Médias




Des photos, des affiches, des documents iconographiques de toutes sortes, des fichiers audiovisuels, des ressources sonores et vidéos, cette rubrique vous offre un panorama en son et en image du Monde arabe...

Les articles RSS

  • Audiolangues - mp3 en arabe

    , par Mohammad Bakri

    vous trouverez sur le lien suivant les audios et scripts d’Audiolangues qui ne sont plus disponibles en ligne ainsi que le travail de mise en voix réalisé par un assistant de langue arabe de l’académie de Créteil à partir de supports écrits de littérature jeunesse. Les enregistrements au format MP3 se présentent sous la forme de monologues ou de dialogues courts accompagnés de leurs scripts.

  • سينما توفيق صالح (1926-2013)، محسن ويفي

    , بقلم محمد بكري

    يتتبع الكتاب الصادر عن الهيئة المصرية العامة للكتاب، ويقع في نحو 235 صفحة من القطع الكبير، رحلة المخرج من مقاهي القاهرة وحواريها وأزقتها إلى الغورية العبقة برائحة الناس والشعب المصري البسيط، وذلك بعد أن عاد من باريس التي فتحت له أفق الوعي اللانهائي في السياسة، فتعرّف على الاتجاهات السياسية والفكرية التي كانت سائدة في ذلك الوقت خلال الفترة الحرجة التي مرت بها أوروبا التي تلت مباشرة نهاية الحرب العالمية الثانية، وهي الفترة التي تمزّقت فيها القارة الأوروبية العجوز الخارجة لتوّها من حرب عالمية طاحنة بين تيارات الماركسية والوجودية، خاصة وجودية جان بول سارتر بمواقفه واختياراته.

  • الأغنية اللبنانية في أربعينات القرن الماضي

    , بقلم محمد بكري

    يمكن اعتبار فيلمون وهبي أحد الأسماء الأولى التي مثلت الطموح اللبناني في تكوين أغنية مستقلة منافسة للأغنية المصرية، تحديداً بسبب قدرته على التركيز على تطوير الأغنية الشعبية اللبنانية والبدوية، بالإضافة إلى تقديمه أعمالاً في السينما المصرية والإذاعة المصرية، ما يمثل خرقاً للهيمنة المعتادة. وبحسب كتاب « نجمات الغناء في الأربعينات اللبنانية »، كتبت مجلة « الموعد » العام 1953، خبراً يوثق هذا النجاح : « سجلت الدوائر الفنية والإذاعية للملحن اللبناني الموهوب الأستاذ فيلمون وهبي تفوقاً ممتازاً في تلحين الألوان اللبنانية الحديثة... حيث اكتسح بتلك الألوان سوق الأسطوانات والأفلام في مصر... ».

  • جاك بْرِيلْ مغربيّاً...

    , بقلم محمد بكري

    بقي بريل الحالم طوال حياته يبحث عن الشمس حيثما كانت. نجمة قصية يخيفها لمعان الماس والذهب وغيوم بحر الشمال في آنتفيربن. من جنوب المتوسط إلى شمال إفريقيا، وحتى المحيط الهادي، لم يتوقف البلبل عن الشدو والترحال: من عش لعشق، من غسق لشفق، من فصل لجزيرة، ومن صحراء لجبل. في إحدى المرات، قال بريل لعامل مغربي داخل فندق «ميتروبول» في بروكسل: “لا بدّ أنك لست من هنا، فهنالك شمس بين عينيك”. عندما جاء إلى المغرب منتصف خمسينات القرن الماضي، كان بريل ما يزال مغمورا، يتنقل بين الملاهي والحانات، وكان البلد مقسما بين أرستقراطية مغربية يمّمت وجهها نحو الشرق، أي باتجاه الطرب والمواويل والقدود الشامية...

