Langue et Culture arabes

À la une Une

Nouveautés RSS

  • Être femme en Égypte, au Maroc et en Jordanie

    , par Mohammad Bakri

    Loin d’établir un énième bilan des avancées et des reculs de la place des femmes dans le monde arabo-musulman, les auteurs étudient comment la « question féminine » est révélatrice de l’état global des sociétés égyptiennes, marocaines et jordaniennes. Les volontés émancipatrices de la femme provoquent le débat. Cependant, le clivage n’est pas aussi net entre les « modernistes » et les « traditionalistes ».

  • عندما يحصل أكل الشارع على نجمة ميشلان

    , بقلم محمد بكري

    كم اختلف مفهوم الطعام في غضون السنوات العشر الماضية، ففي السابق كان يُنظر إلى طعام الشارع أو على أنه لقمة الفقراء وغير القادرين على الحصول على نعمة الأكل في المطاعم، لأسباب عديدة على رأسها التكلفة المنخفضة لأسعار الأطباق، والسبب الثاني هو وجود تلك الشوارع في مناطق شعبية. إلا أن اليوم تغير المفهوم، والدليل هو حصول إحدى البسطات في بانكوك على نجمة ميشلان لتقديم أفضل وألذ نوع من عجة السلطعون، وهذا النجاح كان وقعه كالسيف على صاحبة الكشك ابنة الـ72 عاماً التي تمنت أن يستعيد دليل ميشلان النجمة، لأن مجهودها زاد ولم تعد تستطيع تلبية طلبات الزبائن...

  • Femmes dans la ville. Rabat : de la tradition à la modernité urbaine

    , par Mohammad Bakri

    Cet ouvrage se propose de répondre à toutes ces questions et il entend montrer l’évolution de la place des femmes à travers l’analyse de l’espace (la ville et le logement) tel qu’il est vécu, utilisé et pratiqué par les femmes. En effet, le contexte urbain révèle et reproduit les inégalités entre les sexes et nous montre comment chacun des deux sexes vit la ville à sa manière et s’y comporte selon les normes et les valeurs qu’elle lui dicte.

  • في فمي لؤلؤة، ميسون صقر (الإمارات)، رواية

    , بقلم محمد بكري

    تتناول الرواية الصادرة عن الدار المصرية اللبنانية، عالم صيد اللؤلؤ وحياة الغواصين على مراكب الصيد، وترصد المفارقة ما بين بريق اللؤلؤ الذي يشع من أعناق النساء وظلمة المغاصات وبؤس حياة جالبيه. لا تكتفي الرواية بحياة البحر لتوثّق تواريخ الغوص وطقوسه فقط، بل تقدم رؤية لحياة الإمارات خلال زمن صيد اللؤلؤ في خيوط سرد متوازية، فتنتقل بين الحصون ومزارع الإبل ومناطق البدو ومدن الصيد وخيام الغواصين وجبال الشحوح، وتحتفي بخصوصية كل مجموعة، وتقدم بين ثنايا القصة المتخيلة شخصيات وأحداثًا من الواقع تصل إلى حد التأريخ في بعض المواضع.

  • لاعب الشطرنج، ستيفان زفايغ (النمسا)، رواية

    , بقلم محمد بكري

    ستيفان زفايغ المولود عام 1881 في العاصمة النمساوية فيينا، والحاصل على الدكتوراه في الفلسفة عام 1904، كان همه الأساس في مشروعه الأدبي هو خلق جسور التواصل بين الثقافات واكتشاف الأفكار، فوجد ضالَّته في السفر، ربما هذا ما يبرر عتبة رواية “لاعب الشطرنج” التي تبدأ أحداثها لحظة انطلاق باخرة تحمل مسافرين من نيويورك إلى بيونس آيرس، الراوي مسافر عادي لا يتم التصريح عن اسمه أو مهنته أبدا، ولا حتى عن سبب سفره أو وجوده على متن هذه الرحلة البحرية، هو نمساوي يحب لعبة الشطرنج، وهذا ما يدفعه إلى محاولة التقرب من ميركو كزنتوفيك، بطل العالم في الشطرنج، ذلك الشاب الذي لم يكمل عامه العشرين بعد.

  • Villes de sel de Abdul Rahman Mounif

    , par Mohammad Bakri

    Conçu d’abord comme une trilogie, ce roman a pris par la suite davantage d’ampleur : cinq tomes de près de quatre cents à six cents pages chacun. L’ensemble constitue une impressionnante saga, non d’une famille mais de tout un peuple, et nous offre un tableau extrêmement précis des transformations sociales de la péninsule Arabique sous l’effet de la découverte du pétrole.

  • قطط العام الفائت، إبراهيم عبدالمجيد (مصر)، رواية

    , بقلم محمد بكري

    يسترجع الروائي المصري إبراهيم عبد المجيد في روايته “قطط العام الفائت” أحداثا سابقة من ثورة 25 يناير بسخرية ممزوجة بالنقد المستتر وبقالب من الفانتازيا غير معهودة في أعماله السابقة. وتدور أحداث “قطط العام الفائت” في العام 2011 في بلد اسمه “لاوند” قامت فيه ثورة في نفس اليوم الذي حدثت فيه الثورة في “مصرايم” المجاورة، كما يذكر الكاتب في المقدمة. جاءت الرواية في 386 صفحة من القطع المتوسط وهي الرواية الـ17 في سلسلة كتابات المؤلف التي تضم 7 مجموعات قصصية إضافة لكتب أخرى متنوعة.

