Articles de presse

Retrouvez dans cette partie des articles de presse en arabe ou en langues étrangères en lien avec le Monde arabe.

الأخبار المهمة Une

المقالات RSS

  • هوميروس وترجمة أشعاره إلى العربية

    , بقلم محمد بكري

    لم يكن هوميروس مجهولا في الثقافة العربية القديمة، فقد عرف باسم « أوميروس » أو « أوميروش ». ورد ذكره على ألسنة بعض الفلاسفة والمؤرخين، واعتُرف بريادته المطلقة للشعر الإغريقي، وتجاوز ذلك إلى الحكم على قيمته الشعرية، وخصائص أسلوبه، ومعانيه، ولكن ما جسر أحد على نقل ملحمتيه، وربما تكون أول إشارة عنه وردت في سياق التعريف بـ"حنين ابن اسحاق" الذي عاش في صدر العصر العباسي. وكان طبيباً ومترجماً، وقد تضلّع بمعارف عصره، والأعصر السابقة، وكان حافظا لأشعار هوميروس، وحينما كان يفرغ من عمله في تعريب أعمال الحكماء يخلو إلى صحبه، وهو ينشد « شعرا بالرومية لأميروس رئيس شعراء الروم ».

  • من مخيلات النّساء

    , بقلم محمد بكري

    بطلنا متعلّم، خريج جامعة، عاطل عن العمل، يعيش بحفنة أكاذيب عن أمجادٍ ينسبها لنفسه، عن ملاعق الذهب التي كان يأكل بها أجداده، والخيول التي كانوا يمطتونها في المساحات الشاسعة لأراضيهم، خيول وإسطبلات وقصور للصيف وأخرى للشتاء، أمجاد لا تنتهي حين تسمعها من فمه فتشفق عليه لأنك بنظرة صغيرة إلى ملامحه ستكتشف أنه مدمن حشيش، السيجارة في يده تحترق، وقلبه يندب عند قدميه على كل ما فقده، أو لنقل على ما يستحيل أن يملكه. بطل، بـ«موتوسيكل» يتنقل بها لتفادي زحام وسائل النقل الاجتماعي، يتناول غداءه على السريع من أحد المحلات الشعبية...

  • نجيب حبيقة المسرحي العربي السابق لزمانه

    , بقلم محمد بكري

    قبل نحو مئة وعشرين عاما نشر أديب لبناني شاب، في الثلاثين من عمره، مقالا عنوانه “فن التمثيل” في ست حلقات بمجلة “المشرق”. من يقرأ هذا المقال اليوم لا بدّ أن يكتشف أن صاحبه كان منظّرا خطيرا لفن المسرح، ومثقفا سابقا لعصره، استوعب نظريتي أرسطو وبوالو، وأفكار شليغل وغوته وراسين وكورناي.

  • دبس الرمان عصير معتق لا يغيب عن بيوت اللبنانيين

    , بقلم محمد بكري

    الرمان فاكهة من فواكه الجنة استقرت عند العرب في المشرق فصنعوا منها عصيرا ودبسا لما فيها من فوائد صحية وغذائية، وجعلوها مؤونة لهم لا تغيب عن مطابخهم طيلة أيام السنة. الرمان فاكهة لذيذة جميلة وحلوة الطعم، تعتبر في الأساطير القديمة رمزا للخصوبة والحياة، وفي عصرنا هذا باتت تشكل مادة صحية يتم وصفها كعلاج للبعض من الأمراض أو للوقاية منها. فالعصير المستخرج منها فيه الكثير من الخصائص المفيدة للجسم لأنه يحتوي على الكثير من مضادات الأكسدة والفيتامينات ويوصف لخفض نسبة الكولسترول ومعالجة مشكلات الفم واللثة، كما يساعد في عملية الهضم والوقاية من تكوّن الحصى في الكلى...