  • إسماعيل يس بين السماء والأرض، عماد خلف (مصر)، سيرة

    , بقلم محمد بكري

    تشكل مجموعة من المقالات التي كتبها الفنان المصري الراحل إسماعيل يس في عدد من المجلات مثل مجلتي الكواكب والإذاعة والتلفزيون عام 1956، محور كتاب يوثق سيرة حياته الحافلة بالتقلبات، كما تسرد دوره البارز عربيا كرائد من رواد الكوميديا في الوطن العربي. ويوضح عماد خلاف مؤلف كتاب “إسماعيل يس بين السماء والأرض” أنه آثر الكتابة عن إسماعيل يس لكونه لا يزال حيا بيننا، خاصة من خلال أفلامه التي مازالت تلقى ترحيبا من مهور السينما وهي التي تخطت المئتي فيلم. ويتناول الكتاب، الصادر مؤخرا عن دار دلتا للطباعة والتوزيع، العديد من الخفايا في سيرة الفنان مثل كيف تحول من “مونولوغست” يغني في كازينو بديعة مصابني...

  • المشروع القومي العربي في سينما يوسف شاهين

    , بقلم محمد بكري

    يقر الكاتب بأهمية وتميز سينما يوسف، مؤكدا أنه في مؤلفه هذا يحاول أن يعيد وضع علاقة شاهين بالسينما في بيئتها ومصادرها وجمالياتها العربية، وفي السياق الخاص بالمشروع القومي العربي، فهو يركز على “كيف ساهمت أعمال شاهين باتساق في هدم أسطورة الهوّية القومية العربية المتجانسة، وفي الوقت ذاته تعيد بناء مفهوم الأمة والهوية القومية العربية باعتبارها مفهوما غير متجانس ومكمل لمشروع التحديث طويل المدى”. فأعماله تشمل 44 فيلما تجسّد فحصا ثريا ونقديا للتاريخ السياسي والثقافي والاجتماعي في مصر في النصف الثاني من القرن العشرين.

  • محمد القصبجي (1892 - 1966)، مصر

    , بقلم محمد بكري

    محمد القصبجي ملحن وموسيقار مصري. ولد بالقاهرة، تخرج من مدرسة المعلمين كان يهوى الفن منذ صغره. وكان يقوم بأداء الأدوار القديمة في الحفلات الساهرة وأصبح زميلا لمطربي هذا العهد أمثال (علي عبد الهادي – زكي مراد – أحمد فريد –عبد اللطيف البنا – صالح عبد الحي). أهم اعمله الفنية و اشهرها كان مع أم كلثوم. نشأ في عائلة موسيقية حيث كان والده أحمد القصبجي مدرساً لآلة العود وملحناً لعدة فنانين، نما لدى القصبجي حب للموسيقى منذ صغره وتعلق بها، ولكنه لم يحد عن طريق العلم فالتحق بالكتاب وحفظ القرآن الكريم وانتقل إلى الأزهر الشريف حيث درس اللغة العربية والمنطق والفقه والتوحيد، ثم التحق بعد ذلك بدار المعلمين التي تخرج منها معلماً.

  • Le film égyptien Al-Mamar

    , par Mohammad Bakri

    Depuis al-Osfour (Le Moineau), de Youssef Chahine, jamais production cinématographique égyptienne n’a parlé de la guerre des Six-Jours en 1967 en ces termes et de cette défaite cuisante du pays des Pharaons qui laissa pourtant un grand traumatisme au sein de la population sous le mandat de Gamal Abdel Nasser. Le cinéma égyptien renoue, donc, 46 ans après al-Osfour avec un film qui traite de la guerre de juin 1967...

  • بليغ، طلال فيصل (مصر)، رواية

    , بقلم محمد بكري

    يلملم الكاتب الشاب «طلال فيصل» تفاصيل صغيرة من الشوارع والوثائق التاريخية، ومن حكايات من عاصروا الموسيقار الكبير «بليغ حمدي» وقصة حبه الشهيرة لوردة الجزائرية، وكذلك نهايته المأساوية؛ ليصنع منها بنيانًا روائيًا محكمًا يتعرض فيه لحياة بليغ وتقاطعها مع حكاية الراوي الذي يكتب عنه، مطاردًا بين الهوس ومحاولة تقصي أثر سيرة هذا الموسيقار العظيم. تدور الكثير من أحداث رواية «بليغ» بين باريس ومصر، ليخرج لنا المؤلف رواية تنتمي للوقائع الحقيقية وللبحث التاريخي، بقدر ما تنتمي لخيال كاتبها ورؤيته. تعد رواية «بليغ» الرواية الثالثة لطلال فيصل، استمرارًا لمشروعه السردي الذي بدأه في رواية «سرور».

