Ressources écrites, audios & vidéos




Retrouvez dans cette rubrique des ressources écrites, sonores, des séquences pédagogiques, de la musique, des vidéos, des films...

À la une Une

Les articles RSS

  • Film : Mektoub my love de Abdellatif Kechiche

    , par Mohammad Bakri

    Eté 1994, Sète, le jeune Amin revient de Paris où il essaie de devenir scénariste ou photographe tout en gagnant sa vie comme serveur : retour temporaire de l’artiste au bercail, de l’enfant chez les siens, du déraciné dans son univers. Amin retrouve d’abord sa famille, une armada de cousins, oncles et tantes dont semble absent son père, figure vaporeuse aussi peu vue qu’évoquée. Dans ce groupe, un homme se distingue : Toni, le cousin à la grande gueule...

  • عشت ألف عام، يوسف وهبي (مصر)، مذكرات

    , بقلم محمد بكري

    ولد عميد المسرح العربي يوسف وهبي في مدينة الفيوم على شاطئ بحر يوسف وسمى تيمناً باسمه، وقد حصل على البكوية بعد وفاة السيد سيد بك حنتوش، حيث كان والده “عبد الله باشا وهبى” يعمل مفتشاً للرى بالفيوم، وكان يقطن منزلاً يقع على شاطئ بحر يوسف (بجوار شارع بحر ترسا الآن). بدأ تعليمه في كتاب العسيلى بمدينة الفيوم، وكان أعلى “مسجد العسيلي” قبل تجديده بشارع الحرية أمام “كوبرى الشيخ سالم” بمدينة الفيوم. لم يزل تراث والده موجوداً في الفيوم إذ أنه هو الذي قام بحفر “ترعة عبد الله وهبى” بالفيوم، والتي حولت آلاف الأفدنة من الأراضي الصحراوية إلى أراضي زراعية.

  • مجلة الجديد الأدبية الشهرية - العدد 39 - أبريل/نيسان 2018

    , بقلم محمد بكري

    منذ انطلاق مجلة “الجديد” أخذنا على عاتقنا مهمة توسيع دور المنبر الثقافي ليشمل الكتابة التي تبحث في مختلف الظواهر التي تشكل جغرافية الثقافة العربية. في هذا السياق، هناك ضرورة معرفية تتمثل في قراءة المنجز العربي في السينما انطلاقا مما بات يسمى “سينما المرأة”، أو السينما التي صنعها الرجل وصنع من خلالها صورة المرأة... يقودنا الحديث عن التوجهات النقدية، من باب إعادة النظر في الإرث السينمائي الحديث إلى ملف آخر ضمه العدد ويتعلق هذه المرة بالمسرح العربي الحديث وتاريخه انطلاقا من ظاهرة مسرحية أساسية تتمثل في تجربة أحمد أبي خليل القباني الذي يكتنف جوانب من سيرته المسرحية بعض الغموض...

  • اختراع الكاميرا

    , بقلم محمد بكري

    كلمة كاميرا تأتي من «كاميرا أوبسكورا» التي تعني غرفة مظلمة، وهي العبارة اللاتينية المرادفة لـ «آلة تعرض صورة لحقيقة خارجية على مسطح»، وعملها يشبه إلى حد كبير عمل العين البشرية. إلا أن الكاميرا المتطورة الموجودة اليوم، تغيّرت عن «كاميرا أوبسكورا» كثيراً. وفي ما يتعلّق بتاريخها، يمكن القول إن لا حسم في ما يخص هوية مخترع الكاميرا.

  • الموال القصصي في السينما المصرية، محمد أمين عبد الصمد، مصر

    , بقلم محمد بكري

    أصدرت الهيئة العامة لقصور الثقافة كتاب “الموال القصصى فى السينما المصرية” للباحث الدكتور محمد أمين عبد الصمد، ضمن سلسلة الدراسات الشعبية التى يرأس تحريرها الباحث مسعود شومان. ويطرح الكتاب مجموعة من التساؤلات منها: هل هناك ما يسمى بالموال القصصى، وهل المصطلح من إنتاج الجماعة الشعبية أم متواتر بين الباحثين كالعديد من المصطلحات الأخرى وما هى الخصائص الجمالية والسردية لهذا الجنس الفنى؟ وغيرها من الأسئلة التى تبحث فى العلاقة بين رؤية الفرد ورؤية الجماعة الشعبية وأنواع الشعر الشعبى.

