine, sur ce clip sorti pendant le ramadan de l’année 1962.

    Sabah avait toujours rêvé de l’Égypte. Passionnée de cinéma, la Chahroura, qui a vite fait ses valises pour Le Caire, n’a pas tardé à se faire aimer du public égyptien qui l’a rapidement adoptée. Au point même d’oublier que la diva de la chanson était libanaise. Soucieuse de leur rendre cet amour, Sabah avait tenu à accompagner ses fans égyptiens dans leur vie quotidienne, à travers des chansons célébrant la naissance d’un enfant, la mort, le mariage, mais aussi le jeûne du mois de ramadan.

    C’est en 1961, lors d’une visite qu’elle effectue au chanteur Farid el-Atrache, que Sabah rencontre le poète Hussein el-Sayyed. Ce dernier en profite pour lui proposer un titre lié à ramadan et qu’il a tout juste écrit sous le titre Ramadan Ehmedou. Les paroles sont ludiques et comiques, mais plaisent à la diva. Encouragée par le fameux chanteur, par ailleurs lui-même compositeur, à collaborer avec Mohammad el-Mouji pour la mettre en musique, Sabah envoie les paroles à ce dernier. Malgré les réserves de nombreux de ses amis qui trouvent le thème de la chanson ridicule, elle insiste à l’interpréter et propose au comédien égyptien Fouad el-Mohandes de faire un duo, lui fredonnant la chanson au téléphone. Tout aussi enthousiasmé par l’idée, el-Mohandes décide même de tourner un clip, réalisé par Mohammad Salem, qui sortira en 1962...

    L’aricle sur le site de L’Orient-Le Jour

  • Les rencontres du Maghreb des films 2018 - Appel à films jusqu’au 29 juin 2018

    Les rencontres du Maghreb des films se tiennent chaque année au mois de novembre à Paris. Depuis sa création en 2009, le Maghreb des films a déjà projeté environ 800 films et a conçu un fonds cinématographique équivalent.

    La vocation du Maghreb des films est de promouvoir les cinématographies liées au Maghreb (Maroc, Algérie, Tunisie, Libye, Mauritanie) et d’organiser des rencontres et des tables rondes autour des s projections.

    Les rencontres du Maghreb des films s’intéressent à toutes les propositions cinématographiques dans leur diversité ainsi qu’aux films de patrimoine et aux archives filmiques.

    Pour soumettre un film au comité de sélection du Maghreb des films, envoyez le film à l’adresse lemaghrebdesfilms@gmail.com , accompagné du formulaire d’inscription à télécharger sur notre site internet

    Les inscriptions sont ouvertes jusqu’au 29 juin 2018.

    Maghreb des films

    Les rencontres du Maghreb des films 2018

  • رحيل مي عريضة (1926 - 2018) أيقونة مهرجانات بعلبك


    رحيل ميّ عريضة.."أيقونة"مهرجانات بعلبك

    توفيت السيد مي عريضة (1926 - 2018) وهي أيقونة مهرجانات بعلبك ورئيستها الفخرية وصاحبة السيرة الغنية والمشوقة في تاريخ الثقافة الفنية اللبنانية، وكان أصدر عنها المخرج نبيل الأظن كتاب “مي عريضة حلم بعلبك”، يظهر كيف عاشت ميّ حياة ثرية بين لبنان والعالم، سواء الطفولة المغناج أو المراهقة الشقية التي قضتها مع شقيقها رينيه بين التزلّج والسباحة، وصولاً إلى قصر سرسق وزواجها من إبراهيم سرسق، هذا الزواج الذي لم يخل من وقع الخيانة والحياة المتقلبة، والسر الذي لا يعرفه كثيرون أن مي عملت مديرةً لمكتب الجنرال سبيرز في بيروت وسكرتيرته الخاصة، والسر الأكبر انها سافرت الى مصر والتقت الملك فاروق الذي دعاها إلى الرقص معه قبل أن تهرب منه هي وزوجها إلى بيروت إثر اكتشافهما رغبته فيها... هكذا كانت حياتها بين الرخاء والشقاء، بين الخيانة والتحرش، عاشت مي لبنان المعاصر منذ تأسيسه في بداية العشرينات، مرورا بمرحلة الانتداب وصولا الى مرحلة الحرب المرة وتداعياتها، ويبقى الأبرز في حياتها الارستقراطية، مهرجانات بعلبك الدولية.

