Biographies d’auteurs

Retrouvez dans cette rubrique des biographies d’auteurs arabes. N’hésitez pas à nous signaler d’autres...

الأخبار المهمة Une

المقالات RSS

  • رحلة الحج كما وصفها ابن جبير

    , بقلم محمد بكري

    وصف ابن جبير ما مرّ به من مدن وما شاهد من عجائب البلدان وغرائب المشاهد وبدائع المصانع والأحوال السياسية والاجتماعية والأخلاقية. كما عني عناية خاصة بوصف النواحي الدينية والمساجد والمشاهد وقبور الصحابة الكرام ومناسك الحج ومجالس الوعظ والمستشفيات والمارستنات. واكتسبت رحلة الحج التي انطلقت من بلاد الأندلس أهمية خاصة بالنظر إلى طبيعة الأماكن التي كان الحجاج الأندلسيون يمرّون بها كجزائر البحر المتوسط وميتورقة وسردينية وصقلية وبعض المدن المصرية، لذلك اعتبرت كتابات هؤلاء الرحالة وما دوّنوه من انطباعات عن الأماكن التي مروا بها، سجلاً حافلاً حفظ للتراث العربي مادة دسمة عن الواقع الاجتماعي والديني والاقتصادي.

  • جبران خليل جبران (1931-1883) - لبنان

    , بقلم محمد بكري

    جبران خليل جبران شاعر وكاتب ورسام لبناني عربي من أدباء وشعراء المهجر هاجر صبياً مع عائلته إلى الولايات المتحدة الأمريكية. ولد عام 1883 في بلدة بشري شمال لبنان حين كانت تابعة لمتصرفية جبل لبنان العثمانية. توفي في نيويورك عام 1931.
    واجه جبران خليل جبران (1883 - 1931) عصره؛ فتعارفا وكان صراع .. سافر شاعرًا في أبعاد العصر ليبلور الحكمة الكامنة، عله يدفع بالإنسان نحو ذاته الفضلى.

  • يوسف الخال (1916 - 1987)، لبنان

    , بقلم محمد بكري

    وُلِد يوسف الخال في عمار الحصن في سوريا. عاش صباه في مدينة طرابلس في شمال لبنان. ودرس الفلسفة على يد شارل مالك إلى أن تخرج بدرجة بكالوريوس علوم. أنشأ في بيروت دار الكتاب، وبدأت هذه الدار نشاطها بإصدار مجلة “صوت امرأة” التي تسلم الخال تحريرها، بالإضافة إلى إدارة الدار حتى سنة 1948. أنشأ مجلة شعر الفصلية التي صدرت بين العام 1957 والعام 1964. ثم استأنفت الظهور في أول 1967. وأعيد طبع مجموعتها كاملة في 11 مجلّداً...

  • محمد مندور (1907 - 1963)، مصر

    , بقلم محمد بكري

    محمد عبد الحميد موسى مندور (1325 هـ / 1907- 1384 هـ / 1965 م)، ناقد أدبي وكاتب مصري متنوع ، ولغوي. مارس الصحافة والتدريس الجامعي. عاش تاريخا حافلا بمعارك سياسية‏،‏ وفكرية‏،‏ واجتماعية مؤثرة ، ولد بالشرقية في 5 يوليو 1907 والتحق بكلية الحقوق وقت افتتاح الجامعة المصرية عام 1925 ثم درس بكلية الآداب قسم الاجتماع وقسم اللغة العربية وحصل على ليسانس الآداب عام 1929 وليسانس الحقوق عام 1930. ولد محمد مندور في 5 يوليو 1907م[2] في قرية كفر مندور، بالقرب من منيا القمح بمديرية الشرقية.

