رحلة

الياس الموصلي.. اوّل رحّالة عربيّ الى القارّة الامريكية

, بقلم محمد بكري


جريدة القدس العربي


جريدة القدس العربي
السنة الخامسة والعشرون ـ العدد 7508
الخميس 8 آب (اغسطس) 2013 ـ 1 شوال 1434هـ
غرناطة من محمّد محمّد الخطّابي


يزخر الادب العربي والعالمي على حدّ سواء بفنّ الرّحلات منذ اقدم العصور، كما عرف المغاربة على الخصوص هذا النّوع من الفنّ منذ زمن بعيد، ويذكر لنا ابن بطوطة في رحلته المعروفة قصّة تدلّ على شغف المغاربة بالرّحلات ، فهو يحكي لنا انه عندما كان في بلاد الصين التقى بمغربي اخر وهو السيّد قوام الدين السّبتي البشري الذي كان قد سبقه الى هذه الديار، واقام مدّة طويلة في الهند كذلك.

ويقول الرحّالة الادريسي في هذا الصدد :

ليت شعري اين قبري.. ضاع في الغربة عمري
لم ادع للعيش ما… يشتاق في برّ اوبحر

وبالاضافة الى ابن بطوطة والادريسي المذكورين، سجّل لنا التاريخ اسماء رحّالين عظام عالميين مثل ماركو بولو، وكوك، وماغلان، وكولومبوس، ونونييس دي بالبوا، وايرنان كورتيس، وفرانسيسكو بيثارّو، وفاسكو دي غاما، وابو الريحان البيروني، والقزويني، وابن سعيد المغربي، والزياني، وابن جبير، وابن عثمان، والموصلي، والورداني، وسواهم.

اوّل رحّالة عربي الى العالم الجديد

يشير محقّق الرّحلة التي بين ايدينا وواضع تعليقاتها الاب انطون ربّاط اليسوعي والتي نشرت في مجلة ‘المشرق’ (السنة الثامنة العدد 18بتاريخ 15 ايلول/سبتمبر 1905): ‘اننا لم نكن نعرف انّ احد الشرقييّن ساح منذ قرنيين ونيّف في اكثر البلاد الامريكية، وزار مدنها وولاتها وشعبها وتفقّد احوالهم ولم نعثر قط في المكاتب عن ما نستشفّ منه ذكر سياحة كهذه’، مرّ على هذه الرحلة الان قرابة اربعة قرون.

ويضيف : ‘ففي اواسط ايار من السنة الحاضرة بينما كنّا نطالع المخطوطات المحفوظة في مطرانية السّريان بحلب لفت نظرنا كتاب عربي عنوانه ’سياحة الخوري الياس الموصلي ‘ فاختلسنا اويقات الفراغ لقراءته، واخذنا العجب لمّا راينا شرقيا قد زار اكثر الانحاء الامريكية في القسم الثاني من القرن السابع عشر ووصفها وصفا لا يخلو من اللذّة فعوّلنا على تعريف الكتاب ونشر اهمّ فصوله’.

ويعرّف المحقق الرحالة فيقول :’هو الخوري الياس الموصلي ابن القسيس حنّا الموصلي الكلداني من عائلة بيت عمودة ، ولقد نظرنا في الكتب المطبوعة والمخطوطة التي بين ايدينا فلم نحصل حتى الان الى زيادة تعريف’.

