كتاب وأدباء - Biographies d’auteurs

يعقوب صنوع - مصر Yakoub Sanou - Egypte

, بقلم محمد بكري

موقع ايلاف على الإنترنت
السبت 19 نوفمبر / تشرين الثاني 2011
إيلاف - عمرو زكريا عبدالله

« موليير مصر » يعقوب صنوع

الشيخ أبو نظالره المصري
"ألم يحاول هو وحده أنْ يخلق مسرحًا عربيًّا ؟ وإذا قلت هو وحده، فإنَّنِي أقرِّر الواقع؛ لأنَّهُ كثيرًا ما كان يقوم في هذا المسرح بأعمال المؤلف والممثل والمدير والملقِّن، وغير ذلك" (مراسل جريدة “الساترداي ريفيو” يوم 26 يوليو 1876).

تحلّ في هذه الأيام الذكرى التاسعة والتسعون لوفاة عميد عمداء المسرح المصري والعربي خالد الذكر وطيب الأثر “يعقوب صنوع” وهذا المقال لا يهدف إلا إلى التذكير بسيرة رجل عظيم. فقد تناوله بالبحث والدراسة كثير من الباحثين الذين هم بلا شك أفضل مني كثيرًا في البحث والتأريخ. إنَّ يعقوب صنوع لَعلامة على الصبر واحتمال المشقَّات والشجاعة في مواجهة السلطة والظلم عمومًا. حقًّا إنَّ كل هذه صفات الفارس المغوار الذي يقتحم الصعاب دون خوف وهيبة، فهو مؤمن بفكرته وعلى استعداد للتضحية بحريته في سبيل هذه الفكرة. وهكذا كانت حياة يعقوب روفائيل صنوع. وُلِدَ صنوع في القاهرة يوم 15 أبريل 1839لأبوين إسرائيليَّين. كان أبوه مستشارًا للأمير أحمد يكن الذي تولى يعقوب بالرعاية لمَّا توسَّم فيه ملامح العبقرية والنبوغ، حتى إنه أرسله على نفقته الخاصة إلى إيطاليا للدراسة، فظل صنوع هناك ثلاث سنوات ينهل من علوم الغرب وآدابه وفنونه، ثم عاد إلى مصر فكان يُدَرِّس اللغات والعلوم والفنون لأبناء الطبقات العليا، ثم عُيِّن بعد ذلك مدرّسًا في مدرسة الصنائع حتى اختمرت في رأسه فكرة المسرح.

لم يُنْشئ يعقوب صنوع مسرحه بدافع محاكاة فن غربي شاهده ضمن مشاهداته في أوروبا، بل إنَّ الدَّافع الرئيس لدى صنوع كان دافعًا اجتماعيًّا وَطنِيًّا؛ ففي عهد الخديوي إسماعيل كان الظلم قد بلغ ذروته وحصل انقسام طبقي حادٌّ جِدًّا، زِدْ على ذلك عبء الديون التي تراكمت على مصر نتيجة بذخ الخديوي الذي صار شغله الشاغل أنْ يجعل مصر “قطعة من أوروبا”. لاشك أنَّ كُلَّ هذا أثار حفيظة صنوع الوطني الغيور على مصر وأبناء جلدته. لم تكن محاكاة صنوع المسرح الغربي ولاسيما الفرنسي والإيطالي محاكاة عمياء، بل إنه أخذ الشكل الأوروبي فقط للمسرح ثم عمد إلى المحتوى فاستقاه من مشكلات المجتمع وهمومه وقضاياه. كان المسرح العربي مشروعًا طالما راود خيال هذا العبقري، فأعد له العدَّة بأنْ أجَّل تنفيذه حتى قرأ الكثير من آداب أوروبا المسرحية ولاسيما “جولدوني وموليير وشريدان في لغاتهم الأصلية أي الفرنسية والإيطالية والإنكليزية” كما يَذْكر هو بنفسه في مذكراته. إنَّ الكُتَّاب الثلاثة المسرحيين الذين ذكرهم صنوع كانوا كُتَّابًا مهمومين بمجتمعاتهم وقضاياها. ومِمَّا يَسَّرَ على صنوع مهمة الاطلاع على المسرح الأوروبي حذقه عددا من اللغات الأوروبية كالفرنسية والإيطالية والإنكليزية والألمانية، بالإضافة إلى إلمامه بالإسبانية واليونانية والروسية والبرتغالية كما يقرر الدكتور عبد الحميد غنيم في كتابه “صنوع رائد المسرح المصري”.

