قراءات - Comptes rendus de lecture

كتاب خالد، أمين الريحاني (لبنان)، رواية Kitab Khaled, Amini Al-Rihani (Liban), Roman

, بقلم محمد بكري

الخميس، 05 مايو 2011
جريدة الحياة - سهيل بشروئي [1]


جريدة الحياة


« كتاب خالد » منطلق الأسس الروحية لفكر الريحاني


أمين الريحاني (لبنان)
قبل مئة عام تحديداً، أي في عام 1911، أصدر الكاتب اللبناني الشاب أمين الريحاني (1876 – 1940) رواية «كتاب خالد» التي اعتُبرت أوّل رواية عربية - أميركية. هذا العمل الروحي بامتياز يستند إلى التجارب الخاصة التي خبرها أمين الريحاني (Amini Al-Rihani) في بلاد المهجر في الولايات المتحدة حيث عاش منذ فتوته الأولى، والكتاب أساسي لفهم طريقة تفكير الريحاني في المسائل المهمّة التي طبعت تاريخ القرن العشرين. وعلى غرار بطل رواية «كتاب خالد»، شعر الريحاني بأسى وخيبة جرّاء المادية المستشرية في البلد الذي أصبح وطناً ثانياً له، وبإحباط بسبب تأثيرات القيم المادية الخطيرة على تطوّر البشرية.

وعلى الرغم من أنّ الريحاني علّق ببراعة على مجموعة من المواضيع وغاص في بعض الأحيان في أمور مبهمة وخفية إلا أنّ الموضوعين الأساسيين اللذين استحوذا على مخيلته كانا الدين والحرية. وهما يحتلان حيزاً كبيراً في كتبه ومقالاته وقصائده باللغتين العربية والإنكليزية. واتخذ الريحاني من أبو العلاء المعرّي معلماً لأن أحد أعظم الشعراء العرب أولى بدوره اهتماماً كبيراً بقضيتي الحرية وحقيقة الدين. سنركز في هذه المقالة على أحد هذين الموضوعين، الدين، من دون أن نغفل عن مسألة حرية الضمير، فقد لا يكون ثمة موضوع اليوم أجدر بالمناقشة من هذين الموضوعين. ونستذكر في هذا الإطار قول المؤرخ البريطاني اللورد أكتون: «إن أكثر ما يحب المرء وينشده هو الدين والحرية وليس اللذة أو الازدهار ولا المعرفة أو السلطة. أما الطريق إليهما فملطّخ بدم لا متناه».

وصف الشاعر و. هـ. أودن، بداية القرن العشرين على أنها «عصر القلق» إذ شهدت ثورات واسعة وحروباً عالمية وعدم استقرار اقتصادي وتلاقياً مفاجئاً بين الشعوب والحضارات التي بقيت إلى ذلك الحين معزولة عن بعضها البعض. وبلمحة عين، أدّى انهيار الأنظمة التقليدية والإمبراطوريات والمستعمرات في أنحاء واسعة من العالم إلى زعزعة بنية الحياة المنظّمة وأساسها. ونتج من ذلك بروز شعور بالغربة واليأس والقلق والاستياء، ما تسبّب بأزمة روحية في نواحي العالم كلها.

وتعكس إجابة الريحاني على «عصر القلق» في صفحات «كتاب خالد» الأزمات والتحديات التي تواجه الجالية اللبنانية المهاجرة في الولايات المتحدة. ويشكّل ذلك دليلاً على قدرة الريحاني في رصد القلق الذي يراود الإنسان بشكل عام. وبما أنّ الريحاني يجمع ما بين الخصوصية والعالمية، يستحق عمله تحليلاً دقيقاً ودراسة عن كثب.