  • الحرف اليدوية التراثية تحتضر في العالم العربي

    , بقلم محمد بكري

    لماذا تموت الحرف التي نقشت هوية شعب سنين طويلة؟ سؤال يتكرر مع كل حرفة تراثية قديمة تلفظ أنفاسها الأخيرة دون أن ينتبه إليها إلا القليلون رغم أن شعوبا عديدة تحرص على تراثها الذي تتميز به، وفي الوطن العربي تموت الحرف اليدوية واحدة بعد أخرى دون اهتمام من السلطات المعنية بحفظ التراث والهوية، وحرفة النحاس واحدة من الحرف التي يطويها النسيان في البلدان العربية كما في القدس أين يدافع أبوجواد عنها دون أن يتعلمها منه أحد.

  • التخييل الحقيقي يسود الرواية الفرنسية

    , بقلم محمد بكري

    قبل ثلاثة عقود تقريباً، اتجهت الرواية الفرنسية تحديداً إلى استثمار متجدد ومغاير لتيمة الذات بصفتها مادة خصبة للسرد، تحفل بالمسارات الشخصية الخصوصية، والزوايا الحميمة للأنوات في مكامنها الخفية، ومظانها الأثيرة حيث تنازُع المشاعر والغرائز وانعكاس أو انكفاء الرغبة والواقع في إطار المؤسسة الاجتماعية وسياق الثقافة المهيمنة. نعم، لقد ولدت الرواية الحديثة من قلب تصور كينونة حقيقية للفرد ونزوعه للتفتح وفرض وجوده ضمن نَسق القيم الليبرالية وتشكُلات المدنية الحديثة. بيد أن تمثيل النزعة الفردية في الرواية عرف بعد ذلك انقلاباً جذرياً ليمثل منعرجات حاسمة في أشكالها ورؤاها وخطاباتها...

  • الهدف من “مؤشرات الثقة” الجديدة في “فايسبوك” ؟

    , بقلم محمد بكري

    ربما ستلعب مؤشرات الثقة التي طرحتها شركة “فايسبوك”، الجمعة، ضمن جهودها المتواصلة منذ العام الماضي لمحاربة الأخبار الوهمية، دوراً أكبر من تحديد الأخبار الدقيقة وفرزها عن الأخبار المزيفة والشائعات، لكونها ستعمل على “تقييم” عمل وسائل الإعلام والناشرين، عبر أيقونة تفيد المستخدم من أجل معرفة المزيد عن ناشر المقالات ضمن “فايسبوك”، ما يعيد الجدل حول الطريقة التي يغير بها “فايسبوك” عالم الإنترنت، ليس بسيطرته على عالم السوشيال ميديا فقط، بل عبر عدد من المبادرات، السياسية والاجتماعية التي تغير كيفية تعاملنا، كبشر، مع التكنولوجيا والمعلومات في المستقبل القريب.

  • المرأة والزواج في شعر أبو الطيب المتنبي

    , بقلم محمد بكري

    وأنت تقرأ أشعار أبوالطيب المتنبي، الذي يوصف بأشعر العرب، هل ورد إلى ذهنك موقع المرأة في حياته ؟ وهل هي حاضرة كمحبوبة كما فعل أغلب الشعراء العرب القدامى أم لا ؟ بخصوص المرأة بشكل عام فالمتنبي لم ينسها، فقد وردت في شعره لكن ليست بالطريقة المعتادة عند سلفه من الشعراء، وقد كتب رثاء لجدته لأمه، وكتب في المرأة عموما في ثنايا مدح الآخرين. وهنا يختلف المؤرخون والدارسون لشعره وحياته، هل من امرأة حقيقية في حياة الرجل، أم أنه كان يبني أنسجة من الوهم!! فنحن نعرف حب جميل وبثينة وحب عنترة وغيرهما، ولكن لماذا لم نسمع اسم المتنبي مقترنا بأنثى محددة.