  • Le Troisième Sexe, Joumana Haddad (Liban), Essai

    , par Mohammad Bakri

    Ça fait longtemps que je ne me pose plus cette question. Maintenant, quand j’écris, je cherche avant tout à m’éplucher, à mieux me comprendre, à explorer le plus grand nombre possible des couches multiples qui me composent. Je ne vois pas les drapeaux rouges, les signaux d’alerte, les panneaux «  Danger. Ne pas franchir cette limite  ». Je ne fais que me guetter, puis m’assaillir...

  • سرير بنت الملك، شهلا العجيلي (سورية)، رواية

    , بقلم محمد بكري

    من هو الذي لا يعرف حكاية حذاء سندريلا، تلك التي حظيت بعشق الأمير الذي يريد الاقتران بذات الحذاء الزجاجي البديع؟ لكن شهلا العجيلي لم تحتفظ من سندريلا هذه في قصتها إلا بالاسم، ففي بداية القصة التي يسميها بعضهم (عتبة) مقدمة قصيرة جدا توحي بأن مجندا يبحث عن صاحبة الحذاء المهترئ، الذي لم يبق منه بعد المعارك التي خاضتها سندريلا، إلا أشلاء حذاء، وهذا يؤذن باندفاع السارد راويا عددا من الوقائع، في إيقاع سريع لا يخفي ما بين وقائعه من تداخل، كتداخل حلقات السلسلة...

  • Hégires de Karima Berger

    , par Mohammad Bakri

    L’exil du prophète Mohammed en 622 à Médine marque l’an I de l’ère musulmane. Karima Berger nous fait traverser les Hégires, parcourir océans et vallées de l’histoire sainte musulmane, rencontrer les prophètes fuyant vers leur Dieu, croiser les migrants venus d’Orient et redécouvrir un islam transformé par ses tribulations occidentales, tout entier destiné à sa métamorphose.

  • بعلبك تتذكر أم كلثوم خاتمة المطربات في لياليها

    , بقلم محمد بكري

    انطلقت في 8 تموز/يوليو الحالي الدورة الثانية والستون لـمهرجانات بعلبك الدولية، وتتضمّن أمسية غنائية تُقام تحت عنوان “بعلبك تتذكر أم كلثوم” على أدراج معبد باخوس، وذلك تكريماً لذكرى كوكب الشرق التي شاركت ثلاث مرات في هذه المهرجانات، وأحيت فيها ست حفلات تاريخية في العقد الأخير من عمرها. في العام 1931، قامت أمّ كلثوم بأولى جولاتها الفنية خارج مصر، وأحيت سلسلة من الحفلات في سوريا ولبنان وفلسطين. بعد غياب طويل، عادت “كوكب الشرق” إلى بيروت في 1954، وغنّت في مسرح الكابيتول، وشكّلت هذه الإطلالة بداية جديدة لها في لبنان. على مدى عشر سنوات، قدمت أم كلثوم إحدى عشرة حفلة...

  • Ici même de Taleb Alrefai

    , par Mohammad Bakri

    Mêlant fiction et réalité, Taleb Alrefai met en scène son propre personnage, témoin d’une histoire d’amour malheureuse. Lui-même, sa femme et sa fille, ses faits et gestes au ministère koweïtien de l’Information où il travaille, ses soucis de santé ou encore son addiction à Twitter se fondent dans la trame du récit de Kawthar, l’héroïne de son roman.

  • مجلة نزوى الثقافية الأدبية الفصلية - العدد 95

    , بقلم محمد بكري

    عدة سنوات مضت منذ صدور العدد الاول من مجلة نزوى في نوفمبر1994 وحتى هذه اللحظة مضت السنوات واتسعت دائرة علاقة المجلة، النافذة المعرفية على مستويين اولهما : المكان العماني وثانيهما المكان العربي والحضور العربي. نزوى منذ بداياتها الأولى حاولتْ أن تشكِّل منبراً مفتوحا لجميع الكتاب والأدباء من مختلف الأجيال والأماكن والتوجهات الإبداعية والجماليّة بمقترحاتها وأفكارها، أي تلك الخارطة الموّارة بالتناقضات الحميمة، بالمحبة والضغينة والصراع أسماء متحققة أخذت حيِّزاً من الشهرة والإنجاز، وأخرى واعدة، في الطريق إلى شغل حيّزها الخاص.. وهكذا...

  • التأثيرات المتبادلة بين الفرنجة وسكان مدن الساحل اللبناني

    , بقلم محمد بكري

    التاريخ مليء بحركات الهجرة وانتقال الشعوب من مكان إلى آخر، ومن هذه الحركات العديدة ما اتخذ طابعاً سلمياً معتدلاً، ومنها ما اتخذ طابع الغزو العنيف الذي يستهدف تشريد أهل البلاد وأصحابها الشرعيين وحرمانهم من حقوقهم وأرضهم. ومهما تعدّدت الأسباب الظاهرية لتلك الهجرات، فإنّ الاتجاه الحديث الذي سلكه بعض المؤرخين يحاول دائماً أن يفسّرها في ضوء العامل الاقتصادي.

  • Albert Cossery (1913-2008) - Egypte

    , par Mohammad Bakri

    Albert Cossery, né au Caire en Égypte le 3 novembre 1913 et mort à Paris le 22 juin 2008, est un écrivain égyptien de langue française né dans une famille originaire de Syrie. Tous ses récits se déroulent dans son Égypte natale ou dans un pays imaginaire du Proche-Orient, bien qu’il ait vécu la plus grande partie de sa vie à Paris. Surnommé le « Voltaire du Nil » pour son ironie à l’égard des puissants, il a rendu hommage aux humbles...

Brèves

Agenda

Agenda complet

Partager

Imprimer cette page (impression du contenu de la page)