وعلى رغم ميل عدد كبير من القرّاء والنقّاد إلى رؤية حياة الريحاني وعمله بما يتناسب مع مصالحهم الخاصة، محاولين استغلال ذلك لأغراض سياسية، من الممكن ومن الضروري وضعهما في إطار أوسع لا يحدّهما بالمصالح الضيّقة التي لا تتلاءم مع نظرة الريحاني الخاصة للعالم. لقد علّم تاريخ لبنان الريحاني مخاطر التحزّب والطائفية وكان يكّن الاحتقار للأشخاص الذين يستغلّون المشاعر الدينية لأغراض سياسية. فكتب: «هب لي يا الله قطرة من محيط علمك حتى أحتمي من أولئك الذين يستغلون الحياة القادمة لمكاسب شخصية».

وفيما يسعنا إغفال أهمية مؤلفات الريحاني السياسية، من المهمّ أن ننظر في المثاليات التي ألهمته كتابتها، لا سيما السلام بين الأديان. جال الريحاني عام 1922 في أرجاء الجزيرة العربية والتقى حكّامها وتعرّف إليهم. فكان المسافر الوحيد في ذلك الوقت الذي عبر هذه الأراضي كلّها في رحلة واحدة، ما ساعده في فهم شخصية كلّ زعيم عربي ورؤياه ومعتقداته. ويستحق عناء التوقف كرهه للشوفينية القائمة على عدم التسامح بين الأديان والتي اعتبرها أحد العوائق في وجه التنمية والازدهار في العالم العربي. لقد جزّأ الريحاني رواية «كتاب خالد» إلى ثلاثة أقسام. ويرمز ذلك إلى الركائز التي تقوم عليها فلسفته الخاصة أي الإنسان والطبيعة والله. نقترح الخوض في غمار فكر الريحاني انطلاقاً من هذه العناوين الثلاثة. ولكن يترتب علينا أولاً أن نحدّد حبكة الرواية وأن نتأمل في الظروف التي دفعت الريحاني إلى كتابتها بما أن ذلك يشكّل جزءاً لا يتجزأ من رسالته التي تتخطى حدود زمن محدّد ومجموعة اجتماعية معيّنة لتشمل الإنسانية جمعاء.

تحكي الرواية قصة خالد وشكيب وهما شابان من مدينة بعلبك في لبنان (في زمن الإمبراطورية العثمانية) هاجرا معاً إلى الولايات المتحدة على متن سفينة عبر جزيرة إيليس وتحمّلا معاناة الهجرة المعهودة. وانتقلا للعيش في قبو في مدينة مانهاتن السفلى المعروفة باسم «سورية الصغرى» التي تقع على مقربة من «باتري بارك». وراحا يبيعان في أرجاء المدينة الحلى الصغيرة المقلّدة للرموز الدينية من الأرض المقدسة علماً بأن العرب عرفوا بمزاولة هذه المهنة في أميركا في ذلك الحين. وفيما بدا شكيب الذي كان شاعراً، عازماً على المضي في عمله وعلى جمع المال من هذا العمل، انصرف خالد عن النشاط التجاري ليهتم اهتماماً مفرطاً بالأدب الغربي ولينجذب إلى المشهد الفكري البوهيمي لمدينة نيويورك. وفي مرحلة معيّنة، قام بحرق العربة التي كان يضع عليها السلع في محاولة منه للكشف عن الرياء الكامن وراء بيعها.

حاكم الجالية العربية

وبعد أن تعب من حياة التشرّد انتقل خالد إلى سياسة الأحزاب حين عُرض عليه تولي منصب حاكم الجالية العربية في السياسة المحلية في المدينة. إلا أن خالد أصرّ على تأدية عمله السياسي بصورة شريفة، ما أدى إلى نشوب خلاف بينه وبين رئيسه. ونتيجة لذلك، تمّ زجه في السجن عشرة أيام (ساهم شكيب في إطلاق سراحه) بتهمة إساءة استخدام الأموال العامة. قرّر الشابان العودة إلى لبنان. عاد خالد إلى العمل كبائع متجوّل لفترة من الوقت من أجل سدّ ديونه المتراكمة وجني المال لدفع تكاليف عودته إلى بلده.