  • لعبة الكرات الحديدية أو لعبة البيتانك في المغرب

    , بقلم محمد بكري

    تنتشر لعبة البيتانك التي يبلغ عمرها قرنا من الزمن في دول كثيرة، وقد يظنها البعض ممن لا يجيدها ولا يعرف قوانينها أنها لعبة ساذجة إذ تعتمد على رمي الكرات الحديدية جزافا، لكنها غير ذلك فهي تعتمد على التركيز والدقة في الرمي وتعلم الصبر والتروي. وهي لعبة تنافسية تمارس بواسطة كرة حديدية، وتلعب على أرض منبسطة وملعب مستطيل، ويكون الهدف منها تصويب الكرة التي يتراوح وزنها بين 650 و800 غرام إلى أقرب مسافة ممكنة من الكرة الخشبية الصغيرة، أو إخراج كرات الخصم من اللعبة.

  • الرواية البوليسية في السرد العربي

    , بقلم محمد بكري

    قد يتساءل القارئ العربي بخصوص سرده البوليسي، عن أوان تجديد الحكاية الإطار التي ظلت منذ قرون تلتزم التأثيث نفسه، والعدة التقليدية نفسها، أقصد تلك البداية الكلاسيكية التي يستهل فيها الروائي عمله بعرض التأثيث القديم والمكرور أمام قارئه: «جثة قتيل غارقة في بركة دماء - داخل مبنى أو فضاء مهجور - فريق تحقيق بوليسي- وسائل التحقيق - أداة الجريمة». وبعد سؤالي التأطير والتأثيث، لا بد أن يُطرح سؤال التعقيد : ترى هل القيمة الفنية لعقدة السرد البوليسي هي أن تحجب عن القارئ الجريمة المرتكبة طيلة الرواية، لتمنحه حلاً لم يتوقعه في النهاية ؟

Brèves

  • Lettre d’information de l’IREMAM, numéro 75 du mois d’avril 2018

    La Lettre d’information est publiée par l’Institut de Recherches et d’Études sur le Monde Arabe et Musulman (IREMAM). Fondé en 1986, l’IREMAM est l’héritier de plusieurs centres plus anciens qui, dès 1958, ancrent à Aix-en-Provence un pôle pluridisciplinaire de recherche sur la rive sud de la Méditerranée. La création de l’IREMAM entérine l’élargissement de ses travaux à l’ensemble du monde musulman méditerranéen.

    La lettre d’information

  • Bulletin d’information de l’IISMM, numéro 105 du mois d’avril 2018

    Le Bulletin mensuel d’information est publié par l’Institut d’études de l’Islam et des sociétés du monde musulman (IISMM). Conçu comme un calendrier, il annonce les manifestations régulières ou ponctuelles de l’IISMM et signale aussi celles concernant l’islam, organisées par différents centres de recherche.

    Le Bulletin mensuel s’accompagne désormais d’un bulletin électronique mis à jour chaque semaine.

    Institut d'études de l'Islam et des sociétés du monde musulman (IISMM)

    Enfin ne ratez surtout pas de revisionner les vidéos, classées par année, de toutes les Conférences publiques de l’IISMM sur Canal U.

    Bulletin d’information de l’IISMM

  • Les clés du Moyen-Orient - Actualités - Avril 2018

    Le site Les clés du Moyen-Orient poursuit plusieurs objectifs : analyser l’actualité quotidienne du Moyen-Orient avec l’Histoire comme clé de lecture, présenter dans des portraits et entretiens les hommes et les femmes impliqués dans l’histoire et l’actualité de cette région, fournir, de façon claire et rapide, des clés de compréhension par des repères historiques et informer de l’actualité culturelle : parutions, expositions et colloques.

    Les Actualités

  • La Lettre d’Orient XXI de’avril 2018

    Orient XXI n’est ni un site d’information quotidienne, ni un site universitaire réservé aux seuls spécialistes. Il se veut « intermédiaire », destiné aux publics nombreux qui s’intéressent à la région pour des raisons multiples – aussi bien aux étudiants qu’aux personnes ayant des relations familiales ou affectives avec l’autre rive, aux hommes et aux femmes engagés au quotidien dans les mille et un réseaux (économiques, culturels, amicaux) qui relient le Sud et le Nord.