ويشير المحقق: ‘انه في سنة 1668 سافر الياس الموصلي من بغداد لزيارة القدس الشريف وبعد ان قضى مدّة في حلب ابحر من اسكندرونة الى البندقية وفرنسا واسبانيا والبرتغال، وجزيرة صقلية ثم عاد الى اسبانيا وركب البحر من قادس الى امريكا فمرّ على جزر الكناري ووصل الى قرطجنّة في امريكا الجنوبية بعد 55 يوما قضاها في البحر ثم ساح في جهات باناما ومنها تتبّع المدن والقرى والمناجم غرب امريكا الجنوبية فزار البلاد التي تدعى اليوم كولومبيا، وخط الاستواء، والبيرو، وبوليفيا، ثم شيلي ، ومنها عاد الاعقاب الى ليما من اعمال البيرو عام 1680وهناك كتب القسم الاوّل من رحلته، وما لبث ان سارالى البلاد التي يسمّيها ‘ينكي دنيا’ اي المكسيك وامريكا الوسطى، وبعد مدّة قضاها في مكسيكو قفل راجعا فركب البحر وعاد الى اسبانيا فرومية ‘ وقد استغرقت رحلته زهاء اثنتي عشرة سنة.

ويصف المحقق اسلوب الرحلة فيقول عن رحالتنا: ‘انه قليل الالمام بالانشاء والكتابة فيكتب ما يراه ببساطة ودقة وصدق، وقد تتبعنا سفرته على خارطة كبيرة فرايناه لم يغفل بلدة ، ولم تخنه ذاكرته الا نادرا، ولكنّ انشاءه ركيك، ووصفه خال من التفنّن خلا بعض فصول وشذرات، ومع ذلك قراناه بلذّة لما يذكر من الامور الغريبة والتنقلات من حال الى حال، وفي كتابه اغلاط نحوية كثيرة اصلحنا اهمّها تاركين له سذاجة تركيبه’.

ولا شكّ ان هذه الرحلة ذات اهمية تاريخية واجتماعية بالغة نظرا لما تتضمّنه من اخبار وقصص وحكايات ووصف لتلك البلدان النائية خاصة انّ كلّ ما تمّ تسجيله في هذه الرحلة كتبه الموصلي بلغته الاصلية وهي العربية ممّا قد يجعل من مخطوطه اوّل وثيقة عربية حول تلك البلدان بغضّ النظر عن الاخطاء اللغوية والنحوية، واستعمال غير قليل من الكلمات الاجنبية الدخيلة تركية وفارسية واسبانية حيث عمل الرحالة على ترجمة الكلمات الاسبانية بالخصوص ونقلها الى اللغة العربية، والغريب او الطريف انّ بعض الكلمات الاسبانية التي وردت في رحلته هي من اصل عربي.. !

هذا وعلى الرغم من بعض الاخطاء التاريخية والهفوات اللغوية ، وفي تسمية بعض الاماكن فان ذلك لا ينتقص من قيمة رحلته. فعلى سبيل المثال حين يتحدّث عن اكتشاف جزر الفلبّين نجده يحدّد عام 1583 كتاريخ اكتشاف الاسبان لهذه الجزر، في حين ان الاسبان كما يؤكّد ذلك محقق الرحلة نفسه تملّكوا هذه الجزر في سنة 1560-1570 وقد عرفت منذ ذلك الحين باسم فيليبي الثاني ملك اسبانيا، وليس فيليبي الرابع كما جاء في الرحلة. وقد تضمّنت الرحلة بعض المبالغات في بعض المواقف التي وصفها لنا الرحالة كقوله عن احد معادن الفضّة ناحية ‘لا باز′ عاصمة بوليفيا ‘انّ اقليم هذا الجبل الفضّة مسلّط عليه نجم يسمّى عطارد وهذا النجم يطبخ الفضّة’.. !

وسرده لبعض القصص الغريبة مثل قصة ‘عذراءغودالوبي’ الشهيرة في المكسيك، او قصة النبات الذي يهجم على الرجال البيض والذي هجم عليه بالفعل حسب روايته ثمّ خرّ وانكمش عندما صاح فيه الهندي ونهره! وحكاية الخفاش في بويرتو بيلّو الذي يهجم على البشر ليلا ويمتصّ دماءهم وهم نيام . وقوله عن جزيرة ‘سلامون’ انها جزيرة سليمان ويقولون: ‘ان سليمان لمّا عمر البيت كان يحضّر الذهب من هذه الجزيرة ‘! وسواها من القصص الخيالية والغرائبية الا انّ الرحلة مع ذلك لا تخلو من فوائد جمّة، واخبار كثيرة ومثيرة عن تلك المناطق التي زارها ووقف عليها بنفسه.