    تذكر مي عريضة كيف تحوّلت إلى سفيرة لكريستيان ديور في نيويورك يوم زارت المدينة برفقة النجمين السينمائيين بربارا ستانويك، وروبرت تايلور. التقط المصوّرون يومذاك صوراً لها وهي ترتدي ثوباً من تصميم ديور، ونُشرت هذه الصور في الجرائد، وكانت بمثابة إطلاق موضة “نيو لوك”. أمضت مي مع زوجها عشرين يوماً في نيويورك، ثم انتقلت إلى لندن حيث حلّت في ضيافة الرئيس كميل شمعون وزوجته زلفا لأسباب طارئة، وتابعت هناك أهم النشاطات الموسيقية والمسرحية، وافتتنت بمارغوت فونتاين، (بعد ثمان وعشرين سنة، استقبلتها في بعلبك حيث لعبت المسرحية نفسها مع نجم صاعد يُدعى رودولف نورييف). قال لها كميل شمعون: “لو ساعدني الله، ولو وصلت الى الحكم، سأعمل شيئاً من أجل قلعة بعلبك”. وبقيت هذه الكلمات محفورة في ذاكرتها. في صيف 1955، مرّت “فرقة الكوميديا الفرنسية” في لبنان، وقدمت على مسرح باخوس أربع مسرحيات كبيرة وفتحت هذه العروض الباب أمام تحقيق حلم بعلبك. وفى الرئيس شمعون بوعده، وشكّل لجنة بعلبك. ضمّت هذه الجنة ايليا أبو جودة، كميل أبو صوان، نينا جيديجيان، جان فتال، سليم حيدر، خليل هبري، جان سكاف، فؤاد صروف، وعيّنت إيميه كتانة رئيسة لها، واختيرت سلوى السعيد مسؤولة عن النشاط المسرحي، وعُهد إلى مي عريضة كل ما يختص بالحفلات الموسيقية.

    تروي مَيّ عريضة مطالع المهرجان: نحن سنة 1957، إِيغور مُويـيـسِّـيـيڤ في لبنان، تطلب إِليه اللبنانيةُ الأُولى زلفا شمعون تدريبَ مدرّبين على الرقص فكان مروان وبديعة جرار، ثم تطلب إِلى عاصي ومنصور الرحباني تحضيرَ مسرحيةٍ غنائية وقَّعَت لها فيروز على عَقْدٍ بليرةٍ لبنانيةٍ واحدة تخفيفاً لمصاريف اللجنة فكانت “إِيّام الحصاد” لَيلتَين (31 آب و1 أَيلول 1957) بأَلحان الأَخَوَين رحباني وفيلمون وهبي وزكي ناصيف، وإِخراج صبري الشريف، وكوريغرافيا مروان ووديعة جرار، وتوفيق الباشا لقيادة الأُوركسترا، ومحمد شامل ومحيي الدين سلام للإِدارة، ودهشة الجمهور من عتمةٍ كاملةٍ على أَدراج هيكل جوﭘـيتر ثم شَعَّ نورٌ من أَسفل الأَعمدة أَطلَّت منه فيروز كما من فراغ الليل تُنْشد “لبنان... يا أَخضر حلُو عَ تلال”، وكان تصفيقٌ طويلٌ من جمهورٍ موشَّحٍ بدموع المشهد الرائع تَبِعَتْهُ أُغنية زكي ناصيف “طَلُّو حبابنا” ورقصة “هيك مشق الزعرورة” وغناء نصري شمس الدين.

    وتوالَت بعدها إِلى هياكل بعلبك الاعمال الابداعية: لويس آراغون، جان كوكتو، إِيلاّ فيتزجيرالد، ﭘلاسيدو دومنغو، أُمّ كُلثُوم، فرَانْك سيناترا، هربرت ﭬـون كارايان، شارل مونش، ماتيسلاڤ روستروﭘوﭬـيتش، موريس بيجار، إِيغور مويـيسِّـييڤ، مارغو فونتين، جان لوي بارو، جنـﭭياڤ ﭘاج، مادلين رينو...

    هذه حياة ميّ عريضة، بين الصدفة والحلم والنجاح والدراما والسفر والشهرة والعمل في الكواليس، والتقرب من قادة القصور. وفي السنوات الأخيرة توالت تكريماتها، في وقت أصبحت مهرجانات بعلبك اشبه بالنوستالجيا. وبرغم جهود لجنة المهرجانات، كان الحنين يبقى للحبيب الأول، أي أيام الستينات.


    جريدة المدن الألكترونيّة


    جريدة المدن الألكترونيّة
    الأحد 13-05-2018
    الصفحة : ثقافة


    حقوق النشر

    محتويات هذه الجريدة محميّة تحت رخصة المشاع الإبداعي ( يسمح بنقل ايّ مادة منشورة على صفحات الجريدة على أن يتم ّ نسبها إلى “جريدة المدن الألكترونيّة” - يـُحظر القيام بأيّ تعديل ، تغيير أو تحوير عند النقل و يحظـّر استخدام ايّ من المواد لأيّة غايات تجارية - ) لمزيد من المعلومات عن حقوق النشر تحت رخص المشاع الإبداعي، انقر هنا.


    عن موقع جريدة المدن الألكترونيّة

Partager

Imprimer cette page (impression du contenu de la page)