    La Lettre d’Orient XXI

  • Les Cahiers de l’Orient, n°130 (Printemps 2018) - Dossier : Jérusalem : du passé au présent

    Les Cahiers de l’Orient sont une revue trimestrielle francophone d’études et de réflexion sur les mondes arabe et musulman, fondée en 1985 par Antoine Sfeir. La revue analyse l’actualité et les évolutions des mondes arabe et musulman sur les plans politique, économique, social et culturel. Chaque numéro comprend un éditorial, suivi d’une introduction au dossier spécial qui présente des articles de fond analysant le thème en couverture.

    Site de la revue

    Archives.

    Sommaire du numéro 130

  • مجلة الدراسات الفلسطينية - مجلد 29 - عدد 114 - ربيع 2018

    مجلة الدراسات الفلسطينية مجلة فصلية، تصدر في بيروت منذ سنة 1990 عن مؤسسة الدراسات الفلسطينية. ويصدر في رام الله طبعة خاصة توزع في فلسطين. وهي منبر مستقل لمناقشة وتقويم آخر تطورات القضية الفلسطينية واحتمالات المستقبل. تستقطب المجلة كلاً من الباحثين المخضرمين والناشئين على السواء المختصين في هذا الموضوع، وتشكل حلقة اتصال فكري بين الجامعيين والباحثين الفلسطينيين في الداخل والخارج من جهة، وبينهم وبين الباحثين العرب المعنيين من جهة أخرى.


    العدد الجديد من مجلة الدراسات الفلسطينية




    جريدة الأخبار اللبنانية


    العدد 3425 - الخميس 22 آذار 2018
    جريدة الأخبار
    ثقافة وناس


    مجلة الدراسات الفلسطينية : القدس في عين العاصفة


    لا يزال قرار الرئيس الأميركي، دونالد ترامب، إعلان القدس المحتلة «عاصمة لإسرائيل» ونقل السفارة الأميركية إليها، يحتل حيزاً من أعداد «مجلة الدراسات الفلسطينية» الفصلية، إذ يتصدّر غلاف عددها الجديد الذي يحمل الرقم 114 عنوان «القدس في عين العاصفة».

    يتحدّث نظمي الجعبي في مقاله عن الرؤية لمستقبل القدس المحتلة عبر قراءة نضال أهلها وصمودهم ومقاومتهم. وهناك أيضاً ثلاث مداخلات عن هذه المدينة، الأولى ضمن تقرير لمهند عبد الحميد بعنوان «تحيا القدس في المتحف الفلسطيني»، فيما يستكمل عبد الرؤوف أرناؤوط في فضح الممارسات الإسرائيلية فيها ضمن تقرير «تصعيد إسرائيلي على مسارات متزامنة في القدس بعد قرار ترامب». أما شفيق المصري، فيكتب عن «القدس في القانون الدولي».

    في هذا العدد، تفرد المجلة ملفاً أعدّه الروائي الفلسطيني أكرم مسلم عن التجربة الأدبية للراحل حسين برغوثي، يتناول فيه جوانب من سيرته وفكره وإنتاجاته الأدبية. وفي سياق آخر، وضمن باب «مقالات»، يسأل ميشال نوفل: «ماذا تغيّر في الشرق الأوسط، بعد تفكك النظام الإقليمي العربي؟»، في الوقت الذي يتطرّق علي الجرباوي في مقاله إلى «إسرائيل والحكم الذاتي لفلسطين : المفهوم وصلاحية النموذج».

    في باب «قراءات»، تضيء «مجلة الدراسات الفلسطينية» على ثلاثة كتب، هي: «فلسطين في الكتابة التاريخية العربية: دراسات في حالة البحث» لماهر الشريف (بالعربية)، و«إعادة تعريف الإبادة: الاستعمار الاستيطاني، والموت المجتمعي، والتدمير البيئي» لداميان شورت (بالإنكليزية)، و«دلعات أحد المواقع في لبنان: من قصص الحرب المنسية» لموتي فيلدمان (بالعبرية).

