Comptes rendus de lecture

Retrouvez dans cette rubrique des comptes rendus de lectures de romans arabes. Si vous avez lu un roman ou un essai arabe intéressant n’hésitez pas à nous le signaler avec un petit compte rendu.

À la une Une

Les articles RSS

  • ألواح، رشيد الضعيف (لبنان)، سيرة ذاتية

    , بقلم محمد بكري

    يقول غلاف «ألواح» إن الكتاب رواية، لكن رشيد الضعيف ذكر في صحيفة «السفير» اللبنانية أنه كتب شذرات من سيرته، واختار العنوان لأنه استخدم اللوح الإلكتروني، واستوحى شرائع حمورابي والكتب المقدسة التي حفرت على ألواح. قال إن الكتاب هو الذي ألّفه، أوضح صورته عن نفسه، واستعاد أحداثاً ساهمت في تكوينه. كان الكاتب خادم الكتاب، وجاءه ضرورة لا إلهاماً، وكانت فيه أحداث لم تقع حقاً، لكنها لو فعلت لكانت حدثت كما دوّنها.

  • سمرقند، أمين معلوف (لبنان - فرنسا)، رواية

    , بقلم محمد بكري

    بدأت رواية « سمرقند » لـ"أمين معلوف" بالجملة الآتية المعبّرة عن غرق رباعيات الخيّام: « في أعماق المحيط الأطلسيّ كتاب، وقصّته هي التي سأرويها ». ذلك ما تفوّه به بنجامين لوساج، آخر مَنْ آل إليه أمر مخطوط الرباعيات. نسخة فريدة فقدت بغرق الباخرة « تيتانك » ليلة 14 إبريل/ نيسان1912 في عرض المحيط قبالة الأراضي الأميركيّة. أبدى مالك المخطوط حزنًا، وتأسّى لفقدان ذلك الأثر النفيس « مذّاك زاد تسربُل العالم بالدم والظلّ يومًا إثر يوم، وأصبحت الحياة لا تبتسم لي قطّ. وكان عليّ أن أبتعد عن الناس كيلا أصغي إلى غير صوت الذكرى، ولكي أداعب أملاً ساذجًا، رؤيا ملحّة: غدًا سيُعثر عليه.

  • موت صغير، محمد حسن علوان (السعودية)، رواية

    , بقلم محمد بكري

    يبدو عنوان رواية السعودي محمد حسن علوان “موت صغير” المتوجة بالجائزة العالمية للرواية العربية البوكر لهذا العام، واحدًا من الألغاز أو الألاعيب السردية التي خلت منها الرواية، فمدلول العنوان لا يتحقّق إلا في منتصفها حيث رحلة الإمام إلى مكة وهناك التقى بنظام ابنة شيخه زاهر الأصفهاني، ويحدث العشق الذي يكون نتاجه كتاب “ترجمان الأشواق”، فيضحي العشق بمثابة الموت الصغير. محمد حسن علوان كاتب وروائي سعودي يقيم في تورونتو، كندا. صدرت له أربعة روايات قبل “موت صغير” هي “سقف الكفاية” (2002)، “صوفيا” (2004)، “طوق الطهارة” (2007)، و"القندس" (2011) التي وصلت إلى القائمة القصيرة للجائزة العالمية للرواية العربية عام 2103.

  • حفلة سمر من أجل الخامس من حزيران، مسرحية

    , بقلم محمد بكري

    خلال الستينات، وقبل أن تنطلق شهرته ككاتب مسرحي مع مسرحيته «حفلة سمر من أجل الخامس من حزيران»، التي نشرت للمرة الأولى في 1968، مارس ونّوس العمل الصحافي، محرراً في مجلة «المعرفة» التي تصدر عن وزارة الثقافة السورية، ثم ترأس تحرير مجلة «أسامة» للأطفال، وانتقل بعدها الى بيروت حيث ساهم في صحافتها الثقافية، لكنه، مع اندلاع الحرب اللبنانية، عاد الى دمشق، ليتولى ادراة المسرح التجريبي التابع للدولة.