تقديم الرّحلة

يبدا الموصلي رحلته بقوله ‘الحمد لله الذي خلق البرايا بحكمته، واخترع الموجودات بامره وكلمته، وصوّر الانسان ونهاه عن ثمر لا ياكله لئلا يموت موتا فهذا المخلوق الضعيف لمّا خالف امر خالقه واكل من المنهي عنه تجرّد من النعمة التي كان متسربلا بها وصار مطرودا مع ذريته من فردوس عدن الى ارض الشقاء والحزن’.

ويشرح في مقدّمة رحلته كيف اعتنق معظم سكان البلاد التي زارها الديانة المسيحية التي وصلت مع المبشرين الاسبان الاوائل في هذه الارض المترامية الاطراف التي يقول عنها ‘وامّا هذا الاقليم الذي قصدنا التكلم عنه فهو ممتد الطول والعرض وهو اكبر من الثلاثة اقاليم الاخرى المعروفة باسيا وافريكا واوربا طولا وعرضا، وقد جعلوا له اسما جديدا وسمّوه ميركا مسلوبا’. وهو يريد بذلك كما يشير المحقق- ان هذا اللاقليم الرابع الذي وصفه كان حقّه ان يسمّى باسم مكتشفه كريستوفر كولومبوس، الا انه يسمّى على اسم امريكو فيسبوثيو وهو بحار ايطالي من فلورينسة شخّص تلك الارض على خارطة وعرضها على ملك اسبانية فحينئذ سمّيت تلك الارض بامريكا.

عالم مثير ومتنوّع

الرحلة التي بين ايدينا عالم مثير ، وسياحة حافلة بالمفاجات والاخبار ، والقصص، والحكايات، والفوائدعن تلك الاصقاع النائية، من العالم الجديد الذي كان ما يزال حديث العهد بالاكتشاف، وهناك جوانب عديدة في الرحلة تستحق التامّل اذ ان المعلومات التي تتضمّنها هي معلومات غزيرة ومتنوّعة وبعضها جديد على القارئ قد يتقبّلها العقل او تناى عن التصديق ولكنها في اخر المطاف طريفة لا تخلو من متعة وفائدة.ورحالتنا لا يترك صغيرة ولا كبيرة الا ويوفيها حقّها من الوصف حيث سينقل لنا مختلف التقاليد التي كانت سائدة في تلك البلاد والاوضاع التي كانت عليها، كما يصف العمران والبنايات والحيوان والطيور والجوارح والمعادن وكيفية استخراجها والمواشي والزواحف وعمليات القرصنة التي كانت تتعرّض لها المراكب التي كانت تمخر المحيط في ذلك العهد، فضلا عن عادات الطبخ عند الهنود والطقس والمبادلات التجارية والمقايضة وتجارة العبيد وعادات الدفن والزواج، والزلازل التي كانت تضرب هذه المناطق وغيرها من الاخبار المثيرة والغريبة.