وبعد أن وصل إلى لبنان، قام خالد بأعمال أثارت غضب رجال الدين الموارنة في مسقط رأسه. ورفض الإمساك بخدمات في الكنيسة وبدأ بنشر كتيّبات وأفكار رأت فيها الكنيسة هرطقة. فضلاً عن ذلك، عبّر عن رغبته في الزواج من نسيبته الشابة نجمة، إلا أنّ المسؤولين في الكنيسة رفضوا الموافقة على ذلك. ونتيجة لهذا النزاع المتنامي، حُرم خالد كنسياً وأُجبرت نجمة على الزواج من رجل آخر فاعتكف خالد في غابات الجبل ليعيش ناسكاً.

خلال فترة العزلة هذه، تأمّل خالد في الطبيعة واستخدم العبر التي تعلّمها في أميركا إلى جانب آرائه حول المعضلات الثقافية والسياسية في العالم العربي. وأصبحت هذه الشخصية «صوتاً» يتكلم باسم العرب وينشر آراءه حول التحرّر من الإمبراطورية العثمانية وأهمية الوحدة الدينية والتقدّم العلمي. وسافر خالد إلى مدن مختلفة وألقى خطباً سياسية وروحية. وكان يراسل شكيب من وقت إلى آخر. وخلال سفره، التقى خالد بامرأة بهائية أميركية تدعى السيدة غوتفري وناقش معها مسائل مرتبطة بالحب والدين.

هروب خالد

ومن ثمّ سافر إلى دمشق حيث عبّر في الجامع الكبير عن آرائه بالغرب وبالتقليد الديني متسبباً بحدوث موجة اضطراب، ما دفع بالمسؤولين العثمانيين إلى الأمر باعتقاله. هرب خالد مع السيدة غوتفري إلى بعلبك حيث التقى بشكيب. فأخبروه هناك أنّ زوج نجمة تخلى عنها وعن ابنها الصغير وأنها مريضة. ففرّ كلّ من خالد والسيدة غوتفري ونجمة وابنها وشكيب إلى الصحراء المصرية هرباً من السلطات العثمانية. وبعد تمضية أشهر عدة هادئة في الصحراء، رحلت السيدة غوتفري وشكيب. وتوفي نجيب، ابن نجمة فجأة جراء مرض غير متوقع فيما مرضت نجمة من جديد وتوفيت جرّاء حسرتها على ابنها. فاختفى خالد وانقطع الاتصال بينه وبين شكيب. أما مكان تواجده فبقي مجهولاً.

تكمن الفكرة الرئيسة في رواية «كتاب خالد» في محاولته المصالحة بين الثقافة والقيم الشرقية والغربية. وحرص الريحاني على ذلك في أعماله وفي مقاربته العامّة للحياة. يبيّن خالد مزايا أميركا ومصيرها في المستقبل ويربطه بمصير العرب في إطار نضالهم ضد الإمبراطورية العثمانية وبانعدام التسامح وبالنزاع الديني. وعلى غرار الريحاني الذي وفّق ما بين الثقافتين المختلفتين أكثر من أي كاتب في ذلك الوقت، يقوم خالد الذي اختبر أميركا (وتأمل في نقاط قوتها وضعفها) في إطار إقامته هناك سنوات عدة بتطوير فلسفة تعني الرأي العام العربي مباشرة. شعر خالد بالإحباط جرّاء المبادئ المادية في أميركا والسعي الضعيف إلى بلوغ المثاليات المعلنة، ومع ذلك فإنه يعتبر أنّ أميركا تمثّل قوة كبيرة في تطوّر العالم في المستقبل. وهو على ثقة بأنّ العالم العربي يمكن أن يتعلم الكثير من مثاليات أميركا ومن احترامها الكبير للدين ومن اعتناقها العلوم والتقدّم. وعلى رغم أنّ هذه التعابير تسبّبت باضطهاده، يظهر خالد حاملاً رسالة سياسية وثقافية وروحية في آن.

