Biographies d’auteurs

Retrouvez dans cette rubrique des biographies d’auteurs arabes. N’hésitez pas à nous signaler d’autres...

الأخبار المهمة Une

المقالات RSS

  • Albert Cossery (1913-2008) - Egypte

    , par Mohammad Bakri

    Albert Cossery, né au Caire en Égypte le 3 novembre 1913 et mort à Paris le 22 juin 2008, est un écrivain égyptien de langue française né dans une famille originaire de Syrie. Tous ses récits se déroulent dans son Égypte natale ou dans un pays imaginaire du Proche-Orient, bien qu’il ait vécu la plus grande partie de sa vie à Paris. Surnommé le « Voltaire du Nil » pour son ironie à l’égard des puissants, il a rendu hommage aux humbles...

  • شبلي الشميل (1917-1850) - لبنان

    , بقلم محمد بكري

    ولد الشميل عام 1850 في بلدة كفرشيما التي أنجبت رعيلاً بارزاً من النهضويين العظام، مثل ناصيف اليازجي وولديه ابراهيم ووردة وسليم وبشارة تقلا مؤسسي الأهرام، درس الطب في الكلية السورية الإنجيلية (الجامعة الأميركية) في بيروت، وتابع اختصاصه في باريس في عام 1875 حيث درس مع الطب نظرية التطور والعلوم الطبيعية وعلم التشريح، واطلع على نظرية داروين كما شرحها الفيلسوف المادي الألماني لودفيغ بوخنر. عاش ما يقرب من نصف حياته في مصر، حيث مارس الطب والكتابة حتى وافته المنية. أما انفتاحه على فكر داروين فيعود إلى خطبة ألقاها أحد أساتذة الكلية أدوين لويس في 1882 وعرج فيها على مذهب هذا الفيلسوف.

  • إبراهيم المويلحي (1846 - 1906)، مصر

    , بقلم محمد بكري

    إبراهيم بن عبد الخالق بن إبراهيم بن أحمد المويلحي كاتب مصري رافق محمد عبده وجمال الدين الأفغاني. أصله من المويلح في فلسطين، وأول من انتقل إلى مصر من أسلافه جده أحمد المويلحي. اشتغل في التجارة ثم كان عضوا في مجلس الاستئناف، ثم استقال وأنشأ مطبعة، وعمل في الصحافة كاتبا وناقدا. دعاه الخديوي إسماعيل إلى إيطاليا فأقام معه بضع سنوات، وأصدر في أوروبا جريدة الاتحاد، وجريدة الأنباء.

  • حوار مع أمين آلبرت بمناسبة صدور أعمال أمين الريحاني الكاملة

    , بقلم محمد بكري

    ليس أجدر من أمين آلبرت الريحاني في استعادة العلامة أمين الريحاني وإعادة قراءته في ضوء العصر الحديث وفي تجواب عالمه المتعدد الحقول والرحب الآفاق، أدبياً وفكرياً واجتماعياً وسياسياً. دأب الباحث والأكاديمي والشاعر على دراسة آثار عمه، شقيق والده، منذ عقود وخرج بخلاصات مهمة وفريدة، نقداً وتحليلاً، علاوة على إشرافه على متحف الأمين وعلى الإرث العظيم الذي تركه الذي عمل على توثيقه وفق الطرق الحديثة، ومتابعة الحركة الريحانية في العالم.

  • رحلة الحج كما وصفها ابن جبير

    , بقلم محمد بكري

    وصف ابن جبير ما مرّ به من مدن وما شاهد من عجائب البلدان وغرائب المشاهد وبدائع المصانع والأحوال السياسية والاجتماعية والأخلاقية. كما عني عناية خاصة بوصف النواحي الدينية والمساجد والمشاهد وقبور الصحابة الكرام ومناسك الحج ومجالس الوعظ والمستشفيات والمارستنات. واكتسبت رحلة الحج التي انطلقت من بلاد الأندلس أهمية خاصة بالنظر إلى طبيعة الأماكن التي كان الحجاج الأندلسيون يمرّون بها كجزائر البحر المتوسط وميتورقة وسردينية وصقلية وبعض المدن المصرية، لذلك اعتبرت كتابات هؤلاء الرحالة وما دوّنوه من انطباعات عن الأماكن التي مروا بها، سجلاً حافلاً حفظ للتراث العربي مادة دسمة عن الواقع الاجتماعي والديني والاقتصادي.