وصف المناخ

فعند وصفه لمناخ تلك المناطق التي زارها يقول: ‘ثمّ سرنا يومين بدرب سهل وصعدنا في اليوم الثالث الى جبل ولا زالت الرياح والبرد شديدا، فابتدات تتغيّر امزجتنا وتقيّانا بسبب اننا خرجنا من ارض شديدة السخونة وجزنا عاجلا الى ارض باردة’. وعن طقس هذه البلاد يقول كذلك: ‘وتلك الارض في ايام الصيف لما تمطر تصير كلها بحيرة لان في ذلك البلد يبدا المطر من اول شهر ايار الى شهر ايلول بخلاف طقس بلادنا’. ويصف الموصلي وصفا دقيقا مختلف انواع الحيوانات والنباتات والطيور التي شاهدها وهو يقول بعد ان جال ضواحي مدينة ليما: ‘وما كان لهم في هذه المنطقة مواش مثل افراس وبغال وحمير ولا ثيران ولا بقر ولا غنم ولا دجاج سوى واحد يشبه الجمل بقدر الحمار وحدبته في صدره يحملون عليه وياكلون لحمه ولكنه لا يسافر بعيدا وكلّ طاقته اربعة فراسخ لا غير فلمّا يتعب ينام ويزبد ويتفل على اصحابه’.

وفي مدينة كوسكو التاريخية التي توجد على مقربة من قلعة ماتشو بيتشو التي اطلق عليها ارنولد توينبي فيما بعد كاتدرائية العمالقة، يقول: ‘ومن هناك سرنا في الدرب فوجدنا اجناسا من الحيوانات منها ايّل وبقر وحشية وغيرها من اجناس اخرى وهي تعيش في تلك الجبال المقفرة وما لها اصحاب، وجنس حيوان اخر يسمّى بيكونيا وهو كصورة غزال لكن بدون قرون، وهذا الحيوان قويّ وانيس لمّا يرى اناسا ام دوابا مجتازين ينحدر من الجبل ليتفرّج عليهم، وعددها كثير وكان عندي كلاب للصيد وبندقية فقتلت بعضا من هذه الحيوانات ولحمها لا ياكله غير الهنود وصوفها ناعم كالحرير ويصنعون منه البرانيط ولونه عسلي كلون الغزال، وفي بطن هذا الحيوان يوجد حجر البازهر(الترياق) بين كليتيه فيخرجونه ويبيعونه بثمن غال لانه نافع للسموم’. وفي منطقة توكمان القريبة من بوينوس ايريس يقول: ‘من المواشي في هذه البلاد شئ كثير وعديمة القيمة في الجبال وهي وحشية’.

وعن هنود تلك المنطقة وخيولها يقول: ‘وهؤلاء الهنود ما كانوا يعملون من قبل احوال الحرب ولكن بعد ما تعاشروا مع السبنيولية (اي الاسبان) تعلموا مثلهم وما كان لهم اوّلا خيل ولاكانوا يعرفون ركوبها فالان صاروا يركبون الخيل، ويحاربون برماح تشبه رماح العرب مع السبنيولية دائما’. وفي منطقة غواياكيل في بلاد الاكوادور يحكي لنا واقعة تاريخية حقيقية رواها غير قليل من الباحثين الاسبان وغير الاسبان حول وصول الخيل الى هذه البلاد فيقول: ‘ولمّا كانوا ينظرون الى الخيل وراكبيها كانوا يظنّون ان الفرس وراكبها شقفة واحدة مثلما كان الهنود يظنون لمّا وصلت مراكب السبنيولية الى تلك البلاد انها حيتان البحر، وقلاع المراكب كانوا يظنّوها جناح الحيتان لانّ قبل ذلك الحين ما كانوا راوا مركبا’.

الزواحف والطيور

كما وصف رحالتنا مختلف الزواحف والطيور التي شاهدها خلال رحلته الطويلة بهذه البلدان وفي ذلك يقول: ‘ويوجد في هذا الدرب اجناس وحوض مثل السعدان وله الوان واشكال، وايضا من قسم الطيور يوجد الطائر الذي يتكلّم، وطير اخر يسمّى باكا مايا وهو بقدر ديك كبير لكن ريشه ملوّن. انه شئ عجيب’. وفي باب اخر من الرحلة يقول الموصلي ‘وكان الى جانب الدرب بحيرة قدرها نصف فرسخ، وبقينا نتصيّد منها بعض اجناس الطيور الى بعد العصر’. وجاء في اخر الرحلة: ‘وكنت قد احضرت معي من الهند اربع درات (كذا) وهي الطيور التي تسمّى في لسان الفرنجة ‘بابا كاي’ (الببغاء) يتكلّمون مثل الانسان. ويصف لنا الرحالة سلاحف تلك البلاد البعيدة فيقول: ‘ومن هناك سرنا وجزنا على جزيرة تسمّى تورتوكا (السلحفاة) وهذه الجزيرة غير مسكونة لانّ فيها زلاحف (كذا) كبيرة ازيد من ذراعين طولا وعرضا والمراكب تروح وتتصيّد في هذه الزلاحف وتملّحها لاجل زوادة’.

