مجلة الدراسات الفلسطينية - مجلد 29 - عدد 116 - خريف 2018

مجلة الدراسات الفلسطينية مجلة فصلية، تصدر في بيروت منذ سنة 1990 عن مؤسسة الدراسات الفلسطينية. ويصدر في رام الله طبعة خاصة توزع في فلسطين. وهي منبر مستقل لمناقشة وتقويم آخر تطورات القضية الفلسطينية واحتمالات المستقبل. تستقطب المجلة كلاً من الباحثين المخضرمين والناشئين على السواء المختصين في هذا الموضوع، وتشكل حلقة اتصال فكري بين الجامعيين والباحثين الفلسطينيين في الداخل والخارج من جهة، وبينهم وبين الباحثين العرب المعنيين من جهة أخرى.

العدد الجديد من مجلة الدراسات الفلسطينية




جريدة المدن الألكترونيّة

جريدة المدن الألكترونيّة
الجمعة 29-09-2018
المدن - ثقافة

"الدراسات الفلسطينية" : هل يمكن تخيل العودة ؟

مجلة الدراسات الفلسطينية - مجلد 29 - عدد 116 - خريف 2018

“هل يمكن تخيل عودة فلسطينية إلى فلسطين، وكيف يمكن أن تكون تلك العودة؟”؛ سؤال طرحته مجلة الدراسات الفلسطينية وسعت إلى الإجابة عليه عبر ملف يحفز ما يُطلق عليه “ذاكرة المستقبل”.

النكبة الفلسطينية، مثّلت على الدوام ذكرى حدث حصل قبل 70 سنة من اليوم، ولا تزال تبعاته قائمة، فكُتب الكثير عن الحدث وعن التداعيات، لكن لا بد من إخراج النكبة من الماضي إلى رؤية مستقبلية، يُفترض أن تساهم في إنتاج استراتيجية لتحقيق تلك الرؤية.

دعي عشرات الكتاب والمثقفين للمساهمة في هذا الملف، وتم تبويب 25 مادة أرسلت إلى مجلة الدراسات، وفق نوعها: رسوم ولوحات، وحكايات ومشاهد مسرحية، ومقالات نظرية، تصب كلها في هدف فتح الباب أمام نقاش واسع حول العودة كمشروع ثقافي وسياسي.

وفيما كانت “مجلة الدراسات الفلسطينية”، في خضم ورشة لتصنيف مواد الملف وتحريرها، جاء نبأ وفاة محامية المعتقلين الفلسطينيين، فيليتسيا لانغر التي لها في بيت كل معتقل قصّة، اخترنا بعض أبطالها كي يتحدثوا عن تجربتهم مع فيليتسيا والأثر الذي تركته لديهم ولدى عائلاتهم خصوصاً، والمجتمع الفلسطيني على وجه العموم.

وفضلاً عن الملف والمحور، مقالتان في باب مداخل: لأحمد جميل عزم، عنوانها “صفقة القرن: وهم اخترعه العرب وحاربه الإسرائيليون”، تغوص في عمق هذه الصفقة: تفككها وتكشف عن تفاصيلها، وتخرج بخلاصة تظهر أن اللاهثين خلفها كانوا العرب، فيما كانت إسرائيل، المفترض أنها المستفيدة، هي من حاربها منذ البداية. مقالة أخرى بقلم النائب جمال زحالقه عنونها “قانون القومية: دستور الأبارتهايد الإسرائيلي”، يوضح فيها بنود القانون العنصري، ويحلل محتواه، ويحدد مخاطر هذا القانون الذي يأتي ليؤطر تشريعياً ما قامت إسرائيل بتنفيذه فعلياً منذ تأسيسها.

في العدد 116 أيضاً، مقالة لنسرين مغربي “الأصيل والدخيل” عن اختراع الإسرائيليين تاريخاً وفق الرواية التوراتية، بهدف إثبات أنهم أصليون على أرض فلسطين. وتعتمد المقالة في إبراز ذلك من خلال محتوى كتاب يغآل بن نون، “موجز تاريخ يهوة”، ومقارنته بكتابي “وعد الأفعى” لستيف جونز، و"متى وكيف تم اختراع الشعب اليهودي"، لشلومو ساند.

وفي باب وجهة نظر، يتناول الكاتب السوري ياسين الحاج صالح نظرية الإبادة السياسية، من خلال ما يجري في كل من سورية وفلسطين، إذ تتحول الإبادة السياسية في لحظة ما إلى إبادة فيزيائية عندما تستشعر السلطة خطراً وجودياً.

عن موقع جريدة المدن الألكترونيّة

حقوق النشر

محتويات هذه الجريدة محميّة تحت رخصة المشاع الإبداعي ( يسمح بنقل ايّ مادة منشورة على صفحات الجريدة على أن يتم ّ نسبها إلى “جريدة المدن الألكترونيّة” - يـُحظر القيام بأيّ تعديل ، تغيير أو تحوير عند النقل و يحظـّر استخدام ايّ من المواد لأيّة غايات تجارية - ) لمزيد من المعلومات عن حقوق النشر تحت رخص المشاع الإبداعي، انقر هنا.