  • فيلم الشيخ حسن (ليلة القدر) - رجل الدين في السينما المصرية

    , بقلم محمد بكري

    يحب الشيخ حسن لويزا شقيقة تلميذ صديقه، لينتهي بزواجهم ضد مباركة أهلهم، ماتت أمه حزنًا على فراق ابنها، فألح عليه أبوه أن يعود إلى بيته بعد موت زوجته بسببه، ليعود حب جارتهم القديم إلى الشيخ حسن برؤيته من جديد بعد زمن، وحقدها على زوجته لويزا، يتم الطلاق بالكره بسبب عدم رضا والد لويزا أن ترى أمها المريضة، لكن لويزا حامل بطفل الشيخ حسن، ليحاول الشيخ أن يصل لابنه. على مدار سنوات حافظت السينما المصرية في معظم ما طرحته من وجهات نظر على هيبة رجل الدين، باعتباره رمزاً للاستقامة والالتزام والخلق الكريم، وسواء كان وروده في السياق الفني والدرامي عارضاً أو أساسياً، حرص الكتاب والمخرجين على تكريس الإيجابي.

  • تاريخ صناعة العود الشرقي

    , بقلم محمد بكري

    يتشابه تركيب آلة العود مع آلة اللوت. كلاً من آلتي العود واللوت الأوروبي انحدرا من أصل واحد واختلف كلاً منهما وفقاً لعادات وتقاليد المجتمعات، يعتقد أن أصلهما هو آلة الباربات. يمكن تمييز العود عن آلة اللوت بسهولة من قلة النقوش الشبكية فيه وصِغَر تقويرته. إلى جانب اللوت فإنه يُرجَّح أيضاً أن للعود والقيثار أصول مشتركة أيضاً. أقدم عود سليم حتى الآن يعتقد أنه في مدينة بروكسل، ببلجيكا، في متحف الآلات الموسيقية. تظهر الأدبيات الشرقية الموسيقية كلها وتؤكد على استخدام نوع أو أكثر من الأعواد. يعتبر العود آلة رئيسية في التخت الموسيقي الشرقي، في التاريخ الحديث هناك أكثر من دولة عربية تزعم تفوقها في صناعة الأعواد مثل بغداد.

  • “غراند أوتيل” أول مسلسل عربي في “نيتفليكس”

    , بقلم محمد بكري

    بدأت شبكة « نيتفليكس » العالمية، الخميس، عرض المسلسل التلفزيوني المصري « غراند أوتيل »، كأول مسلسل عربي تعرضه المنصة الشهيرة للجمهور العالمي. المسلسل الذي عرض في رمضان العام 2016، وحقق نجاحاً لافتاً، من بطولة عمرو يوسف وأمينة خليل وأنوشكا ومحمد ممدوح ودينا الشربيني وأحمد داود. وتدور أحداثه في خمسينيات القرن الماضي، حيث يبحث شاب يدعى علي عن السبب الغامض وراء اختفاء شقيقته التي كانت تعمل خادمة في فندق « غراند أوتيل » في منطقة أسوان. ويعتبر العمل النسخة العربية من السلسلة الإسبانية المعروضة على نيتفليكس أيضاً، ويشارك في بطولة المسلسل أيضا محمود البزاوي، وندى موسى وسوسن بدر.

  • مشاهدة مسرحية المحروسة من تأليف سعد الدين وهبة

    , بقلم محمد بكري

    ولد سعد الدين وهبة في قرية دميرة مركز طلخا محافظة الدقهلية وتخرج من كلية الشرطة عام 1949، وعمل ضابطا بالشرطة، ثم تخرج من كلية الآداب قسم فلسفة عام 1956 من جامعة الإسكندرية. حققت «المحروسة» نجاحاً جماهيرياً ونقدياً كبيراً حين قدمت للمرة الأولى على مسرح الأزبكية أواخر العام 1961، واعتبر عرضها في حد ذاته، انتصاراً لحرية النقد في بلد كان في ذلك الحين قد بدأ يعيش أزمات الحرية وكمّ الأفواه...