  • يحيى حقي (1905 - 1992)، مصر

    , بقلم محمد بكري

    ولد يحيى حقي في أسرة لها جذور تركية في القاهرة وقد حصل على تعليم جيد حتى انخرط في المحاماة حيث درس في معهد الحقوق بالقاهرة وكان تخرجه منه في عام 1925م. ويعتبر يحيى حقي علامة بارزة في الأدب والسينما وهو من كبار الأدباء المصريين بجانب نجيب محفوظ ويوسف ادريس. قضى يحيى حقي عمره كله في الخدمة المدنية وعمل بالسلك الدبلوماسي المصري. تم تعيينه في منصب مستشار في دار الكتب والوثائق القومية.

  • عبد الحليم حافظ العندليب الأسمر (1977-1929) - مصر

    , بقلم محمد بكري

    استطاع عبد الحليم حافظ بأغانيه أن يدخل كل مدينة وكل شارع وكل بيت، اسمه ارتبط باسم نزار قباني، ليس لأنه غنى له بل لأن عبد الحليم ونزار كانا معا يشكلان ثنائيا جميلا لعصر الحب.
    عبد الحليم صاحب مشروع فني وليس مجرد مغنٍ أحبه الناس على امتداد الوطن العربي، ومشروعه تلخص بأغنية معاصرة كانت تعدّ في حينها نقلة لشكل الأغنية، وما كانت عليه قبله، فقد وجد شكلا جديدا، على الرغم من كونه مؤديا لألحان غيره، لكن رؤيته للشكل الذي يود أداءه قاده إلى اختياراته التي غيّرت مسار الأغنية بالجمل اللحنية والغنائية القصيرة والواضحة، التي يمكن تداولها عبر العامة غناء.

  • صادق جلال العظم (1934 – 2016) - سورية

    , بقلم محمد بكري

    مفكر سوري علماني من مواليد دمشق وأستاذ فخري بجامعة دمشق في الفلسفة الأوروبية الحديثة. كان أستاذاً زائراً في قسم دراسات الشرق الأدنى بجامعة برنستون حتى عام 2007. كتب العظم في الفلسفة ولديه دراسات ومؤلفات عن المجتمع والفكر العربي المعاصر. وهو عضو في مجلس الإدارة في المنظمة السورية لحقوق الإنسان. توفي صادق جلال العظم عن عمر يناهز الـ 82 عاما في منفاه في مدينة برلين الألمانية.

  • بدر شاكر السياب (1926 - 1964)، العراق

    , بقلم محمد بكري

    بدر شاكر السياب شاعر عراقي يعد واحداً من الشعراء المشهورين في الوطن العربي في القرن العشرين، كما يعتبر أحد مؤسسي الشعر الحر في الأدب العربي.
    وُلد بدر شاكر السيّاب في قرية جيكور، وهي قرية صغيرة تابعة لقضاء أبي الخصيب في محافظة البصرة، ولا يزيد عدد سكانها آنذاك على (500) نسمة، واسمها مأخوذ في الأصل من الفارسية من لفظة (جوي كور) أي (الجدول الأعمى)، وتُحدّثنا كتب التاريخ على أنها كانت موقعاً من مواقع الزنج الحصينة، وبيوتها بسيطة مبنية من طابوق اللبن، وهو الطابوق غير المفخور بالنار وجذوع أشجار النخيل المتواجدة بكثرة في بساتين جيكور.

  • Ibn Battûta (1304-1377)

    , par Mohammad Bakri

    Ibn Battûta (en arabe ابن بطوطة, Ibn Batuta), de son nom complet Abu Abdallah Muhammad Ibn Abdallah al-Lawati at-Tanji Ibn Battuta, né le 24 février 1304 à Tanger et mort en 1377 à Marrakech, est un explorateur et voyageur berbère qui a parcouru près de 120 000 km entre 1325 et 13492, de Tombouctou au sud, jusqu’à l’ancien territoire du Khanat bulgare de la Volga au nord, et de Tanger à l’ouest jusqu’à Quanzhou en Extrême-Orient.

  • Malek Chebel (Algérie/France) 1953-2016

    , par Mohammad Bakri

    Anthropologue algérien des religions. Il a étudié en Algérie, puis en France, à Paris, où il a approfondi notamment la psychanalyse. Il a enseigné dans de nombreuses universités à travers le monde.