جريدة القدس العربي


جريدة القدس العربي
السنة الثلاثون العدد 9320 السبت 29 أيلول (سبتمبر) 2018 - 19 محرم 1440 هـ
بيروت ـ القدس العربي


مجلة الدراسات الفلسطينية تبحث مسألة العودة

مجلة الدراسات الفلسطينية - عدد 116

هل يمكن تخيل عودة فلسطينية إلى فلسطين، وكيف يمكن أن تكون تلك العودة؟»؛ سؤال طرحته مجلة الدراسات الفلسطينية وسعت إلى الإجابة عليه عبر ملف يحفز ما يُطلق عليه «ذاكرة المستقبل».

النكبة الفلسطينية، مثّلت على الدوام ذكرى حدث حصل قبل 70 سنة من اليوم، ولا تزال تبعاته قائمة، فكُتب الكثير عن الحدث وعن التداعيات، لكن لا بد من إخراج النكبة من الماضي إلى رؤية مستقبلية، يُفترض أن تساهم في إنتاج استراتيجية لتحقيق تلك الرؤية. دعي عشرات الكتاب والمثقفين للمساهمة في هذا الملف، وتم تبويب 25 مادة أرسلت إلى مجلة «الدراسات»، وفق نوعها: رسوم ولوحات، وحكايات ومشاهد مسرحية، ومقالات نظرية، تصب كلها في هدف فتح الباب أمام نقاش واسع حول العودة كمشروع ثقافي وسياسي.

وفيما كانت المجلة، في خضم ورشة لتصنيف مواد الملف وتحريرها، جاء نبأ وفاة محامية المعتقلين الفلسطينيين، فيليتسيا لانغر، التي لها في بيت كل معتقل قصّة، اخترنا بعض أبطالها كي يتحدثوا عن تجربتهم مع فيليتسيا والأثر الذي تركته لديهم ولدى عائلاتهم خصوصاً، والمجتمع الفلسطيني على وجه العموم.

وفضلاً عن الملف والمحور، مقالتان في باب مداخل: لأحمد جميل عزم، عنوانها «صفقة القرن: وهم اخترعه العرب وحاربه الإسرائيليون»، تغوص في عمق هذه الصفقة: تفككها وتكشف عن تفاصيلها، وتخرج بخلاصة تظهر أن اللاهثين خلفها كان العرب، فيما كانت إسرائيل، المفترض أنها المستفيدة، هي من حاربها منذ البداية. مقالة أخرى بقلم النائب جمال زحالقه عنوانها «قانون القومية: دستور الأبارتهايد الإسرائيلي»، يوضح فيها بنود القانون العنصري، ويحلل محتواه، ويحدد مخاطر هذا القانون الذي يأتي ليؤطر تشريعياً ما قامت إسرائيل بتنفيذه فعلياً منذ تأسيسها.

كذلك تضمن العدد أيضاً، مقالة لنسرين مغربي «الأصيل والدخيل» عن اختراع الإسرائيليين تاريخاً وفق الرواية التوراتية، بهدف إثبات أنهم أصليون على أرض فلسطين. وتعتمد المقالة على إبراز ذلك من خلال محتوى كتاب يغآل بن نون، «موجز تاريخ يهوة»، ومقارنته بكتابي «وعد الأفعى» لستيف جونز، و«متى وكيف تم اختراع الشعب اليهودي»، لشلومو ساند.

وفي باب وجهة نظر، يتناول الكاتب السوري ياسين الحاج صالح، نظرية الإبادة السياسية، من خلال ما يجري في كل من سورية وفلسطين، إذ تتحول الإبادة السياسية في لحظة ما إلى إبادة فيزيائية عندما تستشعر السلطة خطراً وجودياً.

عن موقع جريدة القدس العربي

عدد المقال بالـ pdf في جريدة القدس العربي


عن صحيفة القدس العربي

القدس العربي”، صحيفة عربية يومية مستقلة، تأسست في لندن في نيسان/أبريل 1989. تطبع في الوقت نفسه في لندن ونيويورك وفرانكفورت، وتوزع في الشرق الاوسط وشمال أفريقيا وأوروبا وأمريكا. يتابع موقع الصحيفة يوميا على الانترنت مئات الآلاف من أنحاء العالم كافة.
اكتسبت الصحيفة سمعة عربية ودولية طيبة، بسبب نشرها للاخبار الدقيقة ولتغطيتها الموضوعية للأحداث، والتحليل العميق للقضايا العربية والعالمية، معتمدة في ذلك على مجموعة من المراسلين والكتاب المميزين.

تواصل الصحيفة تطورها خلال الاشهر القليلة الماضية، حيث انضم الى طاقمها مجموعة جديدة من المحررين والمراسلين الاكفاء والكتاب المرموقين. وتحرص الصحيفة على التواصل مع قرائها، ونشر تعليقاتهم وآرائهم على صفحات نسختها الورقية وعلى موقعها الألكتروني و”فيسبوك” و”تويتر”.


رابط : العدد الجديد من مجلة الدراسات الفلسطينية

عرّف بهذه الصفحة

Imprimer cette page (impression du contenu de la page)