ماذا نعرف عن جائزة نوبل للآداب ؟

, بقلم محمد بكري


 عن نوبل للآداب


جريدة المدن الألكترونيّة


جريدة المدن الألكترونيّة
الأربعاء 04-10-2017
المدن - ثقافة


10 حقائق عن نوبل للآداب


JPEG - 62.2 كيلوبايت
العائلة الملكية السويية في إحدى حفلات توزيع نوبل (غيتي)


جائزة نوبل للآداب هي جائزة سنوية تمنح منذ العام 1901 لكاتب أو روائي أو شاعر أو مسرحي، قدم خدمة ‏كبيرة للإنسانية من خلال عمل أدبي و"أظهر مثالية قوية"، بحسب وصف ألفرد ‏نوبل في وصية المؤسسة لهذه الجائزة.‏ وهنا 10 حقائق عن الجائزة التي تعتبر مِن الأشهر في العالم وينتظر نتائجها جمهور ضخم...‏


1 - الأوائل

في العام 1909، كانت سلمى لاغرلوف، أول امرأة في العالم تفوز بجائزة نوبل ‏للآداب، عن روايتها الأشهر “بيت المقدس” والتي تحولت في ما بعد إلى فيلم ‏سينمائي يحمل اسم الرواية ذاته.‏

وفي العام 1913، نال الجائزة الشاعر البنغالي طاغور، فكان أول فائز بها من خارج القارة الأوروبية، ‏وأيضاً أول فائز ذي بشرة ملونة.

في العام 1961، فاز الكاتب اليوغوسلافي أيفو أندريتش، بجائزة نوبل للآداب، ف‏أصبح أول كاتب يفوز بالجائزة عن أعمال باللغة الصربية والكرواتية، وهو الذي ولد في ‏البوسنة لأبوين كرواتيين وعاش معظم حياته في صربيا.‏ واشتهر بكتاب “جسر على نهر الدرينا”.

‏في العام 1986، أصبح النيجيري وويل سونيكا، أول كاتب أفريقي يفوز ب‏نوبل للآداب، وهو شخصية محورية في التاريخ النيجيري لدوره ‏الفعّال في استقلال بلده عن الحكم البريطاني.‏ وعُرف عن سونيكا أنه شخصية مناهضة للديكتاتورية في بلاده وفي كل مكان.‏

في العام 1988، أصبح الأديب المصري نجيب محفوظ، أول عربي يفوز بالجائزة، وتعرّض في منتصف التسعينات لمحاولة اغتيال إثر اتهامه “بالكُفر والخروج عن الملّة” بسبب روايته المثيرة للجدل “أولاد حارتنا”.
في العام 2000، منحت نوبل للكاتب الصيني غاو كسينغيان، ‏وبذلك أصبح أول كاتب صيني يفوز بالجائزة رغم حصوله على ‏الجنسية الفرنسية... ولأن أعماله كانت محظورة في الصين منذ العام 1989، لم يُعترف ‏بجائزته في الصين التي اعتبرت الكاتب مو يان، الفائز بالجائزة العام 2012، هو الصيني ‏الأول الحاصل على الجائزة.


2 - الأصغر والأكبر

الشاعر والكاتب البريطاني المولود في مومباي، روديارد كبلينغ، فاز ‏بجائزة نوبل للآداب في العام 1907، وعمره 42 عاماً، واشتهر بـ"كتاب الأدغال" Jungle book، وبذلك أصبح كبلينغ أصغر مَن فاز بالجائزة...

أما أكبر الفائزين بنوبل للآداب، فهي الروائية الإنكليزية دوريس ليسينغ، والتي كانت في الـ88 من عمرها حين نالتها العام 2007.


3 - عدد الجوائز الممنوحة حتّى الآن

مُنحت 108 جوائز منذ العام 1901 حتّى الآن. وحُجبت الجائزة في سبع سنوات: 1914، 1918، 1935، 1940، 1941،1942، و1943. وتقول قوانين مؤسسة نوبل في ذلك: “إذا تبيّن أنّ الأعمال المأخوذة في الحسبان، لا تنطوي على الأهمية المشار إليها في الوصيّة؛ يتم التحفّظ على القيمة الماليّة للجائزة حتّى العام المقبل. وحتّى ذلك الحين، لا يُمكن أن تُمنح الجائزة لأحد، والمبلغ المرصود للجائزة يتم التحفظ عليه كأموال مقيّدة. أعدادٌ قليلة من الجائزة تم منحها خلال الحربين العالميتين الأولى والثانية”.


4 - جوائز مُقتسمة

تمّ التشارك بجائزة الآداب بين كاتبين اثنين، أربع مرّات فقط. وتشارُك الجائزة، ظاهرة أكثر شيوعًا في الفروع الأجرى من نوبل. الأعوام التي اقتُسمت في نوبل للآداب:
1904 – فريدريك ميسترال / خوزيه إيتشيغاراي
1917 – كارل غيلليروب/ هينريك بونتوبيدان
1966- شمويل آغنون/ نيللي ساشس
1974- إييفيد جونسون/ هاري مارتينسون

واللافت انه، منذ العام 1974، لم تمنح الجائزة لشخصين، والسبب يرجع إلى طبيعة الأدب. الجوائز العلمية عادة ما يتم تشاركها، نظرًا لطبيعة الإنجاز العلمي التشاركية، أو لإنجاز أشياء متقاربة إلى حد بعيد. (الجواب لبيتر إنغلوند؛ السكرتير الدائم للأكاديمية السويدية، حزيران 2009 – أيار 2015).