Agenda

  • L’IMA organise chaque jeudi des rencontres débat avec plusieurs personnalités spécialistes du monde arabe.
    Informations pratiques

    Institut du monde arabe
    1, rue des Fossés Saint-Bernard - Place Mohammed V - 75236 PARIS CEDEX 05 - Informations : + 33 (0)1 40 51 38 38

Agenda complet

Brèves

  • Le prix Jeunes du festival du film arabe de Fameck 2019 dans l’est de la France, est revenu au film Papicha de Mounia Meddour

    Culture

    Papicha, le film qui séduit médias et publics : Un hymne à la vie, à la tolérance et à la dignité humaine.

    Le prix Jeunes du festival du film arabe de Fameck/Val de Fensh (est de la France, du 2 au 14 octobre) est revenu au film de Mounia Meddour au cours d’une cérémonie de remise des prix qui s’est déroulée samedi soir. Depuis sa sortie en salles en France (150 salles), mercredi dernier, le film de Mounia Meddour est loué par les médias. Comme un pied de nez aux censeurs et conservateurs de tous bords.

    Lors des projections au cours du festival du film arabe de Fameck, Papicha a fait salle comble, suivies de débats intenses avec l’une des actrices du film, Zahra Doumandji, venue le représenter.

    La jeune actrice, sourire aux lèvres et voix douce, répondait à toutes les sollicitations des festivaliers pour une photo, pour l’interroger sur le film. Zahra Doumandji, qui a reçu des mains de jeunes lycéens le prix qui a été décerné à l’unanimité à Papicha, s’est déclarée « ravie de recevoir ce prix d’un jury Jeunes, car le film est fait pour les jeunes ».

    Très émue, elle a dédié ce prix à « tous les humains qui se battent pour leur dignité et leurs libertés ». « Je ne peux que penser aux femmes qui, à travers le monde, subissent les violences » de la part d’une société rétrograde ou de la guerre et de l’occupation...


    Festival du Film Arabe de Fameck - Val de Fensch 2019

    Palmarès de la 30e édition 2019 du Festival du Film Arabe de Fameck - Val de Fensch


    L’article sur le site du journal El Watan

  • Palmarès de la 30e édition du Festival du Film Arabe de Fameck - Val de Fensch du 2 au 14 octobre 2019

    Ce samedi 12 octobre, au cours d’une cérémonie forte en émotions, a été décerné le palmarès de la 30e édition du Festival du Film Arabe de Fameck - Val de Fensch, livrant son lot de surprises et mettant en avant le cinéma féminin.

    Sans plus attendre, le voici, avant de vous donner rendez-vous l’année prochaine, du 7 au 18 octobre 2020 !

    Palmarès de la 30e édition 2019 du Festival du Film Arabe de Fameck

  • La nouvelle voix de la femme arabe, Zain Duraie, est meilleur court-métrage arabe au Festival de Gouna (Égypte)

    Culture

    Zain Duraie, la nouvelle voix de la femme arabe

    Rencontre

    Sélectionné au prestigieux Festival international de Venise et meilleur court-métrage arabe au Festival de Gouna (Égypte), « Give up the Ghost » (Salam) fait de son auteure réalisatrice jordanienne, Zain Duraie, la jeune battante du cinéma arabe.

    Elle a fait un rêve. Et aujourd’hui, ce rêve elle le partage avec tous les amoureux du 7e art. Après avoir écumé, petite, aux bras de son père, les salles de cinéma (et versé de chaudes larmes en voyant Titanic), la jeune Zain Duraie, 30 ans, décide d’adopter le milieu cinématographique comme une seconde famille. Ses premiers pas d’actrice, elle les fera à l’école où elle est appelée par le théâtre. « J’ai senti que je voulais rentrer dans ce monde-là et pas un autre. » Mais très vite, elle s’orientera vers la mise en scène. « Un tas de questions me traversaient l’esprit quand je voyais un film : comment assure-t-on l’éclairage ? Comment l’image peut-elle avoir son propre langage ? Pendant ma dernière année scolaire, je faisais des recherches sur ces sujets-là et décidais de les résoudre moi-même. » S’en suit un départ pour le Canada afin de poursuivre des études en mise en scène et en scénario...

