Médias




Des photos, des affiches, des documents iconographiques de toutes sortes, des fichiers audiovisuels, des ressources sonores et vidéos, cette rubrique vous offre un panorama en son et en image du Monde arabe...

Les articles RSS

  • فيديو - حكواتي إتش دي على الانترنت

    , بقلم محمد بكري

    يتخلى أشهر شعراء وفرسان العرب عنترة بن شداد عن فرسه وسيفه كي يركب “البلم” نحو “بلاد الجيرمان” من أجل الحصول على اللجوء بعدما ضاقت به الحال كثائر مقاتل من أجل الحب والعدالة، فيما تنتظره محبوبته الشهيرة عبلة في خيمتها بانتظار أن يجمعهما “لم الشمل” في يوم من الأيام. هي لمحة بسيطة عن الكوميديا التي يقدمها المشروع الجديد “حكواتي إتش دي” الذي يقدم القصص الكلاسيكية عبر شاشات الهواتف الذكية مع تغييرات عصرية تلائم القرن الحادي والعشرين.

  • من المونولوج إلى الكوميكس

    , بقلم محمد بكري

    الكوميديا الساخرة، دائماً ما تزدهر في أوقات الأزمات، حيث يعتبرها علماء اجتماع، مواجهة وانتصاراً على واقع قاتم كنافذة للتنفيس، منعاً للكبت والاختناق. وتشتهر مصر بفن “الكوميديا الساخرة” منذ القدم؛ إذ برز “المونولوج” ثم تطور إلى “ستاند آب كوميدي” بالمسارح، وأخيرًا تعليقات “الكوميكس″ بمواقع التواصل الاجتماعي مع ثورة “الإنفوميديا”، وتبقى الابتسامة واحدة. في أربعينيات وخمسينيات القرن الماضي، برز في الأوساط الفنية المصرية، فنانو المونولوج، الذي يجمعون بين الغناء والتعبيرات والحركات المضحكة، والبراعة في إلقاء النكات، وتقليد المشاهير من ساسة وشخصيات عامة.

  • مزيج : لعب بالأغاني

    , بقلم محمد بكري

    ما يميّز موسيقى Mazeej عن الأغاني المدموجة الأخرى، أو ما بات يعرف بـMashup، التي لاقت رواجاً كبيراً على مواقع التواصل الاجتماعي في السنوات الماضية، هو إعطاء أهمية كبيرة للكلمة، التي تشكل صلة الوصل بين الأغاني.

  • بعض أفلام أشهر أمهات السينما المصرية

    , بقلم محمد بكري

    الصورة المثالية للأم المضحية تكاد تكون هي المعادل المشترك في كل الأفلام المصرية منذ بدايتها وحتى الآن، ليس من قبيل تبجيل الأم وتقديسها ولكن لثبات الصورة النمطية في الأذهان والعجز عن إحداث تحولات في الشكل والمضمون، فضلاً عن الميل للتراجيديا الفجة في معظم الأحيان وهو النمط الذي كان سائداً لفترة طويلة ولم تتخلص منه السينما المصرية إلى الآن، وتعد الفنانة القديرة أمينة رزق أشهر نموذج للتضحية والمثالية، وهناك أفلام بعينها تعتبر علامات في هذا الإطار من أبرزها بالطبع فيلم بائعة الخبز الذي قدم نموذج شديد المأسوية لقضية الظلم الاجتماعي الذي واجهته البطلة فأدى بها إلى دفع ضريبة مضاعفه...

  • لقاء السحاب

    , بقلم محمد بكري

    مساء الأربعاء الماضي، أحيا “متحف أم كلثوم” التابع لقطاع صندوق التنمية الثقافية “لقاء السحاب” في أمسية استعادت فيها الفنانة هدير يوسف مجموعة من الأغاني التي جمعت بين أم كلثوم ومحمد عبد الوهاب. جاءت هذه الأمسية بعد ندوة نظمها “مركز توثيق التراث الحضاري والطبيعي” في شباط-فبراير 2016 بالاشتراك مع “شركة القاهرة للصوتيات والمرئيات”، وكان موضوعها أغنية “أنت عمري” التي جمعت لأول مرة بين قطبي الغناء العربي في سنة 1964.