Brèves

  • Décomposition et recomposition du Moyen-Orient - Hors-série n°6 de la revue Conflits (automne 2017)

    Le numéro hors-série n°6 de la revue Conflits (automne 2017) s’intéresse aux lignes mouvantes qui traversent le Moyen-Orient actuellement. Alors que les guerres sévissent toujours en Irak et en Syrie, que les groupes islamiques occupent l’espace créé par les révolutionnaires et que les équilibres des puissances se transforment, la revue est guidée par un seul fil rouge, un fil rouge sang : vivre au Moyen-Orient aujourd’hui signifie vivre « en enfer » - état de fait depuis 1956, selon Georges Corm, l’un des très nombreux spécialistes contribuant à la richesse de ce dossier alliant géopolitique, histoire et relations internationales pour offrir un panorama des plus complets sur les questions traitées. Composé d’une trentaine d’articles et entretiens, il se divise en quatre parties, dont nous allons suivre le déroulé dans le cours de cet article.

    Sur Les clés du Moyen-Orient

  • Bulletin d’information de l’IISMM, numéro 100 du mois de novembre 2017

    Le Bulletin mensuel d’information est publié par l’Institut d’études de l’Islam et des sociétés du monde musulman (IISMM). Conçu comme un calendrier, il annonce les manifestations régulières ou ponctuelles de l’IISMM et signale aussi celles concernant l’islam, organisées par différents centres de recherche.

    Le Bulletin mensuel s’accompagne désormais d’un bulletin électronique mis à jour chaque semaine.

    Institut d'études de l'Islam et des sociétés du monde musulman (IISMM)

    Enfin ne ratez surtout pas de revisionner les vidéos, classées par année, de toutes les Conférences publiques de l’IISMM sur Canal U.

    Bulletin d’information de l’IISMM

  • La Lettre d’Orient XXI de novembre 2017

    Orient XXI n’est ni un site d’information quotidienne, ni un site universitaire réservé aux seuls spécialistes. Il se veut « intermédiaire », destiné aux publics nombreux qui s’intéressent à la région pour des raisons multiples – aussi bien aux étudiants qu’aux personnes ayant des relations familiales ou affectives avec l’autre rive, aux hommes et aux femmes engagés au quotidien dans les mille et un réseaux (économiques, culturels, amicaux) qui relient le Sud et le Nord.

    La Lettre d’Orient XXI

  • Les clés du Moyen-Orient - Actualités - Novembre 2017

    Le site Les clés du Moyen-Orient poursuit plusieurs objectifs : analyser l’actualité quotidienne du Moyen-Orient avec l’Histoire comme clé de lecture, présenter dans des portraits et entretiens les hommes et les femmes impliqués dans l’histoire et l’actualité de cette région, fournir, de façon claire et rapide, des clés de compréhension par des repères historiques et informer de l’actualité culturelle : parutions, expositions et colloques.

    Les Actualités

  • La Lettre d’Orient XXI ded’octobre 2017

    Orient XXI n’est ni un site d’information quotidienne, ni un site universitaire réservé aux seuls spécialistes. Il se veut « intermédiaire », destiné aux publics nombreux qui s’intéressent à la région pour des raisons multiples – aussi bien aux étudiants qu’aux personnes ayant des relations familiales ou affectives avec l’autre rive, aux hommes et aux femmes engagés au quotidien dans les mille et un réseaux (économiques, culturels, amicaux) qui relient le Sud et le Nord.

    La Lettre d’Orient XXI

  • مجلة الدراسات الفلسطينية - مجلد 28 - عدد 112 - خريف 2017

    مجلة الدراسات الفلسطينية مجلة فصلية، تصدر في بيروت منذ سنة 1990 عن مؤسسة الدراسات الفلسطينية. ويصدر في رام الله طبعة خاصة توزع في فلسطين. وهي منبر مستقل لمناقشة وتقويم آخر تطورات القضية الفلسطينية واحتمالات المستقبل. تستقطب المجلة كلاً من الباحثين المخضرمين والناشئين على السواء المختصين في هذا الموضوع، وتشكل حلقة اتصال فكري بين الجامعيين والباحثين الفلسطينيين في الداخل والخارج من جهة، وبينهم وبين الباحثين العرب المعنيين من جهة أخرى.