  • جبران خليل جبران (1931-1883) - لبنان

    , بقلم محمد بكري

    جبران خليل جبران شاعر وكاتب ورسام لبناني عربي من أدباء وشعراء المهجر هاجر صبياً مع عائلته إلى الولايات المتحدة الأمريكية. ولد عام 1883 في بلدة بشري شمال لبنان حين كانت تابعة لمتصرفية جبل لبنان العثمانية. توفي في نيويورك عام 1931.
    واجه جبران خليل جبران (1883 - 1931) عصره؛ فتعارفا وكان صراع .. سافر شاعرًا في أبعاد العصر ليبلور الحكمة الكامنة، عله يدفع بالإنسان نحو ذاته الفضلى.

  • يوسف الخال (1916 - 1987)، لبنان

    , بقلم محمد بكري

    وُلِد يوسف الخال في عمار الحصن في سوريا. عاش صباه في مدينة طرابلس في شمال لبنان. ودرس الفلسفة على يد شارل مالك إلى أن تخرج بدرجة بكالوريوس علوم. أنشأ في بيروت دار الكتاب، وبدأت هذه الدار نشاطها بإصدار مجلة “صوت امرأة” التي تسلم الخال تحريرها، بالإضافة إلى إدارة الدار حتى سنة 1948. أنشأ مجلة شعر الفصلية التي صدرت بين العام 1957 والعام 1964. ثم استأنفت الظهور في أول 1967. وأعيد طبع مجموعتها كاملة في 11 مجلّداً...

  • محمد مندور (1907 - 1963)، مصر

    , بقلم محمد بكري

    محمد عبد الحميد موسى مندور (1325 هـ / 1907- 1384 هـ / 1965 م)، ناقد أدبي وكاتب مصري متنوع ، ولغوي. مارس الصحافة والتدريس الجامعي. عاش تاريخا حافلا بمعارك سياسية‏،‏ وفكرية‏،‏ واجتماعية مؤثرة ، ولد بالشرقية في 5 يوليو 1907 والتحق بكلية الحقوق وقت افتتاح الجامعة المصرية عام 1925 ثم درس بكلية الآداب قسم الاجتماع وقسم اللغة العربية وحصل على ليسانس الآداب عام 1929 وليسانس الحقوق عام 1930. ولد محمد مندور في 5 يوليو 1907م[2] في قرية كفر مندور، بالقرب من منيا القمح بمديرية الشرقية.

  • يحيى حقي (1905 - 1992)، مصر

    , بقلم محمد بكري

    ولد يحيى حقي في أسرة لها جذور تركية في القاهرة وقد حصل على تعليم جيد حتى انخرط في المحاماة حيث درس في معهد الحقوق بالقاهرة وكان تخرجه منه في عام 1925م. ويعتبر يحيى حقي علامة بارزة في الأدب والسينما وهو من كبار الأدباء المصريين بجانب نجيب محفوظ ويوسف ادريس. قضى يحيى حقي عمره كله في الخدمة المدنية وعمل بالسلك الدبلوماسي المصري. تم تعيينه في منصب مستشار في دار الكتب والوثائق القومية.

  • عبد الحليم حافظ العندليب الأسمر (1977-1929) - مصر

    , بقلم محمد بكري

    استطاع عبد الحليم حافظ بأغانيه أن يدخل كل مدينة وكل شارع وكل بيت، اسمه ارتبط باسم نزار قباني، ليس لأنه غنى له بل لأن عبد الحليم ونزار كانا معا يشكلان ثنائيا جميلا لعصر الحب.
    عبد الحليم صاحب مشروع فني وليس مجرد مغنٍ أحبه الناس على امتداد الوطن العربي، ومشروعه تلخص بأغنية معاصرة كانت تعدّ في حينها نقلة لشكل الأغنية، وما كانت عليه قبله، فقد وجد شكلا جديدا، على الرغم من كونه مؤديا لألحان غيره، لكن رؤيته للشكل الذي يود أداءه قاده إلى اختياراته التي غيّرت مسار الأغنية بالجمل اللحنية والغنائية القصيرة والواضحة، التي يمكن تداولها عبر العامة غناء.

Brèves

  • Les clés du Moyen-Orient - Actualités - Septembre 2018

    Le site Les clés du Moyen-Orient poursuit plusieurs objectifs : analyser l’actualité quotidienne du Moyen-Orient avec l’Histoire comme clé de lecture, présenter dans des portraits et entretiens les hommes et les femmes impliqués dans l’histoire et l’actualité de cette région, fournir, de façon claire et rapide, des clés de compréhension par des repères historiques et informer de l’actualité culturelle : parutions, expositions et colloques.