5 - رفض الجائزة

حين فاز الكاتب الروسي بوريس باسترناك ‏بالجائزة العام 1958، رفض تسلمها، لأن أعمال صاحب “دكتور زيفاغو” التي تروي أحداثًا في فترة زمنية مهمة ‏تمتد من الثورة الروسية حتى الحرب العالمية الثانية، ممنوعة من النشر في الاتحاد ‏السوفياتي، وهو أُجبر على رفض الجائزة التي يتمناها الجميع.‏

في العام 1964، فاز الفيلسوف الفرنسي جان بول سارتر، ب‏نوبل، ورفض قبولها، كما رفض أي تكريم قبلها وبعدها.‏ وحين سُئل عن سبب رفضه الدائم، أجاب أنه على الكاتب ألا يسمح بتحويله الى ‏مؤسسة.‏




6 - اللغات

فاز بالجائزة 27 كاتباً باللغة الإنكليزية، الفرنسية (14) ثم الألمانية (13) والإسبانية (11).... حملت وصية ألفريد نوبل أُفقًا عالميًّا، مع العلم أنّها رفضت أي اعتبارات لهويّة المرشّحين: الأكثر استحقاقاً يجب أن يُختار “سواء أكان اسكندنافيًا أم لم يكن”.


7 - نساء فائزات بالجائزة

14 امرأة فازت بجائزة نوبل للأدب على مرّ تاريخها.
هنا قائمة بالكاتبات الفائزات بالجائزة على مرّ تاريخها:
1909 – سلمى لاغرلوف (السويد)
1926 – غراتزيا ديليدّا (إيطاليا)
1928 - سيغريد أوندسيت (النرويج)
1938 – بيرل باك (الولايات المتحدة)
1945- غابرييلا ميسترال (تشيلي)
1966 – نيللي ساشس (السويد)
1991 – نادين غورديمر (جنوب أفريقيا)
1993 – توني موريسون (الولايات المتحدة)
1996 – فيسلافا شيمبورسكا (بولندا)
2004 – إلفريدة يلينيك (النمسا)
2007 – دوريس ليسينغ (المملكة المتحدة)
2009 – هيرتا موللر (ألمانيا)
2013 – أليس مونرو (كندا)
2015 – سفيتلانا أليكسييفيتش (روسيا البيضاء)



8 - جوائز مُنحت بعد وفاة مستحقيها

في العام 1931، مُنحت الجائزة للكاتب السويدي إريك أليكس كارلفيلدت، بعد وفاته. منذ العام 1974، نصّت تشريعات مؤسسة نوبل على عدم إجازة منح الجائزة للكتّاب بعد وفاتهم، إلّا إن حدثت الوفاة بعدَ إعلان فوزه(ها).


9 - الفائزون والنوع الأدبي

النوع الأدبي الطاغي على الجائزة هو النثر. 76 كاتبًا وكاتبة، معظم ما كتبوه كان نثرًا.


10 - قيمة الجائزة

كرّس ألفريد نوبل كلّ تركته، التي تقدّر وقتها بـ31 مليون كرونا سويديّة (أي ما يعادل اليوم 200 مليون دولارًا أميركيًا) في استثمارات تعمل على تمويل الجائزة. وصلت قيمة الجائزة في العام 2015 إلى 8 ملايين كرونا سويدية (أي ما يعادل 936,712.80 دولارًا أميركيًا).

عن موقع جريدة المدن الألكترونيّة

حقوق النشر

محتويات هذه الجريدة محميّة تحت رخصة المشاع الإبداعي ( يسمح بنقل ايّ مادة منشورة على صفحات الجريدة على أن يتم ّ نسبها إلى “جريدة المدن الألكترونيّة” - يـُحظر القيام بأيّ تعديل ، تغيير أو تحوير عند النقل و يحظـّر استخدام ايّ من المواد لأيّة غايات تجارية - ) لمزيد من المعلومات عن حقوق النشر تحت رخص المشاع الإبداعي، انقر هنا.



 نوبل للآداب 2017


الكاتب الياباني البريطاني كازو إيشيجورو يفوز بجائزة نوبل للآداب 2017


فاز الروائي الياباني المولد، والبريطاني الجنسية، كازو إيشيجورو (Kazuo Ishiguro)، بجائزة نوبل في الأدب لعام 2017، لأنه “كشف عن عمق شعورنا الوهمي بالارتباط بالعالم”، حسب ما أعلنته الأكاديمية السويدية.

معلومات عن الكاتب الياباني البريطاني كازو إيشيجورو :

  • الفائز الـ 110 للجائزة منذ عقدها عام 1906
  • ولد فى 8 نوفمبر 1954، في نجازاكي باليابان.
  • انتقلت أسرته للعيش في إنجلترا عام 1960، وهو فى عمر الـ5 سنوات.
  • حصل على جائزة أفضل رواية عن قصته الشهيرة بقايا النهار، الصادرة عام 1989، والتى تحولت لفيلم سينمائى بنفس الاسم، وشارك فى بطولته أنتونى هوبكنز، وأن بتلر ستيفنز.
  • رُشح إيشيجورو لجائزة نوبل للآداب عن عدة أعمال رائعة، وهى: الذاكرة والوقت من الغرور الذاتى.
  • تصل مجمل أعماله إلى 8 كتب، وسيتناريوهات لأفلام سينمائية.
  • روايته الأخيرة، العملاق المدفون، صدرت عام 2015، ونسج أحداثها حول الذاكرة والنسيان والتاريخ.
  • كتب رواية واحدة عن الخيال العلمى، عام 2005، بعنوان “لاتدعنى أرحل”، والتى حققت نجاحًا واسعًا.
  • حصل على درجة الليسانس من جامعة “كنت” عام 1978 والماجستير من جامعة إيست أنجليا لدورة الكتابة الإبداعية عام 1980.
  • تلقى 4 ترشيحات لجائزة بوكر الأدبية ونالها عام 1989 عن روايته بقايا النهار.
  • صنفت صحيفة التايمز إيشيجورو فى المرتبة الـ 32، ضمن قائمتها لأعظم 50 مؤلفًا بريطانيًا منذ عام 1945.