    جريدة الأخبار اللبنانية


    العدد ٣٢٨٠ الخميس ٢١ أيلول ٢٠١٧
    جريدة الأخبار
    ادب وفنون
    مروان بو حيدر


    مجلة الدراسات الفلسطينية : «حزيران بلا قتال» و«هبّة الأقصى»


    «حزيران بلا قتال» و«هبّة الأقصى»، ملفّان تصدّرا العدد 112 من «مجلة الدراسات الفلسطينية» التي تصدر فصلياً عن «مؤسسة الدراسات الفلسطينية» في بيروت.

    ساهم في الملف الأوّل 6 كتّاب هم: محمود شقير (الهزيمة من مسافةٍ ما)، وفواز طرابلسي (الأزرق من حزيران/ الصورة)، ونظمي الجعبة (مقتطفات من يوميات فتى مقدسي)، وإلياس فركوح ( فُتق واسع لم يُرتق)، وغازي الخليلي (حرب حزيران واحتلال نابلس)، وطلال عوكل (كيف سقطت غزا بلا قتال). في الملف الثاني «هبّة الأقصى» كتب مهند مصطفى (المسجد الأقصى «ميدان التحرير» في القدس)، وعبد الرؤوف أرناؤوط (القصة الكاملة لهبّة المقدسيين من باب حطّة إلى باب الأسباط)، فضلاً عن مداخلات لنور عرفة ومهى السمّان ورجاء الخالدي في ندوة طاولة مستديرة عن «تصور إسرائيل الاستيطاني وخططها في القدس الشرقية المحتلة».

    أما افتتاحية العدد، فكتبها إلياس خوري بعنوان «فلسطين في ليل الاحتلال»، تناول فيها فسحة الضوء التي أحدثتها «هبّة الأقصى» في «ليل العرب والفلسطينيين الطويل»، و«أعلنت أن القدس لا تزال فلسطينية وعربية».

    في باب مقالات، يتناول ميشال نوفل «التموضع التركي في المجال العربي وتحديات الخروج من الأناضول»، وتكتب ليلى فرسخ عن «دولة مشتركة في إسرائيل ــ فلسطين: أصول تاريخية وتحديات عالقة»، وصالح جلّاد عن «سياسة إسرائيل إزاء الموارد الهيدروكربونية لفلسطين».

    وفي باب دراسات، تبحث هنيدة غانم في مسألة «الحزب الشيوعي في إسرائيل بين القومية والدولة»، كما تستعيد المجلة صورة جبرا إبراهيم جبرا في محطتين: «المنفى ومآلاته: جبرا إبراهيم جبرا وإيليا سليمان» لزينة الحلبي، و«جبرا إبراهيم جبرا في بغداد: التأسيس لزمن الحداثة العربية في الشعر والرسم» لماجد السامرائي.

    ويقدّم سليم البيك شهادة عن الدياسبورا الجديدة الناشئة عن الحرب السورية بعنوان «منفى فلسطينيي سورية المتعدد».

    عن موقع جريدة الأخبار اللبنانية


    مقالات «الأخبار» متوفرة تحت رخصة المشاع الإبداعي، ٢٠١٠
    (يتوجب نسب المقال الى «الأخبار» ‪-‬ يحظر استخدام العمل لأية غايات تجارية ‪-‬ يُحظر القيام بأي تعديل، تحوير أو تغيير في النص)
    لمزيد من المعلومات عن حقوق النشر تحت رخص المشاع الإبداعي، انقر هنا


    العدد الجديد من مجلة الدراسات الفلسطينية

Partager

Imprimer cette page (impression du contenu de la page)