    Les Actualités

  • La Lettre d’Orient XXI de septembre 2018

    Orient XXI n’est ni un site d’information quotidienne, ni un site universitaire réservé aux seuls spécialistes. Il se veut « intermédiaire », destiné aux publics nombreux qui s’intéressent à la région pour des raisons multiples – aussi bien aux étudiants qu’aux personnes ayant des relations familiales ou affectives avec l’autre rive, aux hommes et aux femmes engagés au quotidien dans les mille et un réseaux (économiques, culturels, amicaux) qui relient le Sud et le Nord.

    La Lettre d’Orient XXI

  • Hommes & migrations, N°1322 juillet-septembre 2018 - Dossier de ce numéro : Exposer les migrations

    Homme & migrations, revue trimestrielle est la plus ancienne des revues de sciences sociales spécialisée sur les faits migratoires et leurs conséquences.

    Voir les numéros parus.

    Homme & migrations, Page d’accueil

    Dossier de ce numéro : Exposer les migrations .

    À travers un panel d’expositions réalisées depuis 1980 sur les migrations, leurs histoires, leurs mémoires et les regards artistiques contemporains, ce dossier analyse les modalités de mise en oeuvre de l’exposition des migrations, les collaborations engagées avec les populations concernées, des acteurs (patrimoniaux, scientifiques, culturels, mais aussi associatifs) et des artistes.Les articles questionnent ainsi le processus de patrimonialisation de l’immigration et l’inscription des migrations dans le développement des territoires.

    Homme & migrations

  • Lettre d’information de l’IREMAM, numéro 77, Été 2018

    La Lettre d’information est publiée par l’Institut de Recherches et d’Études sur le Monde Arabe et Musulman (IREMAM). Fondé en 1986, l’IREMAM est l’héritier de plusieurs centres plus anciens qui, dès 1958, ancrent à Aix-en-Provence un pôle pluridisciplinaire de recherche sur la rive sud de la Méditerranée. La création de l’IREMAM entérine l’élargissement de ses travaux à l’ensemble du monde musulman méditerranéen.

    La lettre d’information

  • Bulletin d’information de l’IISMM, numéro 108, Été 2018

    Le Bulletin mensuel d’information est publié par l’Institut d’études de l’Islam et des sociétés du monde musulman (IISMM). Conçu comme un calendrier, il annonce les manifestations régulières ou ponctuelles de l’IISMM et signale aussi celles concernant l’islam, organisées par différents centres de recherche.

    Le Bulletin mensuel s’accompagne désormais d’un bulletin électronique mis à jour chaque semaine.

    Institut d'études de l'Islam et des sociétés du monde musulman (IISMM)

    Enfin ne ratez surtout pas de revisionner les vidéos, classées par année, de toutes les Conférences publiques de l’IISMM sur Canal U.

    Bulletin d’information de l’IISMM

  • مجلة الدراسات الفلسطينية - مجلد 29 - عدد 115 - صيف 2018

    مجلة الدراسات الفلسطينية مجلة فصلية، تصدر في بيروت منذ سنة 1990 عن مؤسسة الدراسات الفلسطينية. ويصدر في رام الله طبعة خاصة توزع في فلسطين. وهي منبر مستقل لمناقشة وتقويم آخر تطورات القضية الفلسطينية واحتمالات المستقبل. تستقطب المجلة كلاً من الباحثين المخضرمين والناشئين على السواء المختصين في هذا الموضوع، وتشكل حلقة اتصال فكري بين الجامعيين والباحثين الفلسطينيين في الداخل والخارج من جهة، وبينهم وبين الباحثين العرب المعنيين من جهة أخرى.

    العدد الجديد من مجلة الدراسات الفلسطينية




    جريدة القدس العربي


    جريدة القدس العربي
    السنة الثلاثون العدد 9232 الإثنين 2 تموز (يوليو) 2018 - 18 شوال 1439 هـ
    رام الله ـ القدس العربي


    مجلة الدراسات الفلسطينية العدد 115 صيف 2018: «أمام بوابات غزة» تعلو راية المواجهة

    تحضر غزّة بقوّة في العدد 115 من مجلة الدراسات الفلسطينية، فتحتل ناصيتها وحاشيتها، فيما تتناول مقالات ودراسات وتقارير ما يجري في العالم والإقليم وفي فلسطين.