 أعمال كازو إيشيجورو


جريدة رأي اليوم الإلكترونية


السبت 7 أكتوبر/تشرين الأول 2017
جريدة رأي اليوم الإلكترونية
ثقافة - عمر ح الدريسي


الكتابة والإبداع لدى كازو إيشيجورو وجائزة نوبل 2017 !


لم يكن يوما، غريبًا على كل العارفين، بخيوط تاريخ الفنون والإبداع، من شعر ورسم وموسيقى ورواية وقصة ومسرح، أن يكون لكل شخص فنان، اشتهر بإبداعه الإنساني، ألمه الخاص، أو مرضه النادر، أو موضوعه الوشائجي العميق، أو حُلمه الكامن في سويدائه، أو صدق مشاعره الرقراقة، حيث عُرف عن بعض المبدعين، وبالنظر إلى تركيزهم على التفكير في مشاريعهم، أنهم غريبو الأطوار، لدرجة أن الآخرين ممن لا يُدركون عناصر العملية الإبداعية، وصعوبة الإمساك الزئبقي بتلابيب إنجازها، يعتبرون مثل هؤلاء المبدعون، من المرضى النفسيين، بسبب اختلاف طَبائِعهم وطِبَاعهم وسلوكهم العام عن طَبائع وطِباع وسلوك الآخرين، الذين يُشاركونهم الحياة من حولهم.

في حوار صحفي له سنة 2014، يقول الفائز بجائزة نوبل 2017، الكاتب الياباني الأصل، الإنجليزي المنشأ، كازو إيشيجورو KazuoIshiguro، “لم أكن شغوفًا بالقراءة أو الكتابة منذ صغري، إذ كان دافعي الوحيد للكتابة هو إبقاء اليابان حية في ذاكرتي، من خلال مشاهد تعافي أهلى، وخاصة والدتي، من دمار القنبلة الذرية التي وقعت على ناكازاكي، تولاني إحساسٌ بالذُّعر، وودت أن أُحافظ على نُسختي من اليابان آمنةً، أن أصُونها أدبيًا.”.

فإلى أي حد، استطاع الكاتب إيشيجورو، توظيف تقنيات الرواية الحديثة، لتتناسب تماماً مع ما كابده وكابدته عائلته منذ صغره،بمدينة نكازاكي في اليابان، إلى أن هاجروا وتفتحت عيناه وأفكاره على تعقيدات العالم الغربي، وعالم العولمة ومجتمع الحداثة والتنوع الثقافي والصدام الأخلاقي، أي كيف تمكن من امتلاك الخيط الرابط، في الحبك والسبك والسرد وصناعة الأبطال والشخوص والأحداث والوقائع، التي من خلالها يُسرِّب، عبر قالب فني،إبداع ما يُقلقه، وما يُعانيه، وما ينتقده، وما يُريده، حيث يقول ميخائيل باختين، ” الرواية ستظل أكثر الأشكال التعبيرية انفتاحا على المحتمل والممكن، وعلى اللغات والأصوات، والأساليب والأوعية والأبنية.”.؟!

دشن إيشوجورو عهده الإبداعي بتواضع العارف، المُختزن لمخزون،هو زادها الوحيد عبر الطريق الشَّاق والطويلة حيث يقول ” كتبت أول روايتين لي على طاولة الطعام، وكنت أشعر بسعادة غامرة وأنا أمتلك مكانا يُمكنني فيه نشر أوراقي.”.

1 - رواية ” بقايا النهار”

شخصيا، احترت في الترجمة هل يمكن قبول بقايا النهار، إن فهمنا من الكاتب رومانسيته وغلوه في المتخيل المفقود ضمنيا عبر الحكي، أو” بقايا اليوم”، إن قبلنا بأنه هو المطلوب والمراد لدى أغلبية الناس نهاية يومهم، كل مساء.و رواية “بقايا اليوم”، هي ما لم يعرفه يوما بطل الرواية، الذي هو رئيس الخدم السيد ستيفنسن , يعمل فقط دون أن يلتفت لحياته الخاصة؛ “في لحظة رومانسية، عندما كانت السيدة المدبرة، تحاول أخذ الكتاب من يده، اقتربت منه كثيرا حتى استطاع شم رائحة شعرها، أفسد كل شيء، بالطلب منها الخروج من غرفته، مدعيا أن هذا هو وقته الخاص وأنها تفسده عليه”.و في كل مرة تُحاول التلميح وتتمنى أي اجابة أو استجابة منه ..كان هو أيضا، في كل مرة، يضغط على نفسه، مُتظاهرا باللامبالاة،يخفي حقيقة مشاعره، فكان يومه مُمتدا من استيقاظه حتى نومه، يعمل عند لورد انجليزي يتورط، بقصد او عن غير قصد، في خيانة بلاده. ” لقد منعه كبرياؤه المصطنع، كرئيس للخدم،وإخلاصه الأعمى، لخدمة سيده، من أن يقوم بأي عمل يُخرجه من الصورة الرسمية التي رسمها لشخصيته أمام الآخرين .. كم كرهته السيدة المدبرة، حينما نزل من غرفة والده، بعد وفاته مباشرة، عائدا إلى عمله، مُتظاهرا بعدم الاكتراث مُجبرا دموعه أن تبقى في مقلتيه.. وكم أشفقت عليه، وعلى مفهومه الساذج، للنجاح في العمل”.
ألا يجدر بنا ان نتذكر المسرحي الكبير، الكاتب التشيكي فاتسلافهافيلVáclav Havel، الذي يقول “إن البشر مُرغمون إرغاماً على الحياة في كذبة، إرغاماً لا ينبع سوى من قدرتهم على الحياة بمثل تلك الطريق. وعليه فالنظام ليس هوالمتسبب الأوحد في وحشة الإنسانية، فمن يكابدون الاغتراب، يدعمون هذا النظام كخطة كبرى، لا طواعية لهم فيها، كصورة متفسخة لتفسخهم، كشاهد على فشل البشر في أن يُصبحوا أفراداً متفردين.”.

