Littérature

Retrouvez dans cette rubrique des liens vers des sites littéraires en arabe ou sur le Monde arabe.

المقالات RSS

  • موقع نقطة ضوء الأدبي الثقافي

    , بقلم محمد بكري

    غايتنا تقريب المسافات بين الفنون ككل، بحيث لا يبق « الأدب » كما لو أنه معزول عن باقي الفنون، لأن هذه العزلة غير صحية، فالأدب لا ينفصل عن السينما، والشعر لا يبتعد عن الغناء، والفن التشكيلي يتحاور مع المسرح. من هنا نرى أن الفنون كلها تلتقي في النتيجة عبر نقطة واحدة، نقطة هي المركز، المحور، الذي ينطلق منه الإبداع، ويتابع مسيرته في رحلة نحو المجهول.

  • Le site Bibliothèques d’Orient de la BnF

    , par Mohammad Bakri

    Derrière les affrontements politiques, il y a toujours les échanges et les interactions car contrairement aux affirmations de certain l’Orient et l’Occident sont condamnés à se rencontrer en permanence. La période allant de 1800 à 1945 peut être définie comme impériale, même si ces termes ne deviennent courants qu’à la fin du XIXe siècle.

  • مجلة فكر الثقافية الأدبية الفصلية

    , بقلم محمد بكري

    المجلة لا تتوقف حدودها عند إصدار العدد، بل تستند على جميع أنواع المعارف المتجددة سواء في الثقافة وإصدارات ومراجعات الكتب المفيدة سواء العربية أو الأجنبية، والعلوم، والتقنية، والفنون وذلك تحت مسمى “المعرفة” على مدار الساعة.

  • موقع أرشيف المجلات الأدبية والثقافية العربية

    , بقلم محمد بكري

    أول مبادرة عربية مجانية في رقمنة المجلات العربية القديمة وفهرستها وإتاحتها بالمجان إلى الجمهور. يحتوى الموقع على عشرات المجلات النادرة التي توالى ظهورها في العالم العربي منذ القرن التاسع عشر، وتحديداً من العام 1880، وحتى مطلع الألفية الثالثة. ويعرض الموقع مجلات من معظم الدول العربية، فضلا عن مجلات عربية صدرت في ألمانيا وإنجلترا وأميركا والهند.

  • وداعاً موقع جهة الشعر

    , بقلم محمد بكري

    أعلن قاسم حدّاد أول من أمس عن إغلاق موقعه «جهة الشعر»، أحد أعرق المواقع الشعرية العربية وأقدمها. وبرّر الشاعر البحريني المعروف قراره المفاجئ «بعدم توافر الدعم المالي». الموقع الذي انطلق في العام 1996 كان «غرفة كونية» لاستقطاب أهم الأصوات الشعرية العربية والعالمية، في أكبر موسوعة شعرية الكترونية. كأنّ هذا التوقيت الذي أتى مواكباً تقريباً لـ «اليوم العالمي للشعر» (مارس) مرثية للشعر نفسه.

  • مجلة رواية المتخصصة بشؤون الرواية العربية

    , بقلم محمد بكري

    صدرت في بغداد مجلة بعنوان (رواية) تعنى بالشؤون الروائية العراقية والعربية وتطوراتها عبر مختلف الاجيال ، وتضمن العدد الاول جملة من الدراسات النقّديّةوالشهادات الروائية والحوارات ومنصات الرأي، فضلا عن ملفً مهمً عن راهن الرواية المغاربية الجديدة، بالإضافة إلى التقارير والمتابعات الإخبارية. وتعد هذه المجلة الفصلية التي تقع في 120 صفحة ،خطوة جريئة لاسيما انها الاولى من نوعها في العراق التي تهتم بهذا الشكل الابداعي وبعد ان نال السرد الروائي اهتماما خاصا من القراء بعد النجاحات التي تحققت للرواية العربية والعراقية خاصة وقد حرصت اسرة المجلة على تقديم العدد الاول ليكون مميزا وحافلا بالمواضيع الشيقة.

  • موقع الموسوعة الشعرية

    , بقلم محمد بكري

    بعد أن طال انتظار الأدباء والباحثين تزف إليهم هيئة أبوظبي للسياحة والثقافة بشرى انطلاق موقع الموسوعة الشعرية.
    ومن أهم ما يميز هذا الموقع أنه سيمكن الباحثين والأكاديميين من تقديم مقترحاتهم وآرائهم في سبيل تطوير خدمات الموسوعة وإثراء مادتها، وتنقيحها والنهوض بها نحو الأفضل، حيث ستعمل نخبة من الأساتذة على تلقي رسائلهم واقتراحاتهم، وضم ذوي الخبرة والكفاءة من المشاركين إلى لجنة الإشراف على الموسوعة.