    افتتاحية العدد «أمام بوابات غزة» كتبها رئيس التحرير الياس خوري وتناول فيها مسيرات العودة في غزة، مقدماً لها عبر استعادة لرثاء موشي ديّان لجندي إسرائيلي قتل في مستعمرة ناحال عوز المقامة على أرض مسلوبة من غزة، وهو الرثاء الذي استدعاه الشاعر الإسرائيلي يتسحاق ليئور في مقالة بعنوان «نظرة دونية إلى الفلسطينيين» في جريدة «هآرتس» في 3 حزيران/يونيو 2018.

    يسأل خوري: «هل تستطيع مسيرات العودة أن تفتح ثغرة في بوابات غزة الثقيلة، وتخلخل الوعي الإسرائيلي؟»، بعد أن «صارت الاستكانة إلى الاحتلال والتسليم به والدفاع عن المستعمرات والمستوطنين ومشاريع الضم جزءاً من القاموس السياسي؟». والجواب هو أن «من السذاجة» الافتراض أن ذلك سوف يتحقق وسط التماهي الكامل الأمريكي مع إسرائيل، والانحدار العربي، وسقوط المنطق السياسي لسلطتي رام الله وغزة، وغياب الأفق لمشروع وطني فلسطيني!

    لكن «مسيرات العودة تأتي في سياق البحث عن أفق نضالي – سياسي جديد، وهو بحث لم يبدأ في الأمس، إذ نجد جذوره في تحركات جماهيرية ونضالية بدأت مع باسل الأعرج، واستمرت في انتفاضة السكاكين، وبلغت إحدى ذراها في المقاومة الجماهيرية الكبرى للبوابات الإلكترونية».

    وإلى الافتتاحية «الغزيّة»، ثلاثة تقارير من غزة وعنها؛ فيكتب طلال عوكل «غزّة تنتصر لدورها التاريخي»، وأسماء الغول «غزة: حالة نضالية جديدة»، ويتابع منير عطاالله ندوة الطبيب الجرّاح غسان أبو ستّة عن تجربته الأخيرة في مستشفيات غزّة، وعن طبيعة الإصابات والرصاص المستخدم من قبل الجيش الإسرائيلي بقصد إحداث إعاقات دائمة لدى أطفال وشباب القطاع.

    ثلاث مقالات في باب «مداخل»، اثنتان تتناولان التطورات الإقليمية والدولية: فيكتب وليد نويهض تحت عنوان «فوضى مرحلة التعددية القطبية»، وعمر تاشبينار «نهاية عصر ‘السلام الأمريكي’»، والثالثة كتبها خليل شاهين وتتناول آخر التطورات السياسية الفلسطينية تحت عنوان: «المجلس الوطني الفلسطيني ومأسسة التفكك».

    تسعُ مقالات متنوعة يزخر بها باب مقالات: يكتب كميل منصور عن «السياسة الأمريكية والمسار التفاوضي»، ومحمد أمارة ومهند مصطفى «صعود الليكود وتحولات الخطاب السياسي لفلسطينيي 48»، ومنير شفيق «تصوّر فلسطيني لاستراتيجيا واقعية: تجميد المصالحة ووقف التنسيق الأمني»، ومعين الطاهر «مواجهة الدولة اليهودية ذات النظامَين وتفكيك نظام الأبارتهايد الصهيوني»، وتأخذنا كلوديا مارتينيز مانسيل إلى مخيم برج الشمالي في منطقة صور في مقالتها التي عنونتها «كيف تتجول في مخيم للاجئين؟»، وتتناول رندة حيدر واقع اللاجئين الأفارقة في إسرائيل بمقالتها «ترحيل اللاجئين الأفارقة عن إسرائيل عنصرية واستخفاف بالقانون الدولي»، ومن أجواء كأس العالم لكرة القدم (المونديال 2018) يعود زياد ماجد إلى «كأس العالم لسنة 1982 وحصار بيروت»، وتتحدث ريما سليمان عن «شعرية الوصل لدى محمــــود درويش»؛ وآخر عنقود باب «مقالات»، عن كتاب رجائي بصيلة في «عيون الكلام» والذي «يـأخذنا في رحلتين متوازيتين»: «الأولى إلى فلسطين ما قبل النكبة» و«الثانية إلى الذات التي صنع منها هذا الكاتب مرآة للحياة».