و بحسب المترجم طلعت الشايب، يرى “إيشيجورو” فى هذه الرواية، أن التاريخ والذاكرة للفرد عرضة للانتقاء والكبح والمراجعة بشكل دائم، “الذاكرة بالنسبة للفرد، “هي بالضبط، كالتاريخ بالنسبة للدولة. ففي أحداث الرواية التى تبدأ عام 1956، بقصر “دارلنجتون” أو “دار لنجتون هول”-الذى يستأجره رجل أعمال أمريكى، وعندما يبدأ ستفنسن، “رحلته بالسيارة الجديدة - سيارةالمالك الجديد - إلى الريف الغربي، فانه يبدأ الوقت نفسه رحلة معذبة فى الذاكرة.

الرواية هذه حققت لكازو انتشارا واسعا، بيعت منها اكثر من مليوني نسخة، وتحولت الي فيلم سينمائي رائع من تمثيل النجم الانجليزي أنتوني هوبكنز، ‘ منحت الحكومة الفرنسية كازو إيشيجورو، لقب فارس، في الفنون والآداب منذ عام 1995، عن مجمل اعماله الادبية.

2 - رواية “فنان من العالم الطليق”

أحداث الرواية، تأتي أعقاب الحرب العالمية الثانية، لتتطرق إلى النماذج الإجتماعية والسلوكيات الثقافية، التي وُسمت بالقلقة، و التي طالها التغيير، ربما كانت نتيجة مشاعر اليابانيين الذي دشنوا حربا وخسروها، حيث تأتي الرمزية كتقنية وراء الثنائيات المعبرة عن صراع تماثلي في نفس وضمير الشخص الواحد، مثل : الكبرياء والخزي، الوطنية والهزيمة، التضحية والنفعية، الشهرة والدعاية السياسة الرخيصة. وهنا يذكرني بالكاتب الفائز بجائزة نوبل 2014، باتريك موديانو ايضاً، الذي يبني أحداث معظم أعماله، حول الذاكرة،وما يختزنه الإنسان في ذاكرته من بقايا وآثار الماضي، مما يتطلب قارئا متمكنا وليس قارئا عاديا.
مشكلة الرواية تنصب حول التساؤل التالي: هل “فنان العالم الطليق” مغرور، ساذج بدرجة لا يتصورها عقل، أم مُفكر أساءت اليابان مُعاملته وشوهت صورته بعد الحرب العالمية الثانية؟ أكان فنُّه ذا أهمية قصوى لنظام الحكم، أم تراه يعيش خدعة كبرى؟ ولا ريب أن تظهر إحدى الشخوص التي ظلت مُغيَّبة حتى النهاية حين قالت: “ضُبّاط جيش، سياسيون، رجال أعمال، كُلهم لِيمُوا على ما جرى لهذا البلد. لكن بالنسبة إلى من هم على شاكلتنا يا أونو، كان إسهامُنا هامِشياً على الدوام، لا أحد يكترث الآن لما جاء به أمثالُك وأمثالِي في يوم من الأيام، فهم ينظرون إلينا ولا يرون سِوى عَجُوزين بعُكَّازين”،”ابتسم في وجهي ثم واصل إطعام السمك”. “نحن مَن نأبه الآن ولا أحد غيرنا، ولمّا يتطلّع أمثالنا إلى حياتهم من خلفهم، ليفطنوا إلى أنها قد شابتها النقائص، سوف يجدون أنهم العابئون وحدهم”. .

ربما الكاتب إيشيجورو، غلّب الرمزية على النّص، ليس اعتباطا ولكن يتوخى قارئ بقدرات استكشاف ما بين السطور، لأنه لا يقول أي شيء بصورة مباشرة على لسان الراوي، فهو يُسائل الذات اليابانية، يُسائل من هلكوا أمة ليذهبوا بدون عقاب، بل إيشيجورو، اراد تقييم مبادئ الحرب والسلام.. !!

3 - رواية “من لاعزاء لهم”

ربما إن شئتم التعميم،فلنقل للرجل الأسلوب نفسه، مع تغيير في الأمكنة،والشخوص حيث يصلرايدر، عازف البيانو، الى مدينة في وسط أوروبا كي يُحيي حفلة موسيقية فيها، ليُواجه قلقا يشعر فيه بنسيان موسيقاه، ويُصارع نفسه والوقت، كي يُحضِّر للحفلة يوم الخميس. ايشيجورو وعبر غوصه في الماضي عبر أحداث رواياته، يكشف عن ضُعف وماضي ابطاله، عبر اسلوب الحديث عن انفسهم. تبقى الأزمنة والأمكنة لأحداث الشخوص بين المدن والارياف، لكن الريف والمدينة يظلان خاضعين لأسلوب اللغز، وعدم الإفصاح، حسب رؤية وأسلوب الكاتب، ومن دون علامات واضحة. فالمدن غير معروفة او في بيوت تقليدية انجليزية. اسلوب الكاتب هذا، المقصودة منه،إظهار التجارب المخفية في الماضي للشخوص، مما يسمح لهم التوصل والكشف عن مكامن ضعفهم، وتقبل ماضيهم والتسليم بما جرى لهم، لتبقى الرواية، كما رواياته الأخرى، بنهايات مفتوحة.