الطبيعة والنباتات

وفي منطقة بنما يصف لنا الرحّالة الموصلي جنس نبات غريب، الا انّ وصفه لا يخلو من مبالغة، وقد استغرب محقّق الرحلة كذلك من هذا الوصف وذلك عندما يقول: ‘واما الحاكم ما اراد يخلّيني اروح وحدي بسسب الجبال التي يوجد بها نوع من الحشيش يشبه الخيزران الرفيع فلمّا يمرّ عليه رجل ابيض عابر الطريق يرتفع من الارض مثل عود السهام ويدقر (يمسّ) الانسان’. ولا يشفى المصاب بهذه الدقرة الى ان يموت لكنه لا يدقر الهنود العبيد ولا يضرّهم ، فلمّا حكى لي الحاكم عن هذا الشئ قلت له لا اصدّق ان لم ار بعيني، فقام وارسل معي خادمه، وهو احمر حتى يريني ذلك الحشيش فلمّا وصلنا الى الموضع الذي يوجد فيه الحشيش جاء الخادم الى جانب فرسي واختفى فما رايت هذا الحشيش وهو بعيد عشرة اذرع عن الدرب الا وارتفع وامتدّ نحوي حتى يلدغني فخرج الاحمر وصاح عليه ‘دونك يا كلب’ فلمّا صاح عليه وقع الحشيش على الارض ، وانا شاهدت ذلك بعيني’.

ويصف لنا الرحالة نبات الصبّار او التين الشوكي الذي نقله الاسبان الى اوربا وجزر الخالدات، فيقول وهو في البيرو: ‘وفي هذا الدرب توجد اشجار مختلفة الاجناس واكثرها اشجار يسمّونها (توكال) اوراقها في سمك كفين وما لها اغصان لكن الاوراق مشوّكة وفي طرف الورقة تصير الثمرة ويسمّى في لسان الهنود (توناس)وهذا الثمر بقدر بيض الدجاج لكن اصلب منه وداخله حلو كطعم التوت ، وهو مسهّل ومبرّد ، فمن خارج الثمرة يصير شوك ناعم فيلزم الانسان ان لا يمسكها بيده الا بعد ان ينظّفها من الشوك وهذا ممتلئ منه البرّ والجبال في ذلك الاقليم’.ويضيف’ ولا يوجد عندهم قمح ولا شعير سوى درر مصر( يقصد الذرة).

وعن غواياكيل يقول: ‘ويوجد بساتين فيها جنس اشجار كاشجار التوت تحمل ثمرة تسمّى كاكاو ويعملون منها الجيكولاتهة، وهذا الثمر تراه مثل البطيخ متعلقا وملتصقا على جسم الشجرة فلما يبلغ ويصفرّ ياخذونه ويقطّعونه وفي داخله يخرج الثمر وهو حبوب اخشن من الفستق ثمّ ييبّسونه حتى ينشف، وبعد ذلك يلقونه فتراه كالقهوة في اللون والطعم والرائحة لكنه كثير الدهن ومن دسامته يصير مثل العجين ويضيفون اليه السكّر على قدر الحاجة وكذلك ايضا القرفة والعنبر خام ويجعلونه عجينا ثمّ اقراصا وينشفونه بالفئ، ومن هذه الاقراص يغلون الجيكولاته ويشربونها مثل القهوة. وهذا الثمر هو سالك عند الكلّ في جميع انحاء البلاد النصارى ياتون به من هناك ويبيعونه’.