  • “نيتفليكس”.. السينما الجديدة ؟

    , بقلم محمد بكري

    ثمة من يرى الفكرة وقحة. التجرؤ المُحرَّم على فن السينما المرموق : هل بات بعض الدراما التلفزيونية مؤهلاً لألقاب من نوع “السينما الجديدة” أو “وريث السينما” ؟ هل يستحضر النقاش الراهن، الجدال الشهير بين ثيودور أدورنو ووالتر بنيامين حول موسيقى البوب والجاز وتفوق الموسيقى الكلاسيكية ؟ هل ما زال في الإمكان، اليوم، الركون إلى التعريفات التقليدية لـ"الثقافة الراقية" في مواجهة تلك “الجماهيرية” ؟

Agenda

Agenda complet

Brèves

  • الأفلام العربية الأربعة في مهرجان كان السينمائي 2018 في فرنسا


    جريدة المدن الألكترونيّة


    جريدة المدن الألكترونيّة
    الثلاثاء 17-04-2018
    المدن - ثقافة


    الأفلام العربية الأربعة في مهرجان “كان”


    JPEG - 39.8 ko
    نادين لبكي خلال تصوير فيلمها « كفر ناحوم »


    تعود السينما العربية هذا العام إلى مهرجان “كان” السينمائي لتكون حاضرة بقوة. فبعد الإعلان بداية هذا الأسبوع عن مشاركة جناح خاص للمجلس السعودي للأفلام، الذي أطلقته الهيئة العامة للثقافة، لتعرض المملكة 9 أفلام للصنّاع الصاعدين ضمن فقرة الأفلام القصيرة للمهرجان، أعلنت اللائحة الرسمية الكاملة للأفلام المشاركة في مسابقة المهرجان ومن بينها فيلمان عربيان.

    أول الأفلام المشاركة هو الفيلم اللبناني “كفر ناحوم” للمخرجة اللبنانية نادين لبكي، والذي يحكي قصة طفل صغير يعيش في بيئة فقيرة، ويقرر التمرد على واقعه عبر رفع دعوى ضد والديه اللذين أنجباه إلى هذا العالم. واختير فيلم نادين لبكي الجديد لعرضه في “كانّ” بعد “سكر بنات” و"هلق لوين؟" اللذين عُرضا في أقسام موازية، وهذه أول مرة يشارك فيها فيلم للبكي في المسابقة الرسمية. وأعلنت لبكي أنها “سعيدة وفخورة بإختيار الفيلم (كتبته مع جهاد حجيلي، وميشال كسرواني، بمشاركة جورج خباز، وتعاون خالد مزنر زوج نادين ومنتج الشريط) في المسابقة الرسمية” وفي هذا السياق، نشر خالد مزنر، زوج لبكي، في “فايسبوك”، مقطع فيديو يُظهر حجم سعادتها بهذا الإنجاز، وردّ فعلها لدى تبلّغها الخبر.

    أما الفيلم الثاني، فهو الفيلم المصري “يوم الدين” للمخرج أبوبكر شوقي، عن رجل قبطي من جامعي القمامة، نشأ داخل مُستعمرة للمصابين بالجُذام، ويغادر هذه المستعمرة وينطلق برفقة مساعده وحمار خلال رحلة عبر أنحاء مصر بحثاً عن عائلته. الفيلم من بطولة راضي جمال وأحمد عبد الحفيظ، وتعاون فيه شوقي مع مدير التصوير الأرجنتيني فدريكو سيسكا، المونتيرة إيرين غرينويل، والموسيقي عمر فاضل الذي ألف الموسيقى التصويرية للفيلم.

    يشارك فيلمان آخران في ثاني تظاهرة (نظرة ما) في “كان”: “قماشتي المفضلة” للسورية غايا جيحي (مقيمة في باريس) صوّرته في إسطنبول عن الأوضاع في بلدها (مع اللبنانية منال سلامة، والسوري سعد لوستان، والفلسطينية علا طبري)، إلى جانب “صوفيا” للمغربية مريم بن مبارك، وتعالج فيه قضية الأمهات اليافعات اللواتي يحملن من علاقات خارج مؤسسة الزواج.

    وينطلق المهرجان يوم 8 مايو/ أيار المقبل بعرض فيلم Everybody Knows (الجميع يعلم) للمخرج الإيراني أصغر فرهادي، الذي يقدم للمرة الأولى تجربة إخراج فيلم بالإسبانية، ويقوم ببطولته كل من خافيير بارديم، وبينلوبي كروز.

