نحو النوعي والمبتكر في المواقع الإلكترونية العربية

, بقلم محمد بكري


البوابة العربية للأخبار التقنية


البوابة العربية للأخبار التقنية
3 فبراير (شباط) 2017


روح المبادرة تعود من جديد إلى العالم العربي .. 5 مبادرات عربية فريدة


بقلم منصة أريد ARID العلمية والمخصصة للباحثين

ظهرت خلال السنوات الخمس الماضية، موجة جديدة من المبادرات العربية، تنوعت بين الداعم، والمؤثر، والمساهم في زيادة الحصيلة المعرفية والثقافية لدى العرب عمومًا والجيل الشبابي على وجه الخصوص.

بداية، لا نخفي سرًا، في أنّ المحتوى الإعلامي عبر الإنترنت، أصبح منتجًا مستهلكاً إلى حد كبير، مهمته الأساسيّة إشباع حاجات القراء، الراغبين في تلقي المعلومة بتفاصيلها أحيانًا، ودونها في أوقات عديدة، ومع ذلك فإن تعرضهم للأخبار والمقالات وحتى الوسائط المتعددة، لم يضُف إلى ثقافتهم العامة الكثير، مقارنة بحجم التعرض الكثيف لوسائل الإعلام.

من هنا، بدأت العديد من المواقع الإلكترونية العربية والمؤسسات التعليمية، الاتجاه أكثر نحو تقديم محتوى نوعي، بأسلوب مبتكر، يلبي حاجات الراغب في اكتساب المزيد من المعارف، أو حتى الطالب، وكذلك الباحث.

في هذا المقال، سنستعرض بعض المبادرات العربية، التي استطاعت حفر اسم لها في الفضاء الرقمي، فحملت كل منها توقيعًا خاصًا، وبصمة مختلفة عن الأخرى، لكن جميعها يشكل لوحة عربية متكاملة.

مبادرة ” كتاب في دقائق”

تمثل مبادرة كتاب في دقائق صحوة جديدة، تهدف إلى تشجيع العرب على القراءة وإغناء حصيلتهم المعرفية عبر مجموعة من الخلاصات لأشهر الكتب العالمية كذلك العربية، وأكثرها تأثيرًا عبر التاريخ.

تركز هذه المبادرة، التي تحمل توقيع مؤسسة محمد بن راشد آل مكتوم، ليس فقط على تلخيص المؤلفات العالمية، بل تتعدى ذلك إلى ترجمتها ونقلها إلى اللغة العربية، وبذلك تسهم بشكل مباشر في تعزيز المحتوى العربي على الإنترنت، فضلًا عن كونها تقدم فائدة كبيرة للعرب مقارنة بالفترة الزمنية القصيرة التي تستغرقها عملية قراءة الملخصات.

ويعتبر الموقع الإلكتروني، ببساطته ومرونته، بمثابة مكتبة إلكترونية تضم مجموعة متنوعة من الملخصات، وهي متاحة وبشكل مجاني للقراءة والتحميل مباشرة وبشكل سهل وسريع لجميع الراغبين في اقتنائها.

منصة “أريد”

كواحدة من أبرز المنصات الإلكترونية الفريدة من نوعها في المنطقة، انطلق موقع أريد، بوصفه أول موقع إلكتروني مخصص لدعم الباحثين الناطقين باللغة العربية، ويهدف إلى دعم مسيرة الباحث العربي، وتعزيز تواجده الافتراضي بشكل منظم ومتقن.

تجسد هذه المبادرة خطوة متقدمة نحو تطوير واقع البحث العلمي العربي، كما تشكل حافزًا للباحثين العرب، يدفعهم إلى تنظيم ظهورهم على محركات البحث، كذلك يضمن لهم حفظ مسيرتهم المهنية،

والأكاديمية على حد سواء، ضمن موقع إلكتروني واحد، يتيح لهم نشر أبحاثهم الأكاديمية أيضًا، والاطلاع على تجارب غيرهم.

مؤسسة “عبد الله الغرير للتعليم”

تعتبر مؤسسة عبد الله الغرير للتعليم نموذجًا عربيًا صرفًا يحاكي من حيث فكرته النماذج العالمية، التي تسعى نحو الاستثمار في الطاقات الشابة، لكن ليس في العمل، وإنما بالعلم.

خلال فترة وجيزة، تمكنت المؤسسة، الإماراتية الهوية، العربية التوجه، تقديم الدعم الكامل للعديد من الطلبة العرب، واستطاعت تحقيق نتائج مذهلة، كما ساهمت في جعل طموحات العديد من منهم حقيقة، من خلال تخصيص برامج دعم كامل تستهدف الراغبين في استكمال دراستهم الأكاديمية، وزيادة حصيلتهم المعرفية.

مكتبة “ضاد الإلكترونية”

بالرغم من انتشار الكتب الإلكترونية، وسهولة الوصول إليها وتحميلها، لكن العديد من الأشخاص يجدون في الكتب الصوتية متعة أخرى، ومن هنا انطلقت فكرة مكتبة ضاد الإلكترونية الصوتية، التي سرعان ما تحولت إلى مشروع ناجح، جمع العديد من المؤلفات المكتوبة وحولها إلى كتب صوتية، من السهل اقتنائها والاستماع إليها في أي وقت ومن أين مكان حول العالم.

تشكل ضاد وسيلة تثقيفية وتعليمية مناسبة للأشخاص ممن فقدوا قدرتهم البصرية، حيث توفر لهم جميع الكتب والمؤلفات بلغة عربية صرفة ومميزة.

مُترجم

تسعى منصة مترجم الإلكترونية، وبجهود تطوعية كبيرة، إلى إثراء المحتوى العربي. وتضم المنصة مجموعة ضخمة من المقالات والقصص المترجمة إلى اللغة العربية، كما تعتبر تجربة مميزة تضاف إلى قائمة التجارب العربية الهادفة.

ما يميز منصة مترجم، عن غيرها من المواقع الشبيه، هي تحفيزها الأفراد على التعاون فيما بينهم بهدف تطوير المحتوى العربي، وهي بذلك تزيد من روح التطوع والمشاركة في المجتمع، فضلًا عن كونها تساهم بشكل فعال في إثراء المحتوى الرقمي العربي.

وبالرغم من ضآلة المحتوى العربي على الإنترنت، لكنه أثبت تعافيه تدريجيًا، ويشكل استعراض هذه المبادرات دليل عمل للمشاريع القادمة، ومحفز نحو الرياديين العرب للتوجه نحو تنفيذ أفكار ذكية وتحويلها إلى مبادرات فعّالة تخدم المجتمع.

عن موقع البوابة العربية للأخبار التقنية


انطلقت البوابة العربية للأخبار التقنية في شهر سبتمبر عام 2005 من مقرها في مدينة دبي للإعلام كأول مصدر رسمي مكرس بالكامل لتغطية الأخبار التقنية باللغة العربية على الساحتين العربية والعالمية، وذلك وفق رؤية طموحة بأن تكون المصدر الأول لأخبار تكنولوجيا المعلومات على شبكة الإنترنت بالنسبة لكل من وسائل الإعلام العربية والمستخدم الأخير في العالم العربي.

لقراءة المزيد عن البوابة العربية للأخبار التقنية


عرّف بهذه الصفحة

Imprimer cette page (impression du contenu de la page)