وعند وصفه لقصب السكّر الذي يكثر في هذه البلاد كذلك يقول: ‘ثم ّ خرجنا من هذه القرية قاصدين بلدة تسمّى كيتو فسرنا وجزنا على قرية اخرى تسمّى بوتيكاس دي سان انطوان ، ويوجد في هذا الدرب جنس قصب ارتفاعه اربعون دراعا وتخن القصبة اغلظ من مطواية نول الحايك ، ومن عقدة الى عقدة دراع . فهذا القصب يجعلونه الصواري اعني غطاء لسقف البيوت والبعض منه ممتلئ ماء ابيض وحلو وانا شربت منه ثمّ اني امرت المكاري ان يقطع منهم ست عقد تكون مملوءة ويحملها على بغل’.

وصف المعادن

ولم يفت رحالتنا خلال جولته الواسعة ان يصف شيئا اشتهرت به هذه البلاد وهي المعادن النفيسة التي تتوفّرعليها القارة البكر والتي كانت من اولى الحوافز التي دفعت بالاسبان الى غزوها وبسط نفوذهم عليها والحاقها بالعرش الاسباني وضرب حصار كبير على اخبارها بل وفرض حظر صارم للسفر اليها الا بعد الحصول على اذن مسبّق من اعلى السلطات الحاكمة وتزكية الكنيسة. وهكذا قام الموصلي بوصف دقيق لمختلف المعادن الثمينة التي كانت تتكاثر في مختلف الاماكن التي زارها بل انه قام بوصف مفصّل لكيفية استخراجها وتنقيتها والاماكن المتواجدة فيها ومدى اهمّيتها سواء بالنسبة للسكّان الاصليين او للغزاة الوافدين فيقول: ‘ومن بعد السنة طلبت اجازة من الوزير لاروح الى جبال الفضّة والذهب فاطاعني الوزير واصغى لطلبي وكتب لي مكاتيب الى جميع حكّام البلاد وابريشة القرى الذين تحت حكمه وصية يعزوّني ويكرّموني. فخرجنا من ليما قاصدين بلدة تسمّى خوان كاباليكا وهي ارض قليلة العافية لاختلاف الاهوية، ولسبب الجبل الذي فيه معدن حجر الزيبق لانه مسلّط على البلد، ثم رحت لانظر المعدن مع حاكم البلد فرايت هذا المعدن وعظمته، ثم اروني كيف يخرجون الزيبق فيضعون حجارة الزيبق مصطفة فوق البرانج كمثل عمل الفاخوري في افران الخشق (الخزف)، وكذلك يضعون الحجارة على البرانج وهذا البيت له سقف مغطّى لكنه قويّ وعال وفيه ابخاش لاجل منفذ الدخان ثم يضعون الحطب فوق تلك الحجارة ويضرمون به النار فيشعل وتسخن الحجارة سخونة قوية ويجري منها الزيبق هاربا منحدرا داخل تلك البرانج، فعند ذلك يفهم معلمو الزيبق فيهدّئون النار ويخلّونه يوما وليلة حتى يبرد وبعده يرفعون الحجارة والرماد ويكبّونه (يلقونه) ويخرجون الزيبق من تلك الرانج. وهناك وكيل من جانب الملك يوفي لاصحاب المعدن اثنين وعشرين غرشا حول كلّ قنطار، ويبيع وكيل الملك القنطار بتسعين غرشا لاصحاب معادن الفضّة’.