    دراسة على جانب كبير من الأهمية لخالد عرار، في العدد، يفند فيها السياسة التربوية الإسرائيلية تجـــــاه فلسطينيي الأرض المحتلة منذ سنة 1948، تحت عنوان «السياسات التربوية الإسرائيلية وحــــال التعليم العــــربي في إسرائيل». وتُستعاد انتفاضة الحجـــارة في ندوة «القيادة الموحدة والتنظيمات الإسلامية ومنظمة التحرير في انتفاضة 1987»، وشهادة لخالد فراج «الانتفاضة تتداعى: الطريق إلى مدريد». أمّا فُسحة العدد 115 فيكتب فيها عيسى مخلوف عن معرض ضياء العزاوي في باريس «تصوير المأساة في أعمال ضياء العزّاوي»، وتستعيد ناهد جعفر تاريخ الأندلس في «شرخ في جدار الزمن». وفي الخــاتمة مراجعتان لكتابي: ماهـــر الشريف «طريق الكفاح في فلسطين والمشرق العربي: مذكرات القائد الشيوعي محمود الأطرش المغربي (1903 ـ 1939)» كتبتها ريتا فرج، ونبيل شعث «حياتي.. من النكبة إلى الثورة (سيرة ذاتية)» كتبها عفيف عثمان.

    عن موقع جريدة القدس العربي

    عدد المقال بالـ pdf في جريدة القدس العربي


    عن صحيفة القدس العربي

    القدس العربي”، صحيفة عربية يومية مستقلة، تأسست في لندن في نيسان/أبريل 1989. تطبع في الوقت نفسه في لندن ونيويورك وفرانكفورت، وتوزع في الشرق الاوسط وشمال أفريقيا وأوروبا وأمريكا. يتابع موقع الصحيفة يوميا على الانترنت مئات الآلاف من أنحاء العالم كافة.
    اكتسبت الصحيفة سمعة عربية ودولية طيبة، بسبب نشرها للاخبار الدقيقة ولتغطيتها الموضوعية للأحداث، والتحليل العميق للقضايا العربية والعالمية، معتمدة في ذلك على مجموعة من المراسلين والكتاب المميزين.

    تواصل الصحيفة تطورها خلال الاشهر القليلة الماضية، حيث انضم الى طاقمها مجموعة جديدة من المحررين والمراسلين الاكفاء والكتاب المرموقين. وتحرص الصحيفة على التواصل مع قرائها، ونشر تعليقاتهم وآرائهم على صفحات نسختها الورقية وعلى موقعها الألكتروني و”فيسبوك” و”تويتر”.



    جريدة المدن الألكترونيّة

    جريدة المدن الألكترونيّة
    الجمعة 27-06-2018
    المدن - ثقافة

    "مجلة الدراسات الفلسطينية.."أمام بوابات غزة" تعلو راية المواجهة

    مجلة الدراسات الفلسطينية 115

    تحضر غزّة بقوّة في العدد 115 من مجلة الدراسات الفلسطينية، فتحتل ناصيتها وحاشيتها، فيما تتناول مقالات ودراسات وتقارير ما يجري في العالم والإقليم وفي فلسطين.

    افتتاحية العدد “أمام بوابات غزة” كتبها رئيس التحرير الياس خوري وتناول فيها مسيرات العودة في غزة، مقدماً لها عبر استعادة لرثاء موشي ديّان لجندي إسرائيلي قتل في مستعمرة ناحال عوز المقامة على أرض مسلوبة من غزة، وهو الرثاء الذي استدعاه الشاعر الإسرائيلي يتسحاق ليئور في مقالة بعنوان “نظرة دونية إلى الفلسطينيين” في جريدة “هآرتس” في 3 حزيران/يونيو 2018.

    يسأل خوري: “هل تستطيع مسيرات العودة أن تفتح ثغرة في بوابات غزة الثقيلة، وتخلخل الوعي الإسرائيلي؟”، بعد أن “صارت الاستكانة إلى الاحتلال والتسليم به والدفاع عن المستعمرات والمستوطنين ومشاريع الضم جزءاً من القاموس السياسي؟”. والجواب هو أن “من السذاجة” الافتراض أن ذلك سوف يتحقق وسط التماهي الكامل الأميركي مع إسرائيل، والانحدار العربي، وسقوط المنطق السياسي لسلطتي رام الله وغزة، وغياب الأفق لمشروع وطني فلسطيني!