    عن موقع جريدة الأخبار اللبنانية

    حقوق النشر
    مقالات «الأخبار» متوفرة تحت رخصة المشاع الإبداعي، ٢٠١٠
    (يتوجب نسب المقال الى «الأخبار» ‪-‬ يحظر استخدام العمل لأية غايات تجارية ‪-‬ يُحظر القيام بأي تعديل، تحوير أو تغيير في النص)
    لمزيد من المعلومات عن حقوق النشر تحت رخص المشاع الإبداعي، انقر هنا



    جريدة الحياة


    السبت، ٢٤ مارس/ آذار ٢٠١٨
    جريدة الحياة
    أحمد المديني
    بيروت - «الحياة»


    «الدراسات الفلسطينية» : القدس والعنصرية في إسرائيل



    كانت القدس التي تعبّر اليوم عن المصير الفلسطيني، على مدى الأشهر الماضية، وستبقى في المرحلة المقبلة، في مقدم الاهتمامات، خصوصاً بعد قرار الرئيس الأميركي دونالد ترامب إعلان القدس، من جـــانبه، عاصمة لإسرائيل، ومن ثم تعجيل نقل السفارة الأميركية إلى أيار (مايو) المـــقبل وقبل يوم من ذكــــرى نـــكبة 1948، وسط مـــعلومات رددتها وسائل الإعلام عن احــتمال حضور ترامب المراسم.

    عن القدس، أربع مداخلات في العدد 114 من مجلة الدراسات الفلسطينية: يكتب شفيق المصري عن «القدس في القانون الدولي»، ويضع نظمي الجعبي رؤية لمستقبل المدينة عبر قراءة نضال أهلها وصمودهم ومقاومتهم، في مقالة بعنوان «القدس في عين العاصفة: بين انتفاضة الأقصى وقرار ترامب»، ويتحدث مهند عبدالحميد في تقرير عن معرض «تحيا القدس»، بعنوان: «القدس تحيا في المتحف الفلسطيني»، ويتابع عبدالرؤوف أرناؤوط الممارسات الإسرائيلية في المدينة المحتلة، في تقرير بعنوان «تصعيد إسرائيلي على مسارات متزامنة في القدس بعد قرار ترامب».

    وارتباطاً بما يحصل في القدس، وفي مساحة فلسطين التاريخية، تأتي مقالة رائف زريق، ليقدم رؤية تلخص الانعطافة الإسرائيلية نحو مأسسة نظام «الأبارتهايد»، وهي مأسسة مرتبطة بفكرة «أرض إسرائيل» التي تتسع حدودها لتضم الضفة والقدس. فضلاً عن مقالتي المصري وزريق، مقالة لوليد نويهض «بوتين... وعودة روسيا إلى الساحة الدولية»، يناقش فيها مسألة عودة روسيا إلى الساحة الدولية.

    ويكتب ميشال نوفل مقالة بعنوان «بعد تفكّك النظام الإقليمي العربي ماذا تغيّر في الشرق الأوسط؟»، وعلي الجرباوي «إسرائيل و ‘الحكم الذاتي’ لفلسطين: المفهوم وصلاحية النموذج»، ولأن التهجير سياسة إسرائيلية منهجية، يتناول أحمد أمارة ما يحصل في قرية أم الحيران في النقب، تحت عنوان «أم الحيران نموذج لتهجير وإعادة تهجير عرب النقب».

    وتفرد «مجلة الدراسات الفلسطينية» في العدد، ملفاً أعده الروائي الفلسطيني أكرم مسلم، عن التجربة الأدبية المميزة للراحل حسين برغوثي، تتناول جوانب من سيرته ومن فكره ومن إنتاجه الأدبي، وقد شارك فيه غسان زقطان وعبدالرحيم الشيخ ورجاء غانم وعيسى بولص وأشرف الزغل وطارق خميس.

    وفي باب «دراسات»، بحث لوسام رفيدي بعنوان «السريان الفلسطينيون وازدواجية الهوية»، وفيه إطلالة على ناحية من واقعنا لا تزال في حاجة إلى الدراسات.

    أمّا في باب «شهادات»، فنقرأ نسب أديب حسين وهي تروي تجربة هند الحسيني مع أطفال دير ياسين، والفنان كمال بلّاطة الذي يتذكر يوم نام في بيتهم الأمين العام السابق للحزب الشيوعي الأردني الراحل يعقوب زيادين.