4 - رواية”لاتدعني أذهب”

لا تدعني اذهب، عنوان الرواية التي صدرت عام (2005)، وهي تسرد صراع وتنافس في الحب بين اصدقاء ثلاثة، شخوص الرواية، يعيشون في عزلة اصطناعية عن العالم، اثنان منهم يحاولان خداع الموت.

مكان أحداث الرواية، هو المدرسةالداخلية، المعروفة في انجلترا، مرة اخرى يبرز أسلوب وشخصية الكاتب، في حبك الأحداث والوقائع وتمثل الشخوص، الأسلوب تقريبا، اعتماد الثنائيات المتضادة لكن بتمويه يتطلب سبر المعنى؛ هي مدرسة وليست مدرسة، كأنهم مجهولي الهوية بل يجهلون وجودهم ولا يجهلون.
ثلاثة أصدقاء، يبحثون عن مصيرهم، يكبرون ولايكبرون، كأنه عالم خيالي، يعيشون الجمال والإبداع، يمتحون مما يُحيط بالمدرسة من جمال الطبيعة، فعندما يكتشفون الحقيقة ويحضر الموت كقدر، يحضرون أنفسهم بأدب ولياقة كأنهم كانوا يعيشون ليموتوا، وعليه يحضِّرون لنهايتهم.

5 - مميزات الأسلوب الإبداعي لـِكازو إيشيجورو

الرواية هذه تحولت إلى فيلم سينمائي، لكن في نص مقتضب ومُقتصد، كتبته الكاتبة، اليكس غارلاند،وأخرج الفيلم، مارك رومانيك، وقارئ الرواية، إنْ شاهد الفيلم،سيلاحظ أن شخوص ايشيجورو السردية، هم ابطال الفيلم السينمائي، الذين يعكسون طبيعة الكاتب، الذي يحمل في داخله تقاليد الانضباط اليابانية، والتي يعكسها على الحياة الرتيبة والكئيبة احيانا في انجلترا، حياة خالية من العطف والحنان.

له أعمال إبداعية في القصة وكتابة السيناريو، إضافة إلى الأعمال الروائية التي اشتهر بها ككاتب عالمي متميز، إضافة إلى ما أزحنا اللثام عنه من أعماله الروائية أعلاه، له أيضا، رواية “عندما كنا يتامى”، وراية “من لاعزاء لهم”، ورواية “منظر شاحب للتلال”، وآخرهم، العمل الروائي، الصادر عام 2016 الموسوم بـ: “العملاق المدفون”.

كتبت الناقدة الأميركية، كاثرين مورتِن، عن أعمال إيشيجورو، في مجلة “ذا نيويورك تايمز بوك ريفيو”،” أن “الكُتاب الجيدين كُثُر، ولكنه من النادر أن نجد روائيين جيدين. إن كازو إيشيجورو يُمثل هذه الندرة، إذ تبدو روايته الثانية لي، من نوعية الروايات التي تُمدد وعي القارئ، لتُعَلمه أن يقرأ متسلحاً بالمزيد والمزيد من التبصر.”، فأعمال إيشيجور تغوص في بحر التعقيدات، في أكثر بُؤرها عُمقاً، تعقيدات ما بعد تدمير مدينة نكازاكي بالقنبلة الذرية، وهزيمة اليابان، لامحض تلك التعقيدات الخاصة بالتنوع الثقافي على الأرض بعد الرحيل عن البلد الأم والتواجد ببلد الإستقبال(انجلترا)؛ لكنْ تلك التعقيدات، الأكثر تجذراً وغرابة، والناتجة عن التلاقح بين الأمزجة الثقافية، مع الميل إلى تأسيس نظرية حول الواجب الأخلاقي وإكراهات المجتمع المادي، ومجتمع الحداثة، ومجتمع عصر ما بعد الحداثة.

فإذا كان مجتمع الحداثة، وما بعد الحداثة، يعني خليطاً من الأساليب الثقافية،وجلجة مادية طاغية، فإن المتنالروائيالحديث له من القدرات والتقنيات، لإبراز رؤية تشخيصية تمتلك مميزات ودقة الذّات، التي يُمكن أن نقول، أنها ذات مُعولمة، وهي الذات ربما نفسها التي يتمكن منها الكاتب إيشيجورو، على الرغم من محافظة، بلديه، اليابان وانجلترا ؟؟

اعماله حصدت الجوائز،نظرالتفرد اسلوبه الإبداعي، وترك ابطاله بلا حل كما هي وقائع وأحداث الحياة، وهو الذي قال: “انا كاتب يحلم بكتابة روايات عالمية “، ما الرواية العالمية ؟ “أعتقد ببساطة، أنها رواية تنطوي على رؤية للحياة، تهم كيانات إنسانية متنوعة، تنطلق من خلفيات ثقافية متنوعة أيضا”، ويضيف: “أحيانا، ما نأخذ طرقا متعرجة في تناولنا للأشياء، وإذا ما استطعنا النجاح، فالأمر كله محض صدفة، نحن دائما عُرضة للفرص التي ننتهزها، والفرص التي ننجح في انتهازها”.