    Colette KHALAF | OLJ
    11/10/2019


    A propos de l’image de la brève

    L’article sur le site de l’Orient-Le-Jour

  • فاز الفيلم المصري «ليل/ خارجي» للمخرج أحمد عبد الله السيد بجائزة أفضل فيلم روائي طويل ضمن فعاليات الدورة التاسعة من «مهرجان مالمو للسينما العربية» 2019


    جريدة الأخبار اللبنانية

    الأربعاء 9 تشرين الأول 2019
    جريدة الأخبار
    آداب وفنون

    «ليل/ خارجي» متوّجاً في «مالمو»

    JPEG - 203.7 ko
    الشريط المصري الفائز من إخراج أحمد عبد الله السيد

    فاز الفيلم المصري «ليل/ خارجي» للمخرج أحمد عبد الله السيد بجائزة أفضل فيلم روائي طويل ضمن فعاليات الدورة التاسعة من «مهرجان مالمو للسينما العربية» التي اختتمت مساء أمس الثلاثاء.

    الفيلم من بطولة منى هلا وكريم قاسم وشريف الدسوقي وأحمد مالك وعمرو عابد وبسمة، وتدور أحداثه حول مخرج شاب تتعثر محاولته لصنع فيلم سينمائي وتجمعه الصدفة بفتاة ليل وسائق سيارة أجرة حيث تدور مغامرة تجمع الثلاثة لليلة واحدة في القاهرة. في مسابقة الأفلام الروائية الطويلة أيضاً، فاز التونسي أحمد الحفيان بجائزة أفضل ممثل عن دوره في فيلم «فتوى» (إخراج محمود بن محمود)، فيما فازت المغربية فاطمة عاطف بجائزة أفضل ممثلة عن دورها في فيلم «امباركة» (إخراج محمد زين الدين).

    وذهبت جائزة أفضل مخرج للبناني بهيج حجيج عن فيلم «غود مورنينيغ»، فيما كانت جائزة أفضل سيناريو من نصيب الفلسطيني بسام جرباوي عن فيلم «مفك».

    تشكلت لجنة تحكيم المسابقة برئاسة الممثلة المصرية ليلى علوي وعضوية الناقد العراقي قيس قاسم والمخرج التونسي رضا الباهي.
    وفي مسابقة الأفلام الوثائقية، فاز الفيلم اللبناني «طرس... رحلة الصعود إلى المرئي» للمخرج غسان حلواني بجائزة أفضل فيلم، كما فازت بجائزة الإخراج اللبنانية سارة قصقص عن فيلمها «تحت التحت».

    أما في مسابقة الأفلام القصيرة، ففاز بجائزة أفضل فيلم «إخوان» للمخرجة التونسية مريم جابر، في الوقت الذي نالت فيه مواطنتها كوثر بن هنية جائزة أفضل إخراج عن فيلم «بطيخ الشيخ».
    وحصل الفيلم الروائي المصري «الضيف» للمخرج هادي الباجوري (بطولة خالد الصاوي وشيرين رضا) على جائزة تصويت الجمهور المقدمة من مكتب الثقافية في مالمو.
    تأسس الحدث السينمائي السويدي عام 2011، ليصبح مع مرور الوقت الأبرز في مجال الترويج للسينما العربية في الدول الإسكندنافية.

    حقوق النشر

    مقالات «الأخبار» متوفرة تحت رخصة المشاع الإبداعي، ٢٠١٠
    (يتوجب نسب المقال الى «الأخبار» ‪-‬ يحظر استخدام العمل لأية غايات تجارية ‪-‬ يُحظر القيام بأي تعديل، تحوير أو تغيير في النص)
    لمزيد من المعلومات عن حقوق النشر تحت رخص المشاع الإبداعي، انقر هنا

    عن موقع جريدة الأخبار اللبنانية

Partager

Imprimer cette page (impression du contenu de la page)