    عن موقع جريدة المدن الألكترونيّة

    حقوق النشر

    محتويات هذه الجريدة محميّة تحت رخصة المشاع الإبداعي ( يسمح بنقل ايّ مادة منشورة على صفحات الجريدة على أن يتم ّ نسبها إلى “جريدة المدن الألكترونيّة” - يـُحظر القيام بأيّ تعديل ، تغيير أو تحوير عند النقل و يحظـّر استخدام ايّ من المواد لأيّة غايات تجارية - ) لمزيد من المعلومات عن حقوق النشر تحت رخص المشاع الإبداعي، انقر هنا.

    الصفحة الرئسية لمهرجان كان السينمائي

  • Documentaire : Des Figues en avril de Nadir Dendoune - Sortie en salles le 4 avril 2018

    Nadir Dendoune l’avoue : « Je pensais que je n’avais pas le droit d’écrire. Lire, écrire, faire des films, c’était pas pour moi. Les pauvres n’écrivent pas ». A 45 ans, le journaliste, écrivain, voyageur et grande gueule, a tordu le cou à ces pronostics. Après plusieurs livres – dont Nos Rêves de pauvres paru en 2017 (éd. J.-C. Lattès) –, il a réalisé un documentaire sur sa mère, Des Figues en avril, qui sort en salle ce 4 avril. 57 minutes qui sont à elles seules une part de l’histoire franco-algérienne, des banlieues, de l’immigration. « C’est un film qui ne revendique rien, prévient Nadir Dendoune, mais il vient combler un vide. On a toujours raconté cette immigration à travers des histoires d’hommes, à travers le travail. Nos mères ont été les invisibles. »

    Le réalisateur filme la sienne avec une infinie tendresse. Messaouda Dendoune, 82 ans, petite femme aux yeux malicieux rehaussés de khôl qui parle un savoureux mélange de kabyle et de français. Née en 1936, probablement en juin – « Tu es née quand mûrissent les fèves », lui avait dit sa propre mère –, cette « Kabyle des montagnes » a passé l’essentiel de sa vie en France. Dans son deux-pièces de l’Ile-Saint-Denis, les photos accrochées sur un papier peint fatigué racontent une vie dans l’ombre et la fierté d’avoir élevé, en dépit des difficultés, une génération de petits Français, aujourd’hui assistante sociale, couturière, fonctionnaire… devenus à leur tour parents...

    Lire la suite sur Le Monde Afrique


    Bande annonce


    Lire également l’article du Courrier de l’Atlas : Nadir Dendoune se confie au Point sur le film consacré à sa mère

    Sur le site Le Monde Afrique

  • Le Web-magazine de l’Institut Lumière à Lyon pour le mois d’avril 2018

    L’Institut Lumière est installé depuis 1982 au cœur de Monplaisir, quartier historique de Lyon où les frères Lumière ont inventé le Cinématographe et tourné le premier film de l’histoire du cinéma : Sortie d’usine, en 1895.

    A la fois lieu de mémoire et salle de projection, il est un véritable Musée Vivant du Cinéma.

    On projette des films, on invite les metteurs en scène, on organise des expositions, on forme les jeunes spectateurs.

    Ses deux missions sont la conservation du patrimoine – films, livres, photos, affiches, appareils de cinéma et de pré-cinéma – et les activités artistiques de diffusion – projections de films, expositions, édition, formation.

    Le Web-magazine

  • Lesite.tv - Lettre d’information d’avril 2018

    Édité par France Télévisions avec le soutien de Réseau Canopé, l’offre « Lesite.tv » évolue et permet désormais aux enseignants de préparer leurs cours en accédant gratuitement à un catalogue renouvelé et structuré de plus de 1400 vidéos et audios téléchargeables complétés par des fiches pédagogiques.

    Lesite.tv propose une sélection de programmes issus des catalogues des acteurs de l’audiovisuel public (France Télévisions, RFI, TV5 Monde, INA, Arte) et de Réseau Canopé. Ils sont indexés par niveaux scolaires et par enseignements.

    La lettre d’information

Partager

Imprimer cette page (impression du contenu de la page)