وعن معادن الفضة كذلك وطريقة استخراجها من منطقة بانكاي من اعمال البيرويقول: ‘بعد ثلاثة ايام خرجت متوجها الى معدن الفضة المسمّى قندنوما، وتفرّجنا على اخراج الفضة وكيف يطحنون الحجارة مثل التراب ويجعلونها في الماء كالطين وبعد ذلك يمزجون فيه الزيبق ، وطول النهار يحرّكونه مقدار عشرة ايام والزيبق يجمع الفضة ويلتصق بها ومن بعد الايام المذكورة يغسلونه في حوض مجلّد بجلود البقر والماء ياخذ التراب ويوديه والفضّة ترسخ (ترسب) الى اسفل، هذه الصنعة تفرّجت عليها عيانا’.

وعن معادن الذهب يقول الموصلي: ‘ثمّ خرجت قاصدا قرية تسمّى خاوخا (هذه القرية تسمّى اليوم لوخا) وسرنا في صعوبة الامطار ليلا مع نهارمقدار ثلاثة ايام ودخلنا الى خاوخا وبقيت هناك يوما وليلة من شدّة البرد وكثرة الامطار وثاني يوم خرجت قاصدا الجبال التي هي معدن الذهب فصرنا في درب عسر المجاز بين الجبال وحولها المعادن الذهبية ، فنظرت جميع المصانع التي بها يستخرج الذهب من الحجارة، اوّلا يطلعون الحجارة من المعدن ويسحقونها بطاحون الماء وحينئذ يغسلون ذلك التراب المسحوق ويقطعون منه الذهب في الماء ثم يذوّبونه ويسكبونه اقراصا، وانا اشتريت من ذلك الذهب اربع مائة مثقال لانّ ما كان هناك زمان لشغل كلّ الطواحين’.

عادات وتقاليد

وقد سجّل الرحالة الموصلي خلال هذه الرحلة مختلف عادات وتقاليد السكان الاصليين من الهنود، ومنها ما بدا له انها مستحبّة ومنها ما بدا له مستهجنة مقيتة. وهو يروي ويسجّل لنا هذه العادات والتقاليد بدقّة متناهية ممّا يضفي على نصوصه في هذه الرحلة قيمة تاريخية واجتماعية هامة، وهكذا يصف لنا عادات الزواج في بانكاي فيقول: ‘وهذا الحاكم لمّا وصلنا الى ليما تجوّز( تزوّج) مع بنت اعطته نقدا مائة وخمسين الف غرش كعادة بلاد النصارى ان ابنت تعطي نقدا للرجل حسب حالها’. وعن عادة اكل لحم البشر من طرف الهنود يقول: ‘لان هؤلاء الهنود من قبل ما كانوا يعلمون احوال الحرب، وعندما كانوا يحاربون السبنيولية (الاسبان) كانوا اذا امسكوا احدا منهم يشوونه وياكلون لحمه، واما الراس فيقطعون جمجمته ويعملونها طاسة ويشربون بها. هؤلاء عصاة اشدّاء وقساة القلب وهم مضادّون للسبنيول وصية من اجدادهم’.

وفي ضواحي كيتو يصف لنا اناسا ‘يصير لهم مثل غدة كبيرة نازلة تحت حلوقهم’، ويقول عن سكّان نفس المنطقة انّ هنود هذه البلاد ‘ليس لهم ذقون بل بعض شعرات ثابتة في حنكهم ، وانا لانني كنت رجلا كامل اللحية فكانوا يتعجّبون منّي قائلين انني ذو شجاعة شديدة بحيث جزت تلك البلاد’.

