موقع أرشيف المجلات الأدبية والثقافية العربية

, بقلم محمد بكري

أكثر من 199 مجلة و13263 عدد و261441 مقالة و19358 كاتب و1651118 صفحة من العام 1880 وحتى مطلع الألفية الثالثة.

أول مبادرة عربية مجانية في رقمنة المجلات العربية القديمة وفهرستها وإتاحتها بالمجان إلى الجمهور. يحتوى الموقع على عشرات المجلات النادرة التي توالى ظهورها في العالم العربي منذ القرن التاسع عشر، وتحديداً من العام 1880، وحتى مطلع الألفية الثالثة. ويعرض الموقع مجلات من معظم الدول العربية، فضلا عن مجلات عربية صدرت في ألمانيا وإنجلترا وأميركا والهند. وتختلف هذه الدول فيما بينها في المجلات، فمثلا وضع الموقع 32 مجلة من مصر (5345 عددا)، مثل مجلة “الأستاذ” التي رأس تحريرها خطيب الثورة العرابية عبد الله النديم وصدرت عام 1892، ومجلة “الرسالة” الشهيرة التي رأس تحريرها أحمد حسن الزيات وصدرت عام 1932، ومجلة “أبولُّو” التي رأس تحريرها أحمد زكي أبو شادي وصدرت عام 1932. وهناك تسع مجلات من العراق (423 عددا) مثل مجلة “لغة العرب” التي رأس تحريرها الأب أنستاس الكرملي وصدرت عام 1911، ومجلة “المجمع العلمي العراقي” التي رأس تحريرها محمد رضا الشبيبي وصدرت عام 1950، و13 من لبنان (1413 عددا) منها مجلة “المشرق” التي رأس تحريرها لويس شيخو اليسوعي وصدرت عام 1898، وكذلك مجلة “مواقف” التي رأس تحريرها أدونيس وصدرت عام 1969.

والملاحظ من خلال استعراض الأرشيف أن لبنان ومصر هما المكان الحاضن للمجلات الثقافية الأكثر حضوراً، فثمة تشابك وتلاقٍ بين البلدين، ربما تأسس هذا الأمر منذ أيام القمع في زمن السلطنة العثمانية حيث هاجر كثير من الصحافيين والمثقفين والكتاب اللبنانيين، المسحيين خصوصاً، إلى مصر وأسسوا مجلات ودور نشر مثل أنطون الجميل الذي أسس مجلة “الزهور” بمشاركة أمين تقي الدين. أما “روز اليوسف” فقد أسستها فاطمة محمد محيي الدين اليوسف، والدة الروائي إحسان عبد القدوس. وفي الزمن الناصر انعكست الآية، فحصل ما يشبه هجرة الأقلام من مصر إلى بيروت، وتحولت المطبوعات اللبنانية منبراً لكثير من الكتاب المصريين.

صاحب هذا العمل هو محمد الشارخ، رجل الأعمال الكويتي، وصاحب شركة صخر للبرمجيات. الذي استطاع أن يقدم لقارئ العربية - سواء كان عربياً أو غير عربي - موقعاً إلكترونياً يحاكي الراهن العالمي، ويحفظ التراث الأدبي.

الأعداد متوفرة في الموقع كصور(PDF)، ولذا لن يمكن استخدام خاصية البحث داخل الموضوع الواحد. ولكن الموقع مزود بخيار البحث عن أسماء كتّاب أو البحث في عناوين الموضوعات المنشورة في المجلات. وهذا يسهل عملية البحث كثيرا. كما لا يمكن تحميل عدد بكامله، بل كل صفحة على حدة، وبنمط صورة (PDF)، ولذا لا بد من إعادة طباعة الكلمات أو السطور التي قد تود الإشارة إليها في بحثك.

موقع أرشيف المجلات الأدبية والثقافية العربية

المجلات - الكتَّاب - الفهارس

عرّف بهذه الصفحة

Imprimer cette page (impression du contenu de la page)