  • مشاهدة فيلم أنا نجوم بنت العاشره ومطلقه

    , بقلم محمد بكري

    حكاية طفلة لم تبلغ عشر سنوات تقف أمام القاضي تخاطبه وتطلب منه أن ينظر في عينيها مباشرة لتقول له «أريد الطلاق». هذه الجملة الصغيرة والعميقة تصنع الحدث… حدث الحكاية عن طفلة صغيرة لا دخل لها في الاختيار أو الزواج، هي فقط بضاعة وفرح وفرج للآخرين. ما عدا ذلك لا دخل لها بباقي التفاصيل، العائلة تدبر وتأخذ المهر والطفلة تغرق في أحزانها ودواخلها التي تكاد تنفجر من الغيظ. وعيناها تطلبان رحمة المولى.. وعليها أن تتعود على هذا الوجود غير المحتمل…أن تكون زوجة لبعل يكبرها بعشرين عاما. يطرح الفيلم قضية المرأة في العالم العربي وكيف تساق في ظل موروثات شعبية مغلفة بالتدين الأعمى إلى أزمنة العبودية..

  • عن الصورة والتصوير من الأبيض والأسود إلى الرقمية

    , بقلم محمد بكري

    لطما كان انجذابنا إلى الصورة، بتكوينها الأوّل الأبيض والأسود وتدرّجهما الرمادي. لا يضاهى. ما هو سرّ سحرها الآسر؟ سحر بوميض ضوء نفتقده في الصورة الضاجّة بالألوان رغم سطوتها زهواً وسطوعاً. صوَرُنا القديمة، ننبشها من مخابئها المبعثرة، نعود إليها بشوق وحنين، رغم مشقة هذه العودة ومحاذيرها على النفس ورغم الأعباء. نعاين منها الملامح القابعة في خوابي الذاكرة الراحلة، نعيد فرز ألوانها بصخب تلك اللحظة وبألفة المكان. نطرحها من جديد مرّات ومرّات، لتلامس منّا الروح في همسات نسيناها في زحمة العمر ولهاثه، وعبق ذكريات لم نجتزها قط، أبقيناها قضايا معلّقة على سدّة الزمن فحسب، ينصفها أو يدينها.

  • Farah, une enquête de Nicolas Puig

    , par Mohammad Bakri

    Farah. En arabe le mot signifie « joie ». En Egypte, il désigne également les festivité en général et les fêtes de mariage en particulier. Les musiciens spécialisés qui animent ces fêtes forment un petit milieu dont les membres œuvrent sur les estrades des noces, dans la rue. Une partie d’entre eux se regroupent encore dans quelques « cafés littéraires », avenue Mohamed-Ali, lieu emblématique de la musique en Égypte, dont le déclin semble irréversible.

  • المغنية أسمهان 1912-1944

    , بقلم محمد بكري

    تحزب السنباطي لأسمهان، والتفت حولها قمم كبيرة من الشعراء والملحنين الكبار وعلى رأسهم مكتشفها داوود حسني، زكريا أحمد، رياض السنباطي، محمد القصبجي، وله حصة الأسد مع شقيقها فريد الأطرش وفريد غصن، ومحمد عبد الوهاب. أما الشعراء، فكانوا كذلك من بين صفوة الشعراء في وقتها، مثل بيرم التونسي، أحمد رامي، مأمون الشناوي، الأخطل الصغير، بديع خيري، يوسف بدروس وغيرهم. بهذه النخبة وغيرها من الشعراء والملحنين قادت أسمهان شعلة متوهجة في تجديد روح الأغنية، ورفعت سقف التنافس بين المطربات الكبار ممن جايلوها وسبقوها، وكذلك بين الملحنين بشكل خاص والشعراء، والجميع وجد في صوتها فرصة للتجريب.

Agenda

  • L’IMA organise chaque jeudi des rencontres débat avec plusieurs personnalités spécialistes du monde arabe.
    Informations pratiques

    Institut du monde arabe
    1, rue des Fossés Saint-Bernard - Place Mohammed V - 75236 PARIS CEDEX 05 - Informations : + 33 (0)1 40 51 38 38

Agenda complet

Brèves

Partager

Imprimer cette page (impression du contenu de la page)