قدم يعقوب صنوع اثنتين وثلاثين مسرحية أذكر منها: رأس تور وشيخ البلد والقواص، و"غندور مصر"، و"زوجة الأب"، و"الوطن والحرية"، و"الحشاشين"، و"الضرتان"، و"حَلوان والعليل والأميرة الإسكندرانية"، و"آنسة على الموضة". بالإضافة إلى مسرحيته الشهيرة “موليير مصر وما يقاسيه” التي عرض فيها متاعبه في إدارة المسرح ومشاكل الممثلين والبروفات على غرار مسرحية موليير “ارتجالية فرساي” L’Impromptu de Versailles.

أما عن بداية مسرحه، فإنَّهُ يذكر أنه:

“ليس من السهل أنْ أروي قصة مسرحي، ذلك المسرح الذي كان في الواقع يستدر دموع الفرح من عيني، غير أنها كانت في الغالب مصحوبة بالألم. وُلِدَ هذا المسرح في مقهى كبير، كانت تعزف فيه الموسيقى في الهواء الطلق، وذلك في وسط حديقتنا الجميلة (الأزبكية) في ذلك الحين، أي في سنة 1870، كانت ثمة فرقة فرنسية قوية تتألَّف من الموسيقيِّين والمطربين والممثلين، وفرقة تمثيلية إيطالية، وكانتا تقومان بتسلية الجاليات الأوروبية في القاهرة، وكنت أشترك في جميع التَّمثيليات التي تُقَدَّمُ في ذلك المقهى... وإذا كان لا بد لي من أنْ أعترف، فلأقل إذن إنَّ الهزليات والملاهي والغنائيات والمسرحيات العصرية التي قُدِّمت على ذلك المسرح هي التي أوحت إليَّ بفكرة إنشاء مسرحي العربي”.

لم يعرف المصريون قبل يعقوب صنوع فكرة المسرح بالمعنى الأوروبي؛ بل عرفوا أشكالاً من المسرح شعبية مثل أولاد درابية والمحبظين. وقد طور صنوع عبر معرفته المسرح الأوروبي تمثيلات المحبظين التي تشبه إلى حَدٍّ كبير فن الكوميديا رديلاَّرتا فيما يذهب الباحثون، حيث يحصرون أوجه التشابه بينهما في أنهما ارتجاليان أي لا يعتمدان على النص، بل إنَّ الممثلين يتفقون في ما بينهم على القصة ثم يكون لهم مطلق الحرية في الحوار يرتجلونه ما شاء لهم من ارتجال. وقد طور صنوع هذه النقطة فأصبح يعتمد وممثلي فرقته على النص الثابت، بحيث يستظهرونه ويقومون بالتدريبات العديدة قبل العرض. وكانت كوميديات المحبظين تتخذ من الساحات والبيوت والقصور مسرحًا، أمَّا صنوع فقد صار له مسرح ثابت يقصده الجمهور. وبالإضافة إلى ذلك كان المحبظون يعتمدون في تمثيلاتهم على الشخصية الواحدة النمطية الثابتة كشخصية الحاكم المستبد وشخصية الفلاح، وقد اعتمد صنوع في مسرحياته على شخصيات نمطية ثابتة مثل شخصية الخادم البربري التي تواترت في عدد من مسرحياته مثل مسرحيات “حلوان والعليل” و"البورصة"، حتى إنه لإعجابه بهذه الشخصية خصص لها مسرحية كاملة هي “أبو ريده البربري”.