  • موريارتي، أنطوني هوروفيتز (بريطانيا)، رواية

    , بقلم محمد بكري

    رواية «موريارتي» للكاتب البريطاني أنطوني هوروفيتز، تزور مجدّدًا عوالم شرلوك هولمز وعدوه اللدود جيمس موريارتي، بالإضافة إلى مجموعة من الشخصيات الأخرى المركّبة بمهارة، واضعًا حبكة مُحكمَة تقطع الأنفاس، ولا تكفّ عن إدهاش القارئ حتى الصفحة الأخيرة. في هذه الرواية، التي تقع في 304 صفحات وتحمل على غلافها عبارة «شرلوك هولمز مات، عاش موريارتي» وتصدر بترجمة أدونيس سالم، نزور عالم الجريمة السفلي، ونتابع أحداثاً مثيرة تخطف الأنفاس في حيوات هذه الشخصيات، لنكتشف أن المجرم الأخطر في إنكلترا ليس ذاك الذي نحسب أنّه هو !

  • قطط إنستغرام، باسمة العنزي (الكويت)، رواية

    , بقلم محمد بكري

    في عالم رقمي تزداد فيه وتيرة الاستهلاك، تأتي رواية “قطط انستجرام” للكاتبة الكويتية باسمة العنزي، متناولة واقع المجتمعات الخليجية من زاوية جديدة. إذ تطرح في الرواية الأولى فكرة الاستعداد لدخول سلم الفساد، الذي هو استعداد متوارث عند الأفراد في أي مجتمع، كما يصفه الفيلسوف الفرنسي بيير بورديو من خلال نظرية التطبيع وتبادل أدوار الفساد المتوارث في أي شبكة اجتماعية بشكل نمطي ثابت عبر أجيال متعاقبة.

  • حفيد السندباد، حبيب سروري (اليمن)، رواية

    , بقلم محمد بكري

    من رحيلٍ إلى رحيل تتنقّل هذه الرواية في جغرافيا العالم، لتسردَ لنا في هذا الزمن المعاصر الغامض، من وحي تجارب حياتية متقاطعة وفريدة... الكاتب اليمني حبيب سروري يحكم خياطة النسق السردي لروايته عبر أربع شخصيات وأربع قصص تلتقي لتنسج الحكاية الرئيسية. تنقل لنا رواية اليمني حبيب سروري “حفيد السندباد” تفاصيل رحلتين متوازيتين لشخصيتين جمعت وفرقت بينهما ظروف عدة، ثم جمعتهما ثانية في ظروف غريبة وأليمة لمصادفات الحياة العجائبية.

  • Dictionnaire amoureux de l’Orient, René GUITTON

    , par Mohammad Bakri

    « L’Orient nourrit mes rêves depuis l’enfance. Mon père, officier supérieur de marine, a sillonné les mers, et les cartes postales qu’il envoyait alors de ses périples dans les pays du soleil, ont fait naître mes désirs d’aventure.
    Ecrivain et essayiste engagé, René Guitton oeuvre pour un dialogue philosophique, culturel et religieux entre l’Orient et l’Occident.

  • تعويذة العيفة، توفيق العلوي (تونس)، رواية

    , بقلم محمد بكري

    تحكي رواية تعويذة العيفة عن معاناة مثقف في بلاد تكون فيها الكتابة لعنة والقلم رصاصا يمكن أن يصيب صاحبه في مقتل قبل أن ينطلق في اتجاه الحق. رواية ذات صلة كبيرة بالواقعية لارتباطها بفترة محددة من تاريخ المجتمع، ويمكن أن ندرجها في مجال أدب وروايات الإفراج عن الذاكرة الحية، وهو مصطلح أعني به الأعمال السردية التي ظهرت بعد سقوط النظام، والتي اتجهت نحو الذاكرة لإفراغها مما كانت تختزنه من ذكريات وحكايات ممنوعة سياسيا، لا من باب الشهادة التي تحيل إلى محاولة توثيق، وإنما من باب الأدب الذي يعتمد الخيال والمشابهة ويلتقط الصور ويصيغها في سياق خيالي فني…

  • الزيني بركات، جمال الغيطاني (مصر)، رواية

    , بقلم محمد بكري

    تعد رواية الزيني بركات لجمال الغيطاني من الروايات العربية البارزة التي عالجت ظاهرة القمع والخوف وأسبابها وبينت مظاهرها المرعبة في الحياة العربية. حين صدرت في العام 1969 للمرة الأولى، قصة جمال الغيطاني الطويلة، «أوراق شاب عاش منذ ألف عام»، بدا على الفور أن كاتباً كبيراً جديداً قد ولد في مصر. بل أكثر من هذا، بدا أن روحاً جديدة قد انبعثت في الرواية المصرية. ومع هذا، كان من الضروري انتظار ست سنوات أخرى، أي حتى العام 1975، قبل أن يؤكد الغيطاني حضوره الكبير في فن الرواية التاريخية.

Brèves

Partager

Imprimer cette page (impression du contenu de la page)