    وفي باب «قراءات»، ثلاثة كتب: «فلسطين في الكتابة التاريخية العربية: دراسات في حالة البحث» لماهر الشريف (بالعربية)، و «إعادة تعريف الإبادة: الاستعمار الاستيطاني، والموت المجتمعي، والتدمير البيئي» لداميان شورت (بالإنكليزية)، و»دلعات أحد المواقع في لبنان: من قصص الحرب المنسية» لموتي فيلدمان (بالعبرية).

    وتحضر القدس أيضاً في شكل موسع في باب وثائق.

    عن موقع جريدة الحياة

    جريدة الحياة

    “الحياة” صحيفة يومية سياسية عربية دولية مستقلة. هكذا اختارها مؤسسها كامل مروة منذ صدور عددها الأول في بيروت 28 كانون الثاني (يناير) 1946، (25 صفر 1365هـ). وهو الخط الذي أكده ناشرها مذ عاودت صدورها عام1988.

    منذ عهدها الأول كانت “الحياة” سبّاقة في التجديد شكلاً ومضموناً وتجربة مهنية صحافية. وفي تجدّدها الحديث سارعت إلى الأخذ بمستجدات العصر وتقنيات الاتصال. وكرست المزاوجة الفريدة بين نقل الأخبار وكشفها وبين الرأي الحر والرصين. والهاجس دائماً التزام عربي منفتح واندماج في العصر من دون ذوبان.

    اختارت “الحياة” لندن مقراً رئيساً، وفيه تستقبل أخبار كل العالم عبر شبكة باهرة من المراسلين، ومنه تنطلق عبر الأقمار الاصطناعية لتطبع في مدن عربية وأجنبية عدة.

    تميزت “الحياة” منذ عودتها إلى الصدور في تشرين الأول (أكتوبر) 1988 بالتنوع والتخصّص. ففي عصر انفجار المعلومات لم يعد المفهوم التقليدي للعمل الصحافي راوياً لظمأ قارئ متطلب، ولم يعد القبول بالقليل والعام كافياً للتجاوب مع قارئ زمن الفضائيات والإنترنت. ولأن الوقت أصبح أكثر قيمة وأسرع وتيرة، تأقلمت “الحياة” وكتابها ومراسلوها مع النمط الجديد. فصارت أخبارها أكثر مباشرة ومواضيعها أقصر وأقرب إلى التناول، وكان شكل “الحياة” رشيقاً مذ خرجت بحلتها الجديدة.

    باختصار، تقدم “الحياة” نموذجاً عصرياً للصحافة المكتوبة، أنيقاً لكنه في متناول الجميع. هو زوّادة النخبة في مراكز القرار والمكاتب والدواوين والبيوت، لكنه رفيق الجميع نساء ورجالاً وشباباً، فكل واحد يجد فيه ما يمكن أن يفيد أو يعبّر عن رأيٍ أو شعورٍ أو يتوقع توجهات.



    جريدة المدن الألكترونيّة


    جريدة المدن الألكترونيّة
    الجمعة 21-03-2018
    المدن - ثقافة


    "الدراسات الفلسطينية" : مسألة القدس ومأسسة العنصرية في إسرائيل



    كانت القدس، التي تعبّر اليوم عن المصير الفلسطيني، على مدى الأشهر الماضية، وستبقى في المرحلة المقبلة، في مقدمة الاهتمامات، خصوصاً بعد قرار الرئيس الأميركي دونالد ترامب إعلان القدس، من جانبه، عاصمة لإسرائيل، ومن ثم تعجيل نقل السفارة الأميركية إلى أيار/مايو المقبل وقبل يوم من ذكرى نكبة 1948، وسط معلومات رددتها وسائل الإعلام عن احتمال حضور ترامب المراسم.