ويقول في حوار صحفي له، عام 2016، وهو يوجه اللوم والنقد لنفسه على بعض الروايات التي وصفها بأنها “ليست جيدة”، كما همست له زوجته ، مؤكدًا، “لابد من كتابتها من جديد”، إلا أن الأكاديمية الملكية السويدية للعلوم، قد فندت أخيرا، قوله عن نفسه،وأعلنت، الخميس 5 أكتوبر، فوزه بجائزة نوبل للآداب (2017)، والبالغة قيمتها “1.12 مليون دولار أمريكي”، وأشادت اللجنة في حيثيات قرارها، بمنحه الجائزة، بقدرته على الكشف عن “شعورنا الوهمي بالارتباط بالعالم.. في روايات ذات قوة عاطفية هائلة.. تمس الذاكرة والزمن وأوهام النفس.”، وتضيف سارة دانيوس أمين الأكاديمية السويدية، “إنه روائي بديع، في رأيي، إذا مزجت بين جين أوستن وفرانز كافكا، تحصل على إيشيجورو”.

وقال إيشيجورو أمام جمع من الصحفيين، في منزله شمال لندن، بعد سماعه لخبر فوزه بالجائزة عبر وسائل الإعلام: “يأتي هذا في وقت يسود فيه العالم الارتباك بشأن قيمه وقيادته وأمانه. أتمنى، أن يُشجع حصولي على هذا التكريم الكبير، قوى الخير ولو بدرجة محدودة.”… !؟

عن موقع جريدة رأي اليوم الإلكترونية

من تقديم مؤسس ورئيس تحرير جريدة رأي اليوم الإلكترونية

سياستنا في هذه الصحيفة“رأي اليوم”، ان نكون مستقلين في زمن الاستقطابات الصحافية والاعلامية الصاخب، واول عناوين هذا الاستقلال هو تقليص المصاريف والنفقات، والتمسك بالمهنية العالية، والوقوف على مسافة واحدة من الجميع بقدر الامكان، والانحياز الى القارئ فقط واملاءاته، فنحن في منطقة ملتهبة، تخرج من حرب لتقع في اخرى، في ظل خطف لثورات الامل في التغيير الديمقراطي من قبل ثورات مضادة اعادت عقارب الساعة الى الوراء للأسف.

اخترنا اسم الصحيفة الذي يركز على “الرأي” ليس “تقليلا” من اهمية الخبر، وانما تعزيز له، ففي ظل الاحداث المتسارعة، وتصاعد عمليات التضليل والخداع من قبل مؤسسات عربية وعالمية جبارة تجسد قوى وامبراطوريات اعلامية كبرى، تبرخ على ميزانيات بمليارات الدولارات، رأينا ان هذه المرحلة تتطلب تركيزا اكبر على الرأي المستقل والتحليل المتعمق، وتسمية الامور باسمائها دون خوف.

لقراءة المزيد



 ترجمة كازو إيشيجورو


جريدة الحياة


الأربعاء، ١١ أكتوبر/ تشرين الأول ٢٠١٧
جريدة الحياة
ممدوح رزق


كيف ترجم المصريون كازوو إيشيغورو؟


كان كازوو إيشيغورو اسماً غريباً قبل أن يفوز أخيراً بجائزة نوبل للآداب (2017)، لكنّ مصر من الدول التي انتبهت الى أعمال هذا الكاتب الياباني- البريطاني، وبدت سبّاقة في ترجمة رواياته، إذ ترجمت له أربعة أعمال من أصل سبعة، ثلاثة منها صدرت عن المركز القومي للترجمة وهي: «بقايا اليوم» بترجمة لافتة أنجزها الراحل طلعت الشايب (2000)، «مَن لا عزاء لهم» (2005) و»عندما كنا يتامى»( 2008) ترجمة طاهر البربري، «فنان مِن العالم الطليق» ترجمتها المصرية هالة صلاح الدين وصدرت عن دار أزمنة -عمان (2006).

وما إن أعلنت هوية النوبلي الجديد حتى شخصت الأبصار نحو مصر، الدولة العربية التي عرفت إيشيغورو وترجمته ضمن مشاريعها الرائدة في ترجمة الأدب العالمي. ولا شكّ في أنّ فوزه عام 1989 بجائزة «مان بوكر» البريطانية عن روايته «بقايا اليوم»، التي صوّرت لاحقاً فيلماً سينمائياً من بطولة أنطوني هوبكنز كان سبباً في انتباه المترجمين اليه. وقبل أن نغوص في فكّ رموز هذه الرواية التي كرّست اسمه كاتباً عالمياً، لا بد من القول إنّ أعمال إيشيغورو تنحو عامة إلى إعادة تقييم مبادئ الحرب والسلام. تبدو رواياته هادئة غالباً، يحكمها النّفّس الإنكليزي الذي تشربه من الحياة في مدينة الضباب. أراؤه تختبئ غالباً خلف أصوات رواته فلا تبدو نبرته عالية ولا خطابية. ومع ذلك، فإنه يتحرك في كل أعماله خلف تيمات إنسانية عميقة منها أثر الفقدان وتصديق الوهم، مسألة الكرامة في عالم تسوده الطبقية والهرمية، معنى الرضى الزائف عن الذات، إمكان السعادة أو الغفران في حياةٍ لا تخلو من الحروب والأوجاع، الخسارات الفردية في مواجهة الأحكام الملغزة للتاريخ.