وعند وصفه لدار السكّة في البيرو يقول: ‘وذات يوم رحت الى البيت الذي يضربون فيه سكّة الدنانير من غروش وانصاف ارباع. وفي هذا البيت ‘السكتخانة’ اربعون عبدا يشتغلون واثنا عشر رجلا اسبانيوليا فراينا الغروش مكوّمة على الارض ويدوسونها بارجلهم مثل ما يدوسون التراب الذي لا قيمة له’. وعن مدينة ليما يقول ‘وفي هذه البلدة زلازل عدّة وشديدة، وفي تلك الايام صارت زلزلة عظيمة خارج البلد على نحو فرسخين، وكان هناك جبل منصوب على نهر جار فسقط الجبل من تلك الزلزلة في وسط النهر وسدّ جريان الماء فطاف (طفا) ماء النهر على الارض واهلك مزارع ثلاث قرى، وفي ذلك الحين وتلك الساعة صارت زلزلة اخرى في ليما وخرج الناس من البلدة لخوفهم لانه سقطت منازل كثيرة مع بعضها كنائس′. ويحدّثنا عن الغلاء الذي كان سائدا في ليما في ذلك الوقت فيقول: ‘وهذه البلدة غالية المعاش بهذا المقدار حتى انّ الدجاجة تساوي غرشا ونصف غرش’. وعن جزيرة كوبا يقول: ‘فبقيت في هذه الجزيرة اربعة اشهر ونصف حتى جاءت المراكب من ينكي دنيا (المكسيك)، وهذه الجزيرة هواها مليح، وماؤها طيّب، واناسها محبّون، فلما اردت ان اخرج من هذه الجزيرة حتى اتوجّه الى اسبانية جاءني حاكمها بشاكيش (البقشيش او البخشيش) تسعة صناديق سكّر مع مرطّبانات المربّى’.

لا شكّ ان هذه الرحلة كان لها اهداف معيّنة لم يفصح عنها الرحّالة صراحة في سياق رحلته اذ انها تمّت بمعرفة البابا، حيث يقول في هذا الصدد في ختام رحلته ‘فانعم عليّ البابا اينوسينسيوالحادي عشر صاحب الذكر الصالح بوظايف لم اكن اهلا لها’. كما انّ رحلته هذه تمّت بموافقة ملك اسبانيا، اذ كما يقول هو نفسه في رحلته ‘لانه لا يقدر غريب ان يجوز الى بلاد الهند ان لم يكن معه امر من الملك، وكان في ذلك الزمان رسول البابا في مدريد يسمّى الكاردينال ماريسكوتي وهذا المبارك ساعدني’. كما يفصح الموصلي في مقدمة رحلته صراحة عن الغاية التبشيرية لرحلته فيقول: ‘فسبيلنا ان نبرهن ونبيّن رجوع هذه الطوائف الى الايمان الحقيقي واحتضانهم للكنيسة’.

ولم يتعرّض الموصلي في رحلته الى التاثير الاسلامي في هذه البلدان خاصة في فنون العمارة والبنايات و في اللغة والطبخ والموسيقى والفنون ومختلف اوجه الحياة العامة في ذلك الوقت المبكّر حيث نقل الاسبان هذه التاثيرات والفنون معهم الى العالم الجديد كما يؤكّد ذلك معظم الباحثين والدارسين الثقات، بل انّ المدن التي زارها الموصلي مثل مكسيكو، وقرطجنة، وليما، وبوغوتا وسواها من مدن امريكا اللاتينية ما زالت تحتفظ الى يومنا هذا بالعديد من الماثر، والاثار، والمباني، والدّور، والقصور ذات التاثيرات الاندلسية، والطابع الاسلامي البيّن (انظر العديد من مراسلاتي ومقالاتي حول هذا الموضوع بالذات المنشورة مؤخرا في تواريخ متفاوتة في’ القدس العربي’).

وبالجملة تعتبر رحلة الموصلي اوّل سياحة حافلة بالاخبار والمغامرات المثيرة التي سجلها هذا الرحّالة عن تلك الاصقاع النائية واعتبر هو بالتالي اوّل رحّالة عربي الى تلك الديار.

عن موقع جريدة القدس العربي

- المقال في جريدة القدس العربي بالـ pdf


صحيفة القدس العربي هي صحيفة لندنية تأسست عام 1989.

عرّف بهذه الصفحة

Imprimer cette page (impression du contenu de la page)