  • موقع المكتبة المفتوحة لقراءة وتحميل الكتب

    , بقلم محمد بكري

    المكتبة المفتوحة مشروع تطوعي مفتوح يعنى بنشر الكتاب وتقريبه من القارئ العربي من أجل إعادة الاعتبار للقراءة والمطالعة في اهتمامات الإنسان العربي ووعيه. المكتبة المفتوحة مشروع تشاركي يرحب بكل الراغبين في المساهمة معنا في هذا الجهد المتواضع، ولا نطلب من الراغبين في المساعدة إلا أن يكونوا أوفياء للحرية والحقيقة، لا ننظر إلى انتماءاتكم السياسية والفكرية، ولا إلى انتماءاتكم الدينية والإثنية... نهتم فقط بما هو مشترك بيننا وهو الرغبة في خدمة الفكر الحر والوعي النقدي.

  • رباط الكتب - مجلة إلكترونية

    , بقلم محمد بكري

    رباط الكتب مجلة إلكترونية متخصصة في الكتاب وقضاياه.
    تهتم المجلة بالتعريف بالإصدارات المتميزة في مجالات الأدب والعلوم الإنسانية والفلسفة، إلى جانب قضايا الكتاب والقراءة.
    صدر العدد الأول من مجلة رباط الكتب في خريف 2007.

Brèves

  • صرْحٌ إعلامي جديد يتهاوى في بيروت... مطبوعات “دار الصياد” تتوقف نهائياً عن الصدور

    صرْحٌ إعلامي جديد يتهاوى في بيروت... هكذا تطوي «دار الصيّاد» 76 عاماً من عمر الصحافة اللبنانية والعربية، ورحلة في مشوار الصحافة العريق، الذي واكب أهم الأحداث اللبنانيّة والعربيّة والدوليّة. وتشمل المطبوعات التي تصدر عن « دار الصيّاد» ما يلي صحيفة «الانوار» وهي جريدة سياسيّة يوميّة صدرت عام 1959، «الصياد» وهي مجلة اسبوعية سياسية اجتماعيّة مصوّرة صدرت عام 1943، «الشبكة» مجلة اسبوعية فنية اجتماعية صدرت عام 1956،» الدفاع العربي» وهي مجلة شهرية عسكرية متخصصة صدرت عام 1975، ومجلة «فيروز» الشهرية النسائية المتخصصة التي صدرت عام 1981، بالإضافة الى مجلة «الفارس» المتخصصة بالرجل وصدرت عام 1985، و«الاداري» وهي مجلة اسبوعية سياسية اجتماعية مصوّرة صدرت عام 1975، بالإضافة الى «ACCE» الكمبيوتر والاتصالات والالكترونيات والتي صدرت عام 1984.

    وقد أسّس «دار الصيّاد» الصحافي سعيد فريحة، الذي اعتبر أحد روّاد صحافة الاستقلال، وتابع مسيرته بعد وفاته عام 1978 أولاده عصام وبسام وإلهام.

    مقال موقع جريدة المدن الإلكترونية بتاريخ 8 أكتوبر 2018

    مقال جريدة القدس العربي اللندنية بتاريخ 29 سبتمبر 2018

    ملف جريدة الأخبار اللبنانية بتاريخ 28 سبتمبر 2018

    مقال موقع جريدة المدن الإلكترونية بتاريخ 28 سبتمبر 2018

    موقع دار الصياد

  • Découvrir les musées du monde avec Google Arts & Culture

    Google Arts & Culture est un outil pour préparer la visite d’un musée avec des élèves, explorer en détail un tableau, découvrir les chefs d’œuvres des musées loin de chez soi. Google Arts & Culture permet de visiter de nombreux musées, et de voir dans les moindres détails des milliers d’œuvres d’art.

    En savoir plus

  • Le moteur de recherche Qwant

    Le nouveau moteur de recherche Qwant ,créé par une équipe française, offre une présentation originale pour se démarquer des autres outils que sont Bing, Yahoo ! et bien évidemment Google. La principale particularité de Qwant est d’afficher l’ensemble de ses résultats sur une seule et même interface multiplateformes permettant aux internautes de trouver l’information en temps réel via une diversité de canaux.

    En savoir plus

  • L’Algérie, cinquante ans après

    L’Algérie fête cette année le cinquantième anniversaire de son indépendance - un an après le début du Printemps arabe et juste avant les échéances électorales de part et d’autre de la Méditerranée. La Vie des Idées consacre un dossier à la période qui a suivi la guerre et l’indépendance, afin d’engager une réflexion sur l’Algérie contemporaine et le regard qu’elle porte sur son passé.
    Julie Champrenault & Augustin Jomier, « L’Algérie, cinquante ans après », La Vie des idées, 13 mars 2012. ISSN : 2105-3030

    La vie des idées

Partager

Imprimer cette page (impression du contenu de la page)