وفي كلّ هذه الموضوعات، ظلّ إيشيغورو محافظاً على سمات جمالية وأسلوبية ميّزت عوالمه الروائية التي عبّر عنها باللغة الإنكليزية بدلاً من اليابانية، لغته الأمّ.

ثيمة السفر

في روايته «بقايا اليوم»، (الراحل طلعت الشايب، المركز القومي للترجمة)، لا يستثمر كازوو إيشيغورو ثيمة السفر في سياقها التقليدي كفرصة مضمونة لمراجعة الذاكرة، ومحاكمة الماضي حيث غادرت الذات تجسيده المكاني موقتاً، بل يجعل منه موضوعاً للمساءلة: هل هو نوع من التحرّر ولو في نطاق محدود، أم أنه ـ في حقيقته الأعمق ـ إعادة تجديد للخضوع؟ هل يمثل الابتعاد المقترن بالتأمل والفهم المختلف أسلوباً للانفلات من سيطرة قدرية على الزمن، أم أنه ترسيخ قهري ـ أكثر حدة ومراوغةـ لحتمية هذا الرضوخ؟

«ربما نكون قد فهمنا على نحو أفضل سرّ غرام أبي بقصة رئيس الخدم الذي لم يهتزّ عندما اكتشف وجود نمر تحت طاولة العشاء، ذلك لأنه كان يعرف بالغريزة أن في موضع ما في تلك القصة يوجد الجوهر الحقيقي لمعنى الكرامة».

إن «ستيفنس»، رئيس الخدم الإنكليزي بمقدار ما كان يحاول الخطو بعيداً مِن صرامته الوظيفية أثناء الرحلة بواسطة الاستعادة، والتشريح المضاد لوجوده بمقدار ما كان يبدو أنه يستخدم هذا الخروج لترويض الهواجس العدائية، التي تناوش هذه الجديّة الحاكمة لشخصيته وحياته العملية. ربما نفكر في أن رحلة «ستيفنس» داخل الريف الغربي لم تخلق هذه الحاجة إلى مراجعة الذاكرة، وإنما كانت مجالاً ملائماً لأن تصبح هذه المحاكمات المخبوءة، والتي يسهل استنتاج أنها تمثل جزءاً جوهرياً من ماضي الرجل، أن تصبح واقعه الخاص والعابر بقدر الوقت الذي سيستغرقه هذا السفر. علامات الجوع إلى التورط في العالم الممتد خارج القصر، والتي كانت أقرب إلى المركز السرّي للعالم، أو بالأحرى كان النزاع مع قمعها الفوري، أو مع قتل تماديها هو ذلك المركز.

هنا تعلن سلطة المكان (قصر دارلنغتون)، التي تمّ تجاوز حدوده المتعينة عن هيمنتها غير المحكومة بأطر. تثبت عدم ارتباطها بحيّز جغرافي بمقدار ما هي مشيئة تُشكل غرائز الحياة لدى بشر كـ «ستينفس». الدوافع المقدّسة التي لا تقوده دائماً إلى الإيمان بأنه أدى دوراً مثالياً تجاه العالم فقط، بل تجبره أيضاً بواسطة الجدل مع هذا الإيمان على التمسك به. هذا الحفاظ على اليقين لا يتجذَّر لدى رئيس الخدم بوصفه واجباً اضطرارياً، أو هروباً من مواجهة متحسّرة للأخطاء، وإنما تحوّله الرحلة ـ بكل ما تدّعيه من تحرر ـ إلى اكتشاف غير متوقع للجدارة، دعم استثنائي لفكرة الذات عن نفسها، والتي ينبغي عليها بالضرورة أن تكون ممتنة للمهمة الوجودية ـ خدمة (اللورد دارلنغتون) ـ التي منحت الذات هذه المكانة، حتى لو كانت مهددة، أو محل شك. «أنا مندهش لرد فعلك هذا يا مس كنتون، والمؤكّد أنه لا حاجة إلى تذكيرك بأن واجبنا المهني لا يسير وفق أهوائنا وعواطفنا وإنما وفق رغبات من نعمل عنده».

استفهامات

تتحدد الاستفهامات المتعلقة بما يؤديه السفر حقاً في الرواية وفقاً للتفاصيل التي يسترجعها «ستيفنس»؛ إذ تمزج طبيعة تحليلها بين رؤية رئيس الخدم حقيقته التاريخية التي تتعدى حضوره الفردي، وبين الضبابية المنتهكة رونق هذه الصورة. بين محاولة تسوية التعارضات القائمة بين الحقيقة التاريخية لوحدته، ونقائضها، وبين إنكار هذه الحقيقة كلياً. ليس الألم متعلقاً هنا بهذا الصراع فحسب، وإنما بالوعد المغدور للخلاص الذي كان يفترض بالرحلة أن تحققه، والتي أثبتت أن مسارها ليس أكثر من التفاف للرجوع إلى الأصل مكتسباً ما يشبه الشغف الناضج والخبيث، الذي قد لا ينجم إلا مِن الوهم بالابتعاد. كأن «ستيفنس» حصل على بداية جديدة لحياته القديمة مشيَّدة على ما هو أبعد مِن الركائز الاعتيادية لوجوده السابق، أي المسافة المجازية المثقلة بالرجاء واليأس، التي يمكن الذات أن تتفحّص الماضي من ورائها لتختبر وتجادل المعاني التي كوَّنت الذاكرة، وفي مقدمها (الكرامة)، حتى لو كان المصير المتوقع أو الثابت هو العودة على رغم كل شيء. «إلا أنني لم أسمح البتة بأن تدخل مدبرة القصر وتخرج من غرفتي هكذا طوال اليوم. غرفة رئيس الخدم ـ كما أعرف ـ مكان له أهميته الخاصة. هي قلب كل الأنشطة التي تدور في القصر، ليست أقل من مركز العمليات... مركز القيادة في المعركة».