    لكن “مسيرات العودة تأتي في سياق البحث عن أفق نضالي - سياسي جديد، وهو بحث لم يبدأ في الأمس، اذ نجد جذوره في تحركات جماهيرية ونضالية بدأت مع باسل الأعرج، واستمرت في انتفاضة السكاكين، وبلغت إحدى ذراها في المقاومة الجماهيرية الكبرى للبوابات الإلكترونية”.

    وإلى الافتتاحية “الغزيّة”، ثلاثة تقارير من غزة وعنها؛ فيكتب طلال عوكل “غزّة تنتصر لدورها التاريخي”، وأسماء الغول “غزة: حالة نضالية جديدة”، ويتابع منير عطاالله ندوة الطبيب الجرّاح غسان أبو ستّة عن تجربته الأخيرة في مستشفيات غزّة، وعن طبيعة الإصابات والرصاص المستخدم من قبل الجيش الإسرائيلي بقصد إحداث إعاقات دائمة لدى أطفال وشباب القطاع.

    ثلاث مقالات في باب “مداخل”، اثنتان تتناولان التطورات الإقليمية والدولية: فيكتب وليد نويهض تحت عنوان “فوضى مرحلة التعددية القطبية”، وعمر تاشبينار “نهاية عصر ’السلام الأميركي’”، والثالثة كتبها خليل شاهين وتتناول آخر التطورات السياسية الفلسطينية تحت عنوان: “المجلس الوطني الفلسطيني ومأسسة التفكك”.

    تسعُ مقالات متنوعة يزخر بها باب مقالات: يكتب كميل منصور عن “السياسة الأميركية والمسار التفاوضي”، ومحمد أمارة ومهند مصطفى “صعود الليكود وتحولات الخطاب السياسي لفلسطينيي 48”، ومنير شفيق “تصوّر فلسطيني لاستراتيجيا واقعية: تجميد المصالحة ووقف التنسيق الأمني”، ومعين الطاهر “مواجهة الدولة اليهودية ذات النظامَين وتفكيك نظام الأبارتهايد الصهيوني”، وتأخذنا كلوديا مارتينيز مانسيل إلى مخيم برج الشمالي في منطقة صور في مقالتها التي عنونتها “كيف تتجول في مخيم للاجئين”، وتتناول رندة حيدر واقع اللاجئين الأفارقة في إسرائيل بمقالتها “ترحيل اللاجئين الأفارقة عن إسرائيل عنصرية واستخفاف بالقانون الدولي”، ومن أجواء كأس العالم لكرة القدم (المونديال 2018) يعود زياد ماجد إلى “كأس العالم لسنة 1982 وحصار بيروت”، وتتحدث ريما سليمان عن “شعرية الوصل لدى محمود درويش”؛ وآخر عنقود باب “مقالات”، عن كتاب رجائي بصيلة في “عيون الكلام” والذي “يـأخذنا في رحلتين متوازيتين”: “الأولى إلى فلسطين ما قبل النكبة” و"الثانية إلى الذات التي صنع منها هذا الكاتب مرآة للحياة".

    دراسة على جانب كبير من الأهمية لخالد عرار، في العدد، يفند فيها السياسة التربوية الإسرائيلية اتجاه فلسطينيي الأرض المحتلة منذ سنة 1948، تحت عنوان “السياسات التربوية الإسرائيلية وحال التعليم العربي في إسرائيل”. وتُستعاد انتفاضة الحجارة في ندوة “القيادة الموحدة والتنظيمات الإسلامية ومنظمة التحرير في انتفاضة 1987”، وشهادة لخالد فراج “الانتفاضة تتداعى: الطريق إلى مدريد”. أمّا فُسحة العدد 115 فيكتب فيها عيسى مخلوف عن معرض ضياء العزاوي في باريس “تصوير المأساة في أعمال ضياء العزّاوي”، وتستعيد ناهد جعفر تاريخ الأندلس في “شرخ في جدار الزمن”. وفي الخاتم مراجعتين لكتابي: ماهر الشريف “طريق الكفاح في فلسطين والمشرق العربي: مذكرات القائد الشيوعي محمود الأطرش المغربي (1903 – 1939)” كتبتها ريتا فرج، ونييل شعث “حياتي.. من النكبة إلى الثورة (سيرة ذاتية)” كتبها عفيف عثمان.