تحتوي الرواية على قدر كبير من الهجاء والتهكّم والتشكيك بحماقة الإنسان التي تبدو جلية في لبنان وفي أميركا، إلا أنّ ذلك لا يصل إلى حدّ السخرية. وعلى غرار زرادشت، شخصية نيتشه، انتقد خالد حماقة الإنسان العصري وسذاجته مُبدياً أمله في إمكان العمل على تحسين هذا الوضع. ويبدو خالد على غرار شخصية المتسامح التي ابتكرها تشوسر، حذقاً بما فيه الكفاية ليشعر بالنفور حيال ممارسته نشاطاً مخادعاً لإقناع الأشخاص السذّج بشراء الرموز المقدسة المقلّدة. لكنه أبدى في الوقت نفسه براغماتية واضحة، الأمر الذي يذكرنا أيضاً بنيتشه، حين عاد إلى البيع المتجوّل من أجل دفع تكاليف عودته إلى وطنه في سبيل تنوير المواطنين اللبنانيين.

عن جريدة الحياة


صحيفة يومية سياسية عربية دولية مستقلة"الحياة" جريدة عربية مستقلة. هكذا اختارها مؤسسها كامل مروة منذ صدور عددها الأول في بيروت 28 كانون الثاني (يناير) 1946، (25 صفر 1365هـ). وهو الخط الذي أكده ناشرها مذ عاودت صدورها عام1988 .

منذ عهدها الأول كانت “الحياة” سبّاقة في التجديد شكلاً ومضموناً وتجربة مهنية صحافية. وفي تجدّدها الحديث سارعت إلى الأخذ بمستجدات العصر وتقنيات الاتصال. وكرست المزاوجة الفريدة بين نقل الأخبار وكشفها وبين الرأي الحر والرصين. والهاجس دائماً التزام عربي منفتح واندماج في العصر من دون ذوبان.

اختارت “الحياة” لندن مقراً رئيساً، وفيه تستقبل أخبار كل العالم عبر شبكة باهرة من المراسلين، ومنه تنطلق عبر الأقمار الاصطناعية لتطبع في مدن عربية وأجنبية عدة.

تميزت “الحياة” منذ عودتها إلى الصدور في تشرين الأول (أكتوبر) 1988 بالتنوع والتخصّص. ففي عصر انفجار المعلومات لم يعد المفهوم التقليدي للعمل الصحافي راوياً لظمأ قارئ متطلب، ولم يعد القبول بالقليل والعام كافياً للتجاوب مع قارئ زمن الفضائيات والإنترنت. ولأن الوقت أصبح أكثر قيمة وأسرع وتيرة، تأقلمت “الحياة” وكتابها ومراسلوها مع النمط الجديد. فصارت أخبارها أكثر مباشرة ومواضيعها أقصر وأقرب إلى التناول، وكان شكل “الحياة” رشيقاً مذ خرجت بحلتها الجديدة.

باختصار، تقدم “الحياة” نموذجاً عصرياً للصحافة المكتوبة، أنيقاً لكنه في متناول الجميع. هو زوّادة النخبة في مراكز القرار والمكاتب والدواوين والبيوت، لكنه رفيق الجميع نساء ورجالاً وشباباً، فكل واحد يجد فيه ما يمكن أن يفيد أو يعبّر عن رأيٍ أو شعورٍ أو يتوقع توجهات.

حواشي

[1أستاذ كرسي جورج وليزا زاخم للدراسات الجبرانية للقيم والسلام - قسم الأنثروبولوجيا، ومركز التنمية الدولية وإدارة الأزمات - جامعة مريلاند - الولايات المتحدة. والمقال هو جزء من دراسة مطولة وضعها بشروئي بالانكليزية. وانجزت «الحياة» الترجمة.

عرّف بهذه الصفحة

Imprimer cette page (impression du contenu de la page)