يستخدم كازوو إيشيغورو في «بقايا اليوم»، التي تتألف في نسختها العربية من 357 صفحة، اللغة المماثلة لوظيفة «ستيفنس»، أي أنها تتسم بما يجب أن يحظى به الخادم العظيم، القادر على تحقيق التوازن ـ وفق ما جاء في الرواية ـ بين اليقظة والتظاهر بعدم الوجود. كأن لغة الرواية تخدم غرضين مزدوجين: الحفاظ على هوية «ستيفنسن» مع تشابك حالاته المتغيرة أثناء الرحلة، وفي الوقت نفسه تثبت طبيعته كخادم لشيء يتعدى اللورد دارلنغتون، أو مستر فراداي؛ المالك الجديد للقصر، أي أنها تضعه طوال الوقت في نطاق البُعد الغيبي لوظيفته كخادم لغاية مجهولة، غير مدركة، تنتهي بالموت.

«لقد كرستُ وقتاً طويلاً بالطبع من أجل تحسين قدراتي أو مهاراتي في الممازحة، ولكن ربما لا أكون قد تعاملتُ مع ذلك بالالتزام الواجب. وربما أبدأ المران بحماسة جديدة عندما أعود إلى دارلنغتون هول» غداً».

على جانب آخر لا يجب استبعاد الرغبة في التعويض الملموس كهدف أساسي للسفر، سواء في ما يتعلق بحب ستيفنس لـ «ميس كنتون» مدبرة القصر السابقة، وسعيه إلى إعادتها إلى العمل، أو على مستوى الإقرار الذاتي بحقيقة (اللورد دارلنغتون) كشخص مجرد من العظمة، أو بالتخلص من تزييفات الوعي التي سيطرت على ماضي رئيس الخدم. ولكن عند رصد هذا، يمكننا أن نتناول تلك الإرادة كتأكيد الوعد الذي اعتبر ستيفنس أن بوسع هذه الرحلة تحقيقه. ليس هذا فقط، بل علينا أن نرصد ذلك في ضوء تحول التعويض إلى انتباه لما يمكن أن نعتبرها حكمة للابتعاد؛ ما الذي يقودنا إلى الخروج، أو بالتعبير الأشمل: السعي نحو الانزواء المختلس الذي يتخطّى ما رُســــم لنا من خطوط مكانية، والذي قد لا يكون سفراً بالأخص، وإنما تراجعاً أو انسحاباً بأي كيفية عما كان مقدراً لأعمارنا أن تتورط في حصاره؟ لماذا علينا أن نتشبث بالطموح في استجابات منقذة لهذا الابتعاد؟ ولماذا يتكفل الابتعاد بإعادة تقديمنا كعناصر نمطية من وليمة عامة للتاريخ على رغم الإشارات التي يبديها كأطواق نجاة؟ هل هو ابتعاد حقاً أم وسيلة ماكرة، غير مستوعبة، لتجديد الولاء ؟

عن موقع جريدة الحياة

جريدة الحياة

“الحياة” صحيفة يومية سياسية عربية دولية مستقلة. هكذا اختارها مؤسسها كامل مروة منذ صدور عددها الأول في بيروت 28 كانون الثاني (يناير) 1946، (25 صفر 1365هـ). وهو الخط الذي أكده ناشرها مذ عاودت صدورها عام1988.

منذ عهدها الأول كانت “الحياة” سبّاقة في التجديد شكلاً ومضموناً وتجربة مهنية صحافية. وفي تجدّدها الحديث سارعت إلى الأخذ بمستجدات العصر وتقنيات الاتصال. وكرست المزاوجة الفريدة بين نقل الأخبار وكشفها وبين الرأي الحر والرصين. والهاجس دائماً التزام عربي منفتح واندماج في العصر من دون ذوبان.

اختارت “الحياة” لندن مقراً رئيساً، وفيه تستقبل أخبار كل العالم عبر شبكة باهرة من المراسلين، ومنه تنطلق عبر الأقمار الاصطناعية لتطبع في مدن عربية وأجنبية عدة.

تميزت “الحياة” منذ عودتها إلى الصدور في تشرين الأول (أكتوبر) 1988 بالتنوع والتخصّص. ففي عصر انفجار المعلومات لم يعد المفهوم التقليدي للعمل الصحافي راوياً لظمأ قارئ متطلب، ولم يعد القبول بالقليل والعام كافياً للتجاوب مع قارئ زمن الفضائيات والإنترنت. ولأن الوقت أصبح أكثر قيمة وأسرع وتيرة، تأقلمت “الحياة” وكتابها ومراسلوها مع النمط الجديد. فصارت أخبارها أكثر مباشرة ومواضيعها أقصر وأقرب إلى التناول، وكان شكل “الحياة” رشيقاً مذ خرجت بحلتها الجديدة.

باختصار، تقدم “الحياة” نموذجاً عصرياً للصحافة المكتوبة، أنيقاً لكنه في متناول الجميع. هو زوّادة النخبة في مراكز القرار والمكاتب والدواوين والبيوت، لكنه رفيق الجميع نساء ورجالاً وشباباً، فكل واحد يجد فيه ما يمكن أن يفيد أو يعبّر عن رأيٍ أو شعورٍ أو يتوقع توجهات.


عن صورة المقال

عرّف بهذه الصفحة

Imprimer cette page (impression du contenu de la page)