إنَّ مسرحيات صنوع كلها نقد لعيوب المجتمع المصري ولاسيما طبقاته العليا التي انتقدها صنوع انتقادًا لاذعًا ووصل في انتقاده إلى ذات الخديوي حين عرض أمامه مسرحيات فيها تلميح سياسي معارض ما أثار غضب الخديوي وكان ذلك من عوامل إغلاق مسرحه بالإضافة إلى عامل آخر، وهو انتقاده الجالية البريطانية، وكان كثير من أفراد حاشية الخديوي من هذه الجالية، ولاسيما “درانيت بك” عدو صنوع الَّلدُود الذي ظل يؤلب الخديوي إسماعيل ضده حتى أمر أخيرًا بإغلاق مسرحه إغلاقًا نهائيًّا عام 1872، رغم أنه كان من أشد المعجبين به، ومنحه لقب “موليير مصر” حين شاهد مسرحيتيه “البنت العصرية” و"الضرتين" حيث قال :

“إننا ندين لك بإنشاء مسرحنا القومي. إنَّ ما تقدمه من ألوان الكوميديا والأوبريت والتراجيديا يعرّف شعبنا بالفن المسرحي.. إنك أنت موليير مصر، وسيبقى هذا اسمك”.

لسنا نريد أن نطيل على القارئ الكريم، ولكني أحب أن أختتم مقالي هذا بنادرة من النوادر التي حكاها صنوع عن مسرحه :
“في مسرحية”غندور مصر" كانت الممثلة التي تقوم بدور العاشقة تستثقل ظل الممثل الذي يقوم بدور العاشق أمامها- ولكنه كان يحبها حبا بالغا أدى به إلى طلب يدها. وأثناء عرض المسرحية كان على الفتاة أن تقول للفتى :

- اسأل نجوم الليل، اخوتك في الجمال، عن سهري. أنا أقضي الليل بلا راحة أتأملها وأفكر فيك، أنت يا نور عيني، أنت يا من يحبك قلبي وتعشقك روحي، آه! لو كنت تعرف كم أنت عزيز علي، ما كنت تسحر غيري من البنات بنظراتك الإلهية وابتساماتك الملائكية. ارحم! ارحم يمامتك، وافتح صدرها للأمل في أن تكون من الحب جاريتك، آه! إذا هجرتني أموت. ولكن لو كنت متأكدة من أنك ستزور قبري لدعوت القادر على كل شيء أن يرسل عزرائيل ليأخذ روحي. وبعد أن انتهت الممثلة من قول تلك العبارات همس الممثل في أذنها قائلاً :

- بارك الله في المسرح الذي أنزل كبرياءك وأجبرك على أن تعلني لي حبك بهذه الصورة الجميلة أمام ألوف الناس.

عندئذ، نسيت الممثلة أنها على المسرح واغتاظت مما سمعت فصفعت الممثل الشقي صفعة قوية. ثم التفتت إلى الجمهور وقالت غاضبة :

- كلام الغرام الذي وجهته الآن إلى هذا الشاب المغرور المغفل لا يعبر عن مشاعري الحقيقية نحوه، لأني أكرهه كره العمى. وإنما مؤلف الكوميديا مولييرنا المصري هو الذي وضع هذا الكلام الجميل على لساني.

وما إن انتهتْ من هذا الكلام حتى صفّق الجمهور تصفيقًا حادًّا. وفي الليلة التالية طالب بأن يعاد تمثيل هذا المشهد المضحك. وفعلاً أدخل صنوع هذا المشهد ضمن مشاهد الرواية بناء على رغبة الجمهور.

رحم الله صنوع مولييرنا المصري، والسلام.

عن موقع ايلاف على الإنترنت


ايلاف المحدودة للنشر جميع الحقوق محفوظة ايلاف المحدودة للنشر ترخص باستخدام هذه المقالة. لا يمكن إعادة نشر هذه المقالة دون التوافق مع شروط وبنود شركة ايلاف المحدودة للنشر.

تم نقل هذا المقال بناء على ما جاء في الفقرتين 4-2 و4-3 من حقوق الملكية الفكرية المذكورة في شروط الأستخدام على موقع إيلاف :

  • مسموح لك بنسخ أو تنزيل المقالات المنشورة على الموقع من أجل إعادة عرضها على مواقع أخرى بشرط أن تعرض تلك المقالات بنفس تنسيقها وشكلها.
  • يجب وضع رابط للموقع بين عنوان المقالة والفقرة الأولى منها.
  • كما يضاف البيان التالي في نهاية المقالة : ايلاف المحدودة للنشر جميع الحقوق محفوظة ايلاف المحدودة للنشر ترخص باستخدام هذه المقالة. لا يمكن إعادة نشر هذه المقالة دون التوافق مع شروط وبنود شركة ايلاف المحدودة للنشر.

عرّف بهذه الصفحة

Imprimer cette page (impression du contenu de la page)