    عن موقع جريدة المدن الألكترونيّة

    حقوق النشر

    محتويات هذه الجريدة محميّة تحت رخصة المشاع الإبداعي ( يسمح بنقل ايّ مادة منشورة على صفحات الجريدة على أن يتم ّ نسبها إلى “جريدة المدن الألكترونيّة” - يـُحظر القيام بأيّ تعديل ، تغيير أو تحوير عند النقل و يحظـّر استخدام ايّ من المواد لأيّة غايات تجارية - ) لمزيد من المعلومات عن حقوق النشر تحت رخص المشاع الإبداعي، انقر هنا.



    جريدة الأخبار اللبنانية

    الأربعاء 27 حزيران 2018
    جريدة الأخبار
    آداب وفنون

    الدراسات الفلسطينية : «غزة تقاوم»

    «غزة تقاوم»، عنوان تصدّر غلاف مجلة «الدراسات الفلسطينية» لهذا الصيف. العدد 115 من المجلة الفصلية، وضع ثقله بما حدث في غزة الشهر الماضي، بدءاً من مسيرات العودة وليس انتهاءً باستشهاد عدد من أبنائها. في الافتتاحية العنونة :«أمام بوابات غزة»، سأل رئيس تحريرها الياس خوري «هل تستطيع مسيرات العودة أن تفتح ثغرة في بوابات غزة الثقيلة؟». والإجابة كانت على هذا النحو «من السذاجة الإفتراض أن ذلك يتحقّق وسط التماهي الكامل الأميركي مع إسرائيل والانحدار العربي». إضافة الى الافتتاحية، تضمن العدد ثلاثة تقارير عن غزة هي «غزة تنتصر لدورها التاريخي» للكاتب طلال عوكل، و«غزة: حالة نضالية جديدة» (أسماء الغول)، فيما تابع منير عطا لله ندوة الطبيب غسان أبو ستّة عن تجربته في مستشفيات غزة.

    في باب «مداخل»، توزّعت المقالات بين إقليمية ومحلية فلسطينية، فقد كتب وليد نويهض مقالاً بعنوان «فوضى مرحلة التعددية القطبية». فيما تناول عمر تاشبينار «نهاية عصر السلام الأميركي»، والمقال الأخير تضمن حصيلة التطورات السياسية الأخيرة في فلسطين، تابعها خليل شاهين ضمن مقاله «المجلس الوطني الفلسطيني ومأسسة التفكّك». أما باب «مقالات»، فزخر بتسع مقالات من ضمنها لكميل منصور، إذ كتب عن «السياسة الأميركية والمسار التفاوضي»، فيما تناول كل من محمد أمارة ومهند مصطفى، «صعود الليكود وتحولات الخطاب السياسي لفلسطينيي 48». «مواجهة لدولة اليهودية ذات النظامين وتفكيك نظام الأبارتهايد الصهيوني»، مقال آخر لمعين الطاهر، فيما تأخذنا كلوديا مارتينيز الى مخيم «برج الشمالي» (صور - لبنان)، ضمن مقالتها «كيف تتجوّل في مخيم للاجئين». في السياق عينه، تتحدث رندة حيدر عن واقع اللاجئين الأفارقة في «إسرائيل» ضمن مقالتها «ترحيل اللاجئين الأفارقة عن إسرائيل عنصرية واستخفاف بالقانون الدولي». بعيداً عن هذه الأجواء وأقرب إلى الحدث اليوم: المونديال، عاد الكاتب زياد ماجد إلى «كأس العالم لسنة 1982 وحصار بيروت» ضمن مقال حمل العنوان نفسه.

    في باب «الدراسات»، فنّد خالد عرار السياسة التربوية الإسرائيلية تجاه فلسطينيين الأرض منذ عام 1948، كما تمت استعادة «إنتفاضة الحجارة» في ندوة «القيادة الموحّدة والتنظيميات الإسلامية ومنظمة التحرير في إنتفاضة 1987»، إلى جانب شهادة لخالد فراج حول «الإنتفاضة تتداعى: الطريق إلى مدريد». في الختام، استعادة لناهد جعفر لتاريخ الأندلس ضمن مقالة بعنوان «شرخ في جدار الزمن»، وإضاءة على معرض ضياء العزاوي في باريس المعنون «تصوير المأساة في أعمال ضياء العزّاوي».