    عن القدس، أربع مداخلات في العدد 114 من مجلة الدراسات الفلسطينية: يكتب شفيق المصري في مداخل “القدس في القانون الدولي”، ويضع نظمي الجعبي رؤية لمستقبل المدينة عبر قراءة نضال أهلها وصمودهم ومقاومتهم، في مقالة بعنوان “القدس في عين العاصفة: بين انتفاضة الأقصى وقرار ترامب”، ويتحدث مهند عبد الحميد في تقرير عن معرض “تحيا القدس”، بعوان: “القدس تحيا في المتحف الفلسطيني”، ويتابع عبد الرؤوف أرناؤوط الممارسات الإسرائيلية في المدينة المحتلة، في تقرير بعوان “تصعيد إسرائيلي على مسارات متزامنة في القدس بعد قرار ترامب”.

    وارتباطاً بما يجري في القدس، وفي مساحة فلسطين التاريخية، يأتي مقال رائف زريق، في باب مداخل، ليقدم رؤية تلخص الانعطافة الإسرائيلية نحو مأسسة نظام “الأبارتهايد”، وهي مأسسة مرتبطة بفكرة “أرض إسرائيل”، التي تتسع حدودها لتضم الضفة والقدس.

    فضلاً عن مقالتي المصري وزريق، يتضمن باب مداخل، مقالة لوليد نويهض “بوتين... وعودة روسيا إلى الساحة الدولية”، يناقش فيها مسألة عودة روسيا الى الساحة الدولية.

    في باب مقالات، يكتب ميشال نوفل “بعد تفكّك النظام الإقليمي العربي ماذا تغيّر في الشرق الاوسط؟”، وعلي الجرباوي “إسرائيل و’الحكم الذاتي’ لفلسطين: المفهوم وصلاحية النموذج”، ولأن التهجير سياسة إسرائيلية منهجية، يتناول أحمد امارة ما يجري في قرية أم الحيران في النقب، تحت عنوان “أم الحيران نموذج لتهجير وإعادة تهجير عرب النقب”.
    وتفرد “مجلة الدراسات الفلسطينية” في العدد 114، ملفاً أعده الروائي الفلسطيني أكرم مسلم، عن التجربة الأدبية المميزة للراحل حسين برغوثي، تتناول جوانب من سيرته ومن فكره ومن إنتاجه الأدبي، وقد شارك فيه غسان زقطان وعبدالرحيم مراد ورجاء غانم وعيسى بولص وأشرف الزغل وطارق خميس.
    وفي باب دراسات بحث لوسام رفيدي بعنوان “السريان الفلسطينيون وازدواجية الهوية”، وفيه إطلالة على ناحية من واقعنا لا تزال في حاجة إلى الدراسات.

    أمّا في باب شهادات فنقرأ نسب أديب حسين وهي تروي لنا عن تجربة هند الحسيني مع أطفال دير ياسين، والفنان كمال بلّاطة الذي يتذكر يوم نام في بيتهم الأمين العام السابق للحزب الشيوعي الأردني الراحل يعقوب زيادين.

    وفي باب قراءات، ثلاثة كتب: “فلسطين في الكتابة التاريخية العربية: دراسات في حالة البحث” لماهر الشريف (بالعربية)، و"إعادة تعريف الإبادة: الاستعمار الاستيطاني، والموت المجتمعي، والتدمير البيئي" لداميان شورت (بالإنجلزية)، و"دلعات أحد المواقع في لبنان: من قصص الحرب المنسية" لموتي فيلدمان (بالعبرية).

    عن موقع جريدة المدن الألكترونيّة

    حقوق النشر

    محتويات هذه الجريدة محميّة تحت رخصة المشاع الإبداعي ( يسمح بنقل ايّ مادة منشورة على صفحات الجريدة على أن يتم ّ نسبها إلى “جريدة المدن الألكترونيّة” - يـُحظر القيام بأيّ تعديل ، تغيير أو تحوير عند النقل و يحظـّر استخدام ايّ من المواد لأيّة غايات تجارية - ) لمزيد من المعلومات عن حقوق النشر تحت رخص المشاع الإبداعي، انقر هنا.

    العدد الجديد من مجلة الدراسات الفلسطينية

Partager

Imprimer cette page (impression du contenu de la page)