    عن موقع جريدة الأخبار اللبنانية

    حقوق النشر

    مقالات «الأخبار» متوفرة تحت رخصة المشاع الإبداعي، ٢٠١٠
    (يتوجب نسب المقال الى «الأخبار» ‪-‬ يحظر استخدام العمل لأية غايات تجارية ‪-‬ يُحظر القيام بأي تعديل، تحوير أو تغيير في النص)
    لمزيد من المعلومات عن حقوق النشر تحت رخص المشاع الإبداعي، انقر هنا



    جريدة النهار اللبنانية


    جريدة النهار اللبنانية
    الأربعاء 27 حزيران 2018
    ثقافة

    "مجلة الدراسات الفلسطينية" أمام بوابات غزة

    صدر العدد الجديد 115 من “مجلة الدراسات الفلسطينية”، مركّزاً على ما يجري في غزة. الافتتاحية لرئيس التحرير الياس خوري تناول فيها مسيرات العودة في غزة، مقدماً لها عبر استعادة لرثاء موشي ديّان لجندي إسرائيلي قتل في مستعمرة ناحال عوز المقامة على أرض مسلوبة من غزة، وهو الرثاء الذي استدعاه الشاعر الإسرائيلي يتسحاق ليئور في مقالة بعنوان “نظرة دونية إلى الفلسطينيين” في جريدة “هآرتس” في 3 حزيران 2018. يسأل خوري: “هل تستطيع مسيرات العودة أن تفتح ثغرة في بوابات غزة الثقيلة، وتخلخل الوعي الإسرائيلي؟”، بعدما “صارت الاستكانة إلى الاحتلال والتسليم به والدفاع عن المستعمرات والمستوطنين ومشاريع الضم جزءاً من القاموس السياسي؟”. الجواب أن “من السذاجة” الافتراض أن ذلك سوف يتحقق وسط التماهي الكامل الأميركي مع إسرائيل، والانحدار العربي، وسقوط المنطق السياسي لسلطتي رام الله وغزة، وغياب الأفق لمشروع وطني فلسطيني!

    يتضمن العدد ثلاثة تقارير من غزة وعنها؛ طلال عوكل عن “غزّة تنتصر لدورها التاريخي”، وأسماء الغول عن “غزة: حالة نضالية جديدة”، ومنير عطاالله عن ندوة الطبيب الجرّاح غسان أبو ستّة حول تجربته الأخيرة في مستشفيات غزّة، وطبيعة الإصابات والرصاص الذي يستخدمه الجيش الإسرائيلي بقصد إحداث إعاقات دائمة لدى أطفال القطاع وشبابه.

    في العدد أيضاً، ثلاث مقالات في باب “مداخل”، اثنتان تتناولان التطورات الإقليمية والدولية: وليد نويهض عن “فوضى مرحلة التعددية القطبية”، وعمر تاشبينار عن “نهاية عصر ’السلام الأميركي’”، وخليل شاهين عن آخر التطورات السياسية الفلسطينية تحت عنوان: “المجلس الوطني الفلسطيني ومأسسة التفكك”.

    في باب المقالات، كميل منصور عن “السياسة الأميركية والمسار التفاوضي”، محمد أمارة ومهند مصطفى عن “صعود الليكود وتحولات الخطاب السياسي لفلسطينيي 48”، منير شفيق عن “تصوّر فلسطيني لاستراتيجيا واقعية: تجميد المصالحة ووقف التنسيق الأمني”، معين الطاهر عن “مواجهة الدولة اليهودية ذات النظامَين وتفكيك نظام الأبارتهايد الصهيوني”، كلوديا مارتينيز مانسيل عن مخيم برج الشمالي في منطقة صور في مقالتها التي عنونتها “كيف تتجول في مخيم للاجئين؟”، رندة حيدر عن واقع اللاجئين الأفارقة في إسرائيل و"ترحيل اللاجئين الأفارقة عن إسرائيل عنصرية واستخفاف بالقانون الدولي".

    عن موقع جريدة النهار اللبنانية

    جريدة النهار اللبنانية

    النهار هي صحيفة لبنانية سياسية مستقلّة رائدة. وقد صدر العدد الأوّل في 4 أغسطس/آب 1933 في أربع صفحات. بدأت الصحيفة التي كان عدد موظّفيها خمسة بينهم المؤسّس جبران تويني، مع رأسمال من 50 قطعة ذهبية جُمِعَت من الأصدقاء، وكانت تُوزِّع 500 نسخة فقط. ولاحقاً تولّى ابن جبران، غسان تويني، وحفيده الذي يحمل الاسم نفسه، جبران تويني، رئاسة التحرير والنشر. حالياً تشغل نايلة تويني منصب رئيسة التحرير ورئيسة مجلس الإدارة.

    العدد الجديد من مجلة الدراسات الفلسطينية

Partager

Imprimer cette page (impression du contenu de la page)